رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة - الصفحة 17

صفحة 17 من 17 الأولىالأولى ... 7151617
النتائج 97 إلى 100 من 100

رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة


الجزء الثالث من البارت الاخيررر بعد الحفلة الكل رجع بيته ..نروح لبيت اول مرة بندخله او يمكن دخلناه مره بالسرقة ما علينا في سر بهل بيت لازم نكشفه طيب وهم
  1. #97

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة


    الجزء الثالث من البارت الاخيررر
    بعد الحفلة الكل رجع بيته ..نروح لبيت اول مرة بندخله او يمكن دخلناه مره بالسرقة ما علينا في سر بهل بيت لازم نكشفه طيب
    وهم داخلين البيت
    ابو فيصل :الحمدلله ,ئلي جمعهم بعد كل هل متاعب
    ام فيصل :أي والله ما بستاهلوا ئلا كل خير
    ابو فيصل :الله يوفقهم يارب ...ههههههه شفتي شريف كبران ما شاء الله عليه
    ام فيصل :أي هههههههههههههههههه فيصل بالمرة مو مساعد ليالي فيه حرام المسكينة ما عرفت تعمل شيء منه اتصلت على ابنك يجي ياخذه
    ابو فيصل :هذا فيصل مسود الوجه انا بوريه بس امسكه شغلته بس ينام
    وياكل وطلعات
    ام فيصل :هههههههههه حبيب قلبي الله يخليه ئلنا يارب هو واخوانه
    ابو فيصل :على سيرة اخوانه وينهم ما دخلوا بعد
    بهل لحظة دخلت حور بخطوات مستعجلة
    ام فيصل :وين وين طايرة
    وقفت :هلا ماما تبي شيء بروح انام
    ام فيصل :لا حبيبتي روحي ارتاحي تصصبحي على خير
    راحت بسرعة باست امها وابوها وطلعت لغرفتها بخطوات سريعة بس وصلت اول شيء عملته قفلت الباب بعدها رمت عباتها وحجابها على الكنب وطارت لسريرها ركضت للاب توب ئلي موجود عليه فتحته اول شيء عملته بس دخلت فتحت msn اتسعت ابتسامتها بس شافته اون لاين
    دقات قلبها زادت ما هي ثواني ئلا طلعت بوجها محادثة يدل على انه بحكي معها
    هَآ الليلَـهْ أبيهْـآ تكون } .. لِيْلَه اَحلىْ مِنْ الاحْلامْ .. ~ مِشآعِرْ و غِزْلْ مجنون .. { أحبكـ مُوْتْ
    :مرحبا
    حور دق قلبها بس شافت النك نيم تبعه اخذت نفس عميق وردت بعدها نيمها :فتااة مغرمة بأبيها:اهلييين
    هَآ الليلَـهْ أبيهْـآ تكون } .. لِيْلَه اَحلىْ مِنْ الاحْلامْ .. ~ مِشآعِرْ و غِزْلْ مجنون .. { أحبكـ مُوْتْ :كيفك حور ..طولتي
    حور "فتاة مغرمة بأبيها":الحمدلله ...من زمان بتنتظر
    هَآ الليلَـهْ أبيهْـآ تكون } .. لِيْلَه اَحلىْ مِنْ الاحْلامْ .. ~ مِشآعِرْ و غِزْلْ مجنون .. { أحبكـ مُوْتْ :يعني لي شيء 3 ساعات ..كيف زواج عبدالعزيز
    حور:حلووو كثيررر ...لو تشوفهم كيف مبسوطين
    هَآ الليلَـهْ أبيهْـآ تكون } .. لِيْلَه اَحلىْ مِنْ الاحْلامْ .. ~ مِشآعِرْ و غِزْلْ مجنون .. { أحبكـ مُوْتْ :أي كان واضح من صوته ...الله يوفقهم يارب
    حور:اميين يارب ....اممم محمد
    هَآ الليلَـهْ أبيهْـآ تكون } .. لِيْلَه اَحلىْ مِنْ الاحْلامْ .. ~ مِشآعِرْ و غِزْلْ مجنون .. { أحبكـ مُوْتْ :عييون محمد "فيس مبتسم "
    حور زادت دقات قلبها وهي تقول وتغير موضوعها :كيف دراستك
    محمد حس انه مو سؤالها بس قال يجاريها :بخيرر ..ماشي حالها بعد اسبوعين راح ابتدي امتحانات
    حور :الله يوفقك يارب وينجحك
    محمد :اميين تسلمي
    صمت من الطرفين وترهم
    حورسرحانة بالشاشة وتنتظر وتحس حرارتها ارتفعت
    اما محمد كان متوتر ومرتبك صاحبه ايمن :شفيك محمد خلاص كلمها بالموضوع وانهيه
    محمد :مو قادر ايش اقول لها
    ايمن :بالموضوع بصراحة لا تنقص ولا تزيد يعني عاجبتك حالتك من صرت تكلمها من شهر وحالك متغير
    محمد :برأيك ..يا الله بس ما عندي جرأة
    قام ايمن من عنده :يلاا عاد انهي الموضوع اليوم لا تجنني بعدين اذا ما قلت ما راح اخليك تكلمها حتى نرجع
    محمد ناظر بالشاشة ثواني ثم ارسل ئلها :حوررر ..انتي معي
    اجاه الرد بعد دقيقتين :معك
    محمد :حور بكلمك بموضوع ضروري من اول ما حكيتك كنت ناوي افتح الموضوع معك بس ما كان عندي جرأة
    حور خافت من هل مقدمة :اتفضل
    محمد :حور انا انــــا معجب فيكي من زمان من قبل ما تسافروا وما صارت فرصة اخبرك بهل موضوع ..
    حور انصدمت:...........
    محمد:كمـ ل بس ما شاف رد :صدقيني انه نيتي صافية وانا ما خبرتك لاني ناوي العب عليكي بس انا خايف تضيعي مني انتي عارفة اني مسافر ومقطوع تقريبا عنكم
    حور:........
    محمد انتظر شوي وما اجاه رد خاف انه يضيع حلمه قال :اذا وافقتي من بكرا بنزل اخطبك ونملك والزواج بعد ما ارجع وبتكوني خلصتي دراستك
    حور:..........
    محمد فقدت اعصابه :ايش قلتي
    حور:.....
    محمد :حور انتي معـــــي
    حور:معك... بصراحة بدون ما اكذب عليك تفاجأت بالموضوع بس
    محمد بس ايش
    حور كملت كتابة ويدها ترجف :انـ ـا ما بقدر اقرر لحالي والقرار بيد بابا
    محمد بأمل :اذا ئلي مرددك اهلك لا تخافي عمي ابو فيصل ما راح يعترض اذا انتي وافقتي بكلم ابوي ..انا سبق وحكيت مع اهلي بالموضوع
    حورانصدمت:ايشششششششش بيعرفوا
    محمد :ايي
    حور يا ويلييييي يا ويلي وانا بقول ليش امه بتناظرني هيك اليوم :مممما بعرف
    محمد :يعـ ــ ني
    حور:اعطيني فرصة افكر ...انا راح اسكر المسن وما راح افتح اعذرني
    محمد بتفهم لقرارها :وكيف بعرف رأيك
    حور :بخبر نور ...وهي بتوصلك
    محمد :اوكى ماشي
    حور بعد صمت دقائق ارسلت :اسمح لي بطلع الحين
    محمد :براحتك ...انتبهي لحالك
    حور :وانت بعد "فيس خجول "تصبح على خير
    محمد:وانتي من اهله ...مع السلامة
    طلعت حور بسرعة قفلت الكمبيوتر وهي ثواني تناظره ثم قامت مسكت جوالها بسرعة وبعد شوي اجاها الرد كانت تضحك بهتسترية مو مصدقة :سهى سهــــى الحقيني بموت
    سهى بخوف شفيكي
    حور :محمد يا سهى بحبني مثل ما انا بحبه ...مو مصدقة والله مو مصدقة
    سهى :ايششششش بتمزحي هاتي فهميني من الاول ايش صار


    نروح عند العرسان
    طبعا راحوا فندق هل ليلة عبدالعزيز وعذاب رافضيين فكرة السفر حالياً والكل ارتاح من هل شيء لانه ما ئلهم شيء راجعين من سفر طويل وعبدالعزيز قرر بس يزبط وضعه بشغله ويسافروا
    وصلوهم اخوان عزيز سلموا عليه من الباب وجميل ووسيم دخلوا مع عذاب للجناح سلموا عليها من جديد وباركوا ئلها وطلعوا تقابلوا مع عزيز عند الباب بعد سلام قفل عزيز الباب اخذ نفس عميق قبل ما يلتفت وابتسامته على شفايفه
    كانت واقفة قباله وتناظره وقف قبالها ونظراتهم التقت الحاجز ئلي بينهم كان هو طرحتها رفعها عن وجها كان يناظرها براحته بعيد عن عيون الناس وعدسات التصوير ئلي بتلاحقه طبع قبلة طويلة على جبينها قال :مبرروك حبيبتي
    عذاب :الله يبارك فيك
    عزيز:آآآه يا عذاب مو مصدق انك معي حاس اني بحلم وما ودي اصحى منه
    عذاب :لا حبيبي مو بحلم انا معك
    عزيز :يا روح حبيبك انتي..هههههه بنبقى واقفين تعالي اجلسي
    عذاب :اوكى بس ابدل ملابسي اول
    عزيزسحبها من يدها وهو يجلسها على الكنب ويجلس جنبها :بعدني ما شبعت من الفستان عليكي خليه...تصدقي من زمان كان نفسي يتحقق هل يوم من اليوم ئلي شفتك لابسة فستان مريم
    عذاب ناظرته :ايشش أي فستان
    عزيز بضحكة :فستان زواجها ئلي جبتيه معك من بريطانيا لما ارسلتيه ئلها على الايميل انا استلمته هههههههه بصراحة لما شفت انه منك ما طاوعني قلبي ما افتحه ما قدرت
    توردت خدودها لعذاب :صاحبتي اجبرتني اجربه حتى نشوف ايش ناقصه
    عزيز :بس جناااان طالع عليكي كان ..استخسرته بالشعشبونة مريوووم
    عذاب :هههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه حرام عليك مريم مو شعشبون
    عزيز:آآآه فديت هل ضحكة وصاحبتها ...وبعدين مريم حسابها ما خلص بوريها بس اتفضى ئلها
    اخذ علبة كانت موجودة على الطاولة وقدمها ئلها :هاي هدية زواجنا
    عذاب :حبيبي ليش تكلــ ...واووووووو روعة
    عزيز :عجبك
    عذاب :أي حلووووو كثير بجد ..يسلموووووو عزوزي
    اخذه منها يلبسها اياه كان عقد من الذهب قلب جهتين بنص الاول فيه صورة لعذاب والثانية صورة لعزيز وبطريقة فنية روعة منحوت عليه اسمائهم بعض حبات الالماس بتزينه
    عذاب تناظر حالها فيه :ما راح اشيله ابدا
    عزيز باسها على راسها :وهذا ئلي ابيه منك
    وقفت عذاب
    عزيز:وين ويين
    عذاب :شوي بس راجعتلك
    دخلت لغرفة واخذت صندوق كان موجود بالغرفة متوسط الحجم خرجت والصندوق معها وقفت قبال عزيز ئلي يناظرها مبتسم ردت ئله الابتسامة :ما بصير تهديني انت وانا ما اهديك شيء
    وقف عزيز قبالها :انتي اجمل هدية بالنسبة ئلي
    اخذ عزوز الصندوق الاحمر كان شكله روعة برسم الورد ئلي عليه والربطة الحمراء ئلي عليه بس فتحه اخذ نفس عميق من الريحة ئلي هبت عليه وئلي بعشقها هو عطر عذاب
    التفت لعذاب :بمووت بريحتك جنان
    الصندوق كان موجود فيه صندوقين جنب بعض بحجم اصغر وبنفس الصندوق الارضية كلها رمل بحر وورود مجفف على الرمل ..اخذ اول صندوق وفتحه كان نفس شغل الصندوق لكبير رمل عليه ورد مجفف لكن لكن هل مرة الورد على شكل قلب داخل القلب في زجاجة "علبة زجاج"بغطى من الخشب داخلها ورقة ملفوفة بشريطة حمراء
    ضحك عزيز :ههههههههههههههههههههههه متأثرين على فكرة بشغل البحر بتنظيم الزواج وكله
    ضحكت معه :كله تخطيط مريوم ولبنى ما توقعت هل شيء مدهوشة مثلك يعني على طول بتفتح الصندوق بتلاقي هديتك
    رفع الغطا عن الزجاجة واخذ الورقة ئلي كانت فيها وفتحها :واوووو
    قربت منه وناظرت معه وكانت صورة ئلهم يوم ملكتهم لكن برسم اليد واكيد لبنى ئلي راسمتها ..ابتسمت عذاب
    عزوز:عجبتني كثير خليها بدي احطها باطار نعلقها بغرفتنا
    حطها على جنب واخذ الصندوق الثاني وكان نفس تنظيم الصندوق ئلي قبله رفع الزجاجة قال بمزح .:يعني ايش بلاقي رسم بالفحم هل مرة صح
    عذاب :ممكن ليش لا
    فتح عزوز الورقة وهو يضحك بس اختفت ضحكته وعقد حواجبه بس شافها كتابات مو رسم قربها منه يقرأ ئلي فيها
    .1...2...3...4...5....6........................... ....................7 مرات عاد قرائها وبكل مرة يرفع راسه يناظر عذاب ئلي تناظره مبتسمة وهو مو مصدق ئلي بقرأه قال بتردد: ايششش
    عذاب :ئلي شفته
    عزيز :يعني مزبوووط
    هزت راسها باي لثواني وما حست حالها ئلا طايرة بالهوى من عزيز ئلي حملها ويدور فيها وهو يصرخ وهي تضحك عليه وتتطلب منه ينزلها بعد ما تعب نزلها واخذ فترة حتى هديت انفاسه وهو ماسكها من يديها حضنها بقوة :عذاب احلى هدية بجد ...فرحتينييي فيها فوق ما تتصوري
    عذاب :كنت عارفة انكم كلكم رافضين شغلي يا عزيز بس ما كان فيني اتركه ئلا احقق هدفي ئلي خلاني ادخل هل شغل وانا الحين خلصت وقدمت استقالتي
    عزيز:احسن شيء عملتيه صدقيني بترتاحي انتي وانا برتاح بعد وعمي برتاح والكل بكفينا خوفنا عليكي من قبل
    عذاب :على فكرة انت اول احد ببشره بهل خبر
    عزيز :واحلى خبر واحلى بشارة يا قلبي ...مو مصدق يعني خلاص ما راح ترجعي للمركز ما بتشتغلي راح تقدري تتركي انا بعرف هل شيء صعب عليكي
    عذاب :صعب بس راح اتعود وانت معي ..وانا مقررة اني اتفضى ئلك ولبيتنا ولاولادنا بدي احس اني حرمة يا عزيز وئلي مسؤولياتي زهقت وانا امثل دور الرجال دايما ودافنة حالي بهل شغل
    رجع ضمها لصدره فرحته كانت كبيرة بهل خبر لانه هو الشيء الوحيد ئلي منكد عليه زواجه ومو عارف كيف يفاتحها بالموضوع بس اجت منها وهذا فرحه اكثر انها ضحت ميشانه هو
    عزيز:وما راح تزهقي من قعدة البيت ...
    عذاب :لا راح اتسلى مع جدتي وخالتي انت نسيت اننا بنعيش معهم وبعدين لقدام بفكر اذا دخلت مع اخواني وساعدتهم بالشركة شوي
    عزيز :ئلي تبيه سويه يا عمري
    عذاب :وانا بعد حبي تا شكرك على المفاجأة ئلي عملتها ئلي كثير حلوووة كانت <وتذكرت >بس تعال لهنا من وين جبت هل صور هم مو عندي ولا عند مريوم حتى ما عمري شفتهم
    عزيز قعد على الكنب وقعدها بحضنه قال :تعالي انا بخبرك بسري ئلي ما احد بيعرفه غيري
    عذاب بفضول :قوول
    عزيز :قبل 9 سنوات كنت متضايق كثير من مريم لانها بتسافر وتتركني مع اني كنت عاذرها بس كنا انا وهي روح بجسد وحدة ما بنفترق ابدا كله مع بعض حاولت كثير اني ابين ئلها زعلي وما اكلمها بس ما قدرت ما لقيت حالي ئلا طالع باول طيارة على بريطانيا عند مريم وتصالحت معها ما قعدت كثير لان ه انا بعد كان عندي دراسة وعدتها بزيارة ثانية بالاجازة ووفيت بوعدي ورحت اشوفها ببيت خالها باللحظة ئلي كنت داخل البيت كانت خارجة بنت مثل القمر من اجت عيني عليها ما قدرت اتحمل وانزل عيني من عليها ما انتبهت لا ئلي ولا لنظراتي وكانت خارجة مسرعة ولانها ما انتبهت ئلي وكنت سادد الباب وكانت مسرعة خبطت فيني هههههه تبهدلت شيء محترم بس مشيتها وانا ما قدرت اتكلم بولا كلمة لحتى اختفت هل ملاك من قدامي حاولت اعرف من مريم أي شيء عنها بس ما قدرت اخذ من هل شعشبونة لا حق ولا باطل كل ئلي عرفته انها وحدة من صاحباتها ..المهم قعدت اسبوع عند مريم ويوم بعد يوم انتظر شوفتها بس ما صار مجال ئلا بيوم السفر لما كنت اودع مريم بالمطار وتركتني وركضت لعندها اكتشفت اني كنت انتظر على الفاضي وكانت مسافرة ..ههههههه للحظة كنت بهون عن رحلتي وما اسافر بس الدراسة بتنتظرني رجعت ومرت عليه اسوء ايامي كله افكر بهل ملاك لا ادرس ولا اكل ولا اشرب شهر شهرين ثلاث اربع ماسك حالي بالاخير قررت ارجع اسافر لمريم على امل اني اشوفها او اعرف عنها أي شيء بهل مرة عرفت عنها شغلات بسيطة بس من كلام مريم لخالها عن هل بنت لانها ابدا ما كانت تعطيني وجه وانا ما كنت اتجرأ وأسأل المهم كنت طول وقتي ملازم مريم واعرف منها جدول هل بنت وين تروح وين تجي حتى عرفت بيتها وين وصرت اراقبها من بعيدد لبعيد وكل مكان تروحه اكون قبلها هناك
    طالعته متفاجئة :يعني انت هو الشب ئلي تصادمت معه
    ابتسم عزوز:متذكرتيني يعني
    عذاب :لا بس لما شفتك حسيت ا ني شايفتك من قبل ما خطر على بالي ابدا انك اخو مريم او بالاحرى دايما كنت اسمع عنك بس ولا مرة شفتك
    عزوز:ههههههههههههههه هههه
    عذاب :كمل اشوف شو صار بعدين يعني الصور كنت تصورني اياهم وانا مو منتبهه
    عزوز:كان لازم ارجع وانا لا متكلم معك ولا عندي أي شيء منك لهيك قررت اصورك حتى لو من بعيد المهم املي عيني بشوفتك ورجعت وحالتي تزداد سوء من سيء لاسوء والكل لاحظ هل شيء عليه بس ما خبرت احد والاجازة ئلي بعدها رحت لمريم وللاسف ما شفتك ابدا ئلي عرفت انك مسافرة وصار وقت رجعتي وما رجعتي انتي واكثر من اجازة اروح لمريم وما كنت اشوفك وكله مسافرة ما كنت اعرف وين بتروحي ..انحبطت بعد المرة السادسة ئلي بروحها وما بشوفك وسمعت من مريم انه صاحبيتها سافرت وما راح ترجع وتاكدت انها بتحكي عنك ...كنت كاني متعلق بوهم وتعبت كثير بس رجعت بلحظة دخلتي حياتي ونبنفسها خرجتي منها بعدها كنت احاول انسى والتهي بدراستي وتخرج والشغل وانسى وما كنت اسافر لمريم كثير صدف قليلة بذكر مرة او مرتين رحتها بعد كم سنة من اخر روحة ئلي وما شفتك ..
    عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه هههههههههههههههههههههه
    عزيز قرصها من خشمها بتضحكي ها وانا متعذب مشانك وانتي ولا على بالك
    عذاب :بس حرام الحظ ما كان معك يعني الوقت ئلي تجي فيه كنت اكون مسافرة انا يا سياحة يا شغل ومرة دخلت دورة تدريب سنة كاملة ما كنت اخرج ئلا ايام قليلة لاشوف اهلي لهيك ما كنت تشوفني
    عزيز:يعني مو انتي ئلي سافرتوا لمكان ثاني تستقروا
    عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه ههههههههههههههه لا طبعا هاي صديقتنا جينفر
    عزيز بلم لثواني وبعدها ضحك على حاله
    عذاب:أي كمل وبعدين
    عزيز :نسيت الموضوع نوعا ما بانشغالي بالشغل وباخواني والحياة مسؤوليتي لكبيرة ...لحتى شفتك بالمركز يوم مهدي كنتي متغيرة 180 درجة عن يوم شفتك اخر مرة كبرتي اكثر وصرتي احلى واحلى لهيك شكيت فيكي وقلت مستحيل تكوني انتي لحتى تعرفت عليكي مريم وقتها تاكدت شكوكي ...آآآآآآآه يا عذاب لو تدري بالفرحة ئلي كانت بقلبي ليلتها ما قدرت انام من فرحتي ئلي بالغصب قدرت اكتمها بالسيارة قدام محمود ومريم ...كنت كاني لاقي كنز ...والباقي انتي بتعرفيه
    عذاب :حبيبي ليش ما خبرتني من قبل
    عزيز :لانه هذا هو الوقت المناسب لاخبرك هل شيء
    عذاب :عزوزي
    عزيز:عيونه
    عذاب :بحبــــــــك
    عزيز بذوبان:وانا بموت فيكي يا قلب وروح عبدالعزيز انتي حياتي بدونك ولا شيء
    عذاب:حبيبيي
    عزيز وقفها معه وهو يمسك يدها ويقول :مو كانه طولنا الكلااام حياتي


    اليوم التالي عرسانا صحيوا متاخرين اول من قام عزيز قعد عذاب وطلب ئلهم غذى
    :حبيبتي جهزي نفسك بنروح لبيتنا نشوف الاهل
    عذاب :اوكى حبيبي بس راح اخذ اغراضنا كلها بلا ما نرجع الفندق واحنا غرفتنا جاهزة
    عزيز:براحتك حبيبتي
    عذاب :انا بقوم اجهز
    بعد ساعة طلعوا متجهين للبيت الكبير وبالجلسة الارضية كانت قاعدة ام عزيز وسعود نايم بحضنها وهي تمسح على شعره بحنان وتكلم معه وهو سرحان بفكره بالبنت ئلي شافها
    :اشووووف استاذ سعود ماخذ راحتك يعني
    التفتوا للباب وشافوه فزت ام عزيز من فرحتها فيهم وسعود وقف احترام لاخوه الكبير وحرمته وهو يضحك ويقول :طبعا ما صدقت متى تتزوج ويفضى لي الجو مع الوالدة تدللني شوي من الدلال ئلي كان ئلك
    عزيز :ما حزرت والله قاعد على قلبك
    قال وهو يسلم على امه ويبوس يدها وراسها :شلونك يالغالية
    ام عزيز:الحمدلله بخير وانتو شلونكم
    عذاب تسلم عليها :بخير الحمدلله
    سلم عزيز على اخوه وجلس امه بكت بس شافت الفرحة تشع بعيون ابنها فرحة غير عن ئلي شافتها باي مرة بحياته كلها
    عذاب كانت بجنبها حضنتها :خالتي ليش البكي
    ام عزيز:من فرحتي فيكم والله
    عزيز:ما باقي عندك غير هل واحد فكينا منه عاد
    ام عزيز تمسح دموعها :والله يا ابني ئلي ساعة بقنع فيه اخطب ئله وهو رافض
    عزيز:يناظره:وليش رافض استاذ سعود
    سعود رجع راح تفكيره للبنت :مو الحين بعدني ما اسست حالي منيح بالشغل
    عزيز التفت لامه :لقيتي له بنت يعني
    ام عزيز :أي والله شو بنت ادب واخلاق ودين وجمال بتقول للقمر قوم لاقعد مكانك ما شاء الله عليها مو ناقصها شيء متعلمة واهلها سمعتهم طيبة
    عزيز:بنعرفهم للجماعة
    سعود :هوووو مين قالكم اني موافق ما بدي اتزوج
    ام عزيز طنشته :بنت ابو ماجد الـ
    سعود طير عيونه:اخت علي
    ام عزيز :ايوه
    عزيز :والنعم باهلها شووو سعود موافق
    سعود فز واقف من مكانه :لا طبعاا مو موافق "باس راس امه على السريع "بروح لشغلي يلا سلام
    ام عزيز :والله بجنني هل ولد شوره من راسه ...الله يهديه بس
    عزيز :ما عليكي يمه انتي ارتاحي وسعود انا بكلمه
    ام عزيز:ان شاء الله ...اطلعوا ارتاحوا بغرفتكم المغرب جدتكم مسوية عشاء ئلكم
    عزيز :ان شاء الله
    اخذ عذاب وطلعوا
    عذاب :عزوزي لا تضغط على سعود خليه براحته
    عزيز :لو خليته براحته يا عذاب راح يسحبها تأجيل مثلك وانا ما بدي هل شيء ما راح ارتاح ئلا لما اشوف كل واحد فيهم ببيته ومرتاح بحياته سعد وسعيد اطمنت عليهم باقي سعود
    عذاب :عارفة حبيبي انه الحمل عليك كبير بس اتفهم انت وياه يمكن بباله بنت ومستحي يقول او شو رأيك اكلمه انا واقنعه
    عززيز بعد تفكير مو طويل :طيب كلميه انتي بس خبريه ما راح اهدى لحتى يوافق
    عذاب :اوكى يا عمري

    ايمن :محمد محمدددد قوووم جوالك برن
    محمد :اوووف اتركني انام
    ايمن :وتببن قوم اهلك على الخط لا تخليني ارد انا ..<قال بمزح >يمكن ترد عليه اختك
    محمد فز من مكانه وخبطه بالوسادة ئلي جنبه :يالحماااار هين انا بوريك
    ايمن :لو ما قلت هيك ما بتقوم لا تعملي نفس القصة كل مرة رد لا اكسر الجوال صدعني مو عارف انام منه <ررمى لمحمد الجوال >ولا اقولك انا تاركلك الغرفة تتهنى فيها
    محمد رفع الخط وكانت نور اخته :الووو
    محمد :هلا نور كيفك شو اخبارك واخبار الاهل
    نور :الحمدلله مشتاقين ئلك م والله كثيررر
    محمد :يالله كلها كم سنة وبتمضي
    نور :ضروري انتظر مليون ساعة لحتى ترد كل مرة
    محمد :هههههههههههههه لا بس انتي ما بتتصلي ئلا باوقات الغلط
    نور:المهم انا ما اتصلت لحتى نتهاوش بس ترجع ملحقين على الهواش الحين ..مو منتظر مني اخبرك شيء
    محمد تعدل بجلسته وتعالت دقات قلبه :ايشش
    نور :اليوم اتصلت فيني حور وتخبرني بالموضوع
    محمد :تكلمي
    نور :يالظالم هذا وانا ما بخبي عنك شيء ليش ما خبرتني انك بتكلمها وبتحبها
    محمد فقد اعصابه :نوررر ردي ايش قالت
    نور رحمته :خبرتني احكيلك انها موافقة ..بس موافقتها ما يعرف احد فيها لحتى تاخذ الموافقة من ابوها
    محمد بفرح :الله يبشرك بالخير يا نور والله بدك احلى هدية على هل خبر
    نور :بنتظرهااا باسرع وقت
    محمد ما راح اقصر فيكي يا اختي كل ئلي بدك اياه راح يوصلك بهل خبر ولا بدونه انتي اختي حبيبتي
    نور :يا عمري يا محمدالله يخليك لي يا اخوي وترجع بالسلامة ..ها ايش بتسوي الحين
    محمد :راح اكلم ابوي الحين واطلب منه يكلم عمي اليوم
    نور:أي اليوم كلنا بنجتمع جدتي عاملة عشاء لعزوز وعذاب
    محمد :حلووو كثيرر ...اجل خليني الحق اكلم ابوي يلاا سلام
    نور :مع السلامة
    نط من مكانه طالع للصالة وهو يصرخ
    فز ايمن من نومه بخوف :ايش فيه
    محمد بفرحة :حور وافقت وافقت
    ايمن :ها من جدك يلا مبررروك تتهنى
    محمد :مو مصدق يا ايمن مو مصدق
    ايمن :ومنو خبرك
    محمد :اختي نور
    ايمن بخبث :اها يعني لو رديت انا كان كلمت اختك لو بعرف كان رديت انـ <هرب بس شاف نظرات محمد وهو يضحك ومسك الجوال ئلي رماه عليه محمد >
    محمد :بذبحك ايمنووووووووووووووووووووووو
    ايمن :بكسرلك جوالك
    محمد خبط يده على جبينه :نسيت اكلم ابوي
    ايمن :ليش
    محمد :شو ليش حتى يخبر عمي ويخطبها لي
    ايمن يركض بنذالة :اذا بدك اياه الحقني
    محمد :ايييييييييييييييييييمن اعطيني اشوووف ايمممممن <ويركض وراه >


  2. #98

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة

    الكل بالعشاء عرف باستقالة عذاب والكل فرح وانبسط بهل خبر والفرحة كانت كبيرة خصوصا لحسن طبعا ابو شريف فتح موضوع خطبة محمد على حور والكل تفاجأ بس فرحوا بهل خبر كمان وابو فيصل على طول وافق بس ابو شريف رفض ئلا يعطي البنت وقت تفكر وعلى وهذا يقول شيء وهذا يقول شيء لحتى اتفقوا يقوم ابوها واخوها ياخذوا موافقتها ..ووافقت وتقرر بعد ما ينزل محمد بيتفقوا على كل شيء


    بعد اسبوع
    عذاب :خالتي انا جهزت السلطة ايش باقي
    ام عزيز بحنان :خلاص يا عمري روحي ارتاحي ..انا مو عارفة كيف طاوعتك بعدك عروس
    عذاب :انا مرتاحة يا خالتي وبعدين انا حابة اتعلم الطبخ وشغل البيت وكل شيء
    ام عزيز :ان شاء الله
    عذاب :انا بطلع ابدل ملابسي قبل ما يجي عزوز
    ام عزيز :روحي يا بنتي
    طلعت عذاب من المطبخ ومرت من الصالة شافت سعود جاي من الشغل ووبدلته العسكرية ناظرته وعيونها تلمع :يعطيك العافية
    التفت ئلها سعود وابتسم :الله يعافيكي ..شو وينكم
    عذاب :بالمطبخ .
    سعود :اووووه ام عزيز ما عندها وقت على طول دخلتلك المطبخ
    عذاب :حرام عليك هي ما بدها بس انا اصريت عليها
    سعود :اذا كذا اوكى ...المهم انا بمووووووت من الجوع
    عذاب :الاكل عده جاهز لحتى تبدل بكون جاهز وعبدالعزيز بكون وصل
    سعود قال وهو يطلع الدرج وعذاب وراه :اكييييد ممنوع نجلس ناكل واالدكتور مو موجود على الاكل
    عذاب :يلا عاااااد هههههههههههههههههههههههه
    عذاب :سعوود ابيك بموضوع
    سعود ناظرها :خير في شيء
    عذاب :لا بس انت انتظرني هون
    دخلت عذاب غرفتهم وسعود جلس بالصالة ئلي فوق ينتظرها دقيقتين كانت خارجة عذاب ومعها صندوق من الخشب اعتدل سعود بجلسته بس اجت ونظره على الصندوق عذاب مدته باتجاه سعود
    سعود :ايش هذا
    عذاب :شوفه
    اخذ سعود منها الصندوق فتحه وانصدم من ئلي بداخله رفع نظره ئلها من جديد
    ابتسمت عذاب :هذا ئلك سعود حبيت اهديك اياه
    سعود :ما بقدر اخذه هذا ئلك
    عذاب :ما عاد ئلي حاجة لهل مسدس يا سعود انت راح تحتاجه اكثر مني بس بطلب منك طلب
    سعود :أمرري
    عذاب بغصة :هل مسدس ئله مكانة بقلبي كان رفيقي طول 12 سنة حافظ عليه يا سعود
    سعود بفرحة وهو يناظر المسدس ئلي بيده ويقلبه كان يلمع بلونه الفضي بنقوش فنية جميلة وانتبه على اسم عذاب مكتوب بعد
    :راح احافظ عليه طول ما انا حي راح اعتبره امانة برقبتي
    عذاب :اوكى انه خذه واعمله ترخيص باسمك اوراقه عندك بالصندوق
    سعود :ان شاء الله من بكرا برخصه
    عذاب سكتت وهي تناظره وانتبه سعود لنظراتها الحزينة وهي تشوفه
    قال :مشتاقة للشغل صحيح
    عذاب هزت راسها :مزبوط مشتاقة لشغلي ..لكن هيك اريح لي وللكل ..انا ودي اعيش فترات راحة تعبت من المشاكل وكل شيء وعزيز بعد بيكفيه ئلي اجاه من ورا هل شغل وبابا والكل ..لا تشغل بالك بكرا بتعوود
    هز راسه بصمت
    عذاب :سعوود انت رفضك للبنت لانها اخت علي

    اتفاجأ من سؤالها : لا طبعاا مو هذا السبب ..علاقتي مع علي رجعت مثل قبل واحسن وبزوره كل يومين ثلاث ايام بالاسبوع
    عذاب :اجل ممكن اعرف ليش رافض
    سعود :راح اخبرك بس يكون سر بينا ما احد بعرف بهل شيء
    عذاب :سرك ببير ما راح اقول لحد
    سعود حكالها الموقف ئلي صار معه يوم عرسهم
    عذاب :وما عرفت أي شيء عن البنت
    سعود :للاسف لا
    عذاب :بس يا سعود ما بصير توقف مستقبلك من اجل بنت ما شفتها ئلا للحظات وبالصدفة يعني بدك معجزة حتى تتقابل معها مرة ثانية
    سعود :ما بعرف ئلي بعرفه انها استولت على تفكيري مو قادر افكر بغيرها
    عذاب :بس لازم تحاول
    سعود :عموما انا بجد مو مستعد للزواج خبري امي بهل شيء وخبريها رفضي انا مو حاب اكلمها وتزعل مني فهميها بطريقتك
    عذاب :اوكى بس عزيز بعد ما راح يرتاح ئلا وانت موافق
    سعود غمز ئلها وهو يوقف :عزوز ما راح يرفضلك طلب حلها عندك
    عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    :اوووه كاني سمعت اسمي
    سعود:ههههههههههههههه ابن حلااااال ...يلا سلام بتروش قبل الغذى
    عزيز قرب من عذاب وحضنها بخفيف وباسها من خدها :كيفك حبيبتي
    عذاب :بخير وانت
    عزيز بذوبان :مشتااااااااااااق
    عذاب :وانا اكثر والله
    عزيز :شفيه سعود
    عذاب :ولا شيء كلمته بموضوع البنت ئلي شافتها خالتي
    عزيز عقد حواجبه :ايه ايش قال
    عذاب :رفض <كملت تهديه وهم داخلين لغرفتهم >حبيبي خلاص لا تضغط عليه يمكن هو بجد مو مستعد لا تغصبه على شيء ما بده اياه وقت ما بحب يتزوج راح يجي هو ويطلب منك مثل سعد وسعيد
    "خلونا نترك عذاب تقنع عزوز براحتها "


    بالمطبخ
    دخلت مريم بكامل اناقتها عكس ورود ئلي كانت مبهدلها الطبخ :شو انسة ورود ما خلص الاكل مودي حبيبي جوعان
    ورود :ايش رايك تجي تسكبي الاكل وانتي ساكتة
    مريم :ايش بدك مني انا مريم اشتغل ..لا لا ما حزرتي يا عمري هذا شغلك
    ورود :وجع ان شاء الله ...روحي من وجهي لا اطلعك بطريقتي
    مريم :حبيبتي وين ما بدي ادخل بدخل بكيفي ومتى ما بطلع كمان براحتي وبكيفي ...افهمتي
    ورود :لا تنسي اني بعد زوجة محمود مو خدامته <شدت على الكلمة >
    مريم بسخرية :مؤقتاااا
    ورود ولعت من غيضها :ايش قلتي
    مريم :لا ابدا ولا شيء المهم لا تتاخري بالاكل
    ورود ابتسمت بخبث :هين انا بوريكي يا مريم
    وطلعت وهي تتغنج وتضحك بانتصار راحت لمحمود بالصالة وقعدت جنبه ابتسم بس شافها :ما اقدر انا ايش هل حلاوة
    مريم :حبيبي عيونك الحلوين
    محمود :بعد شوي بروح اجيب مشاري اشتقت له هل فصعون
    مريم :حبيبي مو عارفة كيف اشكرك تعاملك مع مشاري وكانه ابنك
    قاطعها :لانه ابني يا مريم لا عاد اسمعك تقولي هل كلام انا مو متفضل عليه لانه ابني مفهووم
    مريم ابتسمت :اوكى
    محمود :وين الاكل
    مريم :جاهز اتفضل
    قامت مريم مع محمود وكان فعلا جاهز وورود كانت بتناديهم جلست بقهر مكانها
    ورود تتصنع الابتسامة :حبيبتي مريم بعرف انك ما بتحبي الكبسة لهيك عملتلك فاصولياء راح تاكلي اصابعك وراها

    مريم تناظرها بتفحص :ما كان ئله داعي يا عمري كان طلبت من المطعم
    محمود :لا اكل المطاعم مو منيح لا تتعودوا عليه
    ورود :حبيبي اعطيني اسكب ئلك
    .................................................. ..........
    محمود :مريم ليش ما بتاكلي
    مريم :لا حبيبي باكل
    كانت اول لقمة بتاكلها الثانية الثالثة وتحس بشيء غريب بالاكل والمصيبة ئلي بتحسه بجسمها
    كانت تشوفها وهي تحك جسمها وابتسامتها ترتسم على وجها وتتسع مع اختلاف وجها
    محمود بخوف :مريم شفيكي
    مريم :ما بعررررف
    محمود :كيف ما بتعرفي مو شايفة وجهك كيف وجسمك كله احمرر
    مريم التفتت لورود بعصبية :اكيد حاطة فلفل بالاكل صح
    ورود ببرائة :ايووة
    محمود:واذا
    مريم بعصبية وهي تحك بيدها :هي بتعرف انه عندي حساسية من الفلفل وبالعمداً حطته لي بالاكل
    تركتهم وراحت لغرفتها
    محمود بغضب التفت لورود :كنتي تعرفي وليش عملتي هيك
    ورود بخوف :ممممــمــما كــ ــ ـنت بعررف
    محمود :متأأكدة
    ورود بثقة :واناا من وين بدي اعرف يعني بعدين مستحيل اعملها
    محمود :يا ويلك لو اعرف انك قاصديتها
    قام من عندها متجه لغرفة مريم دخل وشافها منسدحة على السرير وشكلها مختلف كليا عن مريم ئلي كانت معه من شوي :حبيبتي قومي خليني اخذك المشفى
    مريم ببطئ:لا انا بخير
    محمود :ما بصير لازم تروحي
    مريم : انا اخذت ابرة الحساسية بعد شوي بتحسن
    محمود:معليه يا عمري ما كانت تعرف انه عندك حساسية من الفلفل ولا ما حطته ئلك
    مريم ناظرته :هي قالت ئلك هيك
    محمود :اها
    مريم :ما صار شيء حبيبي حصل خير "بخاطرها "ما بتعرفي يا ورود هيييييين انا بوريكي حسابك عندي اصبري بس شوي

    هاي هي حياة مريم مع ضرتها مقلب من هاي ومقلب من هاي ومحمود ما بيعرف شيء من ئلي بصير حوله


    سعود رفض الزواج نهائيا وعذاب قدرت تقنع عزيز وعزيز بدوره اقنع امه ....الكل ما اتغير عليهم شيء عايشين حياتهم براحه ومحمد تملك على حور ورجع سافر يكمل دراسته
    لكن صارت مصيبة وما احد كان متوقعها ابدا ئلي هي بعد ولادة سارة بفيصل كانت تحس بالام غريبة واعراض اغرب خلتها بعد الولادة تدخل بغيبوبة وهون اكتشفوا انه معها سرطان بالدماغ بمراحل متقدمة من المرض بعد 3 اسابيع من ولادتها صحيت من الغيبوبة وحالتها سيئة جدا ومو مستحمله لا علاج ولا شيء مرتين بس سمحوا ئلها تشوف ابنها وطبعا ئلي تكفلت فيه هي ليالي وفيصل
    اخو سارة دكتور بامريكا وكان مُصر انها تتعالج عندهم وهذا ئلي صار حجز شريف ئلهم للسفر واليوم موعد سفرهم
    شريف اقترب منها قال وهو قلبه يتقطع عليها :حبيبتي حاسة بشيء
    فتحت عيونها ببطئ وهي تقول :ابني وينه بدي اشوفه
    شريف :ارتاحي يا عمري الحين فيصل بجيبه
    شهقت وهي تبكي
    شريف :ليش البكي ياسارة
    :راح اموت وانا ما تهنيت بابني راح يتربى يتيم وهو صغير شريف تكفى انتـ
    قاطعها وهو يحس برجفة بقلبه :لا تقولي هيك انتي راح تشفي باذن الله وترجعي ئلنا
    سارة :اناا حاسة يا شريف موتي قريب ...ما راح اقدر اقاوم هل مرض هو اقوى مني ...ما فيني حيل لشيء
    شريف :لا طبعا انتي سارة القوية ئلي بعرفها ما تغيرتي ..وراح نحاربه انا وانتي مع بعض ما راح نستسلم انتي اوثقي فيني <كان يتكلم ودموعه تنزل >
    كانت يدها ترجف وهي تتحسس راسها وتشهق وهي تشوف شعرها طالع بيدها :شووف شعري آآآآآآآآه<رمت حالها بحضنه وهي ميتة من البكي >
    وشريف يبكي معها هو حاس بالعذاب بعد ما تعود على وجودها بحياته وحبها من قلبه تتركه وتروح والدكتور وعزيز مريم والجد كلهم خبروه انه المرض متمكن فيها يعني نجاح العلاج بنسبة ضئيلة جدااا هذا ئلي معذبه اكثر يحس انه بس ايام وراح تتركه :معليه يا قلبي اتحملي بكرا كل شيء بيتصلح وبيرجع كل شيء مثل ما كان ...تكفين يا سارة لا تستسلمي خليكي قوية لمين بتتركيني انا وفيصل مين لنا غيرك
    بهل لحظة اندق الباب قام شريف وهو يمسح دموعه فتح الباب وعيونه بالارض وكانت ليالي ومعها فداء انتبهوا عليه بس ما قالو شيء دخلهم وهو خرج لبرا الغرفة وهناك شاف فيصل واقف يناظره على طول تقدم منه ورمى حاله بحضنه وهو يبكي
    فيصل :شريف استهدي بالله يا اخوووي ...شفيك ضعيف كذا
    شريف :كيف تبيني اكو ن ويوم بعد يوم يمضي واحس اني راح اصحى وما الاقيها جنبي ...صرت اخاف انام يا فيصل حتى ما افقدها
    فيصل :وليش التشاؤم ان شاء الله بتشفى انت وكل امرك لربنا ..الله كريم يا شريف الله كريم
    ابتعد عنه شريف وهو يمسح دموعه يحاول يهدي حاله :ما اوصيك على فيصل تكفى انتبه له يا ابو شريف ...فيصل امانتك
    فيصل :فيصل بعيوني لا تخاف عليه ..لا توصيني عليه
    شريف :ما بتدري يمكن نطول بالسفر ما احد بيعرف
    فيصل :انت لا تهتم فيصل بايدي امينة ارتاح...وانا كل فترة وفترة راح اجيبه ئلكم تشوفوه
    اجو العائلة كلها اهل سارة واهل شريف الكل يودعهم المشفى صارت زحمة وكل بحالة حزن مو طبيعية وخصوصا بس دخلوا الحريم وشافو سارة بوضع محزن وهي ضامة ابنها وتبكي
    ئلي بسافر معهم بسام وعبدالعزيز حتى يطمنوا على الوضع وكل شيء وتكون تحت اشرافهم بهل رحلة لطويلة وام سارة معهم
    وخلال ساعتين كانت طيارتهم متحركة الكل بيدعي لسارة بالشفاء العاجل


    1. تمضي الأيام بكل الآلام


    وتغسل الدموع الأحلام


    وتجلس وحيدا في الظلام تبكي ما مضى من الأيام



    وهكذا تمضي الأيام .....


    ابكي ألف عام فلن تعيد ما مضى من الأيام


    فلا تنتظر في الظلام اعبره و تخطى الآلام


    لا تنسى الأحلام فهي ما تبقى لك من الأيام


    فلا تبكي على ما مضى وانقضى وتنسى ما بقى


    فيضيع ما بقى كالذي مضى وتجلس تبكي طول الأيام


    وتمضي الأيام ......


    اضحك وابتسم ولا تجعل الآلام تعكر الأيام


    فتمضي الأيام و تبقى تبكي من الآلام


    ثق ... ثق في الأحلام واغتنم الأيام


    ولا تعمل في الظلام فهو ملئ بالآلام


    تخطى الظلام إلى عالم أحلام بلا ألام


    فمهما طال الظلام سينجلي وتبقى الأحلام


    فقم واعمل في الأيام حتى لا تبكي على الأحلام


    هيا أيها الإنسان ..


    هيا أيها الإنسان ...


    ماذا تنتظر من الآلام !!؟؟؟؟؟


    ضياع الأيام أم فقدان الأحلام


    هيا ولا تكن جبان


    احلم وتمتع بالأيام


    واترك الظلام والآلام


    وانطلق في ميدان الأيام نحو الأحلام


    اضحك


    اضحك من قلبك ضحكة جنان


    عيش حياتك فرحان مش زعلان و زهقان


    اضحك ضحكة تخلي الزعلان فرحان و الجبان يبقى سوبر مان


    اوعى تبكي على ما مضى من الأيام والآلام ولا تترك نفسك للظلام


    واجعل الأيام تمضي وأنت في ركاب الأحلام وقد نسيت الآلام وتخطيت الظلام


    وتمضي الأيام ...... منقول

    بعد مرور 7 سنوووات
    تحكي بالجوال : Where are
    : Yes Mam I am here room kitchen
    : Come to me
    : Oki Mam five minutes
    حطت الجوال قبالها على الطاولة وكانت تحط لمساتها الاخيرة على رسمتها وقفت تناظرها من بعد خطوة وهي تتامل فيها اندهشت من ئلي محاوطها من خصرها من الخلف وطبع قبلة على خدها واسند راسه على كتفها يناظرها
    :وسييم خوفتني
    وسيم :حبيبتــــــــــي وحشتيني
    لبنى بدلع :يلا عاد ما ئلك كم ساعة خارج
    وسيم :شو اعمل يعني <قال وهو يناظر اللوحة >شو انهيتيها
    لبنى :ايوة كيف حلووووة
    وسيم يناظرها :جنننننننننان مثلك
    لبنى :هههههههههههههههههههههههه
    وسيم رجع نظره للوحة :لا بجد روعة ومعبرة ’حبي ايش قصدك فيها
    اللوحة كانت عبارة عن منظر طبيعي وقت شروق الشمس الذهبية بمنظر بجنن وبجهة موجود قفص فيه عصفور واقف يناظر للخارج مكان ما كان موجود عصفورين منظرهم جنان بالانسجام ئلي بينهم وقربهم من بعض وروسهم قريبة من بعض وعيونهم تناظر ثلاث عصافير صغار قبالهم ولمعة الفرحة بعيونهم قدرت تعبر عنها وحتى لو كان برسم
    لبنى ناظرته بحب :كان قصدي كيف كنت بيوم من الايام سجينة بهذا القفص وقدرت اخرج منه بمساعدة سجاني لنكون احلى اسرة سعيدة
    دارها ئله :وانتي مبسوطة معي يا لبنى
    لبنى :عندك شك حبيبي
    وسيم كان بتكلم قطعه دخول تغريد: I have come Mom
    لبنى :come in
    تغريد :ها بابا انت هناا ما شفتك بس جيت
    وسيم حضن بنته :حبيبتي مريت بالاول اشوف امك المزعجة
    لبنى :ها وسيم اشوف انا المزعجة الحين هين
    لبنى تكلم تغريد: Where brothers
    تغريد بالانجليزي خليني اترج م لكم :خرجوا مع عمي جميل ولم يعودوا
    لبنى :اوووه ئلا الان ...حسنا سنذهب ونحضرهم حين نعود
    وسيم يناظر الاسنجام ئلي بين لبنى وتغريد قال :اقووول انا مو خبرتكم انه لا تتكلموا قدامي الانجليزي خلوه بس تسافروا ...لبنى هبلتي لاولاد كلهم حتى بهاء ابو سنتين ما سلم منك
    لبنى :اكيد وسيم لازم يتعلموا اللغة وحتى ما يتغلبوا بس نطلع بالاجازة عند خالهم جاك
    وسيم :ئلا اخباره مع امل ...ههههههههههه من يوم ما تزوج ما عاد سئل لازم ازعجه انا
    لبنى بابتسامة :اتركه براحته ...بعدهم بشهر العسل حرام نزعجهم
    وسيم يناظر اللوحة :اقول بتعرضيها بمعرضك اخر الاسبوع
    لبنى :اي راح انزلها
    وسيم بخبث :وليش ما تتنزلي صورتي بعد صدقيني راح تربحي فيها كثيرررر ملايين
    لبنى ناظرته بغضب :انت قول كله ميشان البنات ...نسونجي عمرك ما بتوب يا وسيم ولا بتكبر <قالت وهي تكلم تغريد وتطلع معها <امشي ماما امشي خليه لحاله هنا يفكر بمعجباته ...
    وسيم :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه<صرخ بصوت عالي >فديت ئلي بغاروا
    شوي طلت لبنى من الباب وهي تقول :بتحلم
    وسيم متأكدة
    لبنى :ايووة <صرخت وهي تركض لما شافت وسيم متجه ئلها بسرعة >لاااااااااا هههههههههههههههههههههههه يمامي خلا ص وسيم مو قادرة اركض حرام عليك ........ههههههه وسيييم
    لبنى وسيم عايشين حياتهم بفرحة وسعادة بعد ما كبرت تغريد ئلي كانت لبنى ونعم الام ئلها ولبنى تعاملها كانها صديقتها ...جابت لبنى ولدين حسن وداخل بـ 5 حملت فيه لبنى وهي ببداية مرحلتها الجامعية طبعا تغلبت فيه كثير وشرطت على وسيم انها ما تجيب غيره لحتى تخلص دراستها وفعلا بس خلصت على طول حملت ببهاء عمره سنتين ...الاولاد تعبرهم مثل ابوهم يعني وسيم مزبطهم عدل وهم صغار ولبنى غلبانة فيهم لهيك دايم بتحكيله انت ئلك الاولاد وانا ئلي تغريد اتحمل ئلي بيجيك من اولادك
    طبعا بعد ما خلصت دراسة بامتياز افتتحت معرض ئلها
    وعلى فكرة نسيت احكيلكم في سر ورا تسميتها لبهاء بهذا الاسم ذكروني احكيلكم

    :حسن شفيك
    التفت ئلها مبتسم :تصدقي لو احكيلك حاس اني اسعد واحد على وجه الارض
    ابتسمت ئله :فرحني معك
    حسن :ما بعرف بس عمري ما تخيلت البيت راح يمتلي عليه مثل هيك واني افرح بلبنى وعذاب بعد ووسيم وجميل بعد <ناظرها بحب >يكفيني وجودك معي يا ام وسيم
    ام وسيم :تصدق يمكن اكثر شيء بحياتي كنت راح اندم عليه اني ما وافقت عليك وسمعت كلام الناس ...
    حسن بمزح:ومنو قالك بتركك بحالك
    ام وسيم :هههههههههههههههههه اولادك قاموا بالواجب ....بس بجد بشكر ربنا ليل نهار يا حسن ئلي رجعك لي
    حسن :الله يخليكم ئلي ولا يحرمني منكم
    جميل :ولا منك ياارب
    حسن نقز :وجعععع انت دايما بتدخل كذا بدون لا احم ولا دستور
    جميل يغمز لابوه :لا بس ما حبيت اقطع هل جو الرومانسي ئلي بينكم
    شروق تسلم على حسن :شلونك عمي
    حسن بخير يا بنتي وانتي شلونك مع الحمل
    شروق بتعب :موووت يا عمي ..مو مثل حملي الاول بخالد
    حسن :الله يسهل عليكي يارب وتقومي بالسلامة
    شروق :يااارب
    :بابااا شوف جميل
    حسن :تعالي ياروح ابوكي انتي <التفت لجميل >جميلووووووو شفيك على اختك
    جميل طير عيونه :ما عملت شيء قاعد معكم
    حسن :ايش عمل ئلك يا نغم
    نغم :تخيل بابا اخذ البلايستيشن مني واعطاه لحسن وخالد
    جميل :يبــــ
    حسن قاطعه:متى بتكبر انت هاا براسك فيه مخ ولا لا صرت اشك على فكرة
    شروق :ههههههههههههههههههههه ههههههههههه
    جميل ناظرها :بتضحكي ها بدل ما تتدافعي عني <التفت لام وسيم >خالتي تكفين اعطيها دروس بالرومانسية بدل القحط والجفاف ئلي عايشين فيه
    شروق بنذالة :وانا موافقة يا خالتي بس بالاول اشووف عمي ابتدى يعطيك دروس بالرومانسية يا <بسخرية >ابو الرومانسية
    حسن :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ههههههههههههههههههههههه
    ام وسيم :عجبك الموضوع شكلووو يا حسن
    نغم :اصلا انا زهقت باباا متى بتجي تغريد نلعب مع بعض
    حسن :الحين يا بابا ...ها كاني سامع صوت لبنى بتهاوش
    جميل :ولبنى متى ما كانت بتهاوش
    ما هي ئلا ثواني دخلت لبنى ومعها تغريد ووراهم وسيم ومعه بهاء
    سلموا على الموجدين وجلسوا
    حسن :شلونك يا جدو وين ما بنشوفك
    تغريد :بخير جدي ..كنت كل يوم اقول لماما بنجيك بس ما كانت فاضية
    حسن :وبايش مشغولة انسة لبنى
    لبنى :والله كل ما اقول بجيك يا بابا بس بيطلعلي شغل وعذاب تركت كل الشغل فوق راسي ومو مصدقة متى تولد وتخلصنا
    حسن:ان شاء الله على خيرر
    جميل :وانتي شفيكي 24 ساعة بتهاوشي ارحمي احبالك الصوتية يا اختي
    لبنى بعصبية التفتت لابوها :يبه لاقيلك صرفة مع ابنك النسونجي ما عاد فيني اتحمله
    حسن فهم الموضوع ضحك وهو وجميل ووسيم يضحك معهم
    لبنى ارتفع الامبير عندها :يبــــــــــــــــــــــــــــــــه
    ام وسيم :عرفتي لمين تشكي وهو لمين طالع غير لابوه ...ايش عاملك مسود الوجه
    لبنى :تخيلي يا خالتي انه بتغزل بمدربة تغريد الموسيقى ببريطانيا قدامي
    حسن يكلم وسيم بصوت واطي :مين مارينا وعع ما عندك نظر
    وسيم :لا يبه جوليااا
    حسن :اها تذكرتها ...لا هاي حلووووة
    جميل :هي بس حلووووووووووة صارررروخ
    وقفت ام وسيم معصبة :قوموا يا بنات ...خلوهم ما ابوهم ماشي تفكيرهم مع بعض
    حسن :يؤيؤ ويين رايحين
    ام وسيم :والله طالعة انا والبنات على المول وعازمتهم على المطعم بعدين بنروح الكوافير وبنمر بيت امي نطمن على عذاب على فكرة لا تستنونا يمكن انام هناك
    لبنى وقفت وهي ترمي وسيم بنظرة :يلا ماما تغريد امشي معي ...نغم حبيبتي يلا
    وقبل ما يطلعوا لفت ئلهم شروق :على فكرة لصغار عندكم ما راح ناخذهم
    حسن يناظرهم :عجبكم هيك زعلنا الحرمة
    جميل :يبببه مو كانك قاعد بتتغزل بالحرمة قدامها ما احد اجبرك
    حسن بغيض :كله من وسيم ...يلا اتحملوا لاولاد لحالكم ما ئلي شغل انا
    وسيم :قبل ما يتكلم ابتدى عنده صياح بهاء ئلي بحضنه
    حسن :لاااااااااا اشتغل المزمار <وصرخ بس سمع صوت تكسير وصراخ >قوم يا ولد شوف أيش هل صراخ ...ياربي انا ايش ئلي عملته بحالي

    الكل بالعشاء عرف باستقالة عذاب والكل فرح وانبسط بهل خبر والفرحة كانت كبيرة خصوصا لحسن طبعا ابو شريف فتح موضوع خطبة محمد على حور والكل تفاجأ بس فرحوا بهل خبر كمان وابو فيصل على طول وافق بس ابو شريف رفض ئلا يعطي البنت وقت تفكر وعلى وهذا يقول شيء وهذا يقول شيء لحتى اتفقوا يقوم ابوها واخوها ياخذوا موافقتها ..ووافقت وتقرر بعد ما ينزل محمد بيتفقوا على كل شيء


    بعد اسبوع
    عذاب :خالتي انا جهزت السلطة ايش باقي
    ام عزيز بحنان :خلاص يا عمري روحي ارتاحي ..انا مو عارفة كيف طاوعتك بعدك عروس
    عذاب :انا مرتاحة يا خالتي وبعدين انا حابة اتعلم الطبخ وشغل البيت وكل شيء
    ام عزيز :ان شاء الله
    عذاب :انا بطلع ابدل ملابسي قبل ما يجي عزوز
    ام عزيز :روحي يا بنتي
    طلعت عذاب من المطبخ ومرت من الصالة شافت سعود جاي من الشغل ووبدلته العسكرية ناظرته وعيونها تلمع :يعطيك العافية
    التفت ئلها سعود وابتسم :الله يعافيكي ..شو وينكم
    عذاب :بالمطبخ .
    سعود :اووووه ام عزيز ما عندها وقت على طول دخلتلك المطبخ
    عذاب :حرام عليك هي ما بدها بس انا اصريت عليها
    سعود :اذا كذا اوكى ...المهم انا بمووووووت من الجوع
    عذاب :الاكل عده جاهز لحتى تبدل بكون جاهز وعبدالعزيز بكون وصل
    سعود قال وهو يطلع الدرج وعذاب وراه :اكييييد ممنوع نجلس ناكل واالدكتور مو موجود على الاكل
    عذاب :يلا عاااااد هههههههههههههههههههههههه
    عذاب :سعوود ابيك بموضوع
    سعود ناظرها :خير في شيء
    عذاب :لا بس انت انتظرني هون
    دخلت عذاب غرفتهم وسعود جلس بالصالة ئلي فوق ينتظرها دقيقتين كانت خارجة عذاب ومعها صندوق من الخشب اعتدل سعود بجلسته بس اجت ونظره على الصندوق عذاب مدته باتجاه سعود
    سعود :ايش هذا
    عذاب :شوفه
    اخذ سعود منها الصندوق فتحه وانصدم من ئلي بداخله رفع نظره ئلها من جديد
    ابتسمت عذاب :هذا ئلك سعود حبيت اهديك اياه
    سعود :ما بقدر اخذه هذا ئلك
    عذاب :ما عاد ئلي حاجة لهل مسدس يا سعود انت راح تحتاجه اكثر مني بس بطلب منك طلب
    سعود :أمرري
    عذاب بغصة :هل مسدس ئله مكانة بقلبي كان رفيقي طول 12 سنة حافظ عليه يا سعود
    سعود بفرحة وهو يناظر المسدس ئلي بيده ويقلبه كان يلمع بلونه الفضي بنقوش فنية جميلة وانتبه على اسم عذاب مكتوب بعد
    :راح احافظ عليه طول ما انا حي راح اعتبره امانة برقبتي
    عذاب :اوكى انه خذه واعمله ترخيص باسمك اوراقه عندك بالصندوق
    سعود :ان شاء الله من بكرا برخصه
    عذاب سكتت وهي تناظره وانتبه سعود لنظراتها الحزينة وهي تشوفه
    قال :مشتاقة للشغل صحيح
    عذاب هزت راسها :مزبوط مشتاقة لشغلي ..لكن هيك اريح لي وللكل ..انا ودي اعيش فترات راحة تعبت من المشاكل وكل شيء وعزيز بعد بيكفيه ئلي اجاه من ورا هل شغل وبابا والكل ..لا تشغل بالك بكرا بتعوود
    هز راسه بصمت
    عذاب :سعوود انت رفضك للبنت لانها اخت علي

    اتفاجأ من سؤالها : لا طبعاا مو هذا السبب ..علاقتي مع علي رجعت مثل قبل واحسن وبزوره كل يومين ثلاث ايام بالاسبوع
    عذاب :اجل ممكن اعرف ليش رافض
    سعود :راح اخبرك بس يكون سر بينا ما احد بعرف بهل شيء
    عذاب :سرك ببير ما راح اقول لحد
    سعود حكالها الموقف ئلي صار معه يوم عرسهم
    عذاب :وما عرفت أي شيء عن البنت
    سعود :للاسف لا
    عذاب :بس يا سعود ما بصير توقف مستقبلك من اجل بنت ما شفتها ئلا للحظات وبالصدفة يعني بدك معجزة حتى تتقابل معها مرة ثانية
    سعود :ما بعرف ئلي بعرفه انها استولت على تفكيري مو قادر افكر بغيرها
    عذاب :بس لازم تحاول
    سعود :عموما انا بجد مو مستعد للزواج خبري امي بهل شيء وخبريها رفضي انا مو حاب اكلمها وتزعل مني فهميها بطريقتك
    عذاب :اوكى بس عزيز بعد ما راح يرتاح ئلا وانت موافق
    سعود غمز ئلها وهو يوقف :عزوز ما راح يرفضلك طلب حلها عندك
    عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    :اوووه كاني سمعت اسمي
    سعود:ههههههههههههههه ابن حلااااال ...يلا سلام بتروش قبل الغذى
    عزيز قرب من عذاب وحضنها بخفيف وباسها من خدها :كيفك حبيبتي
    عذاب :بخير وانت
    عزيز بذوبان :مشتااااااااااااق
    عذاب :وانا اكثر والله
    عزيز :شفيه سعود
    عذاب :ولا شيء كلمته بموضوع البنت ئلي شافتها خالتي
    عزيز عقد حواجبه :ايه ايش قال
    عذاب :رفض <كملت تهديه وهم داخلين لغرفتهم >حبيبي خلاص لا تضغط عليه يمكن هو بجد مو مستعد لا تغصبه على شيء ما بده اياه وقت ما بحب يتزوج راح يجي هو ويطلب منك مثل سعد وسعيد
    "خلونا نترك عذاب تقنع عزوز براحتها "


    بالمطبخ
    دخلت مريم بكامل اناقتها عكس ورود ئلي كانت مبهدلها الطبخ :شو انسة ورود ما خلص الاكل مودي حبيبي جوعان
    ورود :ايش رايك تجي تسكبي الاكل وانتي ساكتة
    مريم :ايش بدك مني انا مريم اشتغل ..لا لا ما حزرتي يا عمري هذا شغلك
    ورود :وجع ان شاء الله ...روحي من وجهي لا اطلعك بطريقتي
    مريم :حبيبتي وين ما بدي ادخل بدخل بكيفي ومتى ما بطلع كمان براحتي وبكيفي ...افهمتي
    ورود :لا تنسي اني بعد زوجة محمود مو خدامته <شدت على الكلمة >
    مريم بسخرية :مؤقتاااا
    ورود ولعت من غيضها :ايش قلتي
    مريم :لا ابدا ولا شيء المهم لا تتاخري بالاكل
    ورود ابتسمت بخبث :هين انا بوريكي يا مريم
    وطلعت وهي تتغنج وتضحك بانتصار راحت لمحمود بالصالة وقعدت جنبه ابتسم بس شافها :ما اقدر انا ايش هل حلاوة
    مريم :حبيبي عيونك الحلوين
    محمود :بعد شوي بروح اجيب مشاري اشتقت له هل فصعون
    مريم :حبيبي مو عارفة كيف اشكرك تعاملك مع مشاري وكانه ابنك
    قاطعها :لانه ابني يا مريم لا عاد اسمعك تقولي هل كلام انا مو متفضل عليه لانه ابني مفهووم
    مريم ابتسمت :اوكى
    محمود :وين الاكل
    مريم :جاهز اتفضل
    قامت مريم مع محمود وكان فعلا جاهز وورود كانت بتناديهم جلست بقهر مكانها
    ورود تتصنع الابتسامة :حبيبتي مريم بعرف انك ما بتحبي الكبسة لهيك عملتلك فاصولياء راح تاكلي اصابعك وراها

    مريم تناظرها بتفحص :ما كان ئله داعي يا عمري كان طلبت من المطعم
    محمود :لا اكل المطاعم مو منيح لا تتعودوا عليه
    ورود :حبيبي اعطيني اسكب ئلك
    .................................................. ..........
    محمود :مريم ليش ما بتاكلي
    مريم :لا حبيبي باكل
    كانت اول لقمة بتاكلها الثانية الثالثة وتحس بشيء غريب بالاكل والمصيبة ئلي بتحسه بجسمها
    كانت تشوفها وهي تحك جسمها وابتسامتها ترتسم على وجها وتتسع مع اختلاف وجها
    محمود بخوف :مريم شفيكي
    مريم :ما بعررررف
    محمود :كيف ما بتعرفي مو شايفة وجهك كيف وجسمك كله احمرر
    مريم التفتت لورود بعصبية :اكيد حاطة فلفل بالاكل صح
    ورود ببرائة :ايووة
    محمود:واذا
    مريم بعصبية وهي تحك بيدها :هي بتعرف انه عندي حساسية من الفلفل وبالعمداً حطته لي بالاكل
    تركتهم وراحت لغرفتها
    محمود بغضب التفت لورود :كنتي تعرفي وليش عملتي هيك
    ورود بخوف :ممممــمــما كــ ــ ـنت بعررف
    محمود :متأأكدة
    ورود بثقة :واناا من وين بدي اعرف يعني بعدين مستحيل اعملها
    محمود :يا ويلك لو اعرف انك قاصديتها
    قام من عندها متجه لغرفة مريم دخل وشافها منسدحة على السرير وشكلها مختلف كليا عن مريم ئلي كانت معه من شوي :حبيبتي قومي خليني اخذك المشفى
    مريم ببطئ:لا انا بخير
    محمود :ما بصير لازم تروحي
    مريم : انا اخذت ابرة الحساسية بعد شوي بتحسن
    محمود:معليه يا عمري ما كانت تعرف انه عندك حساسية من الفلفل ولا ما حطته ئلك
    مريم ناظرته :هي قالت ئلك هيك
    محمود :اها
    مريم :ما صار شيء حبيبي حصل خير "بخاطرها "ما بتعرفي يا ورود هيييييين انا بوريكي حسابك عندي اصبري بس شوي

    هاي هي حياة مريم مع ضرتها مقلب من هاي ومقلب من هاي ومحمود ما بيعرف شيء من ئلي بصير حوله


  3. #99

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة

    اعذروني بناااااااات صارت لخبطة وتكرار فيه

    جميل :يبببه مو كانك قاعد بتتغزل بالحرمة قدامها ما احد اجبرك
    حسن بغيض :كله من وسيم ...يلا اتحملوا لاولاد لحالكم ما ئلي شغل انا
    وسيم :قبل ما يتكلم ابتدى عنده صياح بهاء ئلي بحضنه
    حسن :لاااااااااا اشتغل المزمار <وصرخ بس سمع صوت تكسير وصراخ >قوم يا ولد شوف أيش هل صراخ ...ياربي انا ايش ئلي عملته بحالي

    هههههههههههههههههههههههههههههذا جزء من حياة حسن واولاده ..طبعا الكل بيكبر ئلا حسن تفكيره تفكير شباب وعادته وحركاته ما تغيرت نفس ما هو وهل شيء قاهر ام وسيم ولبنى وشروق لانه جميل ووسيم شغالين مثل ابوهم ما بفرقوا كثير عنه غير انه هو الاستاذ وهم الطلاب وجزء من حركات اولاد وسيم قعداتهم لكثيرة مع ابوهم وجدهم والشباب
    جميل عنده خالد بعمر حسن وشروق حامل اما ام وسيم فاكتفت بنغم ئلي مالية البيت عليهم واخذت قلب حسن "هههههههههههههههههه فيه حد ما اخذ قلب حسن "

    :بس يا اولاد بسسس ...وبعدين معكم محمد تعال حبيبي جنبي ...ترتيل طيب بوريكي بس يجي ابوكي
    ترتيل :لالا ماما خلص بجلسس
    :لا ما في حتى تتأدبي وحتى ترتاحوا اليوم ما في روحة ملاهي
    اشتغل زامور البكي
    دخلت :عذاب شصـاير ليش صراخ
    عذاب :ذبحوني هل اولاد ما بدهم يقعدوا
    ام عزيز :حبيابي ليش بغلبوا الماما ..مو عيب
    ترتيل :ماما ما بتخلينا نرووح الملاهي اليوم
    ام عزيز :اذا اعتذرتوا منها وقعدتوا مأدبين راح تخليكم تروحوا مو هيك يا ماما
    عذااب :ايوة اذا شفتهم سكتوا
    ترتيل قربت من عذاب وباستها على خدها :اسفة ماما ما بعيدها
    عذاب هزت راسها قرب منها محمد لصغير بخجل وهو يقول :اثـــف
    عذاب رفعته لحضنها وباسته بقوة :فديت الاثف انا يا حبيبي ما ازكاه ...خلاص بس يجي البابا راح اخليه ياخذكم اتفقنا
    دخل عزيز سلم وجلس بجانب عذاب
    ام عزيز:راح اشوف الاكل
    ترتيل :بابا بتاخذنا الملاهي
    عزيز:لا يا بابا ما بقدر اليوم لازم ارجع على شغلي
    ترتيل بكت :لا ماما قالت بتاخذنا
    عذاب :ايش عندك
    عزيز:لازم ارجع على المشفى عندي شوية شغل وعملية ضرورية
    عذاب اجل سكتهم بكيفك ما ئلي شغل انا
    عزيز:خلاص انا راح اخلي عمكم ياخذكم منيح هيك
    ترتيل ومحمد :ايوووة
    اتصل عزيز على سعود وخبره اقل من عشر دقائق كان واصل بس سمعوا الاولاد صوت سيارته طلعوا لعنده ركض مبسوطين
    التفت عزيز لعذاب بحب وقال وهو يحاوطها من خصرها ويطبع قبلة على خدها :شلونك حبيبتي اليوم
    عذاب :تعبانة والله مو مصدقة متى اولد
    عزيز:هانت حبيبتي كلها اسبوعين وبشرفنا برهوم
    عذاب :ان شاء الله على خيرر
    عزيز:ههههههههههههههههه شكل فريق كرة القدم كله جاي مع سعود
    عذاب :ههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه
    دخل سعود بعد ما سلم وجلس رامي حاله على الكنب ووراه دخلوا لصغار
    عزيز:مو قلتلك توقعي صح
    سعود ناظر عزيز:يا اخي بلشتني بهل روحة ليش ما تاخذهم انت
    عزيز:والله مشغول اليوم ما عندي اوف
    سعود :واخوانك بس عرفوا اني بطلعهم طلعولي خلفتهم كاني ناقص انا مرتاح وتبلشوني بعيالكم
    عزيز:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه ههههه ان شاء الله بنردلك اياها قريب
    يوسف :عمووو سعود متى بنرووح
    دخلت ام عزيز :ما في روحة الحين لحتى تتغذوا يلا اشوف على طاولة الاكل كلكم
    قاموا كلهم على طاولة الاكل وسعود حالته حالة بس بده ينام والاولاد كل شوي يستعجلوه بالاكل
    عذاب وعبدالعزيز حياتهم احسن ما يكون الحب بينهم بيكبر يوم بعد يوم عندهم ترتيل ومحمد والثالث على الططريق جاي طبعا عذاب تقريبا قدرت تنسى شغلها مع انه بتحن ئله احيانا بس مو مثل قبل صارت ست بيت ممتازة بعد ما تخرجت لبنى وفتحت المعرض اسست هي ولبنى شركة للازياء طبعا كل الموظفين كان حريم عدا قسم النقل والتسويق الخارجي ذكور بس لبنى كانت تصمم الازياء وعذاب عليها باقي الشغل الادارة والتنسيق ووو وباقل من سنتين انشهرت شركتهم واصبحت تصدر ملابس بماركات عالمية
    اما سعد وسعيد سعد عنده 4 اولاد ورا بعض جابهم هههههههههه اما سعيد فاكتفى ب2 اثنين حاليا وبدور على مرته ناوي الثالث ..على خيرر
    اما سعود 4 سنوات وامه مصرة ئلا تخطب ئلا اخت علي ئلي شافتها وعجبتها كثيرر بس طبعا سعود رافض الزواج وهو للان بفكر بالبنت ئلي صدم فيها ئلي هي نفس البنت ئلي رافض يتزوجها معادلة صعبة صح بس نشوف اذا بتنحل طبعا بعد 4 سنوات تفاجأ سعود انها بطلت تتطلب منه يتزوج توقع انه زهقت من الموضوع عموما الموضوع ما همه اهم شيء عنده انها لغت موضوع زواجه من بالها لانه مو ناوي او بالاحرى على قولته ما صار الوقت المناسب برأيكم متى بصير مضى 7 سنوات بعد 7 سنوات ثانية يعني .....امممممم ممكن ليش لا


    :مشاري ما بدك تبقى عندي اليوم
    مشاري:جدتي بابا بياخذني نشتري أي باد
    ام سليمان:طيب وليش جابه ئلك عمك وينه
    مشاري:صار قديم اعطيته لاخوي سليمان
    ام سليمان :طيب بتزورني بكرا
    مشاري :ايووة بابا خبرني بس اروح من المدرسة بخليني اجي عندكم امضي لنهار <همس باذنها >وطلبت منه نشتري كيك لعيد ميلاد عمتو شروق وهو وافق ..بس لا تقولي لاحد هذا سر
    ام سليمان :ههههههههههههههههههههههههه ماشي يا ابني هذا سر
    اجت مريم وهي حاملة بنتها ريتاج ام 3 سنوات :يلا مشاري جيب اخوك ..ابوكم وصل
    ام سليمان :وين يا بنتي خليكم تغذوا معي
    مريم :معليه يا خالتي مرة ثانية ...ان شاء الله
    ام سليمان :لا تتاخري عليه بالاولاد المرة الثانية
    مريم :ان شاء الله يلا سلام
    سلمت عليها وطلعت مع اولادها وكان محمود بالسيارة بستنى فيهم جلست الاولاد بالخلف وجلست قدام :
    محمود يناظرهم من المراية :شلونكم يا حلوين
    مشاري :بخير يبه
    محمود :وسليمان
    مريم :ههههههههههههه سليمان زعلان ليش ب تجيب لمشاري أي باد جديد وهو لا
    محمود :او هذا ئلي مزعله خلاص ئلك بعد احلى أي باد وريتاج بتاخذ أي باد مشاري القديم ....منيح كذا
    سليمان صرخ:هييييه
    محمود مسك يد مريم وباسها وهو شوي يناظرها وشوي نظره على الطريق :شلونك حبيبتي
    مريم :الحمدلله مشتاقة ...ما سئلت عني اليوم ولا قلت اتصل
    محمود :حبي اسف انشغلت بالشغل وبعدين ما حبيت ازعجك مع ام سليمان صحيح اخبارها
    مريم :الحمدلله ...الله يعينها فقدت زوجها ..الله يرحمه عمي كان طيب
    محمود :الله يرحمه ويغفر ئله .....يلا وصلنا مطعم
    مريم :مو لو طلبت ئلهم بالبيت الحين بحوسوا الدنيا علينا بالمطعم
    محمود :معليه صرنا واصلين ...يلا يا شباب انزلوا بس بدون مشاكل اتفقنا ولا ما في سوق بعدين

    مريم ومحمود ثنائي ولا اروع حياتهم اوكى ما في مشاكل بينهم غير اختلافات بسيطة ما بتعتبر شيء طبيعي بتصير بين كل المتزوجين طبعا مريم راح ابشركم مريم قدرت تكسب على ورود مع انه ما كان ئلها دخل بموضوع طلاقها من محمود ..ورود زهقت من حياتها مع محمود ئلي كان واضح انه ميت في مريم مع انه ما قصر معها ابدا بس القلب وحدة ئلي تملكته ولانها بالاساس كان اختيار اهلها فما كملت معه غير سنتين وبعدها طلبت الطلاق وحملت مرة اجهضت ...طبعا محمود بعامل مشاري وكانه اكثر من ابنه يعني ما بقل شيء من معاملة لبنى لتغريد وجاب من مريم سليمان وكان اقتراحه انه يسمي سليمان على اسم المرحوم مريم تردتت بالاول خافت يصير حساسيات لمحمود بس وافقت بالاخير لما شافت اصرار محمود على الاسم وانه ما في بباله وبقلبه شيء اتجاه سليمان لسبب هي بتجهله بس مرتاحة بهل شيء لانها هي بعد ما نسيت سليمان ودايما كانو يذكروه بالخير ...وعندها ريتاج
    وام سليمان بعد وفاة زوجها عايش معها ابنها تركي وسونا وعندهم 3 بنات وطبعا هي كانت عارفة بحب وتعامل محمود مع مشاري وما بفرق بينهم وهي وحتى تركي ما كانوا يفرقوا بين مشاري واخوانه سليمان وريتاج وخصوصا سليمان سمي الغالي ...لكن مشاري ببقى ابن ولدهم يعني اكيد تكون معزته غير ولو شوي


    خلونا نرجع شوي لقبل سنتين

    :حرام ئلي بتعمليه بنفسك يا نجوود اهدي خلاص
    نجود تبكي وهي حاضنة رندة :كيف اهدى وابني بروح مني
    رندة :ايش هل كلام هو مو رايح لبعيد لابوه
    نجود :بس انا احق منه انا ربيته وتعبت عليه
    رندة :يا حبيبتي انا ما بقول لانه اخوي بس هو بعد من حقه يعيش مع ابنه
    نجود :صعبة عليه يا رندة صعبة كيف بنام وهو مو عندي والله ما بتحمل بصيبني شيء الليلة
    رن جوال نجود رندة :هذا اخوكي
    نجود :اكيد انه تحت بنتظرني
    قامت وهي تشاهق وتمسح دموعها رندة :اناديلك سالم تشوفيه قبل ما تروحي
    نجود رجعت تبكي :لالالا ما راح اتحمل ..بس بكرا من الصبح خليه يجيني
    رندة :ان شاء الله راح اجي انا وياه
    نجود :اوكى
    نزلت معها رندة توصلها للباب وتهدي فيها وخرجت نجود لاخوها وقبل ما تفتح باب السيارة الامامي التفتت على ئلي بناديها :ماما مامااااا
    نزلت دموعها من جديد وهي تلتفت ئله وتفتح يدها ئله تضمه :روح امك انت
    سالم :ماما خذيني معك
    نجود :معليه يا ماما خليك عند ابوك
    سالم يهز راسه :لا بابا حكالي روح مع امك <واشر بيده لفيلا علي وامه ئلي كانت بجانب فيلا ابو ماجد وكان علي واقف على احد البلكونات يناظرهم ناظرته نظرات استفهام وترجي وكانه تطلب منه ياكد كلام سالم ومع انه الاضاءة معتمة قدر يفهم ئلي ببالها هز راسه ببطئوهدوء راسه بالايجاب
    ضحكت نجود ضحكة تخلطها الدموع وهي تحضن سالم وتبوسه
    وركبته السيارة وقبل ما تفتح الباب رفعت تناظر علي لثواني بشكر وامتنان وركبت السيارة
    اخوها :ليش البكي الحين ...ايش بدك اكثر من هيك الرجال اتنازل عن ابنه حتى يبقى معك
    سالم :بس بابا خبرني اروح له من الصبح ..ممكن اروح ماما
    نجود :اكييد يا روح امك


    التفت لليد ئلي بتربت على كتفه بعد ما تحركت السيارة وكانت امه ابتسمت ئله وهي تقول :لا تتردد ئلي عملته هو الصح يا ابني
    تنهد علي وهو يجلس على احد الكراسي بجلسة البلكون :قطعت لي قلبي بس رحت عند رندة وكانت هناك ما توقعت انها متعلقة بسالم لهدرجة وانا رميت ابني يمكن ما ئلي حق اخذه منها بعد كل هل سنوات حتى لو كنت ابوه
    علياء :لا تقول هل حكي
    علي بفضول :ايش قصتها لبنت العم بتعرفي شيء انتي
    علياء :أي ...يا قلبي عليها نجود ما بتستاهل ئلي بصير ئلها
    علي :احكيلي
    علياء :زوجوها وهي صغيرة من شب كانو مخدوعين فيه وبتصرفاته كان شب صايع ضايع صاحب شرب وبنات وعلاقات اتحملت منه الكثير حتى انه لما كان يسافر للخارج ياخذها معه ويجيب لبيتها بنات وهي ما تتكلم ولو تكلمت نالت نصيبها منه كان يضربها ضرب مجنون فيك تقول تعذبت معه كثيررر بعد 3 سنوات حملت كانت مبسوطة على حملها ومتوقعة انه ممكن يتصلح بحملها لكن للاسف ئلي ما توقعته انه ممكن يذبح ابنه باخر شهره وهذا ئلي صار يا ابني بعد ما دخلت المشفى اعترفت لاخوها وابوك كل شيء وبالغصب خلوه يطلقها كانت متعلقة بطفلها كثيررر بنفس الوقت ئلي ابوك اخذ ابنك سالم واخذته هي رضعته وربته وزي ما تشوف انت الحين
    علي :الكلـ
    علياء بصراحة يا ابني من فترة سمعتها بتتكلم هي واختك وذاك زوجها الزفت رجع يزعجها يبيها ترجع ئله بعد كل هل سنوات
    علي :خير خير ليش يكلمها ما وراها رجال .
    علياء :ما بدها تقول لاخوها ويكبر الموضوع ابن عمك عصبي كثيررر
    علي:انا راح احل الموضوع لا تهتمي

    بعد اسبوع
    العائلة كلها كانو طالعين مزرعة
    رندة :لالا نجووود وقفي
    سالم :هههههههههههههههههه هيه ماما لا تقولي اسرعي يلا يلااا
    رندة :سلوم يالدب انا عمتك
    نجود تسوق الخيل بمهارة :انتي خليكي بلي راكبيته لا تنزلي على راسك مثل المرة ئلي فاتت
    رندة :يمااااااااااااااااامي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآىىهـ
    نجود :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه هههههه ولفت الخيل لرندة :خليكي مكانك جايتك انا فزت ههههههههه
    رندة تنط من الخيل :مردودة يا نجود
    نجود تمشي جنبها :نشووف
    سالم :ماما بدي اركب
    نجود :اوكى حبيبي بس شوي شوي وخليك هون لا تطلع برا لمزرعة
    سالم ان شاء الله
    نجود :يا هووووو وين سرحتي ما لحقنا نكلم الصبي ئلا انتي غاطة
    رندة :جوجو
    نجود:يا نعم
    رندة :جوجو بتذكري الشب ئلي خبرتك عنه
    نجود بملل :أي شب
    رندة :الشب ئلي قبل 5 سنوات صدمت فيه بعرس الدكتور والشرطية اصحاب بابا
    نجود :اها اها تذكرته ....انتي ايش ئلي خلاه يخطر على بالك نونو لتكوني للحين بتفكري فيه بمووتك ترا الموضوع مر عليه عمر
    رندة بتافف :شو اعمل مو بيدي
    نجود :لا بيدك وبعدين ايش صار على ئلي طلبك من معي
    رندة :بفكر بعد بس على الاغلب راح اوافق
    نجود :اكيد ما راح تلاقي احسن منه بدل لجنون تفكريلي بواحد قابلتيه صدفة ومن كم سنة بعد
    رندة :خلاص خلاص ما صارت وخبرتك انسي الموضوع
    نجود :ايوة كذاا
    بعد عدة مواضيع وهم بتمشوا على البحر رن جوال نجود انقلب وجها بس شافت الرقم
    رندة :هوو
    نجود :اها ..نونو انا خايفة يعمل شيء هل مجنون
    رندة :ما راح يطلع بيده وخبرتك من الاول اخوكي لازم يعرف
    خافوا من ئلي وقف قدامهم ويمد يده لنجود :ممكن الجوال
    رندة مفهية :عليييي
    نجود كانت خايفة ومترددة بس على اصراه وتكراره اعطته اياه بيد ترجف
    بعد ساعة رجع ئلها الجوال وكانت قاعدة لحالها على البحر مد ئلها الجوال :اعتبري الموضوع انتهى واذا اتصل مرة ثانية بس خبريني مع انه بتوقع ما يتصل
    نجود :شو عملت
    علي بسخرية :تفاهم بسيط بينا ...يلا تصبحي على خير ولاا تبقي برا لحالك

    توالت وزادت الاحداث بين علي ونجود حتى ااقترحت عليه امه انه يتزوجها وانها تبقى جنبه وجنب سالم وهيك ما بيبتعد عنه سالم فكر كثير بالموضوع وبعد عدة مناوشات مع طليقها تزوج هو وياها وعاشوا مع امه

    مروان :شهد يا شهد ما بتجي اختك
    شهد :أي بابا الحين بتجي ...امممم بابي حبيت افتح معك موضوع
    مروان :خير يا بنتي ايش فيه
    شهد بخجل:امممم بصراحة فهد وده يحدد موعد العرس
    مروان :ايووة ..طيب ايش المشكلة كان لازم من زمان متزوجين
    شهد :لالا بابا ابو سليمان وخوالي بس وافقوا على ملكتنا كان شرطهم حتى نخلص دراسة وانت تدري انه خلصنا جامعة لهيك فهد بحدده عن قريب
    مروان :طيب وايش قالت امك بتعرف بالموضوع
    شهد :اها بتعرف فهد تكلم معها بالموضوع بس هي قالت انها هي ما راح تدخل انت ابوي وولي امري وئلي بتقوله بتنفذ ...واصلا فهد كان ناوي يكلمك بعد ماما
    مروان :ابتهاال قالت هل كلام
    شهد باستغراب :اكييد بابا ما بجيب شيء من عندي
    ابتسم مروان من قلبه قال :اوكى خلاص خليه يجيني ونتفاهم
    وقفت شهد :فوراااااااااا
    طلعت شهد فورا وقابلت لبنى عند البوابة سلمت عليها :لبونة وينك تاخرتي
    اعطتها لبنى حسن وهي ترفع عبايتها معصبة :منو غيره ابن عمك ناوي يورطني مع وسيم من جديد
    شهد :مين حامد
    لبنى :وهو في غيره ....والله لو يدري وسيم انه رجع من السفر مدري ايش بسوي
    شهد :شفنااااااه مرة نوم الشب اسبوعيم بالعناية ههههههههههههههههههههههه
    لبنى بخوف :يا خوفي يعاودها يا شهد هذا حامد مو ناويها على خير والمرة الاولى سكت وما قال مين ضربه ميشان ما ينفضح هو بس المرة هاي مو مرتاحة خايفة على وسيم
    شهد :لا تخافي انتي المهم ادخلي بابا بنتظرك ...بنتكلم بعدين
    لبنى :تغريد عن جدتي جيبيها معك

    شهد :فهودي وينك حبيبي
    فهد :ولك يا حماار انتبه ....هيييه انت <الووو حبيبتي ."
    شهد :شكلك مشغول حبيبي
    فهد:طالع مع مهدي نجهز الصالة لملكته وهل عمال ذبحوني ما بيفهموا
    شهد ابتسمت :اوكى ما اطول عليك حبيبي ..انا خبرت بابا عن الزواج وهو وافق وقال متى ما حبيت تجي وتتفق انت وياه
    فهد بفرحة :بجد ...بسلم الشغل لسامي وثائر وجايك طيران ...مسافة الطريق
    شهد :اوكى حبيبي بننتظرك
    فهد :يلا يا حياتي سلاام
    وفعلا خلال ساعة كان فهد عند مروان جلس وهو وياه وتفقوا على موعد العرس بعد شهر بما انه شهد مو ناقصها شيء وكله مجهزته ئلها لبنى
    وبعد ملكة مهدي على حبيبته لينا تزوج فهد وشهد وسافروا بنفس الليلة


  4. #100

    2 (44) رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة


    ونفس اليوم بعد ما رجعوا من الحفلة كانت مفاجأة بتنتظرهم
    ركضت تركض لعنده :شررريف حبيبييي
    تقدم لعندها وهو يبوسها على يدها وراسها ولقاء حار كان بينه وبين كل الموجودين
    ام شريف :واخيرا رجعت يا ابني يا نظر عيني طولت الغيبة علي انتظرتك كثيررر
    شريف بنظرة حزن :مو بيدي يا امي الظروف اقوى مننا
    ابو شريف :متى وصلت
    شريف :من شيء ساعة ,مبروك زواج فهد يا عمي
    ابو محمود :الله يبارك فيك يا ابني ...نورتنا والله
    الجدة :شريف يا ابني وينها حرمتك سارة ليش مو معك
    شريف سكت
    ام شريف بخوف ورعب :لا تقول صارلها شيء يا شريف
    شريف :لالالا يا امي سارة الحمدلله بخيررر
    ليالي:اجل وين سارة يا ابو فيصل وايش صار معكم
    شريف :سارة الحمدلله بخير <وقال بابتسامة واسعة ودمعة نزلت من عينه ما احد ميزها لانه مسحها بسرعة >بفضل ربنا قدرت تتجاوز من هل مرض وتتعافى
    الكل انصدم بس صدمة عن صدمة بتفرق كانت مفرحة ئلهم
    الجد ابو عمران :متاكد يا ابنييي
    شريف أي يا جدي من شهر واحنا بنعم فحوصات واشعة وو كل الدكاترة طمنونا انها تعافت من المرض لكن راح كل فترة لازم نتابع مع المشفى ونعمل صور واشعة خوف من انه يرجع
    الجد ابو عمران بفرح :الحمدلله يارب لا باذن الله مو براجع ئلها
    احمد :نهنيك بسلامتها ابو فيصل
    شريف :الله يسلمك ابو سامر
    البنات بلهفة :وسارة وين عند اهلها
    شريف :لا بالداااخل بتنتــــ
    ما كمل كلمته والتفت يناظر جهت الحريم ما بقت غير جدته ئلي كانت مستندة على مهدي ويدخل فيها ورا البنات والحريم
    ضحك عليهم من قلب
    ضمه فيصل يبارك ئله بصوت عالي وهمس باذنه :واخيرااا شفنا هل ضحكة
    شريف :واخيرررا
    فيصل :اهنيك برجعة الحبايب يا اخوي
    شريف :الحمدلله يا اخوي الحمدلله نحمده ونشكره ليل نهار على هل نعمة


    سارة عانت اكثر من 4 سنوات من المرض وشريف كان معها كانو شبه منقطعين عن العالم الخارجي جلسات الكيماوي ئلي كانت تاخذها والعمليات كانت متعبة للجهتين ...شريف جرب عذاب وآلم عبدالعزيز لكن بنوع ثاني واقوى بيكفي المدة ئلي قضاها بخوف يصحى من النوم مفزوع كل ليلة يخاف انه ما يشوفها بعد هل يوم ويفقدها ...بس قدر هو وهي يحاربوا حتى يرجعوا لابنهم فيصل ئلي من عمره اسبوعين اتربى على يد ليالي وما عرف غيرها امه حتى اول ما نطق قالها ماما ولفيصل بابا وهذا ئلي كان خايف منه فيصل يتعلق الولد فيهم فكان كل فترة ياخذه ويسافر فيه لشريف وسارة واحيانا سارة ما تشوفه بسبب العلاج الكيماوي تكتفي تناظره من ورا الزجاج وطبعا الاتصالات الفيديو ليالي وفيصل ما قطعوهم فيهم كله ميشان يعرف فيصل لصغير مين ابوه وامه الحقيقين مع انهم الاثنين تعودوا على وجوده بحياتهم وكانه ابنهم مع شريف


    خلوناا نرجع للحاضرر
    وسيم قدم هدية كبيرة للبنى بمناسبة مولودهم الاولى وهي مزرعة كبيرة باسمها بس يا حزركم وين المزرعة ....ههههههههههههه صحيح بالمكان ئلي هي اول من اكتشفه قدر وسيم يبني عليه مزرعة وطبعا باجراءات امنيه وامتلاك وو شغلات ما ئلنا دخل فيها بس المهم صارت مزرعة ئلي فرحت لبنى كثيرر كثير هههههههههههههه حتى انها بقيت تبكي اكثر من ساعتين بحضن وسيم من فرحتها وفرحتها لكبيرة باكتشافها يوم بعد يوم بحب وسيم لكبير ئلها مع انه عينه زايغة احيانا وتصير مشاكل بينهم بس يرجعوا يتصالحوا بنفس اليوم لانها هي عارفة ومتاكدة مستحيل تدخل قلبه غيرها
    عزمت الكل على مزرعتها شيء يومين والكل قرر يتحرك من لكبير للصغير بعد رجعت طلاب المدارس من مدارسهم ومن اشغال

    والساعة 4 كانو بالمزرعة لكبيرة الحريم ئلهم قسم لحال ولرجال قسم لحال طابقين الارضي للرجال والشباب وفيه 7 غرف والعلوي للحريم والبنات بس لكل طابق ئله مخرج عمل درج للحديقة المزرعة حتى البنات ياخذوا راحتهم بس ينزلوا ويطلعوا

    ام وسيم :متغيرة المزرعة عن السنة ئلي فاتت شكله وسيم مغير الديكور
    لبنى :أي خالتي ..بس تصدقي ما خبرني شيء ههههههههههههه ابنك كل شيء بعمله من وراي
    رحاب :بس اشياء محرزة وحلووة مو مثلنا يا حسرة ...عيني باردة عليكي يا لبنى
    سونا :ياااه مو متخيلة انه هذا المكان ئلي جيناه قبل 7 سنوات بتتذكروا كيف كان
    عذاب :ههههههههههههههههههه بس جنان
    شهد :وخصوصا الحرب ئلي عملتوها على لبنى بس شفتوا الكوخ
    ام يامن :ايششش كوخه هذا
    عبير :ههههههههههههههههههههه هذا كان بدل هل فيلا كووخ وطبعا ئلي اكتشفت هل مكان لبنى كيف ومتى وليش ما بنعررف
    ام عزيز :ايشش لبنى ايش جايبك على هل مكان لحالك
    لبنى رمت البنات نظرة وهم يضحكوا وقبل ما ترد رن جوالها كان وسيم :الووو ....اهلين وسيم ...ايوووووة<صرخت بانفجاع >ايششششششش ...ياربي منك يا وسيم انت دايماً مفشلني كذا ....اووووف وانا ايش اعمل الحين ....وسيم تكفى هاي اخر مرة خبرني قبل بوقتك كل شيء بتعمله من شورك ولمتى
    ام وسيم :ايش فيه
    اشرت ئلها لبنى وهي تكلم وسيم ومتنرفزة :طيب ....ومتى بوصلوا ....ما في وقت يا وسيم لشيء ....الاغراض ....مجهز بعد ...طيب خلاص ...سلام ....بعدين بنتفاهم ....مع السلامة
    لبنى تناظر الجوال :شايفة يا خالتي دايما ابنك مفشلني بعد ما يعزم اصحابه بيجيني ويقول عزمت مو يخبرني قبل بوقت
    ابتهال :وليش العصبية يا ماما كل شيء بينحل ....مين عازم
    لبنى :صديقهم ابو سالم هو واهله كلهم
    ابتهال :ومتى بوصلوا
    لبنى :ما بعرف قال على 8 ونص 9
    ابتهال :لا تخافي بنخلص لسا باقي وقت وبنتعاون كلنامع بعض
    وفعلا ابتدوا البنات تجهيز وانتشروا بالمطابخ مطبخ الحريم للاكلات
    ومطبخ ئلي تحت للرجال يجهزوا فيه الحلو والمقبلات
    وعلى الساعة 9 الا ربع وصلوا علي وابوه واخوانه مع الحريم واستقبلوهم استقبال كامل حريم ورجال
    الجدة :نورتينا يا ام ماجد شلونك شو اخبارك
    ام ماجد :نوركم والله الحمدلله بخير وانتي طمنيني عنك والله من زمان قلت بجي ازوركم بس التهينا بمباركة ولادة حرمة علي
    ام ماجد :أي مبروك ما اجاكم يا ام علي
    علياء :الله يبارك فيكي
    عذاب :مبرروك نجود والله فرحت وقلت بجي ازورك بس انتي شايفة وضعي كيف مع الحمل
    نجود :الله يبارك فيكي حبيبتي معذورة والله مو مستاهلة مجربينك عارفين انك ما بتقصري
    "ملاحظة نجود وعذاب في بينهم كلام كثيرر ومثل الصاحبات بس نجود ما بتعرف أي شيء عن موضوع عذاب قصدي ريم وعلي مع انه علي كان يشوف كثير عذاب بس كان مقتنع انه ما يحكي معها هذا الحل الاحسن ويعاملها كانها زوجة صديق وبس وهذا ئلي صار ونجود قدرت تحتل قلبه "
    ابتهال :عااد انا بالذات كنت بدي اجيكي يا نجود واشتكي من سالم ...وحتى انتي يا ام حازم
    ام حازم بفقد الامل :وليد مرة ثانية
    ابتهال :وفي غيره ابنك موقف لي المدرسة على رجل وحدة وكلهم بس بده رضاه
    لبنى :بس كيف ماما احنا ولا هو
    ابتهال :لا والله انتوووو ....جيل عن جيل بفرق
    الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه ههههههههههههه

    سالم :لا تقولهااا عمتك هني
    وليد :والله بس انا بحكيلك شكلها ما بتعرف شيء
    سالم :لو بيعرف ابوي بالموضوع ليذبحني
    وليد :يا رجااال عيش حياتك
    سالم :أي انت مرتاح هاي اخر سنة لك بس انا لسا طويلة معي
    "راح تستغربوا الصحبة بين سالم ووليد بس هيك سبحان الله قدروا يتفقوا مع بعض "
    ابو محمود :يا حيا الله فيكم شلونك يا ابو ماجد
    ابو ماجد :بخير والحمدلله
    ابو عمران :وكيف الشغل معكم ....وضع السوق ه ايام متوتر
    ابو ماجد :أي والله مصحيح
    ابو احمد:........

    خلونا نترك الشغل على جنب احنا ونروح للمهم
    عبدالعزيز :يا رجال وين هل غيبة ما شفناك ...من بعد عزيمة خالي بسام ببيته
    علي :والله مشاغل ما ئلي شيء جاي من تركيا ....
    حسام :هههههههههههه ومشغول بابنه لجديد
    يامن :أي سمعنا اجاك ولد مبررروك
    علي :الله يبارك فيك عقبالك
    يامن :لا الحمدلله للحين بكفينا ما اجاني نعمة وفضل
    صالح :مو سهلة اربعة مع بعض هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    يامن :مو اول ولا اخر واحد بجيب 4 توأم انت نسيت خالي محمد ...راح واحدبـ قيلك الثلاثي المرح
    سعيد :وجع يامنو شوي بصير عندنا احفاد وولحين الثلاثي المرح
    علي يناظر سعود:لاااا الحين واحد بس وياريته مرح ما تشوف كشرته من بعد ما دخل العسكرية
    سعود:...................
    محمود دزه من كوعه :هي يا نقيب عبرنا شووي
    سعود صحصح معهم :معكم معكم ايش فيه
    علي:وين وصلت
    سعود يحك راسه :اعذرني يا ابو سالم بس ئلي يومين مواصل ومو شايف قدامي من التعب اجبروني على الجية لهنا
    علي:روح ريح
    سعود:لا ما بصير
    علي:اذا ميشاني هاي الشباب لا تقلق
    سعود وقف وكانه اجاه الفرج :اجل اراكم غدا <التفت لعزيز>كلم ام محمد تبعت لي بندول
    عبدالعزيز:والاكل جهز اصبر شوي
    سعود :لا ما بدي صحة وهن وخرج من عندهم
    بسام دخل وهو ماسك من جهة وليد من اذنه ومن جهة ثانية سالم :يا جماعة اذا كنتم مستغنيين عن عيالكم فانا بالخدمة
    انتبهوا لرجال ئلهم :
    ابو حازم :خخيرر ايش عامل
    بسام :ها تقوول استاذ وليد ولا انا اخبرهم
    وليد :خلاص والله ما بعيدها انا بكلم عمتي وبعتذر منها صح سالم
    سالم :أي والله بنعتذر منها
    ماجد :ما شاء الله كمان سالم مشترك بالجريمة
    بسام :يمكن هو اساس الجريمة لا تستغرب من ابن اخوك
    علي:ايش عاملين
    بسام :اشي ما بيتصدق تخيل متفقين هم والطلاب يعملوا بوفيه وبارتي للاساتذة ئلي عليهم بذاك اليوم حتى ما ياخذوا صح والمصيبة مش هنا
    طلال :عمل انساني اشجعهم عليه انت ليش متنرفز
    بسام :جايبين مدري شو وحاطينه بالاكل وخلاص نص ساعة نص استاذة المدرسة بالحمامات صابهم اسهال وابتهال كانت ناوية تشاركهم المسكينة ما بتعرف ئلي جاي ئلها بس بعد يومين عرفت انه اساس لمصيبة هل اثنين ها شو رايكم
    الكل ضحك عليهم من قلب
    حازم :وليدووووووووووووو متى بتكبر انت اذا رسبوك السنة ها هاي اخر سنة ئلك اتحملها وخلصنا
    حسام :لالالا ما بصدق متأكد سالم معهم
    بسام :حكيتلك لا تستهين بابن اخوك هذا ولا شيء من مصايبهم بالمدرسة عموما ابتهال ما خبرت الادارة عن شيء ولا كان انطردوا بس مرة ثانية راح نشتكي مو للادارة للشرطة عليهم
    سعد :هههههههههههههههههههه والله ما هم هينين وليدوو من وين ئلك هل فكرة
    وليد بعيون تلمع وهو يناظر وسيم ئلي بشرب ماي:من خالتي لبنىىىىى
    شرق وسيم بالماي ئله معه الكل مات ضحك عليهم وخصوصا جميل وحسن لانه عارفين القصة ورا الموضوع
    عبدالعزيز:المهم ايش حاطين بالاكل


    عند سعود
    كان النعس واصل حده مو متوازن وخصوصا هو بموت بشيء اسمه نوم ,من يومين شغالين على قضية مخدرات واليوم انتهوا منها وبس صدق يرجع لبيتهم يرتاح تفاجأ من الطلعة وحاول انه ما يروح بس امه ما رضيت تخليه لحالهم
    المهم اتجه من الباب الخلفي للحريم ينتظر عذاب تطلع ئله البندول وكان يحس بصداع قوي يفرك براسه
    طرررارخ
    رفع راسه يناظر ئلي صدم فيه :انـــا ا.<طير عيونه>انتــــــــــــــــــــــي
    غمض عيونه بقوة ورجع فتحهم يناظر ها قدامه متجمدة تناظره :انتــ ــ ــ ـي حقيقة ولا حلم
    كان يناظرها مفهي مو مصدق انها قدامه رجع غمض يفرك عيونه منيح ويحاول يصحصح فتح وانصدم من ئلي قدامه :عذااااااااااب
    عذاب :ههههههههههههه شفيك سعود
    سعود سكت لثواني يستوعب ئلي صار معه :اشر ئلها قدامه وهو يتأتئ ومش عارف شو بيحكي
    عذاب فهمت من كلامه :لا اكيد بتتخيل ما في احد
    سعود :بتخيل لالا انا بحكيلك شفتها قدامي
    عذاب بابتسامة :من كثر ما بتفكر فيها صرت تتخيل وجودها عندك المهم انت تعبان الحين خذ هاي البندول اشربه ونام لك شوي
    سعود :اها اوكى
    ومشى من عند عذاب وهو يحكي مع حاله شفييك انت بتتخيل بوجودها صرت اوووووف والله ما هي حالة يعني ايش بجيبها معنا

    دخلت عذاب وهي مبتسمة على سعود وتضحك وقفت قريب من الحمامات وهي تسمع نجود تقول :انتي من جدك
    :والله هو هو نفسه مو مصدقة يا نجود مو مصدقة ...يا ويلي نفس الصدفة صدمت فيه
    نجود:رندة يمكن بتخيلك
    رندة :لا انتي نسيتي انه شفته بزواج الدكتور عبدالعزيز واحنا عندهم يعني اكيد قريب ئلهم هذا اولا ثانيا هو بس شافني قالي انتيي يعني بعده متذكرني
    نجود :واذا رندة بلا هبل اوكى اتصرفي على عمرك وبعدين يمكن متزوج الرجال
    رندة :اوووووف لا تحبطيني يا نجود
    نجود :بنتفاهم بعدين خلينا ندخل للجماعة
    رندة:يلا بس ازبط شكلي
    نجود تخبطها :بس نرجع حسابك عند اخوكي ليش تخرجي من البيت ها

    عذاب تاكدتت من ئلي ببالها مية بالمية دخلت وهي فرحانة ومبتسمة قعدت جنب خالتها وكانو حاطين الاكل بجلسة ارضية كل اصناف الطعام موجودة وبعد دقائق دخلوا نجود ورندة ابتدى الكل اكل وسوالف وو كلام
    عذاب :اقول رندة انتي مو متزوجة صح
    رندة اتفاجأت من سؤالها بس قالت :كنت مخطوبة وما صار نصيب
    عذاب :اها وايش بتعملي بحياتك من زمان ما سمعنا عنك شيء
    رندة :كنت مسافرة عند بيت جدي اكمل دراستي بلبنان واخذت الماجيستير والدكتراه قربت اخلصها
    عذاب :ما شاء الله عليكي طموحة كثيررر
    رندة :ايووة والحمدلله تحقق ئلي حلمت فيه
    عذاب التفتت تناظر خالتها ئلي نظرها على رندة همست ئلها :خالتي انتي بعدك بتفكري فيها
    ام عزيز ناظرتها :راح اكذب عليكي لو احكيلك لا ...انا حابيتها من اول ما شفتها بس سعود الله يهديه رافضها
    عذاب :بس كانت مخطوبة
    ام عزيز :وما صار نصيب يا بنتي مو ذنبها للبنت
    عذاب ابتسمت :وئلي يخليلك سعود يوافق
    ام عزيز :حاولنا معه كثيررر وهو رافض
    عذاب تناظر رندة بتصميم :لا هل مرة غير راح يوافق

    باليوم الثاني
    طبعا عبدالعزيز رفض انه علي واهله يرجعوا وناموا عندهم
    وباليوم الثاني الكل نام وصحي وسعود بعده نايم لكن قبل العصر استسلم لجواله وقام رد :الوووو .....ام محمد ايش هل ازعاج ...كم الساعة ...اووووه نمت كل هذا ....طيب بس اتروش بجيكي بس ولا عليكي امر خليهم يجهزولي شيء اكله ...اوكى .... يلا سلام
    رمى جواله على السرير جنبه عادته قبل ما يقوم من النوم لازم يقعد شيء عشر دقائق يناظر السقف ويفكر بعدها يقوم وفعلا اتروش على السريع ولبس ترنج رياضة وخرج لاحد الجلسات خلف المبنى وتحت اشجار وشاف عذاب قاعدة هناك وعلى الارض اكل بكل الانواع نط سعود وجلس وهو يقول :يااا يا ام ام محمد دايما فاهمتني ان شاء الله ما ننحرم منك
    عذاب :تسلم ...شو كيف صرت الحين
    سعود :لا احسن ..شغلة تجار المخدرات هاي طالت عن حدها وكان لازم نتعب لحتى ننهيها والحمدلله قدرنا نمسك جزء منهم
    عذاب :أي الحمدلله .....سعوود انت كبرت ما باقيلك شيء وبتدخل بالثلاثين وكل ئلي اصغر منك تزوجوا ما بدك تتزوج
    سعود ترك الاكل من يده قال وهو يناظرها :امي كلمتك بالموضوع
    عذاب :حرام يا سعود بدها تفرح فيك وتشوف عيالك ...حتى عبدالعزيز مو مرتاح دايما بفكر فيك وباله معك مو صار لازم تفرحهم
    سعود سرح لبعيد وهو يقول :تصدقي الليلة حلمت اني شفتها بنفس الصدفة لكن هل مرة هون بالمزرعة
    عذاب تخفي ابتسامتها :كله حلم سعود ايش اتفقنااا لازم تنساها وتبتدي حياة جديدة هي صدفة وما راح تتكرر وانت عارف هل شيء
    سعود :يعني
    عذاب :لازم تتزوج
    سعود هز راسه :انا موافق
    عذاب :اكييد
    سعود:أي
    عذاب :في ببالك احد
    سعود :انتي عارفة مين في بالي ...المهم خلاص انتو شوفوا بنت منيحة وبنت ناس وانا موافق
    عذاب :جاهزة البنت موجودة
    سعود :مييين
    عذاب :بنت ابو ماجد اخت علي
    سعود رجع نزل الاكل من يده يناظر مريم :لا تقولي انها نفسها ئلي تبيني اخذها امي من 7 سنوات
    عذاب هزت راسها باي وهي تضحك بخفيف
    سعوود:وذي للحين ما تزوجت وريحت امي
    عذاب :عااد خالتي ما راح ترتاح الا لما تاخذ هل بنت
    سعود :لالا دوروا غيرهااا مليت منها من حكيكم عنها
    عذاب:سعود ما في منها البنت لا تضيعها من يدك وعلى ضمانتي ...شو قلت بعدين مو بكفيك منو ابوها واخوانها ..والاهم البنت جمال وادب واخلال ودين وعلم لعلمك عدها مخلصة الدكتوراه
    سعود :اممممممم خلاص اوكى اذا على ضمانتك انا موافق
    فرحت عذاب بس اتذكرت قالت بس فيه عيب واحد بس
    سعود رجع الاكل كمان مرة :شكلك ما راح تخليني اكمل هل لقمة ...وبعدين بعد ما خلاص اقنعتيني فيها تقولي فيها عيب ...ايشش
    عذاب :كانت مخطوبة من زمان وما صار نصيب بينهم وبسس
    سعود عقد حواجبه :مكتوب لكتاب
    عذاب :لا بس قراءة فاتحة زي ما فهمت
    سعود فكر شوي بعدين قال :خلاص اوكى مو مشكلة
    تنفست عذاب بارتياح تقدم منهم عزيز وجلس جنب عذاب :ايش هل جلسة الحلووة واكل بعد يم يم
    سعود ضربه على يده بس مدها ياخذ معجنات :هذا اكلي انا ما ئلك شغل فيه
    عذاب :حبيبي هااات لبشارة
    عزيز:ايش فيه
    عذاب بابتسامة :النقيب وافق يتزوج
    عزيز:لالالا بتمزحي من جدك
    عذاب :والله
    عزيز :وايش ئلي غير رايك
    سعود :يلا عاد اصلا انا ما بدي ام محمد اقنعتني
    عزيز:كفووو والله ام محمد واخيراا سعود بنفرح فيك ...طيب ببالك حد ولا
    سعودبملل :امك اختارت وخلصت
    عززيز:مييين
    عذاب :بنت ابو ماجد
    عزيز :والنعم
    عذاب :ومتى بتخطبوها ...
    وقف عزيز:الحيين
    سعود :ايششش ليش مستعجل
    عزيز:احسن بعدين الجماعة موجودين ليش نطول الموضوع يلا قوم
    سعود :طيب خليني اككمل اكلي
    عزيز بعدين بتكمل اكل
    سعود :على الاقل خليني ابدل اروح للجماعة اطلب بنتهم هيك
    عزيز :قوم قوووم يلااا
    ضحكت عذاب على تحمس عزيز ئلي كانه ما صدق يوافق سعود وخايف يغير رايه

    وبعد عشر دقائق من قعدتهم طلب عبدالعزيز بنت ابو ماجد لسعود طبعا كانت صدمة للكل بس فرحوا انه قرر تنفك عقدته وابو ماجد والكل رحب فيه بس طلبوا ياخذوا راي البنت وعلي فرح انه سعود باخذ اخته وبعدها الكل رجع بيته بعد اسبوع اعطوهم موافقة وتقررت الملكة قريب ويوم خميس كتب ئلهم الشيخ لكتاب والحفلة قايمة والكل مبسوط عدا سعود ئلي كان يحس انه بيعمل شيء غلط ومتوتر وصار وقت ئلي يشوفها وما رضي يدخل عند الحريم فدخلته امه مجلس وتجيه رندة وانتظر كثيررر ما اجته فهو عصب
    نجود :رندة لا تفضحينا قومي شوفي الرجال ئله ساعة بنتظر تتدخلي عليه
    رندة :ما بدي
    نجود :وبعدين معك يعني ليش وافقتي اذا ما بدك اياه
    رندة:نسيتي تهديدك ئلي
    نجود :اذا ما قمتي الحين ونزلتي ئله راح اتصل على علي يطلع ئلك يتفاهم معك .
    رندة :لالالا خلاص بنزل ....ياربي انا كيف وافقت عليه اووف...تكفين تعالي معي
    نجود :طيب راح انزل معك بس اتعجلي الناس بتروح قاعدين ويجو اهلك وما يشوفوكي عنده ايش بسوي عمي فيكي
    رندة :لا والله نازلة يلا
    نزلت من الدرج بخطوات سريعة خايفة ياحد يشوفها وهي تشيل فستانها لطويل وتناظر الارض خايفة تتطيح من سرعتها ونجود وقفت على الدرج تشجعها وقبل ما تدخل من الباب
    طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااخ مرة ثانية هيك راح نقضيها
    سعود ئلي وصلت معه وقام بده يطلع وهو يضغط على جواله تراجع للخلف من ئلي صدم فيه وانتبه انها وحدة من طرف فستانها ئلي شافه وكانت بتطيح تدارك الوضع ومسكها على طول رفع نظره وتركها بسرعة من اجت عينه عليها وتراجع للخلف مندهش وكانه ملسوع من افعى او ضاربته كهرباء
    بنفس الوقت كل منهم نطق والصدمة بينهم :انــــــــــــــــــــــــــــــــــت
    :انتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

    عزيز:هذا وهو مو عاجبه الوضع ...وشوي وينام عندهم اجل لو عاجبه ايش بسوي
    عذاب :مو خبرتك انه راح ينبسط كثيررر
    عزيز:وليش الثقة يعني يمكن طالع من زمان من عندها
    عذاب :بتتحداني اوكى نشوووو
    :ام محمد ام محمـــــــــــــــد عذااااب
    دخل سعود وهو يركض ويلهث وقف عند البوابة وهو يلهث بسرعة ويتكلم
    عذاب ماتت ضحك
    سعود :كنتي بتعرفي
    عذاب :لا ما بعرف يوم المزرعة بس صدمت فيها وانا شفتكم عرفت
    سعود :يعني صدق كانت موجودة ما كنت بتخيل
    عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههى ايوة بس كنت بتهبل عليك ....بس كيف المفاجأة
    سعود ابتسامته الواسعة على فمه والفرحة تشع من عيونه ...:احلى مفاجأأأأأأأأة شفتها بحياتي مو مصدق ابدا بجد بجد انتي احلى مرت اخو شفتها بحياااااااااتي الله يخليكي للبقرة ئلي جنبك ..وئلنا يااااااااااارب
    عزيز طير عيونه فيه :انا بقرة سعود :مو شايف نفسك كيف صرت بعد ما تزوجت المهم وين امي
    عزيز:نايمة ايش بدك فيها
    سعودقا رايح من عندهم:ايش شو بدي فيها خليها تتصل على الجماعة تحدد العرس
    عزيز:لالا الولد انهبل
    عذاب :تعاال خبرني ايش صار معكم
    سعود يصوت من بعيد :راجعلكم بس اشوف امي
    عزيز:ايش القصة
    عذاب خبرته كل شيء
    ناظرهاا :والله انك داهية
    عذاب:هههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه

    وهيك تم سعود ورا امه حتى تحدد العرس وتزوج فتاة احلامه ما كان متخيل البنت ئلي كان متعذب كل هل سنوات ميشانها اهله مقترحينها ئله بس هو رافضهااا ...بس يلا الفضل لربنا ثم لعذاب ئلي فهمت الوضع وزبطته بينهم والاهم انها كانت تفكر فيه مثل ما هو بفكر فيها


    امممم الباقي ما في شيء او أي تغير يذكر على حياتهم شلة لبنى اغلبهم تزوجوا وعندهم اولاد وئلي ما تزوج ويشتغل .... حاتم خرج من السجن بكفالة دفعوها اهله كبيرة الجاهات كثير ودايما بيجوا لوسيم حتى يتنازل عن هند بس هو رافض وهذا الاحسن بيني وبينكم نرتاح منها واختها تزوجت

    ما قبل النهاية
    البنات كانو مجتمعين بالبيت لكبير طبعا مرتاحات من ازعاج الاطفال لانه اعطوا الشباب الاطفال ياخذوهم للملاهي

    تمر الايام وتذهب معها احلى الذكريات
    وتاخذ منا احلى الاوقات التي قضينها مع اشخاص نحبهم
    فلا امل لنا بعودتها ونعلمانها لن تتكرر تلك الايام
    لاننا فقدنا اشخاصا نحبهم او سوف نفارق اناسا نعشقهم
    تمر هذه الايام بسرعه الرياح فلا نشعر بها الا وقد ذهبت
    كما يذهب النسيم العليل واخذت من اعمرنا ماقد اخذت ونهبت
    من ذكريتنا الجميله ماقد نهبت
    مرت هذه الايام مرورا سريعا لاننا عشنا فيها اجمل اللحظات
    وشعرنا فيها بقمةالسعادة والحب
    لقد ذهبت تلك الايام لتترك في اعماقنا جرحا كبيره
    لاننا فقدنا فيها من نحب وافترقنا عن من نهوى
    وعندما تعود الذكريات الى تلك الايام ونتذكر اوقاتنا الجميله
    زنعيد شريط تلك اللحظات امام اعيننا يتملكنا الحزن
    ونشعر برغبة شديدة في البكاء لاننا نعلم انى تلك الايام لن تعود
    اوحتى تتكرر مرة اخرى
    لاننا لانستطيع اعدتها واذا حولنا ان نكررها فلن نستطيع لان هناك



    ماقد يجعل اعدتها امر صعبا علينا
    ماقسى انتذهب تلك الايام بلاعوده لانها تحمل في طيتها
    احلى ذكريات عمرنا,واجمل لحظات حياتنا واسعد ايام عشنها في كنف
    من احببناهم واحبونا
    لااعلم ماذا اقول لانني يتملكني شعور حزين لانها قد ذهبت مني تلك
    الايام ولا استطيع اعدتها
    لا املك الا القول وتمر الايام

    عذاب :فعلاا وبتمر الايااام
    لبنى :بس ان شاء الله ايامنا القادمة يا بناااااااااااااااات راح تكون احلى ...ونقدر احنا نصنع السعادة لحياتنا بيكفي تعبنا الكاتبة وهي تصالحنا وتفرحنا الحين دورنا احنااا
    مريم :اي اكيييد معك حق لبونة
    البنات :اوووووووووووووووه سجينة انتي معنا
    سجينة &الذكريات :ايوة جيتكم نجلس مع بعض شوي
    ليالي :نورتينااا والله
    سجينة &الذكريات :طيب قبل خلونا نطوي هل اخر صفحة من الكتاب ونقفل الرواية وحتى اتكلم معكم براحتنا
    :موافقيين
    سجينة &الذكريات:"مو عارفة ايش اكتب يا صبايا او من وين ابلش بس بكذا بتكون انتهت روايتي الثانية طولنا صح بس عشنا مع بعض احلى الاوقات مع ابطالنا كل واحد مع شخصيته جنون وسيم ولبنى وتضحية محمود ومريم والحب لكبير لعذاب وعبدالعزيز رغم المشاكل الروح الحلوووة لحسن حب الطفوله لاغلب شباب روايتنا والبنات الصداقة رغم المتاعب ما في احلى من الصداقة خاصة وقت الدراسة ئلها نكهة مميزة للكل , سليماان نغم اشخاص رحلوا بس ئلهم اثر كبير بالرواية وكانه انكتب ئلهم نفس المصير يموتوا قبل ما يشوفوا اولادهم
    لبنى مقاطعة :سجو ما بتخبريهم قصة اسم بهاء
    سجينة :صحيح ذكرتيني كنت بنسى
    لبنى :هذا شيء بنتسى اوفاا
    سجينة :مو بيدي
    لبنى/طيب بصير احكي انا بدالك
    سجينة تفضلي
    لبنى :هذاا <وسكتت بس شافت نظرات البنات >لالا خلا كملي انتي بمزح انا
    سجينة :هههههههههههههههه اوكى .
    لبنى :طيب انـ
    الكل بنفس الصوت :وبعدييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
    لبنى :خلاص سكتت والله
    سجينة :هذا قةص اسم بهاء باختصار بسبب انه واحد عزيز كثير على قلب لبنى اسمه بهاء ولهيك سمته مين هو يا حزركم ...لالا ما توقعتوا هههههههههههههههه ايوووه هذا هو جاك اسمه الاصلي هو بهاء طبعا امه عربية وابوه اجنبي لهيك صار اختلاف ميشان الاسم بس تقرر انه يتسجل بهاء وينادوه جاك وهذا ئلي صار...ههههههههههه من جاك لبهاء مو عارفة كيف صارت ..مو زابطة صح ...لالا مو زابطة بعرف ...المهم انه عاجب امل ...هههههههههههههه على فكرة الككل اكتشف اسمه الحقيقي يوم زواجه من امل يلا ايام سعيدة ئلهم ولبنوتتهم
    طولت عليكم كثير يا بنات بس كانت ظروف اقوى مني وانتو اكيد عاذريني بتمنى الرواية تعجبكم مثل الرواية الاولى ووبشكر بجد من كل قلبي كل متابعاتي من الكواليس وخلف الكواليس كل من شجعني وقف معي وبحب احكيلكم اني بحبكم كثيررررررررررررررررررر ومبسوطة بوجودكم معي ....وبتمنى اشوف ارائكم كلكم بالرواية حتى ئلي بتابعوا بالسر يشرفونا وطبعا ما ننسى منتدانا غرام ئلي جمعنا مع بعض كاسرة وحدة وصاحبات اممم واعيد واكرر ما بسامح مين بينقلها بغير اسمي ..اممممممم فيه شيء ههههههههههههههه خلاص بس اتذكر بخبركم يلا باااااااااااااااااااااااااااااااااااي .....

    مع السلاااااااااااامة


صفحة 17 من 17 الأولىالأولى ... 7151617

المواضيع المتشابهه

  1. اذا لم تلحق الركعه لم تلحق السجده
    بواسطة wendy في المنتدى أحكام الدين - واجبات المسلم ,وفتاوي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-14-2013, 05:36 PM
  2. الفجر في الغسق - روميليا لاين - رواية الفجر في الغسق كاملة
    بواسطة رحيق الليل في المنتدى روايات عبير القديمة
    مشاركات: 78
    آخر مشاركة: 03-19-2012, 02:47 PM
  3. حكاية سبعة حروف-رواية حكاية سبعة حروف كاملة الكاتب : ميسرة الدندراوي
    بواسطة زهرة جميلة في المنتدى روايات - روايات طويله - روايات كامله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-08-2012, 09:21 PM
  4. إلى من علمني حروف العشق
    بواسطة احلى رومنسيه في المنتدى خواطر - خواطر حب - خواطر حزينه-هذيان الروح
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 11-23-2010, 08:04 PM
  5. احبك كثرماخــــآآاوت حروف العشق هاويهاآآآآ.
    بواسطة ايه احبك.. في المنتدى شعر و قصائد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-01-2010, 04:07 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع