رواية بنات الرياض , كاملة - روايات غرام - الصفحة 4

صفحة 4 من 20 الأولىالأولى ... 2345614 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 19 إلى 24 من 119

رواية بنات الرياض , كاملة - روايات غرام


دخلت سديم مع أبيها على وليد الشاري في غرفة الضيوف ، وقدماها بالكاد تحملانها من شدة ارتباكها . لم تصافحه اقتداء بقمرة التي أخبرتها عند خطبتها أن أمها نبهتها ألا
  1. #19

    افتراضي رد: رواية بنات الرياض , كاملة - روايات غرام

    دخلت سديم مع أبيها على وليد الشاري في غرفة الضيوف ، وقدماها بالكاد تحملانها من شدة ارتباكها . لم تصافحه اقتداء بقمرة التي أخبرتها عند خطبتها أن أمها نبهتها ألا تمد يدها لراشد إذا ما دخلت عليه في وقت الشوفة (الرؤية الشرعية) . وقف لها وليد احتراماً واتخذ مقعده بعد جلوسها هي وأبيها ، الذي راح يسأله عن أمور متنوعة لم تستطع التركيز فيها . بعد مرور بضعة دقائق خرج والدها من الغرفة مفسحاً المجال لهما للحديث والتعارف بحرية . لاحظت سديم إعجاب وليد بجمالها من خلال نظراته لها عند دخولها عليه . رغم أنها لم ترفع رأسها طويلاً لكنها لمحته وهو يتفحص قوامها حتى كادت تتعثر في مشيتها . شيئاً فشيئاً استطاعت سديم أن تسطير على ارتباكها وتتغلب على خجلها بمساعدته . سألها عن دراستها وتخصصها في الجامعة وعن خططها المستقبلية وهواياتها وصولاً إلى منطقة السؤال المحرمة ، المطبخ ! سألها : وأنتِ ما تبغين تقولين لي شيء ؟ تسأليني عن شيء ؟ أجابت بعد تفكير : أبغي أقول لك إني ألبس نظارات . ضحك من اعترافها وضحكت معه . بعد قليل قال لها وهو يحاول استفزازها : - على فكرة سديم ، ترى وظيفتي فيها سفرات كثيرة للخارج .. - ردت عليه سديم بسرعة وهي ترفع أحد حاجبيها بغنج : - ما هي مشكلة . أنا أحب السفر ! أعجب بفطنتها وردودها الشقية ، وطأطأت هي رأسها وقد احمر وجهها بشدة . أحست بأنها بحاجة لفرملة لسانها بعد ذلك وإلا فإن العريس سوف يهرب من طول لسانها! أنقذها دخول والدها بعد دقائق قليلة فاستأذنت منصرفة بسرعة بعد أن منحته ابتسامة عريضة ومنحها ابتسامة أعرض فخرجت من الصالة وفي قلبها عصافير تزقزق. بدا لها وليد وسيماً ، مع أنه ليس من النوع المفضل لديها من الرجال ، فهي تحب اللون المائل للسمرة وهو أبيض مشرب بحمرة . شاربه الخفيف مع السكسوكة وتلك النظارة ذات الإطار الفضي الصغير كانت تضيف إلى وجهه الكثير من الجاذبية

  2. #20

    افتراضي رد: رواية بنات الرياض , كاملة - روايات غرام

    طلب وليد من أبيها بعد انصرافها أن يسمح له بمهاتفتها للتعرف عليها أكثر قبل إعلان الملكة ، فوافق الأب وأعطاه رقم هاتفها الجوال . اتصل بها وليد في وقت متأخر من تلك الليلة . ردت عليه بعد تردد . عبر لها عن مدى إعجابه بها . كان يتحدث قليلاً ثم يصمت وكأنه ينتظر منها تعليقاً على ما يقول . قالت له أنها سعدت بالتعرف إليه ولم تزد بأخبرها أنه قد فتن بها وأنه لن يطيق الانتظار حتى عيد الفطر ليعقدا قرانهما . توالت اتصالات وليد بها بعد ذلك . كان يهاتفها عشرات المرات كل يوم، أولهن عند استيقاظه من النوم في الصباح وقبل توجهه لعمله ، وآخرهن مكالمة مطولة قبل النوم تمتد حتى بزوغ الشمس أحياناً . كان يوقظها من نومها ليسمعها أغنية أهداها إياها عبر الإذاعة ، وكان يطلب منها كل يوم أن تختار له نظارة أو ساعة أو عطراً من محال مختلفة ليقوم بشرائها فيما بعد حتى يكون كل ما يرتديه على ذوقها . أصبح حب وليد لسديم مثار حسد بقية الفتيات ، خاصة قمرة التي كانت تتحسر على نفسها عندما تصف لها سديم في مكالماتها مدى تعلقها بوليد وتعلق وليد بها ، فتبدأ قمرة باختلاق الأكاذيب عن حياتها السعيدة مع راشد ، وعما يفعله راشد وما يجلبه لها راشد حتى لا تشعر بالنقص أمام صديقاتها . تم عقد القران ، وبكت خالة سديم كثيراً وهي تتذكر أختها أم سديم رحمها الله التي ماتت وهي في عز شبابها ولم تفرح بابنتها الجميلة ، وبكت ولدها البكر طارق الذي كانت تتمنى أن تكون سديم من نصيبه . أجبرت سديم على أن تبصم في الدفتر الضخم ، بعدما جوبه احتجاجها على عدم السماح لها بالتوقيع بالإهمال . قالت لها خالتها : ( يا بنيتي ابصمي وبس . الشيخ يقول تبصم ما توقع . الرجال بس هم اللي يوقعون ). بعد عقد القران أقام والدها مأدبة عشاء دعي إليها أقاربه وأقارب العريس ، وفي مساء اليوم التالي جاء وليد ليرى عروسه التي لم يرها منذ الرؤية الشرعية . قدم لها في تلك الزيارة الهدية المتعارف عليها في فترة الملكة : هاتف جوال من أحدث الموديلات في السوق . في الأسابيع التالية كثرت زيارات وليد لسديم ، معظمها كان يتم بعلم والدها وقليل منها دون علمه . كان عادة ما يأتي لزيارتها بعد صلاة العشاء ولا ينصرف قبل الساعة الثانية صباحاً ، أما في عطلة نهاية الأسبوع فقد كانت الزيارة تمتد حتى ساعات الصباح الأولى . كان يدعوها مرة كل أسبوعين على العشاء في مطعم فخم ، أما في باقي الأماسي فقد كان يجلب معه طعاماً أو حلويات تحبها . كانا يقضيان الوقت في الحديث والضحك أو في مشاهدة فيلم استعاره من أصدقائه أو استعارته هي من صديقاتها ، ثم بدأت الأمور تتطور حتى ذاقت طعم القبلة الأولى . كان معتاداً على تقبيل وجنتيها كلما قدم لزيارتها أو أراد توديعها ، إلا أن وداعه لها تلك الليلة كان أشد سخونة من ذي قبل . ربما كان للفيلم الذي شاهداه معاً دوراً في خلق الجو المناسب حتى يطبع على شفتيها العذراوين قبلة طويلة . بدأت سديم استعداداتها للزفاف ، وكانت تطوف المحلات مع أم نوير أن ميشيل أو لميس . كان وليد يرافقها في بعض الأحيان ، خاصة إن كانت تنوي شراء ثياب للنوم . تحدد موعد الزفاف بعد انتهاء امتحانات آخر السنة ، وذلك بناء على رغبة سديم التي خشيت أن تتزوج في عطلة الحج فلا تتمكن من الاستعداد بشكل جيد للامتحانات النهائية ، وهي الحريصة دوماً على التفوق في دراستها . أثار قرارها استياء وليد الذي كان متلهفاً على الزواج بأسرع وقت ، فقررت أن تراضيه . ارتدت في تلك الليلة قميص النوم الأسود الشفاف الذي اشتراه لها ورفضت أن ترتديه أمامه يومها ، ودعته للسهر في بيتها دون علم والدها الذي كان يقضي الليلة مخيماً في البر مع أصدقائه . الورد الأحمر الذي نثرته على الأريكة ، والشموع المنتشرة هنا وهناك ، والموسيقى الخافتة التي تنبعث من جهاز التسجيل المخفي ، كلها أمور لم تثر انتباه وليد كما أثاره القميص الأسود الذي يكشف من جسمها أكثر مما يخفي ، وبما أن سديم كانت قد نذرت نفسها تلك الليلة لاسترضاء حبيبها وليد فقد سمحت له بالتمادي معها حتى تزيل ما قلبه من ضيق تجاه تأجيلها لزفافهما .

  3. #21

    افتراضي رد: رواية بنات الرياض , كاملة - روايات غرام

    لم تحاول صده كما اعتادت أن تفعل من قبل إذا ما حول تجاوز الخطوط الحمراء التي كانت قد حددتها لنفسها وله في بداية أيامهما بعد عقد القران كانت قد وضعت في ذهنها أنها لن تنال رضاه الكامل حتى تعرض عليه المزيد من (أنوثنته) ، ولا مانع من ذلك في سبيل إرضاء وليد الحبيب . من أجل عين تكرم مدينة. انصرف وليد بعد أذان الفجر كعادته ، إلا أنه بدا مشتتاً وحائراً على غير العادة. اعتقدت أنه يشعر بالتوتر مثلها بعدما حصل . انتظرت سديم اتصاله المعتاد بعد وصوله إلى منزله ، خاصة وأنها بحاجة ماسة لرقته وحديثه بعد ليلة كهذه ، لكنه لم يتصل . لم تسمح سديم لنفسها بالاتصال به وانتظرت حتى الغد ولكنه لم يتصل أيضاً . قررت على مضض أن تمهله بضعة ألأيام حتى يهدأ ثم تتصل هي لتستفسر عما به . مرت ثلاثة أيام وسديم (ما جاها خبر ) . تخلت عن ثباتها واتصلت به لتجد هاتفه النقال مقفلاً ثابرت على الاتصال به على مدار الأسبوع وفي أوقات مختلفة علها تنجح في الوصول إليه ولكن هاتفه النقال ظل مقفلاً وخط غرفته الثابت مشغول باستمرار! ما الذي يجري ؟ هل أصابه مكروه ؟ هل ما زال غاضباً منها إلى هذا الحد حتى بعد كل محاولاتها لاسترضائه ؟ ماذا عن كل ما منحته إياه في تلك الليلة ؟ هل أخطأت بأن سلمته نفسها قبل الزواج ؟ ويلاه ! جُن وليد ؟؟ أيعقل أن يكون هذا ما دفعه للتهرب منها منذ ذلك اليوم ؟ ولكن لماذا ؟ أليس زوجها شرعاً منذ عقد القران ؟ أم أن الزواج هو القاعة الضخمة والمدعوات والمطربة والعشاء ؟؟ ما هو الزواج ؟ وهل ما فعلته يستحق أن يعاقبها عليه ؟ ألم يكن هو البادئ بالفعل ؟ ألم يكن هو الطرف الأقوى ؟ لِمَ أجبرها على ارتكاب الخطأ ثم تخلى عنها بعده ؟ من منهما المخطئ ؟ وهل ما حدث خطأ في الأصل ؟؟ هل كان يمتحنها ؟ وإذا كانت قد فشلت في الامتحان ، فهل يعني ذلك أنها لا تستحقه ؟ لا بد وأنه ظن أنها فتاة سهلة ! ولكن ما هذا الغباء ؟! أليست زوجه وحلاله ؟ ألم تبصم ذلك اليوم في الدفتر الضخم إلى جانب توقيعه ؟ ألم يكن هناك قبول وإيجاب وشهود وإشهار ؟ أم أن كل ذلك لا يعني أنها أصبحت زوجه شرعاً دون حفل الزفاف ؟. لم يخبرها أحد عن ذلك من قبل . هل سيحاسبها وليد على ما تجهل ؟ لو أن والدتها كانت على قيد الحياة لتحذرها وتوجهها كما كانت تفعل خالتها أم قمرة مع ابنتها لما حدث ما حدث ، ثم أنها سمعت قصصاً كثيرة عن فتيات قمن بمثل ما قامت به مع وليد وأكثر في فترة المِلكة وقبل الزفاف ! حتى أنها سمعت عن كثيرات ينجبن أطفالاً مكتملي النمو بعد العرس بسبعة أشهر فلا يكترث سوى قلة ممن يلاحظون مثل هذه الأمور 000 فأين الخطأ؟. من يرسم لها الخط الدقيق الفاصل بين ما يصح فعله وما لا يصح ؟ وهل الخط الفاصل في الدين هو نفس الخط المرسوم في عقل الشاب النجدي ؟ كان وليد يلومها كلما حاولت صده بقوله أنها زوجته على سنة الله ورسوله ، وكانت خالتها وأم نوير يحذرانها من مجاراته لأنها ما تزال خطيبته فقط ! فم تصدق ؟ من يشرح لها سيكولوجية الشاب السعودي حتى تتمكن من الفهم ! هل اعتقد وليد أنها فتاة (مجربة) !!؟؟ هل كان يفضل أن تصده ؟؟ هي لم تفعل أكثر من التجاوب معه بالطريقة التي تراها على شاشة التلفاز أو تسمعها من صديقاتها المتزوجات أو المجربات ، وقام هو بالبقية ! فما ذنبها إن هي قبلت بمجاراته وعرفت كيف تتصرف معه في موقف كهذا !؟ لم تكن المسألة بحاجة إلى كيمياء وفيزياء ! فما هذا الغباء الزفتي الذي يسفلت عقل وليد ؟؟؟ اتصلت بأمه فأخبروها أنها نائمة . تركت اسمها للخادمة وطلبت منها أن تخبر سيدتها أنها اتصلت بها ، وانتظرت اتصالاً من أم وليد فلم تحصل عليه 00 هل تخبر أهلها ؟ هل تخبر والدها عما تم في تلك الليلة السوداء ؟ كيف ستخبره ؟ وماذا تخبره ؟ وإن سكتت ، هل ستسكت حتى موعد العرس ؟ وماذا سيقول الناس يومها ؟ العريس طفش ؟! لا ! لا يمكن أن يكون وليد على القدر من اللؤم ! لا بد وأنه في غيبوبة في أحدى المستشفيات . أن يرقد في المستشفى أهون عليها ألف مرة من أن يتهرب منها بهذا الشكل! ظلت سديم في حيرة من أخرها ، نتنظر زيارة من وليد أو اتصالاً . تحلم بأن يأتيها راكعاً طالباً الصفح . لكنه لا يأتي ولا يتصل ! سألها أبوها فلم تجب ، وإنما أتته الإجابة من وليد : ورقة طلاق ! حاول الأب أن يفهم من ابنته سر هذه المفاجأة التعيسة فانهارت باكية بين يديه ولم تفصح له عن شيء . ذهب غاضباً لوالد وليد الذي نفى علمه بأي شيء وأخبره بأنه متفاجئ مثله بما حدث ! كل ما قاله وليد لأبيه أنه اكتشف عدم راحته لعروسه ففضل فسخ العقد الآن قبل أن يتم العرس ويدخل بها . كتمت سديم سرها عن الجميع ، وظلت تلعق جراحها بصمت حتى جاءت الصدمة الثانية : رسوبها في أكثر من نصف المواد في عامها الجامعي الأول .

  4. #22

    افتراضي رد: رواية بنات الرياض , كاملة - روايات غرام

    أنا لميس والأجر على الله ! على الدفاتر خلفت الصبا نتفاً وفي الفصولِ تركت القلب أجزاء على الطباشير شيء من دم 00 عجباً تبدو الطباشير رغم الجرح بيضاء غازي القصيبي اعترف بأن قدرات الناس على الربط والتحليل ما انفكت تفاجئني ! رسائل كثيرة وصلتني تسألني عن هويتي الحقيقية ، وهل أكون إحدى الفتيات الأربع اللواتي أكتب عنهن في هذه الإيميلات ؟ ولم لا ؟ ما رأيكم في أن أضع لكم رقماً لإرسال توقعاتكم حتى تظهر على إحدى محطات الأغاني ؟ خلونا نترزق الله ! نضع مذيعة لبنانية مهضومة تستقبل توقعاتكم على طريقة : ' بونسوار لإلكون ' ، مين ببتوأعوا تكون الشخسية المجهولي ؟ أمرة يما سديم يما ميشيل يما لميس ؟ احزوروا وبتربحوا تزكرتين مع إكامي ببيروت تتجوا تحضرونا بحفلة البرايم ! ويمكن يكون الحز من نسيبكون وتفوزوا بساعة بؤرب الحبيب ، يا للي هوي شخصيتنا المجهولي ! احزور وما تتأخر ! اتصل أو ابعتلنا إس إم إس ع هالأرآم المكتوبي ع الشيشي . حتى الآن تنحصر أغلب التوقعات ما بين قمرة وسديم ، واحد فقد يرجح كوني ميشيل ، لكنه يستدرك قائلاً أن انجليزية ميشيل أفضل من إنجليزيتي 000 هو أنا تكلمت انجليزي أصلاً !؟ صحيح تجيك التهايم وانت نايم ! يو قت أكيوزد وايل يور أسليب ! حتى لا تقولوا أنني لا أعرف انجليزي 000 ما أضحكني فعلاً هو إيميل من هيثم من المدينة المنورة ينتقدني فيه لتعصبي لبنات الرياض (البدو) وإهمالي لشخصية تميس ، أعني لميس ، حبيبة القلب ما زولا . هل يعرفها الأخ من ورائي ؟ ولا يهمك يا أخ هيثم . إيميلي اليوم سوف يكون عن لميس ولميس فقط 000 بس لا تزعل علينا يا أبو هيثم يا عسل (أبو هيثم) عسل بدون ميم قبل العين ، والحدق يفهم ! . وش نسوي يا أبو الهياثم ؟ بدو ! ما علينا شرهة ! على رأي إحدى دكتوراتي الحجازيات في الجامعة : بدوية رفتة !

  5. #23

    افتراضي رد: رواية بنات الرياض , كاملة - روايات غرام

    * رغم التشابه الظاهري بين لميس وتوأمها تماضر إلا أن هناك اختلافات شاسعة بين الأختين في الطباع والأفكار ، ومع أنهما اشتركتا في الفصل في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة ، وحتى في دراستهما الجامعية حيث التحقت كلتاهما بكلية الطب البشري ، إلا أن تماضر كانت وحدها مثار إعجاب الأساتذة والأستاذات ، لجيتها الشديدة وشخصيتها المنضبطة ، بينما كانت لميس (الدافورة أو الشاطرة الكول) المفضلة بين الأختين لدى زميلاتهما ، لظرفها وقربها من الجميع ، مع محافظتها على مستواها الدراسي المرتفع . كانت لميس أكثر جرأة وشجاعة من تماضر التي تؤثر السير بجانب الحائط ، وتصف أختها دائماً بالمتهورة واللعوب . كان والدهما الدكتور عاصم حجازي عميداً سابقاً لكلية الصيدلة ، ووالدتهما الدكتورة فاتن خليل وكيلة سابقة في نفس الكلية ، كان العاملان الأساسيان في نجاح الفتاتين وتفوقهما الدراسي الملوحظ . منذ ولادتهما والأبوان يحرصان كل الحرص على توزيع الأدوار فيما بينهما حتى يوليا كلاً من الطفلتين ما تحتاجه من اهتمام ورعاية ، ومع دخولهما الحضانة ، في الروضة ، في المدرسة ، كان اهتمام الأبوين يزداد وحرصهما على تميز ابنتيهما يتكثف. لم ينجب الزوجان سوى هذا التوأم ، والذي لم ينجباه إلا بعد عناء وعلاج طويل دام على مدى أربعة عشر عاماً ، رزقا بعده برحمة من الله هاتين الطفلتين الجميلتين . لم يحاولا الإنجاب بعد ذلك ، حيث أن سن الأم أصبح متأخراً ، ومحاولات الإنجاب بعد ذلك قد تؤثر سلباًَ على صحتها وصحة الجنين . من أطرف الحوادث التي مرت بلميس أيام دراستها الثانوية ، عندما كانت في الصف الأول الثانوي ، كان أن اتفقت هي وميشيل وزميلتان لهما في الفصل على تبادل بعض أفلام الفيديو . في اليوم المقرر جلبت كل منهن أربعة أفلام . اتفقن على توزيع الأفلام الستة عشر فيما بينهن في آخر الدوام ، إلا أن الحظ التعيس (أو القرادة) الرجاء الرجوع الإيميل الأول للشرح ، كان لهن بالمرصاد . سمعت الفتيات عن نية الإدارة بتفتيش الفصول وحقائب الطالبات بحثاً عن الممنوعات وعلى رأسها أشرطة الفيديو والكاسيت . لم تدرِ لميس هل وشت إحدى الفتيات بهن أم أنه مجرد سوء الحظ الذي يلازمها . ارتبكت الفتيات الأربع وأسقط في يديهن حينما تسرب خبر التفتيش ، والمصيبة أن المخالفة لم تكن عبارة عن شريط أو اثنين ، إنها ستة عشر شريط فيديو مع أربعة من أوائل الطالبات يا للفضيحة التي لم تكن على البال على رأي ماري منيب : (ده اللي حصل واللي جرى لا ينكتب ولا ينقرا). جمعت لميس الأشرطة من الفتيات ، ووضعتهن في كيس ورقي كبير ، وطلبت منهن أن يتصرفن على طبيعتهن (وهنا تتضح قدرات لميس الإرهابية) . أخرتهن بأن كل شيء سوف يكون على ما يرام وأنها ستتولى الموضوع .

  6. #24

    افتراضي رد: رواية بنات الرياض , كاملة - روايات غرام

    ذهبت بالكيس خلال الفسحة إلى دورة المياه ، وراحت تبحث عن مخبأ مناسب . لم يكن المكان مناسباً ، فالكيس كبير وهي تخشى أن تجده أي من العاملات فتقوم بالاستيلاء عليه أو إيصاله للإدارة ، وحينما لن تكون مشكلتها مع الفضيحة المدرسية بل مع زميلاتها اللواتي لن ترضى أي منهن أن تفرط بأشرطتها حاولت إخفاء الكيس في خزانة الفصل إلا أنها شعرت بأن المكان مكشوف ومتوقع . كان الأمر أشبه بلعبة (غميمة) في وقت ومكان غير مناسبين . جاءتها الفكرة العبقرية طرقت باب غرفة المعلمات وطلبت رؤية معلمتها المفضلة أبلة هناء معلمة الكيمياء . جاءت أبلة هناء مرحبة بهذه الزيارة المفاجئة ، وبجرأة شرحت لميس موقفها الصعب ، فراحت أبلة هناء تولول : - وشو بدك يانا نساوي يا لميس ؟ - ولي عا قامتي مستحيل ما بقدر خبيهون عندي - لو عرفت الإدارة ، والله ليفنشوني - معقولة يا بنتي سطعش فيلم مرة واحدة يا عيب الشوم عليكي . أخذت المعلمة الكيس الضخم تحت ضغط لميس بعد تردد طويل ، ووعدتها أن تفعل ما بوسعها لإنقاذ سمعتها . انقضت بعض المسؤولات في الإدارة على فصل لميس في الحصة الخامسة وقمن بتفتيش حقائب الطالبات وأدراج الطاولات والخزانة عن أية ممنوعات ، خبأت بعض الطالبات ما يحملنه من أشرطة كاسيت (واحد أو اثنين) أو قنينة عطر أو ألبوم صور صغير أو جهاز بيجر في جيوب المريول المدرسي ، ووقفن وظهورهن ملتصقة بجدران الفصل . كانت أعيث صديقات لميس تدور مع المفتشات بهلع وهن بانتظار أن تعثرن على أفلامهن في حقيبة لميس ! أثناء الحصة الأخيرة ، جاءت إحدى الساعيات إلى فصل لميس مخبرة إياها بأن مديرة القسم الثانوي بالمدرسة قد طلبت رؤيتها . أطرقت لميس مفكرة : هادي آخرتها يا أبلة هناء ؟ تفتني عليا ؟ أيش هادا الخوف ؟ هادا وانتي أبلة طلعت خوافة أكتر مني ! صحيح الأبلات ما لهن أمان . دخلت لميس مكتب المديرة بلا خوف . (ذل دامج إز دون) ولن ينفعها الخوف والارتباك ، لكنها كانت تشعر بحرج شديد ، فهذه ليست المرة الأولى التي تقع فيها في مشكلة من هذا النوع ليتم استدعاؤها إلى مكتب المديرة .

صفحة 4 من 20 الأولىالأولى ... 2345614 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. رجة بنات 2013 - ازياء رجة بنات 2013 - فساتين رجة بنات - قصات رجة بنات
    بواسطة بنت الحلآ في المنتدى فساتين سهره 2015- فساتين للبنات - أزياء - موديلات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-30-2012, 06:41 AM
  2. غرام انجيلا - للكاتبة فانيسا غرانت - رواية غرام انجيلا كاملة
    بواسطة عهود المحبة في المنتدى روايات عبير دار النحاس
    مشاركات: 94
    آخر مشاركة: 03-25-2012, 11:04 PM
  3. صور بنات الايمو 2013, احدث صور لبنات الايمو 2013
    بواسطة اسيرة القلوب في المنتدى صور اينمي-افلام اينمي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-25-2012, 01:21 AM
  4. قيود الحب - روايات أحلامي - رواية قيود الحب كاملة
    بواسطة ساحرة البشر في المنتدى روايات احلام
    مشاركات: 99
    آخر مشاركة: 02-06-2012, 01:00 AM
  5. اسماء المتعينن من دبلومات صحيه 9/7/ 1432
    بواسطة اختناق ! في المنتدى وظائف - اخبار التوظيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-11-2011, 10:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع