رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة - الصفحة 2

صفحة 2 من 17 الأولىالأولى 123412 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 7 إلى 12 من 100

رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة


البارت الثالث قال وهو ملان :محمود مو وقتك محمود معصب :كيف يعني ,عبد العزيز تراها واصلة معي منها ,يعني فكرت انها قالت ئلي هيك بس لـ تسكتني تجي وتقول ئلك
  1. #7

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة

    البارت الثالث



    قال وهو ملان :محمود مو وقتك
    محمود معصب :كيف يعني ,عبد العزيز تراها واصلة معي منها ,يعني فكرت انها قالت ئلي هيك بس لـ تسكتني تجي وتقول ئلك انت كمان نفس الشيء وبكل جرأة
    عبد العزيز:هذا قرارها شو يعني بيدنا نعمل
    محمود :انت استخفيت اصلا شلون سمحت بهل شيء
    عبد العزيز بهدوء :زي ما سمحت ئلها تحبك
    محمود قاطعه :ايش يعني
    عبد العزيز يطالع البوابة :اسمع الحين هي اجت مع مهدي بسكر ,بس ئلنا قعدة مع بعض بس نخلص
    محمود تنهد :طيب
    عبد العزيز سكر الخط من هون ودخلوا مريم ومهدي من هون :السلام عليكم
    :وعليكم السلام ...........كان نمتوا داخل
    مريم :سوري زيزوو بس شفت وحدة بعرفها واخذنا الكلام
    عبد العزيز :بتعرفيها وبمدرسة ثانوي انهبلتي
    مريم :لااا
    عبد العزيز مشى من عند باب المدرسة
    مهدي قرب لقدام بحيث يكون حاط يده على المقعد ئلي قاعد عليه عزيز ويده الثانية بالمقعد ئلي عليه مريم
    :مريوووم
    مريم سرحانه :هممممممممممممم
    مهدي :اممم مريوم انتي بتعرفي سليمان
    مريم بلعت ريقها ولفت وجها لعبدالعزيز ئلي كان يطالع فيها بعدين حول نظره للمراية ئلي قدامه يطالع مهدي ئلي وراه
    :سليمان ميين
    مهدي :سليمان صديق لبنى
    مريم :ها ايه بعرررررفه
    عبدالعزيز :مين لبنى ومين سليمان
    مهدي :هاذي لبنى اخت عذاب صديقة مريم معي بالفصل وسليمان واحد صاحبها في بريطانيا
    عبد العزيز وكأنه حل اللغز بس ما علق قال :...

    مهدي :مريووووووووووووووووم
    مريم بخاطرها :الله يطولك يا روح
    :يا نعم
    مهدي بتردد :اممممممممممم هو حيلووو
    مريم باستغراب :مين
    مهدي :لالا خلاص ولا شيء
    مريم فهمت قصده :قصدك صديقها
    مهدي :ايييه
    مريم ابتسمت ابتسامة خفيفة وهي تتذكر شكله وكأنه واقف قدامها وقالت وهي مفكرة انه عبدالعزيز مصدق انه صديقها مو نفسه سليمان :اممم اييييييييه حلوووووووووو يجنن
    مهدي بغيض :طيب منو احلى انا ولا هوووو
    هون عبدالعزيز انفجر ضحك ومريم معه
    مهدي ما قلت شيء بضحك
    عبدالعزيز:هههههههه ههههههههههههههههههه مهدي مهههههههههههههههههههههه هههههه
    بالله عليـهههههههه ههههههههههههههههههه هه ههههــــــــــــــــــك ههههههه ههههه
    مريم :ههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه <لفت ئله لورا وهي تقول وتغمز ئله >شامم ريحة غيرة بالموضوع
    مهدي :أي غيرة واي بطيخ بس
    مريم :اقوووووول ترانا كاشفينك اعترف انك بتحبها
    مهدي :ما صار ئلي يومين بعرفها كيف راح احبها بعدين قلبي مع غيرها
    عبد العزيز يطالع مريم وكاتم ضحكته : لا بس يسمونه الحب من اول نظرة يمكن
    مهدي :لالالالالالا ما حبيتها ,يمكن اعجبت فيها وبشكلها ووو كأي شب بالمدرسة يعني بس ما وصلت للحب
    مريم ترجع تقعد :اييييييه بكرا بنشوف

    كانت قاعدة ورا مكتبها وهي تحكي بالجوال بعد ما شبكت السماعات وفتحت خط :لااااا
    ..والله ما بظن
    :عذووووووب مدري خايف يكون عمل شيء ئلها ما لحقت اكقول شيء من شوي وبسرعة قفلت
    عذاب قالت وهي تتذكر شكل عبد العزيز ئلي اصلا ما غاب عن بالها قالت بعد تفكير :بتعررررف شو ...بيعملها
    سليمان :يالله وانا شو راح اعمل والله ما راح اسامح نفسي اذا تسببت بأذى ئلها
    عذاب وهي تطالع لوراق ئلي قدامها :لا تفكر هيك ان شاء الله مو صاير شيء وبعدين اذا عمل ئلها شيء والله ما بخليه بحاله <قالت بمرح كعادتها >باخذ بثارك منه
    سليمان :ههههههههههههههههه بعرفك بتعمليها
    عذاب :خلاص هي يمكن تجي اليوم عندي واذا ما اجت بتصل عليها اصلا كنت مقررة نطلع انا وهي لمكان بالويك اند
    جميل :طيب خبرينا شو بصير
    عذاب :ان شاء الله
    جميل :عذووب لا تنسي باجي بذبحك وبذبح سليمانوووووووووو ئلي مو مخليني انام الليل
    عذاب :ههههههههههههههه ههههههههههههه وانا اهون عليك
    جميل يتنهد :هاي المشكلة
    سليمان :هاهااااااااااااااااي
    دخل راشد على الغرفة بعد ما طق الباب والقى التحية
    عذاب :هلا راشد في شيء
    راشد :وصل مهدي الـ
    عذاب :اها ومين معه
    راشد :اممممممم ما بعرف بس ئلي كانو معه مبارح
    عذاب :اوكى دخلهم
    راشد :ان شاء الله طلع يخبرهم يدخلوا
    عذاب :خلاص ليكها اجت بشوفكم
    سليمان :لا تنسينا
    عذاب :ولا يهمك
    دخلت مريم ووراها مهدي وبعدين عبدالعزيز راحت تسلم على مريم وعيونها متعلقة على عبد العزيز وتسمع جميل شو بيحكي :ديري بالك على حالك ماشي ,لا تجهدي حالك بالشغل انا عارفك وسلمي على لبونة وعمي ,ولا تقطعينا
    عذاب وهي تأشر ئلهم يجلسوا من دون ما تحكي شيء ئلهم
    بس ردت على جميل :خلااااص اووووووف كم مرة سمعتني هل حكي انا مو بنت صغيرة كبررررررت
    جميل :انتي بنظري بنتي الصغيرة
    عذاب :للحظة حسيت اني قاعدة بحكي مع بابا <قالت وهي تنهي الموضوع وهي تشوف نظراتهم ئلها :يلا جمل اقلب وجهك عندي شغل
    جميل :طيب سلام
    عذاب :مع السلامة
    قفلت جوالها وسحبت السماعات من اذنها وهي تقول وهي تطالع مريم :اييييه سوري اخرتكم ,كيفك مريوم
    مريم :الحمدلله وانتي
    عذاب :ما في شيء جديد على حالي نفس الروتين ئلي تعودنا عليه
    مريم :الله بعين
    عذاب :هلا بمهدي شلونك اليوم
    مهدي بهبله المعتاد :احسن منك
    مريم تخبطه واعطته نظررررررة :مهدي
    عذاب ابتسمت ئله :اتركيه على راحته
    قعدت تحكي مع مهدي ومريم وهي مطنشة وجود عبدالعزيز نهائياااااا ولا كانه موجود وهذا الشيء رفع الامبير عنده بس كان ساكت ويهدي حاله والشيء الوحيد ئلي عمله ولا ارادي منه قعد يتامل فيها وهي بتحكي معهم

    بقصر عبدالعزيز كانت جالسة وتشرب شاي وسرحانة
    قربت لعندها باستها على راسها وجلست قبالها :كيفك يالغالية
    ابتسمت بوجها الجدة :هلااا ,الحمدلله
    ام عبدالعزيز :بس انا شايف العكس <مسكت يدها >خير يمه فيكي شيء
    الجدة دمعت عينها :ومنو غيرها ابتهال
    تنهدت ام عبدالعزيز :يا يمه شو ئلي تغير بالموضوع
    الجدة :والله كاسررة خاطري
    ام عبدالعزيز :حتى احنا زعلانين عليها ومو راضيين على الحالة ئلي هي فيها بس شو بيدنا نعمل
    الجدة :لا حول ولا قوة الا بالله
    ام عبدالعزيز :لا تفكري كثير انا الحين بطلع عندها اخليها تنزل تقعد معنا بدل الحبسة بهل غرفة
    الجدة :بتعملي منيح مع انه متأكد انها ما راح ترد وتنزل كالعادة
    ام عبدالعزيز :ان شاء الله
    راحت ام عبد العزيز لغرفة ابتهال اخت زوجها وتعتبرها اختها هي كمان صديقتها
    دقت الباب بس ما اجاها الرد فتحته وكان مفتوح طلت راسها وهي تدور عليها بالغرفة
    وكالعادة شافتها جالسة على سريرها وبحضنها ألبوم الصور وبيدها صورة بنت تقريبا عمرها ثلاث اشهر وكانت بحضنها
    راحت لعندها قعدت قبالها واخذت منها الصورة دخلتها داخل الالبوم وحطته بالدرج ئلي جنبها ورجعت تطالعها والتقت عيونهم ببعض
    ام عبدالعزيز :لمتى
    لفت وجها للجهة الثانية وهي ساكتة
    ام عبدالعزيز :يا ابتهال حرام ئلي بتعمليه بحالك لو الصياح ونحبس حالنا بغرفنا وما نكلم احد نعتزل بحالنا برجع ئلي راحوا ما شفتيني قاعدة قدامك الحين لو الصياح برجع ئلي زوجي - <بكت بحرقة وهي تتذكر >وبرجع ئلي اختي كنت بكيت وبكيت وبكيت لحتى ما يبقى فيني دموع ,بس صدقيني ئلي راحوا عمرهم ما راح يرجعوا
    ابتهال طالعتها وقالت بغصة :راحت مني ما راح اشوفها مرة ثااااااااااااااانية ما راح اشوفها ,كله بسببه هو بسببه هووووووووووو اهئئئئئئ اهئئئئئئئئئئئئئئئ
    ام عبدالعزيز حضنتها :لا تبكي هذا قدرها وعمرها خلص
    ابتهال تبكي بحرقة :ليش ياخذها مني ليش ما كان احد يهمني بس بنتي <قالت وهي تهز راسها مو قادرة تحكي من صياحها :لييييييييييش
    ام عبد العزيز :انتي بتحبيها
    ابتهال تطالعها بعيون ذبلانة :هاااي بنتي يا سونا بنتي كيف ما بدك احبها انا وقفت بوجه الكل ميشانها والوقت ئلي الكل كانو رافضينها انا ئلي بس كنت بدي اياها وادافع عنها ,كنت اعد اليوم بالثواني والدقايق لحتى تجي واضمها لصدري ,بس بنفس الوقت ما كنت بدي اولدها لانه عارف انهم راح ياخذوها مني بس على الاقل هي في بطني حاسة فيها ,وبعد كل هذا بتساليني بتحبيها
    ام عبدالعزيز:دامك بتحبيها لا تبكي انتي هيك بتعذبيها
    طالعتها شوي
    سونا قالت وهي تمسح على شعرها :ايه هي كل ما تشوفك بتبكي بتعذبيها بقبرها اكثر انتي يرضيكي
    ابتهال :لاا
    سونا ابتسمت بوجها :اجل انسي كل شيء وارميه ورا ظهرك وراكي حياة لازم تعيشيها في ناس كثير بحبوكي ونفسهم يشوفوا الفرحة على وجهك ,امك محتاجة ئلك ولا بدك هي كمان تموت بحسرتها عليكي
    ابتهال بسرعة :بسم الله عليها
    سونا :استهدي بالله ما في شيء مستاهل وصدقيني بهل شيء ئلي راح تعمليه والخطوة ئلي بدك تقدمي عليها راح تريحي حالك وتريحي اخوانك وخواتك وامك والاولاد ئلي دوم بيسألوا عن عمتهم حبيبتهم ابتهال ئلي معظمهم ما بيعرفوها منيح ,وقبل ما تريحي كل هل ناس راح تريحي بنتك بقبرها <حست انها هديت فقالت بابتسامة >يلا ما ودك تنزلي معي
    ابتهال :لااا ما ودي اطلع من غرفتي
    سونا حست باحباط بس ما بينت وما حبت تضغط عليها قالت بابتسامة :على راحتك
    طلعت من عندها وهي تاركة ابتهال بحيرة كبيررررررررررة
    وبحزن اكبررررررررررررررررررر واكبر
    قالت بخاطرها :يا قلبي عليكي يا بنتي معقولة طول هل اسنين كنت بعذب فيكي وانا ما بعرف ,اسف اسسسسسسسسسسسف يا روح امك لو بعرف هل شيء ما كنت بكيت هل كثر كنت صبرت حالي بس انتي لا تتعذبي ,خلاص انا لاززززززم اتغير ولازم اضغط على حالي واتحمل بس كله ميشان عيونك انتي صدقيني اذا اضحكت فهو مو من قلبي
    قامت على طول قدام مرايتها ئلي كانت مكسررررررة تطالع حالها وهاي اول مرة من سبع سنوات بتوقف قبال المراية انصدمت من حالها ومن شكلها كيف صايررررررررة <رجعت تتذكر بنتها ونزلت دمعة غصب عنها منها بس على طول مسحتها وراحت للحمام عملت ئلها شاور طووووووووويل وهي تحس براحة وتفائل عكس قبل ساعة قبل ما تدخل عندها سونا كانت متشائمة
    طلعت وهي لابسة الروب الحمام راحت لغرفة الملابس شافت انه الكل اللبس اسود سكرت على طول الدولاب هي قررت تبدى حياة جديدة وتنسى حزنها لو شوي مع انه هل شيء مستحيل بالنسبة ئلها
    فتحت شنطة جنب الدولاب اتذكرت انه امها ما قبلت الخدم يرموا شيء على امل انه بنتها ترجع مثل اول
    احتارت شو تلبس بس اخر شيء لبست جينز ابيض وتي شيرت اصفر واخضر سشورت شعرها ورفعته بطريق حلووووووة
    اكتفت تحط كحلة وماسكرا طالعت نفسها بالمراية تغيرررررررررررررررت 180 درجة على ما كانت
    نزلت تحت بكل هيبة وراسمة على شفاتها احلى ابتسامة
    شافت امها وزوجة اخوها جالسين بيسولفوا سلمت وهي تقرب منهم وشافت الصدمة بعيونهم
    وقفت امها وهي تطالع سونا وكانها تسالها هي ولا مو هي ورجعت نظرها لـ ابتهال
    ابتهال من شافت امها حست بحنين وشوق ئلها كبير كانت مشتاقة لحضنها الدافي حنانها ئلي كان حارمة حالها منه بحبسها بغرفتها ووراحت على طول وارتمت بحضن امها وهي تردد :وحشتيني يمممممممممممممه
    سكوووووووووووووووووووووووووت دام المجلس بس فجأة قطعه صرخة الجدة وهي تبادلها الحضن : بنتييييييييييييييييييييييييي يا قلبي ,واخيرااااااا واخيرا فرحتي قلبي بشوفتك ,الحمدلله يارب ,الحمد والشكرررررررررررررررررررررررررررررررررررر ئلك يارب
    ابتهال وهي تبوس راس امها ويدها :سامحيني يمه سامحيني
    الجدة تبكي :الله يسامحك يا يمه
    ابتهال :لا تبكي يا يمه
    الجدة :دموع الفرح يا بنتي دموع الفرح
    ابتهال تقعد وتقعد امها جنبها :كيفها امي
    الجدة : الحين صرت احسن وانتي كيفك
    ابتهال :الحمدلله
    الجدة تطالعها بحنان :واخيراااااااااا يا حبيبتي طلعتي من وحدتك ’يا يمه ئلي راح ما بيرجع ان شاء الله الله بعوضك غيرها ,والعزلة ما بتفيدك بشيء
    ابتهال نزلت راسها :الله كريم
    سونا بابتسامة :تو ما نور البيت
    ردت ئلها ابتسامة :بوجودكم
    قعدوا يسولفوا سمعوا صوت ضجيج عند الباب
    ابتهال بخوف :خيررررررر شو صاير
    سونا بابتسامة :اصبري وشوفي
    شوي وشافوا عبد العزيز داخل عليهم ومعه سعيد وسعود كل واحد من اذنه ماسكه ومريم وراه ماسكة سعد من اذنه ومهدي يضحك عليهم
    سعيد ":اييييييييييييييييييي حرام عليك عزوز اتركني
    عبد العزيز يشد على اذنه :مو تاركك لحتى تتوب
    سعود يصرخ :اآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ انا شو دخلني هو ئلي تكلم
    سعد :مريم تكفيييييين لا تردي على هل اهبل واتركيني
    عزيز :من الاهبل ها
    سعد :انا انااااااا بس فكني
    مهدي هههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    سعود ئلي كان جنبه خبطه على رجله :بتضحك انت ووجهك
    مهدي :اهآآآآ رجلي يا حمااااااااااااااااااار
    الثلاثة بتشفي :تستاهل
    سعد :خلاص والله ما راح نعيدها هاي اخر مررررة
    عبد العزيز :كل مرة هيك اخر مرة واخرة مرة بترجعوا تعيدوا نفس الغلطة
    سعيد يفكر :هذا وهو دكتور بعالج الناس وبيعمل فينا هيك اجل لو كان سفاااااااح شو راح يعمل
    رفع راسه يناظر عبد العزيز ئلي كان كاتم ضحكته
    فجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأااااة صرخ بقووووووة :يمممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم ه
    كل ئلي بالصالة مات ضحك
    طبعا كلهم ما انتبهوا لجدتهم وابتهال لانهم كانوا على الجنب بس ام عبدالعزيز كانت قبال الباب
    رفعت مريم راسها وشافت وحدة مع جدتها ما دققت مين قالت على طول بسرعة وهي تلف عبد العزيز :عزيزززز اطلعوا بسرعة في بنت هون
    عبد العزيز رفع راسه وشاف ابتهال بس غض النظر بسرعة وطلع وهو يسحب اخوانه ومريم تطلع معهم وهي ماسكة سعد ومهدي وراهم
    قال عبدالعزيز :السمووووووحة ما كنت بعرف انه في احد
    الجدة بصوت عالي :تعالوووووو يا ولاد
    وقفهم صوت جدتهم سعيد يفك حاله من عبدالعزيز :وقف بس خليني اروح اشوف من هل بنت
    وعلى طول قربوا من جدتهم ويطالعوا ابتهال ئلي بتطالعهم وهي راسمة ابتسامة ودموعها متجمعة بعينها وهي تطالع اولاد اخوانها تحس حالها من زمان ما شافتهم
    مريم تطالع عبدالعزيز ئلي غاض النظر بصدمة قالت بهمس :مزبووووط ئلي قاعد بشوفه
    عبد العزيز استغرب من الصمت ئلي ساد المكان رفع راسه شاف مريم تطالعه وعيونها كلها دموع
    ولف للجهة الثانية شاف امه واقفة وتطالعهم وقبالها شوي سعد وسعود وسعيد ومهدي يطالعوا ابتهال مو مصدقين
    من شافها ما عرفها بس لما ركز بملامحها فتح فمه من الصدمة
    ما صحاه من صدمته ئلا صرخة سعود :عززززززززززززززززززززززززززززوز
    عبد العزيز رفع راسه :هااا
    مريم بابتسامة من بين دموعها :ما بدك تسلم على عمتي
    عبد العزيز طالعها شوي بعدين راح قرب منهم شوي شوي وهو نظره على ابتهال
    راح ضمها بقووووة :عمتيييي ,مو مصددددددددددددددددق انك قدامي معقولة هاي انتي واخيراااااا طلعتي من غرفتك كم شهر لي مش شايفك
    ابتهال :ايه يا روح عمتك انت
    عبدالعزيز :مو مصدق
    سعيد بمزح :سعد اتصل على طلول وصالح خليهم يجوا يشوفوا الفلم الهندي ئلي قاعد بصير
    سعود:يا سلاااااام البطلة عمتي وحبيبها ابن اخوها فلم ولا اروووووووع
    سعد :ابن الاخ يعشق عمته .............اييييييييييييييييييييييييييييييي
    عبدالعزيز يطالع بنص عين :عسى ما تعورت بس
    سعد:ئلا ناوي تذبحني انت واختك انا متأكد
    عبدالعزيز :احسسسسسسسن
    مهدي يطالع عمته :عمتي انتيييييييي صغيرة كثير
    الكل :ههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ابتهال :لا مو صغيرة بالعكس كبر امك بس لانك ما شفتني من زمان ما عرفتني
    مهدي :ايه صح دوم ابوي كان يقول ئلنا انك مريضة ميشان هيك ما بدك تشوفي حد الحين تحسنتي من مرضك
    ابتهال ابتسمت بحزن :ايييه
    سعود :اتحداكي تعرفي مين احنا
    ابتهال :اممممممممممم انت سعد <وتأشر على سعد >وانت سعيد <وتأشر على سعيد >وانت سعووووود مو
    الكل :هههههههههههه ههههههههههههههههه
    سعود :قلت ئلك اتحداكي تعرفي احنا مين
    ام عبدالعزيز :ما عليكي منهم فاضيين ورايقين ,وبتصيرررر كثير
    سعد يمثل الحزن :ايه يا عمتي اتخيلي انه امي لليوم ما بتعرف كل واحد مين هو
    ام عبدالعزيز:شووووووف الولد
    ابتهال :طيب عرفوني على حالكم

    الكل فرح بعودة ابتهال ئلهم وقرروا اخوانها يعملوا حفلة ئلها هي رفضت بالاول بس اقنعوها اخوانها ووافقت وراح يعملوها بعد اسبوعين
    باليوم الثاني بالمدرسة
    دخلت وهي تدور عليها بعيونها وتحس انها متحمسة لتنفذ ئلي في بالها مع انه مبارح ما حصلت نتيجة بس قررت انها ما تيأس شافتها قاعدة على احد مقاعد في الحديقة وتطالع الكتاب ئلي في يدها كانت راح تروح لعندها بس وقفها صوت من وراها
    لفت وجها وهي تحس انها راح تنفجر :نعممممممم
    لف لاصحابه ئلي وراه وهو يقول :اوووه اوه شباب الاخلاق ضاربة اليوم
    لبنى :مو فاضية لسخافتكم
    شب الثاني :ايييييه بس فاضية لسخافة مهددددي وشلته
    لبنى :اييييه فاضية ئلهم عندك مانع
    شب الاول :لا بس شو رايك تعتبرينا هم وتعطينا وجه
    لبنى لفت عنهم وراحت ماشية
    مسكها الشب من يدها بس تركها لما شافها تطالعه والغضب يطلع من عيونها
    : You are crazy,كيف بتسمح لحالك تمسكني ها
    الشب الثالث :لا تعملي فيها البنت المربية والمحتشمة <قال وهو يطالع على شكلها من فوق لتحت >وانتي بهل شكل ما بصدق
    لبنى كانت تحاول تمسك اعصابها لف تدور على احد قريب منها شافت الكل قريب منهم بيطالعهم
    كان قريب منهم شب راحت لعنده وهي تمد ئله شنطتها ئلي فيها كتبها وشنطة فيها الاب توب :ممكن تخليهم معك
    اخذهم منها بدون اعتراض ورجعت للشباب وهي معصبة حدها
    شب 1 يهمس لاصحابه :يا عمي فكونا انا من الاول قايل ئلكم البنت هاي ما بيلتعب معها
    الشب2 :وانت الصادق وانا زي ما سمعت اختها بتشتغل بالامن مو ناقصني
    الشب الثالث :لا تكونوا خويفين كلها بنت لا راحت ولا اجت شوفوا شو راح اعمل فيها
    قربت لعندهم لبنى وهي تطالعهم نظرات يطلع منها الشرر
    حطت يديها على خصرها وهي تقول :ليش سكتوا
    الشب الثالث :مين احنا هههههههههههههههههههههه
    لبنى وهي تفك شعرها وترفعه ذيل حصان وهي تقول :اقوووول انا ما سمعت قبل شوي ايش حكيت ممكن تعيد
    الشب :هاهااااااااي والله هاي مشكلتك اذا ما بتسمعي مو مشكلتي
    لبنى :طيب عيد شو قلت ولا خايف
    الشب :اخاف من مين
    لبنى بنص عين :ما بعرف والله
    الشب :كنت بقول انه لا تحاولي تلفي وتدوري وتعملي فيها البنت لمربية والمحتشمة بصراحة يعني ئلي بشووووفك وبشوف لبسك وشكلك بقول وحدة مجنووووونة <قال وهو يطالع اصحابه ورجع يطالعها >بس ما بنلومها صح شباب يا بنت البريطانية
    لبنى خلاص فقدت اعصابها :بصراااحة ما كان ودي اعمل ئلي راح اعمله بس انت شكلك ما عرفتني منيح وتطالع الكل ئلي بطالعوهم :وما احد عرفني منيح لهيك انا مستعددددة اعرفكم مين انا <قالت وهي تطالع باستخفاف >بس سوري انت راح تكون الضحية
    الشب :وشو ئلي راح تعمليه يعني
    لبنى :اممممم ليش مستعجل اكيد راح تعرف <سكتت شوي هدوء ما قبل العاصفة >
    شههههههههههههههق الكل وهم يطالعوها ويطالعوا الشب ئلي قاعد على الارض وماسك انفه
    لبنى ضربته بوكس على وجهه ودفته ومن قوته طاح على الارض
    وقف وهو معصب حده وهي يمسح الدم ئلي نزل من انفه مد يده ليعطيها كف بس في يد كانت اسرع منه ومسكته :ما عاااااااااش من يمد يده على لبنى
    لفت وجها وهي تطالع مهدي ئلي بيطالعه بغضب
    لبنى :اتركه مهدي لا توسخ يدك فيه
    الشب :اتركني احسن ئلك
    مهدي :واذا ما تركتك
    الشب ضربه :استحمل ئلي بجيك
    تعارك مهدي معه وفهد والباقي واجواصحاب الشب وكبرت المشكلة وما فكوهم الا ادارة المدرسة
    وطبعا بعد ما امضوا على تعهد طلعوا كلهم وكل واحد بيتحلف للثاني من جهة

    سامي :فهمينا شو صار
    لبنى :واحد حشرررررررة ,انسوكم منه عكر ئلي مزاجي من عند الصبح
    ,امممممممممممممممم سوري شباب
    فهد:ليش بتتاسفي
    لبنى :وقعتوا على تعهد بسببي
    مهدي :لا تقولي هيك اصلا هو من الاول كان لازمة فركه اذن
    لبنى :اووووووووف انسدت نفسي من الصبح
    ثائر :انسيكي طنشي

    عند عذاب كانت بالسوق تتسوق
    رن جوالها وكانت مريم
    عذاب :هلاااااا مريوم
    مريم :هلا حبيبتي كيفك
    عذاب :الحمدلله وانتي كيفك
    مريم :تمام شو بتعملي
    عذاب :بالسوق
    مريم :غريبة مو بشغلك
    عذاب :قبل شوي خلص دوامي قلت اجي اتسوق شوي
    مريم :ايه منيح ’على موعدنا بكرا
    عذاب :ايه اكيد
    مريم :خلاص حيلوووووو امممم بس
    عذاب :شو
    مريم :شو رأيك تلبسي عباية انتي ولبونة يعني ما راح ناخذ راحتنا
    عذاب وقفت عند محل رجالي تطالع ئلي فيه :اممممممممم طيب بشوف
    مريم :اوكى اذا احتجتي شيء كلميني
    عذاب :اوكى سلام
    مريم :مع السلامة
    دخلت عذاب المحل اختارت كم لبسة وبعدين طلعت راحت لمحل ثاني بخص الصالونات المكياج والشعر وووووو
    حست الوقت تاخر طلعت من السوق لبيتهم شافت ابوها ولبنى سلمت عليهم وراحت نامت وهم كمان
    باليوم الثاني صحيت متاخرة
    وئلي صحتها لبنى :صباح الخير
    لبنى :صباح النووووور يلا قومي تأخرنا
    عذاب :على شو
    لبنى :على مرييييييم
    عذاب تطالع ساعتها وهي تقوم للحمام :لسا بدري
    لبنى قالت وهي تطلع من الغرفة:اووووووووووووووووووف
    راحت عذاب طلعت وشافت ابوها جالس بيشرب قهوة وجنبه لبنى
    عذاب :بابا تعال معنا
    حسن:لا وين انا هوووووون
    عذاب :يالله عاد راح تزهق من القعدة لحالك
    حسن:لا انا راح انام لحد ما تيجوا لحتى اسهر معكم
    عذاب :على راحتك
    حسن :ما راح تتضايقوا من الشباب
    عذاب :اوفاااااا عليكم واحد يسترجي يحكي وانا موجودة
    حسن :بس يا بنتي
    عذاب :لا تخاف انا عملت حسابي <قامت هي وقالت للبنى >لبوووووونة قومي ألبسي
    لبنى فزت :اوكى
    راحت عذاب لغرفتها فتحت الاكياس ئلي جابتهم مبارح اختارت لبس رجالي
    اخذت لها بانطلون جينز وقميص زهر اللون وفوقه جاكيت من دون اكمام اسود مايل على بني وبوت مبلط الوان



  2. #8

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة




    طالعت شكلها كيف صار مشطت شعرها ورفعته لفوق ولبست باروكة قصيررررررة حطت ئلها سكسوكة اشترتها مع الباروكة مبارح ولبست كاب ونظارة شمسية اخذت مفاتيح سيارتها وجوالها وطلعت من الغرفة وشافت ابوها ولبنى بيستنوا فيها طالعوها بدهشة
    عذاب :ها كيف اصلح اكون ولد
    لبنى :واووووووووو تجنني
    عذاب تقرصها من خدودها :انتي ئلي بتجنني
    كانت لابسة لبنى
    بانطلون اسود وبلوز سكني مع رسمة تويتي وجاكيت اسود وجزمة وكاب على راسهااا

    عذاب :ها يبه شو رأيك
    ابو عذاب يهز راسه :مجنووووووووونة وطايشة
    عذاب تغمز ئله :لابوي طالعة مو هيك لبون
    لبنى :ههههههههههههههههه اكيد
    عذاب :يبه شو رايك تجي نزبط ئلي وئلك كم بنت
    ابو عذاب :بنتي شو رأيك تروحوا تأخرتوا على البنت
    عذاب :اوفااااااااا تقليعة مرتبة
    لبنى : مريم ئلها ساعة بتتصل
    عذاب تسلم على ابوها :احنا رايحين بابا اذا احتجت أي شيء اتصل عليه ما راح اسكر جوالي
    ابو عذاب :ان شاء الله
    لبنى :يلا باي بابي
    ابو عذاب :مع السلام ديروا بالكم على حالكم
    :ان شاء الله
    طلعوا عذاب لبنى تاركين وراهم ابوهم يطالعهم مبتسم ويدعي بقلبه :ياااااااارب احفظ لي بناتي وابعد عنهم اولاد الحرام ويخليهم ئلي

    عند مريم كانت واقفة برا وتستنى فيهم رن جوالها وردت
    :هلا عمتي
    ابتهال :هلا فيكي وينك حبيبتي
    مريم :عند صاحبيتي ئلي قلت ئلك عنها بدنا نطلع مشوار ومنه نعمل جولة اعرفها على الاماكن علمك جديدة وما بتعرف شيء
    ابتهال :اها خلاص ماشي
    مريم :في شيء
    ابتهال :كنت بطلع على السوق انا ورحاب قلت اذا بدك تيجي معنا
    مريم : اممممممم مين بوصلكم
    ابتهال بابتسامة :محمود ويمكن عزيز يطلع معنا
    مريم عرفت قصد عمتها قالت بلا مبالاة :امم خلاص بشوف اذا قدرت مريت عليكم ومنه بعرفكم على صاحبيتي واختها
    ابتهال :خلاص اوكى سلام
    مريم :سلام
    سكرت جوالها وهي ملانة وتطالع الفيلا ئلي اشبه بالقصر ئلي قدامها وئلي هو بيت عذاب
    :اووووف يا وينها هاي
    كانت راح تتصل عليها بس شافت لبنى ومعها واحد طالعين جايين لعندهم استغربت مين حاولت تركز بالملامح بس كانت مو واضحة منيح لانه بعيدة عنها بمسافة بس لما قربت اتضحت ئلها الملامح
    لبنى وعذاب بضحكة :سلاااااااااااااام
    مريم تطالعها مفتحة عيونها على الاخر بعدين حطت يدها على فمها علامة على الاندهاش :يخرب بيتك شو عاملة بحالك
    عذاب بثقة :لايق ئلي صح
    مريم :والله ما عرفتك صدق صدق مبين عليكي شب مو بنت
    عذاب :وهذا المطلوب
    مريم :مجنوووووووونة
    لبنى:مريوم وكيف انا مو حلوووووووة
    مريم تشد خدودها :بتجنني <سكتت ثم قالت >بنروح على مركز الشرطة شكله بسببك اليوم
    لبنى وعذاب :ههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههه
    لبنى :ليش بتقولي هيك ئلي بسمعك بقول مو شاييفين خير
    مريم :وهو هيك حبيبتي
    عذاب :طيب خلونا نمشي بنبقى هيك واقفين
    لبنى :يلا
    عذاب :شو رأيكم نروح بالماتور تبعي
    لبنى :فكرررررة حلوة
    مريم :نعععععععععم وانا
    عذاب تطالعها :شفيكي اكيد بتركبي معنا
    مريم تاشر عليها :بهل شكل وبالعباية بتمزحي شكلك
    عذاب :هههههههههههه هههههههههه <نطت داخل سيارتها وهي تقول :اقول مشونا
    فتحت مريم باب السيارة نزلت لبنى الكرسي ركبت ورا ومريم ركبت قدام ومشت عذاب
    مريم :عذاب حاسس شكلنا غلط ظللي السيارة
    لبنى :لا كذا احلى
    عذاب :ايه والله الجو حلوووو
    مريم :اوووووف ميشاني عذوب
    عذاب تسكرها :خلاص بسكرها
    لبنى بحماس :وين بنروح
    مريم :بلشت تقول ئلهم المخطط وهم من مكان لمكان يروحوا وجو عندهم ولا اروع وكلهم مبسوطين وخصوصا لبنى

    في قصر عبدالعزيز قبل فترة
    كان قاعد جنب عمته ولازق اذنه بسماعة الجوال يحاول يسمع شيء
    بس سكرت :ها عمتي شو بتجي
    ابتهال :لا بتطلع مع صاحبيتها
    محمود :اوووووووف تاجلها طالعة من الصبح
    ابتهال تطالعه بنص عين :واحنا راح نطلع من الصبح ,بعدين لا تنسى اذن الظهر
    محمود :اووووووووووووووف
    ابتهال :شو ئلي غير عليك من متى نزلت هل حنية
    محمود:من زمااان بس ما احد حس فيني
    ابتهال :قول انت ئلي ما حسيت فيها
    محمود نزل راسه :كنت عبيط اهبل مجنوون مو صاحي بهذاك الوقت
    ابتهال :زي ما بعرف سافرت تكمل دراسة بسبب هل موضوع مو
    محمود بحزن :ايه
    ابتهال :وشو رأيها
    محمود يطالع عمته بحزن :اتخيلي يا عمتي انها بتحب واحد غيري
    ابتهال بتفاجئ :مين مريوووووم
    محمود:ايه
    ابتهال :اووووه ما كنت بعرف
    محمود :اصلا ما احد بيعرف غير عبدالعزيز
    ابتهال باستغراب :وعزيز ساكت
    محمود بقهر :ايه شايفة عاد
    ابتهال :ههههههههههههه طيب خلاص انا بشوفها
    محمود :بكون احسن لو اركنت على عبد العزيز بتلاقيها من بكرا متزوجة
    ابتهال :وينه اتأخرنا
    اجاهم صوت عبدالعزيز ئلي كان واقف على الباب وكان سامع كل شيء من الاول بس عمل حاله انه لسا جاي :انا جيت يلا
    :مشونااااا
    طلعوا من البيت للسوق وكانو عبد العزيز ومحمود يتمشوا معهم بس بعدين تعبوا ونزلوا على الكوفي ورحاب وابتهال كملوا
    طلعت ابتهال من غرفة لقياس :شو رايك حبيبتي
    رحاب تصفر :واوووووووو خطيرة يا عمتي يجنن عليكي
    ابتهال ابتسمت بوجها :عيونك الحلووووووة
    رحاب تعطيها كمان تنورة وبلوزة :خذي جربي هاي
    ابتهال بتأفف :ئلي ساعتين هون بغرفة لغيار بكفي
    رحاب تغمز ئلها :والله جدتي توصت فيكي الاوامر مو من عندي
    ابتهال بابتسامة :الله يخليها ئلي
    رحاب :امممممممين ,ويخليك لنا يارب
    ابتهال :ويخليكم ئلي
    رحاب :اممممممممين ويلا يلا ادخلي اشوف اتأخرنا على الشباب
    ابتهال من ورا الباب :اكيد راح نتأخر وانتي بتقعدينا بالمحل ساعتين
    رحاب :يلاااااا بس غيري وانتي ساكته
    ابتهال بدهشة :يؤؤؤؤؤؤ يا بنت انسيتي اني عمتك
    رحاب ضحكت :واحلى عمة
    ابتهال ابتسمت بداخلها :ايه هيييييين

    بعد نص ساعة طلعوا من المحل وكانوا راح يدخلوا محل ثاني بس وقفوا على صوت جوال ابتهال ردت :الووووووو
    مريم :هلا عممممممة وينك
    ابتهال :بالسوق بتسوق انا ورحاب
    مريم :حلوووووووووووو طيب انا تحت بالكوفي
    ابتهال تسحب رحاب طالعين :اوكى الحين بنجي ,كيف راح اعرفك
    مريم :امممم معي شنطة أحمر
    ابتهال :يا سلااااااااام واذا غيرك معه نفس الشنطة اروح واتفشل
    مريم :ههههههههههههههههههههههههه طيب عمتي <قالت وهي تطالع لبنى وتشد خدودها >معي بنووووووووتة تجنن مو متحجبة لابسة رمادي واسود
    ابتهال :اوكى ماشي
    سكرت منها عمتها بعد ما عرفت الكوفي وطلعوا متجهين لعندهم بس قبل اتصلت في عبدالعزيز وخبرته يجي لعندهم
    راحوا لنفس المكان
    دورت عليها وبعد جهد جهيد لاقتها قاعدة مع بنت مثل ما قالت بس استغربت وجود شب معهم واستغربت اكثر لما شافت مريم تسولف معه وتضحك
    قربت من عندهم وهي تطالعها باستنكار

    لبنى تبعدها عنها :اااااااي مريوم يا دوبااااا
    مريم :شو اعمل نفسي اكلك يا بطة
    لبنى :حلللللم ابليس بالجنة
    مريم وعذاب :هههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه
    لبنى :سخيفات
    عذاب تطالع مريم :مررررررريم كله ولا لبونة
    مريم :طاح كرتنا ما عاد ئلنا لازمة
    لبنى :لااااا انتي لازميتني
    مريم تغمز ئلها :اكيد لـ بعض الناس
    لبنى طيرت عيونها :هاااا
    مريم:ههههههههههههههههههههههههههه
    سمعوا صوت من وراهم :فددديت هل ضحكة يا ناس
    مريم تمسك يد عذاب ئلي كانت راح تقوم :طنشششششششي
    عذاب :مو جايبينها على خير
    لبنى بترجي :عذاااااب بليزززززززز احنا طالعين لحتى ننبسط
    عذاب تغير الموضوع ميشانهم :مين هم بعض الناس
    لبنى :ما في احد مريم هبلللللة
    مريم:ايه طيب بكرا بنشوف مين هي الهبلة انا ولا انتي
    لبنى كاتمة ضحكتها :اكيد انتي
    مريم ترمي عليها المعلقة :انا ها
    لبنى تصدتها وهي ميته ضحك
    الشب من وراهم ذايب على الاخر يكلم اصحابه :اموووووووووووت انا من بعد هل ضحكة
    لبنى انقلب وجها وعذاب خلاص وقفت بتروح تعلمه شغله بس وقفتها مريم
    عذاب :اتركيني اوريه شغله مو جايبها على خير لانه
    مريم :انسيييييكي منه بليززززز ,بعدين عمتي وصلت ليكها
    عذاب قعدت كمان مرة وهي بالموت ماسكة اعصابها
    قربت لعندهم ابتهال ورحاب :السلام
    :وعليكم السلام
    ابتهال تطالع مريم اول شيء بعدين لبنى قعدت فترة تطالعها ولفت لعذاب طالعتها بثانية ولفت لمريم :عرفينا
    مريم توقف :بناااااات هاي عمتي ورحاب ,عمتي هاي صديقاتي عذاب ولبنى
    ابتهال استغربت وبخاطرها :شفيها انهبلت هذي كلها بنت وحدة وقاعدة بتجمع <ما بلومها ما انتبهت على اسمائهم
    مدت يدها تسلم على لبنى :اهلين حبيبتي اتشرفنا
    لبنى بخجل :وانا اكثر
    رحاب تسلم عليها :يا هلاااااا بالحلوة
    لبنى :اهلين فيكي
    مريم تطالع عمتها وهي مبتسمة :ما بتسلمي
    ابتهال فهمت انها بتقصد عذاب اعطتها نظرة
    مريم فهمت قصدها وهمست ئلهم :تراها بنت
    ابتهال تطالع عذاب بصدمة :لا ياااااا
    مريم:والله
    ابتهال :ليش عاملة بنفسها هيك
    مريم :قصة طويلة ,يلا سلمي احرجتيني معها
    ابتهال طالعتها شوي بعدين قربت من عذاب ومدت يدها :اهلين سوووووري يعني فكرت انك ولد
    عذاب ضحكت بخفة وقالت :لا عادي اصلا هذا هو المطلوب "مو كانها زودتها بهل كلمة حبتين "خخ
    رحاب تسلم عليها
    مريم اقعدوا ليش واقفين
    قعدوا ويسولفوا ويضحكوا وجوهم يجنن لكن كانو يحاولوا انه صوتهم يكون واطي مو عالي لانه عذاب بالموت ماسكة اعصابها من تعليقات الشباب بالطاولة ئلي جنبهم

    دخلوا عبد العزيز ومحمود وهم يدوروا على عمتهم وعرفوها على طول بس انصدموا لما شافوها بتسلم على عذاب <ئلي بنظر الكل شب>
    محمود :منو هذا
    عبدالعزيز يطالعه باستخفاف :وانا شو مدريني مو كنت معك
    محمود بعصبية :واكيد اختك الست مريم كانت قاعدة معه قبل ما توصل عمتي
    عبدالعزيز :لا تصرخ مو انت لوحدك بالمكان
    محمود كان راح يروح لعندهم بس مسكه عبدالعزيز وقعده
    عبدالعزيز :اقعدددددد وبس نرجع بنتفاهم بهل موضوع
    محمود قعد وكل واحد فيهم يغلي بداخله
    وعزيز ما كان وده يصير مشاكل ومتحمل وخصوصا وهو يشوف انه بالكوفي شباب كثيررررروخصوصا عمته معهن ما بده يحرجهااا

    ابتهال :والله انك غريبة بس بتعرفي اريح ئلك
    عذاب :هو هيك ما احد عارف الحقيقة
    لبنى تطالعهم وساكته وبفمها شيء ودها تحكيه وعذاب ومريم فاهمات بس مطنشاتها وكل وحدة كاتمة ضحكتها
    لبنى :انا مـ
    قاطعتها مريم وهي تكلم عمتها :شرأيكم بصاحباتي
    ابتهال :ما شاء الله عليها لبنى تجنن الله يحميها ويخليها لاهلها <كانت تطالعها وعيونها متجمعة فيها دموع >
    رحاب تقاطعها :اما عذاب انا بقيمها ,من جهة كونك بنت فانا ما بعرف شكلك ,بس كونك شب انا من اول ما دخلت وشفتك وانا بقول هذا هو زوجي المستقبلي بس يا حسررررررررررة طلعتي بنت
    الكل:هههههههههه هههههههههههههههههههههههه
    عذاب :خلاص ولا يهمك ببقى شب لعيونك
    مريم :لا يسمعوكي بعض الناس بس
    رحاب تلونت :
    لبنى وصلت حدها كل شوي مقاطعتهاا وحدة من البنات قالت بصوت عالي شوي
    : I'm hungry
    عذاب ومريم :عهههههههه ههههههههههههههه
    لبنى :حرام عليكم بموت من جوعي
    شب من وراهم :خسى الجوع <يكلم صاحبه >قوم اطلب على حسابي
    الشب 2:مو لنعرف شو بدهم بالاول
    شب3 :ولا نطلب على ذوقنا يا صبايا ترى ذوقنا شيء
    الشب4 يكمل ولا كانها عذاب موجودة :خلاص على ذوقي
    عذاب ما استحملت وقفت على طول صحيح هي فري وبقووووووة وبس ما بتوصل لهون وخصوصا اذا كانت لبنى او مريم بالموضوع وقفت وهي تقول وتلف ئلهم :نعممممممممم خير
    الشب وكانه يستصغرها :اووووووووه وانت هون بتصدق ما كنت بعرف انه معهم رجال
    اصحابه:هههههههههههههههههههههههههههههه
    عذاب طالعت الارض شوي وبعدين على طول رفعت يدها واعطته بوكس بوجهه ومن قوته طاح على الارض
    كل ئلي بالمكان التف ئلهم وقرب ئلهم ليشوف شو بصير
    ابتهال ورحاب طالعوا بعض بصدمة لبنى كانت حاضنة مريم وتبكي ومريم على وشك بس ماسكة حالها
    قرب شب بده يردها بس طيرته على الطاولة
    وتعاركت معهم
    قربوا محمود وعبد العزيز
    وكانوا شاهدين على الموقف
    مريم تطالعهم :عزيزززززززز بليز وقفهم
    محمود من شاف دموعها حس حاله ضعف وعلى طول راح ومع عذاب اشتبك معهم
    هون رحاب بكت وهي تشوفهم كيف بياخذوا بوكسات وبيصدوها وضرب وكأنهم بحلبة مصارعة :عزيززززززز
    عبد العزيز على طول راح لعندهم وحاول يهدي الوضع وهو لسا ما سك اعصابه بس حصل ئله ضربة مرتبة ووصلت معه وابتدى معهم الثلاثة وانبطحوا الثلاثة للارض
    وباقي الاول ئلي هو سبب المشكلة وكان لسا يتعارك مع عذاب صحيح هو اضخم منها بس ما تعطيه وقت على طول تصد وتضربه هي بحركات ابهرت الكل وواضح انها متمرسة بفنون القتال
    اخر شيء اعطته بوكس و بطحته على الارض كان راح يقوم وما استسلم بس هي رفعت رجلها وخبطته على صدره بقووووة قالت بقهر :لحتى ثاني مرة تعرف مع مين متعارك
    عبدالعزيز ومحمود شاكين بالصوت بس مو متأكدين وكانوا يطالعوها وشو بتعمل بس بهل لحظـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــة الكل ئلي بالمكان شهق وبقوووووووة من رجال وشباب وحريم وبنات واطفال وشباب وكانت الصدمة للكل لما طلعت عذاب مسدسها ووجهته ئله وهي خلاص نهايته على ايدها
    مريم ولبنى انتشر صوت بكاهم بالمطعم والكل سامعهم وخصوصا المكان هدوء ويحاولو يستوعبوا شيء
    لفت ئلهم عذاب وهي تقول :ما عاش من ينزل دموعكم
    خبطته كمان مرة برجلها :وحطت المسدس على راسه
    بس وقفوها الامن لما اجو ومسكوها وهي تصرخ وتحاول تفك حالها منهم
    قالت وهي يسحبوها من عندهم :فكني انت وهو
    الشرطي :امشي وانت ساكت
    عذاب دفتهم عنها وهي تقول :بتندموا صدقوني
    الشرطي يرجع يمسكها :بلا كلام فاضي
    عذاب طلعت هويتها المهنية ومدتها ئله
    اخذها منه وهو ساكت ويطالعها بس شوي شوي بانت ملامح وجهه المصدومة بس بعدين قال :وكمان بتسرق ووتقلد الشخصية حكومية امشي قدامي
    عذاب تحاول تمسك اعصابها :اناااااا ما بتقلدد حد انا هي
    الشرطي يسحبها :يلا بس <ويكلم الباقي >جيبوا الباقي
    عذاب دفته عنها وهي موصلة حدها حطت يدها على وجها وسحبت السكسوكة ئلي حاطتها والشنب الخفيف ورفعت الكاب والكل يطالعها منصدم وانصدموا اكثر لما شافوها ترفع الباروكة وينزل شعرها على اكتوفها
    كانت صدمة لكل ئلي بالمكان ما احد مستوعب ئلي قاعد بصير
    قالت وهي معصبة وتطالعهم :الحين ارتحت صدقت
    الشرطي ارتبك وتوتر وهي يقول :اســـ ــــــ ـــــــففف بس هـ ـــــــــــــــــــــــــاي مهنتي ووو
    قاطعته عذاب وهي تقول :خلاص بكفي
    الشرطي ضرب ئلها السلام <التحية >وقال :اوامرك
    عذاب تأشر عليهم :خذوهم للمركز
    الشرطي :ان شاء الله
    وراح من عندها والباقي وراه سحبوا الباقي وراحوا للمركز وطلعوا محمود وعبدالعزيز معهم لانهم كانو بالمشكلة بس كل واحد بسيارته
    عذاب تعلي صوتها :خلااااااص ما صار شي اتوكلوا
    بلمح البصر ما بقى ولا احد بالكوفي الكل هرب خوفا منها ومن عصبيتها وتاركة اثر على الكل من ئلي صار وصدمة
    راحت لعند البنات وكانت لبنى حاضنة مريم والثنتين يبكوا ورحاب حاضنة عمتها وتبكي وابتهال اتحاول تهدي فيهم بس ما في فايدة
    تنهدت وهي تشوف حالتهم
    قربت من لبنى حضنتها وحطت يدها على كتف مريم قربتها لعندها :خلاص يا بنات ما صار شيء
    لبنى :اهئئئئئئئئئئئئئ اهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
    مريم :كيف ما صار شيء ,ياريتك رديتي علينا ما كان صار هيك
    عذاب :ما قدرت اتحمل بعدين بيستاهلوا ئلي صار ئلهم
    لبنى قالت بهمس من بين شهقاتها : D you just fine<هل انت على ما يرام>
    عذاب ابتمست بوجها : Yes, I am fine<لفت لمريم :مريووووووم خذي لبنى معكم وصلوها بطريقكم
    مريم :وين بتروحي
    عذاب :للمركز بشوووووف شو راح اعمل معاهم
    لبنى :عذاب بليييييييييييز طلعيهم
    عذاب باستنكار :نعم
    لبنى :ميشااااااااني لا تسجنيهم اكيد هم عندهم خوات وامهات ويمكن متزوجين راح يحزنوا عليهم
    عذاب ابتسمت بوجهاا بحب بخاطرها :هاي انتي يا لبنى ما بتتغيري لو شو ما يكون الواحد عامل ئلك ئلا تسامحيه ما بتحبي تاذي احد ,تربية ابوي الله يخليه ئلنا
    :خلاص ولا يهمك ميشانك بس
    ابتهال :محمود وعبدالعزيز طلعوا مع الامن
    عذاب قالت تطمنها :لا تخافي ساعة وبكونوا عندكم
    ابتهال :اها ان شاء الله
    عذاب :يلا بطلع لبنى لا تخبري ابوي شيء طيب
    لبنى :ان شاء الله
    عذاب :مريم خلينا على اتصال <لفت لرحاب وابتهال >اتشرفت بمعرفتكم
    ابتهال ابتسمت بوجها :واحنا اكثر
    عذاب :سلاااااام
    راحت من عندهم طالعة وهم بيطالعوها لحتى اختفت من بينهم
    رحاب :مع مين بنرجع
    مريم تطلع جوالها :انا شفت الخماسي هون بشوفهم
    اتصلت على اخوها ما رد اتصلت على سعيد رد :الوووووو ...وينك ....اها ....طيب تعال رجعني للبيت ...ايه عمتي ورحاب معي ...لا لا ..طيب بالكوفي الـ ...... خلاص سلام
    :شو
    مريم :الحين بيجي
    ابتهال :ايه
    وقعدوا يستنوا احد يجي وما في احد بالكوفي غيرهم والعمال يزبطوا المكان من بعد ما انعدم من المشكلة
    قرب لعندهم وهو يطالع المكان مستغرب اول مرة بشوفه ما فيه احد معجزة بالنسبة ئله لانه الكوفي هذا مشهوررر
    طالع عمته ورحاب ومريم وعرفهم اتعلقت عيونه على لبنى ئلي اول مرة بشوفها ويطالعها بصدمة بخاطره :ذي ملاك مو بشرررر
    قرب لعندهم وهو ما شال عيونه من عليها :السلام عليكم
    الكل :وعليكم السلام
    رحاب :وين سيارتك
    سعيد مفهي :بالكراج
    مريم :طيب يلا مشونا
    ابتهال تسحبه معها لقدام والباقي وراها يمشي :يلا امششششششي معي
    وهمست ئله :سعوودوه احترم حالك شوي البنت ما هي ناقصة
    سعيد انفجر ضحك الباقي مستغربين لانه ما سمعوا شو قالت ابتهال
    ابتهال :قلت شيء بضحك
    سعيد :عمتي انا مو سعووووود انا سعيد
    رحاب مريم لما عرفوا الموضوع ضحكوا ولبنى مستغربة
    وصلوا للفيلا نزلت لبنى ونزلت معها مريم
    مريم :حبيبتي لا تهتمي ولا تفكري بلي صار ,اكيد عذاب راح تحل الموضوع وواممممم لا تخبري عمي اكيد راح يتضايق وبعدين على طول نامي لا تسهري وراكي مدرسة بكرا
    لبنى هزت راسها بالموافقة :ماشي
    مريم حضنتها :مع السلامة
    لبنى اشرت ئلها بيدها باااي
    مريم استنت على الباب لحتى تاكدت انها دخلت للبيت ركبت السيارة ومشى سعيد
    سعيد:مريوووووم منو هاي ما كنت بعرف انه في عندك صاحبات هيك حلوات
    مريم :اول شيء انت من متى بتعرف صاحباتي حلوات ولا لا ثاني شيء هي اخت اعز صاحباتي يعني اكيد صاحبيتي ثالث شيء فهي مو من هون لهيك ما راح تعرفها ورابع شيء فهي صديقة مهدي وفهد واي سؤال بدك اياه اسئلهم هم وسكرررررر الموضوع مو رايقة ئلك
    سعيد :عشتوووووووووووووووووووووووووا الخاينين مصاحبين هل بنت من دون ما نعرف هييين
    رحاب وابتهال :ههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
    ابتهال تخبطه على راسه :سعيد انتبه للطريق
    سعيد بده يهبل فيها :انا مو سعيد انا سعد
    ابتهال :يوووووووووووووووووووووووووه يقطعها من ساعة امك جابتكم الثلاثة مع بعض
    رحاب وسعيد ومريم :ههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    دخلت لبنى وشافت ابوها جالس بيستنى فيهم باسته وجلست
    :كيفك بابي
    ابتسم ئلها :الحمدلله وانتي كيفك شو وين اختك
    لبنى:طلع ئلها شغل وراحت للمركز
    ابو عذاب :لا حول ولا قوة الا بالله ,الله يعين ,مع مين رجعتي
    لبنى :مع مريووووووم وعمتها
    سكت ابو عذاب شوي بعدين قال :اها
    لبنى تسلم على ابوها :تصبح على خير بابي بروح انام
    ابو عذاب باستغراب :وانتي من اهله
    راحت من عنده لبنى وهي يطالعها مستغرب بالعادة لما تطلع مشوار هي وعذاب ما بتقبل تروح تنام ئلا لما تقعد مع ابوها وتحكي ئله كل شيء صار بالتفصيل وتصدع راسه

    عند باب المركز كانت واقفة وقالت :مشكوووووورين ما قصرتوا
    محمود :ولو ا واجبنا
    عذاب ابتسمت وهي تقول :وهذا العشم فيكم
    عبد العزيز يطالعها وهو ساكت وهي انتبهت لنظراته بس طنشت
    لفت ئله باستنكار :في شيء يالاخو
    عبد العزيز بهدوء :لا
    عذاب شب غريب بس يجنن :اجل اقلب وجهك <لفت لمحمود >مدري ليش بس انا شاكة انه مو من عايلتكم بس تروح تاكد من امه او ابوه تعال واجهني اذا طلع كلامي مو صح
    محمود :ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
    عذاب حست انه تنرفز وهذا ئلي بدها اياه اشرت بيدها وهي تقول :تشااااااااااو
    نطت لداخل سيارتها ومشت على طول
    تاركة وراها محمود وعبدالعزيز يطالعوها
    محمود يمشي لسيارته وهو يقول :يا اخي البنت هاي فيها شيء مو طبيعي ,غصب بتلفت انتباه الواحد هذا غير جمالها ئلي كفيل يخليك تقعد بالانعاش سنوات لقدام
    عبد العزيز :عادي ما فيها شيء غير عن الباقي البنات
    محمود يطالعه بنص عين :اقول مو عليه كاشفك وكاشف نظراتك ئلها قبل شوي
    عبدالعزيز:عاديييي كلها قطعة بنت لا راحت ولا اجت
    محمود :اييييييييه هين بكرا بنشوف
    عبدالعزيز وهي يركي حاله على الكرسي :لا تنسى ئلي عملته ما نسيته وراح تندممممممممم عليه كثير بعدين بفكر فيها
    محمود :ايه <يطالعه شوي رجع يطالع الطريق وهو كاتم ضحكته ومتاكد انه ما راح يعدي نهاره على خير >ئلك ئلي بدك اياه اذا ما كنت بتفكر فيها الحين وبلي صار
    عبد العزيز سكت بعدين قال :يا اخي هل شيء محيرني صدق هل بنت غريبة بس يبي ئلها تربية من جديد وين مفكرة حالها ,ئلي بقهر فاكرة حالها لسا ببريطانيا حركات شكل ما بنعرف مضمونها ولا هاي عمايل بنت متنكرة بشب وبتقاتل بالكوفيهات
    محمود:شيء طبيعي هيك لانه زي ما فهمت عايشة كل حياتها هناك وما بتعرف شيء من هون لا الصح من الغلط ولا التقاليد والعادات لـ هيك ومضمونها اكيد منيحة وما في زيها لانه مو معقول مريم تصاحب حيالله بنت يعني ارتاااح
    عبدالعزيز :انا مرتاح من زماااااااااان ,شو بدي فيها اصلا وبداهييييية هي اهم شيء عندي مريم
    محمود:اييييييه هاهاهااااااااااااااااااي
    عبدالعزيز بنص عين :سوق وانت ساكت بس

    باليوم الثاني بالمدرسة نزلت للساحة وهي تركض وتدور عليها بعيونها اخر شيء شافتها راحت لعندها وقعدت وهي تقول
    :اممممممم مرحبا
    طالعتها شوي بس بعدين لفت وجها لقدام وكانه ما احد موجود
    لبنى :كيفك اليوم
    البنت :................
    لبنى :امممممم بتعرفي شو اكيد بتقولي بخاطرك شو بدها مني هل بنت امممممم اكيد كمان انها ما فقدت الامل انا ما بحكي معها بطنشها
    طالعتها شوي بعدين رجعت طالعت قدامها
    لبنى انبسطت وتحس انها هاي الحركة قدرت تلفت انتباهها وسامعيتها مو مطنشيتها :اممممممممم انا بخبرك ,انااااا ما فقدت الامل منك ,ولا راح افقدددددددده عندي امللل كبير انه راح يجي اليوم ئلي نتصاحب انا وانتي فيه ,بتعرفي شو انا حبيتككككككككك من بين كل بنات المدرسة ارتحت ئلك كمان وبدي انتي تكوني صاحبيتي وبس امممممممممممممممم <قالت بطريقة مضحكة >عادي بصير بعدين نختار انا وانتي صاحباتنا كمان ,اكيد كمان راح تستغربي وتقولي انه انا مصدقة حالي ,بس جد انا هذا ئلي حاسة فيه واحساسي ما بخيب وما هو غروررررررررررررررر بالعكس الكل بيقول انه انا مغرورة بس انا مو مغرورة يمكن واثقة بنفسي بس ما هووووو غرور <شافت الشباب يطالعوها من بعدين وقفت وهي تقول > الحين بتركك وبروح بس راجعتلك امسي عليكي بعد الدوام باستها على خدها وطارت من عندها

    :هاااااااي
    :هاياااااااااااات
    فهد :لبنى شو كنتي تعملي عند شهد
    لبنى :عادي وحدة وصاحبيتها بيحكوا انتو شو دخلكم
    فهد والباقي بصدمة :صاحبيتك
    لبنى تمشي وهم وراها :ايه صاحبيتي صحيح هي لسا ما اعلنت بهل شيء معي بس على وشك تلين وما بكون بنت حسن اذا ما جبت راسها
    سامي بهبل : ايش ولد يعني
    فهد بشك :وليش هي من بين كل البنات ئلي بالمدرسة
    لبنى ارتبشت :امممممممم ولا شيء كذا بس دخلت مزاجي وارتحت ئلها عن الباقي البنات وكمان حاسة انه وراها شيء وانا لازم اعرفه
    مهدي يطالع فهد وهو يقول :اذا بتدخليها لشلتنا ئلك شو ما بدك
    لبنى بثقة :اووووووووكى انا قد التحدي
    الشباب يصفروا
    مهدي :ما اقدر على الغرور انا
    لبنى :ما هو غرور اسمها ثققققققققققققققققققققققققققققققققققققققة بنفس
    ثائر :يا عيني يا عيني
    لبنى :اممممممممم شباب
    الشباب قعدوا على الارض تحت شجرة وقعدت هي قبالهم :امممممممممممممممممممم
    لبنى بحماس :شو رأيكم تيجوا لعندنا
    قالو باندهاش :هاااااااااااااااااااااا
    لبنى :شو ها
    فايز :عندكم وين
    لبنى :في بيتنا بلييييييييييييييييييز ما احد من اصدقائي دخل لبيتنا وحابه تكونوا انتو اول ناس
    سامي :لالالا حاسة في غلط بالموضوع
    لبنى :لا غلط ولا شيء عادي
    مهدي باستنكار :وابوكي واختك ما راح يحكوا شيء
    لبنى :بالعكس اصلا بابي هو قال ئلي اعزمكم لحتى تتعرفوا عليه ويتعرف عليكم
    :ها شووووووووو قلتوا
    فهد :متأأأأأأأأأأأأاكدة ما راح نسبب ئلك مشاكل
    لبنى :مشاكل شوووووووو عادي خليكم فرررررري شوي
    شادي يرفع يده :ما عندي مانع
    مهدي يطالعهم وهو يقول :ولا انا
    الباقي :واحنااااااااااااااا
    لبنى بحماس :حيلوووووووووووووووووووووو خلاص بستناكم اليوم
    فهد يعيد سؤاله : متأأأأأأأأأأأأاكدة ما راح نسبب ئلك مشاكل
    لبنى قامت بزهق :يووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووههه منكم مملين
    مهدي يعلي صوته :وين
    لبنى :على الفصل بيجي الغثيث
    سامي يقوم :خذينا معاك
    قاموا كلهم للداخل المبنى

    :اتخيلو كمان الكل بيعرف
    طلال :من الكل
    سعيد :مريم وعمتي ابتهال والبنات كلهم
    سعد :والله ما هم هينين
    صالح :انا مررررررررة سمعني ابوي بكلم لعن الساعة ئلي جابني فيها
    الكل :هههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
    سعود :ههههههههههههههههههه ايه بذكر
    طلال :يا حليلهم كبروا وصاروا يصاحبوا
    سعيد بذوبان :بس شو بنت دمارررررررررررررررررر شامل بتغطي على كل البنات ئلي بنعرفهم وئلي مكلمينهم
    صالح مو مصدق :ايه بس ما بتجي جنب عمتي ابتهال ومريم
    سعيد :مشكلتكم ما تصدقوا انا شفتها
    سعد يفكر وبده يعجزه :اوكككككككى ولا بتجي شيء جنب مشاعل وهذا بأكده ئلكم كلكم مشاعل احلى بنات العائلة يعني
    الكل :مزبووووووووووووط
    سعيد :صفر على لشمال
    الكل :لهدرجة
    سعيد: ئلي قاهرني سمعت من البنات انه اختها احلى منها يعني اتخيلوا اذا البنت هيك اختها شو راح تطلع
    طلال :خلونا نعمل كبسية على فهد ومهدي
    صالح :اها هم لثنين بالغرفة
    طلعوا الخماسي للفيلا وتحديدا لغرفة مهدي كان واقف يرفع شعره بالواكس وفهد قاعد يستنى فيه
    فتحوا الباب الخماسي دخلوا روسهم :السلااااااااااااااام
    :وعليكم السلام
    فهد عدل جلسته على السرير وقال :خيررررررررررر شو جابكم
    سعد :جينا نشوف اولاد عمنا حرام
    مهدي يطالع فهد :ئلااااااا بس غريبة اول مرة بتصير
    اتفشلوا الشباب
    فهد:ههههههههههههههههههه
    سعود يغير الموضوع ويطالعهم :شو هل كشخة وين
    مهدي :طالعين
    سعود:بعرف طالعين بس وين
    فهد يطالعه بنص عين :مو شغلك
    رن جوال فهد ورد :هلووووووووو ...هلا ....خلاص نازلين ....اوكى سلام
    مهدي :مين
    فهد:سامي وصلواا خلصت
    مهدي يطالع حاله نظرة اخيرة :يلا مشينا
    وقبل ما يطلعوا من الغرفة قالو للي داخل الغرفة :تشااااااااااااو
    مهدي :اطلعوا من غرفتي
    سعيد:شوووووووف طنشونا
    طلال :وراهم
    نزلوا تحت وشافوهم واقفين مع مريم وبتضحك عليهم واخر شيء سمعوه منها :لا تنسوا تسلموا على صاحبكم
    نزلوا لعندها
    مريم :اوووووووه الجيش العربي هون على مين المداهمة
    الكل :فهد ومهدي
    مريم :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه خلاص فهمت
    سعود:قصدنا وين رايحين
    مريم بنص عين :شدخلكم
    سعيد :ولا شيء بس بنسأل
    مريم :اها عند صاحبهم سلام
    طلعت من عندهم

    بمكان اخر
    كانت قاعدة بالصالة وتفكر بلي صار وغير حياتها وحياة ابنها معها :اهــــ بس لو ما صار هل شيء لو ما عرف الحقيقة كان الحين عايشين حياتنا ومرتاحين اخخخ يا ويل قلبي عليك يا ابني متى راح ترجع مثل اول
    شوي ودخل مر من الصالة طالعها شوي بعدين دخل وهو يقول :سلااااااااام
    الام طالعته بلهفة :وعليكم السلام ....وسيم
    لف لامه من دون ما يقول شيء :متى وصلت من السفر
    وسيم حاول ياخذ نفس ويهدي نفسه :من شوي
    وقبل ما يطلع
    :اخليهم يجهزولك الاكل
    وسيم من دون نفس :لا
    وطلع من عند امه
    ما قالت شيء عرفت انه معصب او بالاحرى اتعودت على طريقته هاي معها بالكلام من عرف الحقيقة
    لكن كانت متاكدة انه في شيء معصبه ومضايقه
    سمعت صوت خبطة الباب بقووووووة وهذا ئلي اكد ئلها انه صاير معه شيء

  3. #9

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة


    دخل على غرفته وفعلا كان معصب وئلي زاد عليه امه ئلي كل ما يشوفها يحس عذابه رجع ئله من الاول وجديد
    راح عمل شاور على السريع غير ملابسه وتمدد على السرير وهو يحط يده على خده انا تمدي يدك عليه يا بنت الـ ما بكون اسمي وسيم الـ ان ما رديتها ئلك وان ما عيشتك بعذاب واردلك بدل هل كف كفوووف ان ما خليتك تندمين على كل كلمة حكتيها
    سرح وهو يتذكر شكلها كيف كان شكلها :غرييييييييييبة هل بننت باين صغيرة وين احنا عايشين فيه استغفر الله وحدة مو مربية بس انا مستعد لتربيتها من جديد <فكر وهو مبتسم >بنت اللذينااااااااااا عليها جمال خسارة فيها ولا العيون <هز راسه بقووووووة >اصحى على حالك يا ولد مو وقت تفكر فيها اول شيء اردها ئلها
    صحى من سرحانه ورد على جواله وكان مدير الحرس الشخصي ئله :هلااااااا سفيان
    سفيان :اهلين فيك سيدي
    وسيم :شو صار معك ,عرفتلي من هي بنته
    سفيان :ايه اسمها لبنى ووووووو
    كان يسمع ئله وراسم ابتسامة خبث على وجهه شكره وسكر الجوال
    وهو يفكر شو راح يعمل رن جواله من جديد ناظره ابتسم وهو يناظر اسم المتصل ويقول بخاطره انتم الوحيدين احلا شيء صار ئلي بهل كذبة ئلي صارت بحياتي
    رد :هلاااا والله هلا بعزيز
    عبدالعزيز :هلا بولد العم القاطع
    وسيم :ههههههههههههههه اهلين فيك انا القاطع ولا انت
    عبدالعزيز :اكيد انت لولا انا ما كان اتصلت ولا سالت فينا
    وسيم :والله مشغوووووووول شركات وهم ولسا توني واصل من سفر
    عبدالعزيز :اها الحمدلله على سلامتك
    وسيم :الله يسلمك ,كيف جدتي والكل
    عبدالعزيز :الحمددلله الكل منيح وبسلم ,وهذا هي جدتي متصلة فيني اخبرك تجي عندها بدها تشوفك وعمتي ابتهال كمان وكل عماتي وعمامي موجودين
    وسيم بابتسامة كان تعبان من السفر وئلي صار معه بس على كلامه جلسة اهله ما بتتعوض قال :اوكى ماشي مسافة الطريق وانا عندكم
    عبدالعزيز :لا تنسى تجيب امك
    سكت شوي ثم قال :ان شاء الله
    عبدالعزيز :يلا بشوفك لا تتاخر
    وسيم :مع السلامة
    سكر جواله ارسل مسج لجوال امه وكتب ئلها :اتجهزي بنطلع لبيت جدي
    راح طلع ملابسه ولبس واتجهز قعد نص ساعة يستنى شوي لحتى امه تخلص ويعطيها راحتها باللبس وبعدها نزل تحت وشافها بتستناه بالصالة لفت لثمتها وطلعت معاه


    قبل فترة
    في بيت عذاب
    وقبل فترة كانت جالسة هي وابوها :يبببببببه رجائااااااا احكيلي الحقيقة
    ابو عذاب بهدوء :شو ئلي بدك تعرفيه يا ابوي
    عذاب :اهل مريم بيقربوا ئلك
    ابو عذاب تنهد هذا ئلي ما بده يصير وكان يلوم حاله ليش ما زور اسم العائلة تبعه وهذا ئلي كان خايف منه صار :وشو ئلي راح يتغير
    عذاب :كثير شغلااااات راح تتغير يبه ليش انت بتخبي هيك موضوع احكيلي السبب يمكن اعذرك بس لا تبقى ساكت احكيلي شوفي لا تخليني هيك مثل الاطرش بالزفة ,احكيلي ليش مبعد عن اهلك ليش خليتنا نكمل حياتنا في بريطانيا بعيد عن اهلنا ليش
    ابو عذاب :شو ئلي خلاكي تفكري من انهم بيقربوا ئلنا يمكن تشابه اسماء
    عذاب :بابا انا مو مفكرررررررة انا متأكدة من هل شيء وانا عارف انه مريم بتعرف شيء ومخبية عليه
    الاب :مرررررررررريم
    عذاب :ايييييه مريم باباااااااا بترجاك خبرني لا تخبي شيء بقلبك
    قطعت حديثهم الخدامة : طال عمرك في شباب بدهم لبنى
    ابو عذاب قال :طيب دخليهم للمجلس شوي وجاي واطلعي خبري لبنى
    الخدامة :ان شاء الله
    بعد ما طلعت
    ابو عذاب :بروح اشوف ضيوف اختك
    طلع من عندها هي ضربت يدها على الطاولة بقهرررر :ليششششششششششششششش يبه ليش مُصر تخبي
    طلعت من الفيلا وراحت تلعب رياضة تريح من اعصابها شوي

    نهاااااااااااااااااية البارت

    بنتظر توقعاتكم وتعليقاتكم


  4. #10

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة

    الباارت الرابع






    كانو قاعدين بالمجلس وويطالعوا البيت مفهيين كان فخم وذوق اذا من الخارج انصدموا من شكله كيف من الداخل
    شافوا ابو عذاب يدخل عليهم فكروه اخوها مع انه بيعرفوا انه ما ئلها اخوان معهم بس لهيبته وصحيح انه عمره بال 50 ئلا انه مبين ولد العشرين –الثلاثين
    قال بابتسامة وهو يطالعهم واحد واحد:السلام عليكم
    الكل :وعليكم السلااااااااااام
    ابو عذاب :يا هلا والله نورتوا
    :بوجودك
    ابو عذاب :كيفكم يا شباب اخباركم
    انتشر صوتهم :الحمدلله ......تمام وانت ....بخير وووو
    ابو عذاب :انا والد لبنى
    طالعوه بدهشة
    شافهم كلهم مندهشين وهو معهم بس حب يلطف الجو وقال فايز :ههههههه افتكرنا انك اخوها
    ابو عذاب بابتسامة :ما قالت ئلكم لبنى انه ما عندها اخوان معنا مؤقتا غريبة عاد
    سامي :امبلا خبرتنا بسسسسس
    ابو عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه فاهم قصدكم عادي الكل بنصدم من هل شيء ما بصدقوا انه عندي بنتين ما شاء الله عليهم
    فهد :مو كذا بس ما شاء الله عليك مبين شب مثلنا
    ابو عذاب :اكيد لساتنا شباب دام عندي عذاب ولبنى غصب الواحد برجع شباب
    :ههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه

    دخلت لبنى عليهم ناظرتهم كلهم اول مرة بتشوف الشباب من غير لبس المدرسة ابتسمت بوجهم راحت باست راس ابوها وخده وراحت سلمت عليهم
    وهم يطالعوها مفهيين
    كانت لابسة
    برمودة بني وبلوزة توب اخصر جيشي ربط على الرقبة مع جاكيت ربع كم ومع صاندل تاركة شعرها مسدول على اكتافها وكان شكلها كيوت وما حطت ئلا كحل ئلي برز جمال عيونها


    كانت طالعة كشخة
    لبنى :من كلامكم ما توقعت تيجوا
    الشباب :................
    لبنى :شو بابا تعرفت عليهم
    ابو عذاب :اتعرفت عليهم من دون شخصي شكلهم خجولين هههههههههههه
    لبنى باستهبال :مييييين الشلة هاي ههههههههههههههههههههههه
    ابو عذاب :ما شاء الله
    لبنى :خلاص انا بعرفك عليهم
    بلشت تعرفهم على بعض وقعد معهم ابو عذاب شوي سوالف وضحك بعدين وقف وقال :خذوا راحتكم
    بابا اذا احتجتوا شيء انا بمكتبي
    لبنى باسته على خده :اوكى بابي
    طلع من عندهم والشباب يطالعوه باستغراب بس ما علقوا
    وقعدوا وجوهم كان ولا اروع ضحك سوالف وناسة وضيافة رايحة وضيافة جاية
    بعد مرور 3 ساعات
    ثائر :اووووووووووووووووه شباب اتأخرنا خلونا نمشي
    لبنى :لا وين لسا بدري ما سولفنا
    مهدي :لا بدري ولا شيء وئلنا ثلاث ساعات بنحكي بكفي
    لبنى :ما بصير بعدين بابا حالف ما تطلعوا من هون ئلا وانتم متعشيين بناديه
    سامي :معليه خليها مرة ثانية لازم نمشي
    لبنى :مافي
    فهد يطالعهم :شوووووو
    :كيفكم
    لبنى وقفت بحماس :شو رايكم اوريكم على البيت
    وقفوا معها بحماس :اوكى
    طلعوا للدور الاول هي تمشي قدام وهم وراها يطالعوا البيت باعجاب
    شادي :من اختار اثاث البيت
    لبنى :انا مع مساعدة من بابا لانه اختي كانت مشغولة شوي
    مهدي يطالعها :ذوقك شيء
    لبنى: I know that
    فايز :مشكلة الثقة
    لبنى تأشر على ممر طويل وباخره في غرفة قالت :امممممممم هذا المطبخ بوريكم اياه بعدين اكيد الحين حوسة وروائح ما شاء الله
    الكل:هههههههههههههههههههههههه
    راحوا للداخل وفي صالتين بس مفصولات وكل وحدة ديكور بس مناسب بعض وفخمة وكانت وحدة جلسة ارضية والثانية كنب وبالجلسة الارضية كانت اوسع وفيها تي في كبيرررررررر نص جدار

    وعلى اليمين في ممر طويل مشوه وكان باخر الممر وعلى الوجه في باب فتحته ودخلت وهم وراها
    قالوا بصوت واحد :واووووووووووووووووووووووووو
    سامي :جناحك اكيد
    لبنى :لا جناح بابا
    مهدي :واوووووو فخم وذوق
    شادي :يمكن يتضايق ابوكي لانه شفنا جناحه
    لبنى : Normal<وقالت بنفاذ صبر >تراكم معقدين كثيررررررررررررر

    فهد:مو احنا لمعقدين بس انتي ئلي فريييييييييي شوي
    لبنى :طيب تعالووووو
    طلعت من جناح ابوها وهم وراها قبل ما يطلعوا للدرج ئلي بالطابق الثاني كان في غرفة دخلت وهي تقول
    هون غرفة للطعام وبس
    سامي :مو كانه الطاولة كبيرررررة عليكم حشى بتكفي جيش وانتو كلكم ثلاثة
    لبنى "مدري احنا قلنا هيك لبابا بس بقول ما بتعرفوا بكرا شو راح يصير معنا وراح تلزم
    وفايز :لشو الجلسة الارضية
    لبنى :اوقات بابا بحب نقعد على الارض نتغذى او نتعشى
    ثائر :مثل ابووووووووووي هههههههههههههه بشك مرات ليش حاطين الطاولة في بيتنا
    مهدي :عادي عندنا كمان هيك هاي عادات الشياب لكبار <لف للبنى >بس مو غريبة ابوكي كذا يعني عايش ببريطانيا ومتفتح وبعرف ناس وبشوف ناس
    لبنى :صحيح عاش هناك بس وما نسى شغلات متحفظ يعني مع انه فري شوي
    فايز بهمس :ما شاء الله اذا وهذا تحفظ لو مو متحفظ كان شو عمل
    لبنى :قلت شيء
    فايز :ها لالالالا
    الشباب كانوا جنبه فهموا قصده وكتموا ضحكتهم على شكله
    طلعت لبرا ووقفت
    لبنى :بتحبوا نطلع على الدرج ولا الاصنصير
    فهد:كل هل جيش على الاصنصير لا خلينا على الدرج ارحم
    لبنى تطلع :اوكى
    بعد ما طلعوا
    كان في صالة صغيرة والوانها رايقة وفاتحة كنب غالب عليها اللون التفاحي
    لبنى :هااااااي اغلب الاوقات بنقعد انا وعذاب هون ومع بابا يعني جلسة صغيرة
    ومن يمين الصالة في ممر طويل كثير فيه غرف
    فتحت اول غرفة وقالت :هاي غرفة اختي عذاب

    كل واحد قعد يقول ئلها مدى اعجابه
    شادي :ديكور اختك اختيارها ولا لا
    لبنى :لا اختياري عادي ما بتفرق انا ولا هي بعدين هي مشغولة بالشغل وما بترجع ئلا متأخر ما بتفضى ابدا
    مهدي :بس حلوووووووووووووة
    لبنى طلعت ووقفت عند باب غرفة وقبل ما تفتح قالت : هون غرفتي
    الشباب بحماس :يلااااااااااااااا
    لبنى فتحت الباب ودخلت وهي تقول :ها شو رأيكم
    الشباب كلهم :واوووووووووووووووووووووووووووووووو
    فهد يصفر :ذوق
    سامي :شو هل حلاااااااااااااااااااوة
    لبنى :عجبكم
    شادي "اكيد يجنن بيعجب الاعمى كيف نحنا
    الكل :هههههههههههههههههه ههههههههههههههههه
    فايز :وربي توقعت لونها زهري
    لبنى :كيف
    فايز :كذا اغلب الدلوعات بحبوا هل اللون مجرب عندي ئلي مثلك
    الكل :ههههههههههههههههههههههه
    لبنى :حرام عليك انا مو دلوعة
    سامي :عاد اذا انتي مو دلوعة
    لبنى :لا بس جد حلووووووو هل اللون بعشقه بشكل مو طبيعي

    اخذت ألبوم كان موجود على السرير
    تعالوووووو ااوريكم على صوري
    قعدت على السرير وهم توزعوا حولها بكل حماس وقعدت تطلع صورها وكانو ذايبين وبصور عذاب ئلي كانو ولا اروع
    وقطع حماسهم لما سمعوا صوت رصاص كل واحد نقز من مكانه مترين وارتبكوا وخافوا ويدهم على قلوبهم
    اعطت لبنى الالبوم لمهدي ئلي كان جنبها جالس وقامت من عندهم والاغلب لحقها فتحت باب البلكون بغرفتها ناظرت للحديقة ولتحت وقالت بارتياح :ما في شيء اطمنوا
    لبنى :امممممممممممم شو رأيكم نروح الحديقة
    الكل :اوكى
    طلعوا كلهم واخر واحد مهدي كان قبل ما ينزلوا
    فايز بلقافة :شو في باخر الممر
    لبنى :غررررررررررررف مو مهمات للضيوف ئلي بيجوا عندنا ئلي ما شفت منهم احد بعد
    شادي :حشى كل هاي غرف ضيوف غرفة ثنتين بكفي
    لبنى تنزل وهو تضحك وتقول :هههههههههههههههههههههههههههههههههه ابوي مستعد يستضيف الجيش العربي والامريكي لبريطاني الفرنسي كله في بيته
    الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههه
    ثائر :بكفي وبزيد
    قبل ما يطلعوا من الباب كان جنب الباب في مجلس
    لبنى :هذا مجلس بس لشو ما بعرف اسألوا بابا
    فهد :بمثل عندنا بكون في مجلس خارجي بعيد عن البيت للرجال يمكن هيك قصده
    لبنى بلا مبالاة :يمكن
    خرجوا وكانت الحديقة كبيرة كثيرررررررررر وحلوة كان في بوسط الحديقة نافورة كبيرة وحولها اضواء منتشرة وغير الزرع والاشجار وكان في جلسة جنب النافورة
    لبنى :المكان هون بالليل دمارررررر يجنن
    مهدي :ايه تقريبا زي ئلي بمزرعة جدي
    فهد:ايه
    مشوا شوي وكانت كل الحديقة زرع شيء ولا اروع كان في غرفة وعرفوا من الخارج انه هذا المسبح شافوه وطلعوا وعجبهم باخر الحديقة في غرفة اشرت عليها وقالت :هذا مكتب اختي بنشوفه اخر شيء
    الكل:اوكى
    جنب المسبح كان في غرفة اتضح ئلهم انها غرفة رياضة كانت جدرانها من زجاج وكان فيها كل الالات الرياضية شيء ما بيخطر على البال
    فتحوا عيونهم من ئلي بشوفوه قدامهم
    كانت عذاب قاعدة بتلعب بوكسينغ
    كانت معلق الكيس بالسقف

    وكانت لابسة شورت اخضر للركبة وبدي ابيض وعليه اسود رابطة الجاكيت على خصرها وهاي الحركة كثير بتعملها هي ولبنى وبوت ابيض غالب عليه الاخضر والاصفر رافعة شعرها ذيل حصان ولابسة كاب يغطي من قدام نص كان شكلها خطيرررررررررررر



    كانت تضرب بقوووووووة وكأنها تطلع كل عصبيتها وقهرها في هل كيس
    لبنى :امممممممم كنت بعرفكم على اختي بس شكلها معصبة خلونا نروح ونرجع بعدين
    الشباب هذا ئلي شافوه وقالوووو كلهم بصوت واحد :مشيناااااا
    كانو راح يمشوا شافت عذاب تأشر ئلها
    لبنى تمشي لعندها :تعالوووووو
    مشت من عندهم
    سامي :شباب اليوم نهايتنا
    فايز يكمل :اقرأو الفاتحة قبل ما ندخل
    شادي يكمل بهبل :استنوا اكتب وصيتي اول معكم ورقة وقلم
    لبنى صرخت عليهم قبل ما تدخل :تعالوووووووووووووو ليش واقفين
    دخلت لعند اختها وراحت لعندها باستها من خدها وشافوها بتحكي معها ارتاحوا لما شافوها بتضحك وتبتسم راحوا للداخل ودخلوا واحد ورا الثاني
    سامي ثائر فهد شادي مهدي فايز
    سلمت عليهم وعرفتهم لبنى على بعض
    عذاب :كيفك مهدي
    مهدي :الحمدلله وانتي كيفك
    عذاب :الحمدلله
    لبنى :بتعرفوا بعض
    مهدي خاف تقول شيء وبان على وجهه ابتسمت بوجهه تطمنه وهي تقول للبنى :اكيد راح اعرفه اخو مريوووووووم مو
    مهدي ارتاح :ها اكيد
    عذاب :ايش بتعملوا
    لبنى :وريتهم للفيلا وبنروح للاسطبل
    عذاب تطالع الساعة ئلي بيدها :اجلوها بيجهزوا العشا ء
    لبنى :اوكى لا تتأخري انتي
    عذاب :بعمل شاور ولاحقتكم
    لبنى :اوكى
    طلعت وطلعوا وراها راجعين للفيلا
    وبعد نص ساعة كانوا كلهم على طاولة الاكل


    دخل هو وامه لبيت العائلة الكبير لما اتاكد انها دخلت لداخل البيت "مهما صار ومهما عملت بتبقى امه ئلي بحبها بس بكابر وبخاف عليها واغلى ما عنده بهل كون "راح لمجلس الرجال وشاف الكل موجود سلم على اعمامه والشباب وجلس
    ابو حازم :يا هلا والله كيفك يا ابوي
    وسيم :بخير يا عمي وانتم شلونكم اخباركم
    ابو حازم: يسرك الحال
    ابو احمد :وين ما بتبين
    ابو يامن مزبوط من اسبوعين ما شفناك
    وسيم :والله مشاغل ومشاكل بالشغل
    ابو محمود :خير خير يا ابني
    وسيم :لا خير ان شاء الله
    ابو حازم :دير بالك على حالك العمر بيخلص الشغل ما راح يخلص
    وسيم :هو هيك
    ابو شريف :وين كانت سفرتك هل مرة
    وسيم :والله على امريكا كان عندي كم شغلة خلصتهم ورجعت
    ابو احمد :وكيفها الوالدة
    وسيم :بخير والحمدلله
    قعد يسولف شوي مع الشياب بعدين راح للشباب
    وقعد معهم
    محمود :ما بغيت تجي
    وسيم :هم ئلي ما بدهم يتركوني
    يامن :هههههههههههههههههههههههههههه عجبتهم سوالفك
    شريف :اكيد ابن الاخ المجتهد بالعمل هههههههه يا اخي تعقدت منك صاير مصدر فخر للكل
    احمد :وهو هيك بس يسمع ابوي مني كلمة اجازة يبلش بهادل ووسيم ووسيم ووسيم وووووو
    وسيم بضحكة :حشى الكل كرهني فيكم من هل موضوع
    حازم :لا بس لا تكووووووووووون ملتزم بالشغل كثير قدامهم
    نط سعود لعندهم :شكلي بطلع فضايحك
    وسيم :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لا تكفى ابعدني عنهم
    عبدالعزيز :يا رجال واخيرااااا شفناك وين ما بتبين
    وسيم :يووووووووووه
    الكل:هههههههههههههههههههه
    صالح يقعد جنبه غمز ئله :شو اخر اخبار حياتك العاطفية ما في احد من هنا ولا من هنا
    وسيم ما يدري ليش مر عليه طيف لبنى بهل وقت قال وهو يحاول يتناسى الموضوع :هههههههه لا تخاف ما في من هل قبيل
    طلال :متتتتتتتتتتتتتتتتتتتخلف في احد بوصل لهل عمر وما بكون متزوج
    سعد :هااااااااي وجهي انا ما كانوا هاذول الثلاثة <يأشر على محمود وعبدالعزيز ووسيم >متزوجين بالسر
    محمد فكر جد صرخ بصوت عالي :يببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببه
    محمود حط يده على فمه :انكتم
    ابو شريف :خير شـ صاير
    محمود :ولا شيء عمي ولا شيء
    لفوا من عندهم الشياب يكملوا سوالف
    عبدالعزيز يطالع ممحمد بقهر :هاي اخر مررررررررررررة بشوفك قاعد بيننا فاهم <لف لسعد >وانت يا بتقول شيء عليه العين يا بتنطم
    الكل ميت ضحك على اشكالهم المقهورة
    وسيم :واذا اتزوجنا بالسر ما فيها شيء
    سعيد غمز ئله :عجبتك الفكرة
    وسيم يفكر :والله دخلت مزاجي خلاص بجربها
    صالح :بس تجرب احكيلنا شعورررررررررررك
    وسيم :يا انتو الخماسي ما بضمنكم افكاركم مدري كيف, استغفر الله
    الكل :ههههههههههههههههههههههههه
    سعد:اموووووووووووت على الملتزم اقووووووول لسا قبل اشوي اقتنعت بفكرة زواج السر هذا اذا ما كنت مجربها <كمل بهمس >انت وشلتك
    ما كمل كلامه ئلا وهل مخدة بوجهه
    عبدالعزيز :انططططططططططم
    وسيم يكلم محمود عبدالعزيز شريف وحازم :ما ودكم تتزوجوا او بتفكروا بالموضوع
    ما احد تكلم
    طلال:اذا عندك عروسة خليها ئلي اتركك من المعقدين
    وسيم :ئلا عندي بدك اياها
    طلال بحماس :اييييييييه من هي
    وسيم :خدامتنا الجديدة
    الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههه ههههههه ههههههههههههههههههههههههه
    طلال خبطه على كتفه :سخييييييييييييييف
    وسيم :هههههههههههههههههههههه مو اسخف منك
    ئلا وين فهد ومهدي مو شايفهم
    سعيد نط وقعد بالنص وهو يقول :فااااااااااااااااتكم اخر خبر
    الكل :شووووووووووووو
    سعيد يطالع الشياب شافهم مندمجين قال بصوت واطي :بتعرفوا انه فهد ومهدي مصاحبيييييييين بنات
    الشباب :لا عااااااااااااااااااااااااااااااد
    حازم بجدية :من جدك
    سعيد :والله
    شريف :كيف عرفت
    سعيد :سمعت عمتي ابتهال ومريوووووم بيحكوا بهل موضوع
    سعد :امااااااا شو بنت يا شباب جناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااان
    محمد بحماس :شفتها
    سعد :لااااا
    احمد :اذا مو شايفها كيف بتحكم
    سعد:سعيد شافها واذا سعيد شافها يعني انا شفتها
    وسيم :لا والله
    سعد وسعيد وسعود :أي والله
    وسيم :اقول اقلبوااااااا وجيهكم بس
    سعيد :لا البنت بجد من الاخر جمال رشاقة ووووو بس تمنيت اشوف اختها بيحكوا احلى منها
    محمود وعبدالعزيز :صديييييقة مريم
    سعيد :اها
    الشباب طالعوهم
    سعود:بتعرفوها
    محمود بابتسامة :بنعرف اختهااااااا
    سعيد نقز :لا جد كيف شكلها حلوووووووة زي ما بيحكوا ولا شو وووو
    محمود بخبث :خلي عزيز يوصفها ئلك بعرفها اكثر مني
    الشباب طالعوا عبدالعزيز
    صالح بانفعال :يالبريء على اساس ما بتكلللللللللللللللللم ولا بتعرف بنات
    :منو ئلي ما بعرف بنات يا صالح
    لف وراه وقال مفهي :هااااااااااااا
    ابو احمد :مين ئلي ما بعرف بنات
    الكل سكت من الشباب
    قال شريف بصوت منخفض :حشى حاطين اذنهم عندنا
    عبدالعزيز ابتسم بخبث وهو يقول :هذا الله يسلمك يا عمي <هاذول يأشر على الخماسي >بيحكوا عني وبيتبلوا انه انا بحكي مع بنات بس انا قلت ئلهم انه انا مو زيكم بحكي مع البنات وو<قعد يألف حكي من عنده ناوي عليهم وهم من كلمة بيسمعوها تطلع عيونهم لبرا من الصدمة والباقي كاتم ضحكته على اشكالهم >واخر شيء حتى لا اقول ئلكم سكتني صالح وقال ايه انت ما بتكلم بنات ولا بتعرف
    صالح بصراخ :يبببببببببببه لا ترد عليه هذا كذاب والله
    سعد :ايه والله يا عمي ,اصلا انا شفته ذاك اليوم بكلم وحدة وبقلها بدي اتزوجك وبيضحك عليها ومدري شو
    ابو احمد :عبدالعزيز لو شفتتتتتتتته بعيوني ما بصدق ,واذا الشغلة فيها زواج كلم من هين لبكرا بس فرحنا فيك
    عبدالعزيز كشر انقلب الموضوع ضده :مو مفكر بهل موضوع يا عمي
    ابو حازم :ليش ترى ئلي قدك صار عندهم عيال
    عبدالعزيز :لسا بعدني صغيررررر
    سعود :هاهااااااااااااااااااي بيبي بيرضع من امه قال صغير قال
    اعطاه نظرة عبدالعزيز
    ابو محمود بحزم :صلاح طلال سعد سعيد وسعود بكرا كلكم بتشرفوني للمكتب
    بلعوا ريقهم :ان شاء الله
    وقف ابو حازم :خلينا نروح داخل ,وسيم شفت جدتك وعماتك
    وسيم :لا يا عمي
    ابو احمد :اجل مشونااااااااا ,احمد اتصل خبرهم
    احمد:ان شاء الله

    بالداخل
    دخلت ام وسيم وسلموا عليها الكل بفرحة وقعدوا يسولفوا كلهم بنات مع حريم بعدين انقسموا نصين حريم وبنات
    عند الحريم
    الجدة :احكيلي يا تهاني شو صار معك
    ام وسيم تنهدت :على حطة يدك
    الجدة :للحين ما بيحكي معك
    ام وسيم تجمعت الدموع بعيونها :بيحكي بس مو زي ام لابنها آآآآىها يا يمة اتخيلي انه من 5 سنوات ما سمعت منه كلمه يممممممه بيتقطع قلبي على ما اسمعها منه بينفطر قلبي وانا بشوفه هيك مو معبرني مو مستحملة هل شيء يا يمه مو مستحملة
    سعاد :اتحملي بتبقي انتي امه ومهما كابر ما ئله غيرك انتي ولو يلف الدنيا كلها ما راح يلاقي مثلك
    ام وسيم :ليش كل هذا الشيء بس لانه خبيت عنه قصة ابوه والله من حبي له وخوفي عليه يا ريت ما انفتحت هل قصة من جديد
    الجدة تمسح دموعها :اذا انتي بتقطع قلبك على ابنك شو اقول عن حالي انا شو تاركني من 29 سنة من 29 سنة ما بعرف عنه شيء اتخيلوا تكونوا على امل شوفته من جديد بس يجيكي خبر وفاااااااااته ئلي ما بعرف صح ولا ايش,احمدي ربك يا يمه انه ابنك جنبك قدام عيونك
    ام وسيم غمضت عيونها بألم :الحمدلله على كل حال الحمدلله
    الجدة تبكي :وسيم ديري بالك عليه يا يمه هو الوحيد ئلي بقيلي من ريحة الغالي
    ام وسيم :بعيوني يا يمه بعيوني
    ابتهال اتأثرت قالت :خلاااااااص لا تخلونا نقلب الجلسة عزاء <حطت يدها على كتف زوجة اخوها >اذا بتحبي انا بحكي معه لوسيم
    ام وسيم :لا ما احد يفتح هل موضوع معه بيتحسس منه
    الكل :ا ن شاء الله
    عندالبنات
    كانوا قاعدات بغرفة عمتهم ابتهال
    رحاب :لا جد
    مشاعل :والله
    رحاب :خلاص بنروح عليه انا وانتي ,مين بيحب يجي معنا
    مريم:وين
    رحاب :على السوق بقولووووووو فاتحين محل جديد فيه اكسسوارت تجنن
    نطت لينا وسهى :احنااااااااا بنروح
    مشاعل :اوكى بشوف يوم افضى فيه وبنطلع
    عبير :بناااااات بنات
    لفوا ئلها كلهم
    عبير :شفت وسيييييييييييم متغير على اخر مرة شفناه يجنن
    تسنيم :جد ويييييييينه
    عبير :تحت
    ليالي :كيف شفتيه يا هبلة
    عبير :لما دخل
    مريم :سرحة بافكارها بالموضوع ئلي شاغل بالها طول هل فترة لطويلة
    سونا :بتعرفوا بنات من جد اشتهيت اشوووووووف عمي حسن من كلام الكل عنه
    الكل عدا مريم ئلي سرحانه :الله يرحمه
    تسنيم :اقلكم شيء وما تحكوا لحد
    الكل لف ئلها ومريم معهم :شوووووو
    تسنيم :مرة كنت نازلة للصالة ومريت من جنب غرفة ماما وبابا وسمعتهم بيحكوا عن عمي حسن وكانت تقول امي :عمري ما شفت قسوة عمي الا لما قسى على حسن وعمل فيه هيك
    ابو حازم :الله يهديه ابوي ,لولاه ما كان صار هيك شيء
    الام:ما كان لازم قطعتوه يا ابو حازم
    ابو حازم :بعرف بس ابوي مانع أي احد يتواصل معاه لا من قدامه ولا من وراه وانتي بتعرفي الباقي
    الام :الله يعين بس


    نور :ليش بالكم جدي عمل هيك شيء
    رحاب :يمكن عمي كان عامل شيء كبير بس هو صدق ميت ما فهمت الموضوع كيف بالاول قالو ميت بعدين لا
    مريم بهدوء :اترحموا عليه وقفلوا الموضوع
    الكل :الله يرحمه
    دخلت لعندهم ابتهال :شعندهم الصبايا
    لينا نطت لعمتها :عمتي واخيرا بتجلسي معنا
    ابتهال :هههههههههههههه لا بس انتو تعالوا سلموا على عمامكم الشباب موجودين
    الكل :اوكى
    لبسوا عبيهم ولثماتهم ونزلوا كلهم ومعهم ابتهال ئلي اتغطت مثلهم لانه ازواج خواتها موجودين
    نزلوا تحت وشافوا الكل موجود بالصالة قربوا سلموا على عمامهم وخوالهم
    ابو حازم :هلا بحلواتنا كيفكم يا بنات
    البنت :الحمدلله ...بخير ...تمام ....كويسة ...منيحة ....هيك كانت اجاباتهم
    ابو حازم :ما شاء الله كبرتوا وكبرتونا معكم
    ابتهال :اجل شو مفكر يا اخوي
    قعدوا البنات
    الخماسي يتهامسوا
    سعد :حشى كل هل كتيبة بنات عائلتنا
    طلال :شايف عاد يا كثرهم مو مثلنا احنا الشباب
    سعود :ايه والله
    عبدالعزيز :بشو بتتهامسوا انت وهو
    سعود بغيض :مو شغلك
    كان قاعد جنب جدته ماسك يدها وهي كانت تمسح على شعره بحنان وتقول :كيفك يا حبيب جدتك وين ما بتسأل عني
    وسيم يبوس يدها :السموحة منك يا جدة ادري انه مقصرين بحقك بس الشغل ما خذ وقتي كله
    الجدة :مسموح يا وليدي الله يوفقك يارب
    الكل:اميييييييييييين
    سعاد :وسيموووووووووووو شو هل حلاوة كبران يا ازعر
    الشباب :ههههههههههههههههههههههههههه
    وسيم اتفشل :عمتي الله يهديكي ئلي بسمعك بقول ولد 10 سنين بعدين ايش هاي وسيمووووووووو
    محمد خش عرض :احمدربك بس انه امي بتدلعك
    ام سعاد تفتح ايديها ئله :فديتتتتتتتتته حبيب امه هذا ئلي بستاهل بس
    وسيم :اكيد نونووو الماما
    الكل :هههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه
    محمد :موت بحرتك اكيد غيران مني
    وسيم :اغار منك على شنوووووووو يا حظي
    محمد :على جمالي و
    قاطعه :قصدك على الوجه ئلي بنقط بصل اووووووووووووووه اقصد عسل
    محمد يتمسكن :يمه شايفة ابن اخوكي ايش بقول عني
    سعاد :يا روح امك انت ,لا ترد الحسادين كثار
    وسيم طير عيونه:اوفا يا عمتي صرت انا حسود
    شريف :هههههههههههههههههههههههههههه لا بس فاقد الحنان
    وسيم :لا يا كاسب الحنان ,غريبة دلوع امه مو بحضنها
    شريف يقوم ويحضن امه ويبوسها على خدها :مووووو ت بحرتك
    الجدة:بسم الله على وليدي ,سعادوووووووو ما بتكبري انت
    سعاد بهبل :لما يكبر ابن ابنك بكبر انا
    الكل :هههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههه
    عبدالعزيز تنهد بيعرف اذا اجتمعوا عماته مع الشباب وخصوصا وسيم انقلبت الدنيا قال يغير الموضوع :وين مهدي وفهد
    الكل سكت
    الحريم والبنات الشياب : انتبهوا انهم مو موجودين
    مريم قالت بسرعة :طالعين عند صاحـ
    ما كملت جملتها ئلا شافوا مهدي وفهد داخلين :سلااااااااااااام
    الكل يطالعهم :وعليكم السلام
    سلموا على الكل وجلسوا بعيد شوي من عند الباقي
    ابو محمود:وين كنتوا
    فهد:عند صاحب ئلنا
    ابو محمود :اها

  5. #11

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة




    رجعت الحرب الهبل بين العمات ووسيم ودخل محمود معهم خط والكل يسولف ويضحك وفهد ومهدي ولا هم معهم حاطين روسهم بـ بعض وبيتهامسوا
    ابتهال :ما قلت ئلكم
    الكل لف ئلها باستثناء فهد ومهدي :شو
    ابتهال :بشتغل
    الكل فرح وصار يبارك ئلها
    طبعا اخوانها بيعرفوا لانهم هم ساعدوها
    يامن :شو راح تشتغلي
    ابتهال :مرشدة اجتماعية
    وسيم:حلو بمدرسة شوووووو
    ابتهال بمدرسة :الـــــ
    ما كملت اسم المدرسة الكل نقز من صرخة فهد ومهدي من سمعوا اسم المدرسة :لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااا
    الجدة حاطة يدها على قلبها :بسم الله ,وجع انت وهو ليش لصراخ
    فهد:عمتي ما لقيتي ئلا هل مدرسة
    ابتهال بنص عين :اييييييييه شفيها حلووووووووووووووووووة وبكفي انه فيها اولاد اخواني حبايبي
    مهدي :لالالالا صدقيني مو حلووووووووووووووووووووووووة بالمرة مو هيك فهد
    فهد بفجعة:ايه والله معه حق
    الشباب كاتمين الضحكة على شكلهم كاشفينهم وبعد الموقف تاكدوا من كلام سعيد وعرفوا انه وراهم مصيبة
    قال وسيم :دامها مو حلووووووووووووووة خلاص انتو انقلوا منها
    رجعوا صرخوا بس هل مرة بصوت اعلى
    خلعت الجزمة تبعتها وصوبتها عليهم نزلوا روسهم للارض لحتى ما تجي براس احد فيهم
    فهد:عمتي كان اجت فيني
    منيرة :تستاهل ايش هل صراخ
    ابتهال :ليش ما بدكم اشتغل بمدرستكم شعندكم فيها
    مهدي يبين الوضع عادي :ولا شيء بس هي مو مناسبة ئلك وراح يكون فيه اساتذة معنا ما راح تاخذي راحتك
    ابتهال :مو سبب مقنع
    فهد :بكيفك احنا نصحناكي
    ابتهال :عموما انا قدمت اوراقي ومن بكرا راح ابلش اداوم
    رجعوا صارخوا كمان مرة من انفعالهم وصدماتهم بس ما كملوا الصرخة لما شافوا وسيم يجي لعندهم هربوا لبرا وما شافوا ئلا غبارهم
    الكل ضحك عليهم
    وقف قريب من الكنبة ئلي كانو قاعدين عليها وهو يطالع الباب لانها كانت جنبه :وووجع وين بتهربوا مني
    لمح شيء مكان ما كانو قاعدين شاف ثلاث صوووور لف وراه شاف الكل انشغل يطالع شيء رفعهم وقلبهم يطالع اول صورة ومن شافها انصدمممممممممممممممممممممممممم
    ومليون سؤال وسؤال بيدور في باله لما سمع صوت محمود بنادي عليه حطهم بجيبته ورجع لعندهم وهو مو معهم
    شوي وشافوا مهدي وفهد ولاحظوا انه وجيهم متغيرة
    وسيم كان يراقبهم ولما شافهم حول الكنبة بدوروا على شيء عرف انه الصور قعد يطالعهم بهدوء
    مهدي قلب الكنبة ئلي كانو قاعدين عليها ويدور
    فهد بخوف :شووووووو
    مهدي رفع راسه ئله وهز راسه بالنفي
    ابو احمد :شعندكم بتدوروا على شيء
    مهدي طالعه
    فهد يقول:محفظة مهدي ضايعة
    ام محمود :يمكن ناسيها بالبيت
    مهدي يطالع فهد :شكله هيك
    ام عبدالعزيز :اخليهم يجهزولكم العشاء
    مهدي وفهد طالعين :بعدين بعديييييييييييين
    استغربوا منهم بس ما احد اعطاهم بال رجعوا لسوالفهم استئذن وسيم وطلع كان بده يروح للحديقة بس وقف لما سمع صوت فهد ومهدي بالمجلس وباين عليهم التوتر وفهد لمعصب
    فهدمعصب :يا اخخخخخخخخخخخخخخخخخخخي انت ليش اخذتهم من الاول
    مهدي :مدري مدري
    فهد :وشو ئلي ما ادري مو حاسس انك دخلتنا بمصيبة
    مهدي ":فهههههههد مو وقتك تزيدها عليه ,بكفيني ئلي فيني
    فهد يطالعه :اصلا متى اخذتهم ما خفت انها تشوفك
    مهدي :لما طلعتوا تركت معي الالبوم من غير شعور اخذتهم ولما ارجعت لرجعهم انتبهت عليه واما قدرت ارجعهم
    فهد :مو لاااااانك بتحبها تعمل هيك
    "انصدمممم وسيم "
    مهدي :من قلك اني بحبها لا ما بحبها بس
    فهد:بس شو
    مهدي :فهددددد مو وقته ,الصور وين راحوا اخر شيء كانو معي لما وريتك اياهم داخل ما رحنا لمكان ثاني وووووووووووووووووووووووووووووووووووين راح يكونوا راحوا
    فهد:مو هذا المهم ,يا خوفي بس اذا وقعت بيد احد من الشياب ولا الشباب وقتها رحنا بالهاي هاي
    مهدي :طالعه شوي وهو ساكت
    فهد :تعال خلينا نروح نشوف الوضع ونسحب منهم الكلام
    مهدي :يلا
    طلع وسيم على طول لبرا وهو خرج وهم طلعوا رايحين للصالة
    وسيم :ارتاح لما سمع انه ما بحبها مهدي قعد يفكر حط راسه بين ايديه ويحس انه وصل حدهههه من التفكير
    وسيم :هذا وانت شايفها اليوم وبتفكر فيها هيك اجل بكرا شو راح تعمل ,معقوووووول حبيتها ,لالالالا بلا هبل ما ئلي بعرفها ئلا من 7 ساعات
    :اجل اعطيني تفسيررر لراحتك من كلام مهدي وتفكيرك فيها
    وسيم :اكييييييد راح ارتاح لانها مو حبيبته بيبقى ابن عمي وما بقدر اضره باي شكل من الاشكال وكان راح يوقف بيني وبينها وما راح اقدر اعمل ئلها شيء ,غصب عني راح افكر فيها ئلي عملته مووووووو شوي مو شوي ما احد استرجى يمد يده عليه تيجي بنت تمد يدها عليه تهينني

    كان عايش بحيرررررره بينه وبين نفسه ما عد ئلا ايده بجيبه وطلع صورة من الصور وكانت ئلها وهي قاعدة على خيل ابيض يجنن وهي احلى واحلى
    طلع جواله وهو يشد بقووووووة على الصورة
    طلب الرقم وبعد فترة اجاه الرد
    قال وهو يطالع الصورة بخبث وشرر :الووو سفيان ..اسممممممع اعمل كل ئلي اتفقنا عليه ...ايه من بكرا ...سلاااااااااااااااام

    بعد اسبوع
    كانت واقفة وتقول بفرحة :مشكوررررررر ما قصرت
    الرجل :اكيد احنا ئلي لازم نشكرك لانك راح تشتغلي معنا وئلنا الشرف بانه يكون عندنا دكتورة مثلك
    :هذا شرف ئلي
    الرجل :بتقدري تداومي متى ما بدك
    :ان شاء الله من بكرا راح ابلش يا جدي
    الرجل بابتسامة :اوكى من بكرا مكتبك بكون جاهز
    قالت :شكراااااا
    طلعت ولاقت بوجها عبدالعزيز
    عبدالعزيز :سوررري مريوم اتاخرت
    مريم بفرحة :عادي
    عبدالعزيز:شو صار شو قلك جدي
    مريم :وافق وراح ابلش من بكرا ههههههههههههههه بس جدي بالمشفى شيء رسمي بزيادة
    عبدالعزيز مسكها بيده بفرحة ومشى للكوفي :جد يا هلاااا والله بدكتورتنا واخيراااااااا صرتي معي
    مريم :شايف عاااااد واوووووووووووووو اخيرا اتحقق حلمي
    عبدالعزيز :اهم شيء
    مريم :راح اعمل عشى على حسابي للعائلة كلها
    عبدالعزيز :خلاص بالنص بيني وبينك
    مريم :انا ئلي عازميتكم
    عبدالعزيز :عاد جيششششششششش بتخسري كثير بعدين انا وانتي واحد مو هيك
    مريم بفرحة واضحة بعيونها :ان شاء الله
    سكت شوي وهو يطالعها مبتسم ابتسامة هادية مميزة وخاصة بمريم
    مريم تطلع جوالها وتوقف :بخبر عذااااااب اكيد بتستنى فيني من الصبح ,اممممممم بفكر اعزمها مع العائلة شو رأيك
    عبدالعزيز :على كيفك صاحبيتك هي
    مريم :اوكى
    وقفت رايحة من عنده وهو رن جواله ورد :هلااااا محمود ...بخير وانت ...لا بالمشفى ...ههههههههههههههه ههههههههههه لالا ما عندي مرضى قاعد بالكوفي ....مع دكتورتنا لجديدة ...يا رجالللللللللل لا يروح فكرك لبعيد بس ....ههههههههههههههههه لا هاي مريم ....ايه اليوم.... مزبوط ......خلاص بشوفك ....سلاااااااام
    قرب لعنده وسحب كرسي وقعد
    عبدالعزيز :هلااااا بسام
    بسام يخبطه على كتفه :بسام بعينك قول خالي بسام
    عبدالعزيز :هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ايه يا خالي
    بسام :ليش قاعد لوحدك
    عبدالعزيز :مو شايف كاسين على الطاولة بتقول لوحدك ,يا اخي صحيح انك دكتور بس اشك انه بعقلك شيء احيانا
    بسام :ههههههههههههههههههههه هههههه ما انتبهت ,ها قولي مع مين جالس
    عبدالعزيز :مع مريم
    بسام بغبى :مين مريم
    عبدالعزيز اعطاه نظرة :اختي شفيك عقلك وينه
    ببسام :موجود بس شعندها هون
    عبدالعزيز بابتسامة :من بكرا راح تصير دكتورة مريم
    بسام:لا جد مبرووووووك
    عبدالعزيز:يبارك فيك
    بسام :عز الله اجتمعت وانت واختك قلبتوا المشفى عليناااااا بروح ابلغ ابوي ينظر بالامر من جديد
    عبدالعزيز :ههههههههههههههه اذا كان فيك خير
    قربت لعندهم مريم بارك ئلها بسام وقعدوا سوالف وضحك وما كان في حواجز بينهم بسام حبووب كثير والكل متعود عليه من اولاد اخته والشباب اولاد عمامهم
    بعد فتررررررة
    كانت واقفة وتطالعها بتردد من بعيد مترددة تروح من عندها ولا لا
    راحت للحمامات وبس خرجت شافتها على قعدتها من دون شعور كانت واقفة وراها بتردد وتوتر واضح
    لفت رايحة من عندها بس وقفت من دون ما تلف لما سمعت تناديها :شهههههههههههههههههههههههههد
    لفت ئلها بارتباك
    لبنى وقفت بفرحة :لحظظظظظظظظظة شوي
    شهد شبكت اصابعها في بعض وقالت بتردد واضح :اممممممممم جيت اشوفك .....امممممممم يعنــ ـــ ي ئلك اسبوع ما جيتي وحكيتي معي مثل عادتك ...........قلت يمكن صايبك شيء ودوم بشوفك مو مع الشباب
    لبنى راحت مسكتها من كتفها وقعدتها معها على الارض مكان ما كانت قاعدة تحت الشجرة الكبيرة وهي مبتسمة :لا تخافي ما فيني شيء جسديااااااا <سكتت ثم قالت بهم واضح >بس نفسياااا
    تغير الموضوع :بصراحة مبسوووووووووووووطة كثير كنت مفكر انه ما عملت أي تغيير على مشاعرك
    شهد :امممممممممممم انتي ليش كذا بتعملي معي
    لبنى :سبق وقلت ئلك انه حابه تكوني صديقتي و
    قاطعتها شهد :مو كذا قصدي يعني في سبب ثاني
    لبنى تطالعها بتفحص :اممممممممم الشباب قالو ئلي قصتك
    شهد نزلت راسها ونزلت دمعة منها
    لبنى قامت من قبالها وقعدت جمبها وهي تقول :لا تبكي ,صدقيني ما في شيء بستاهل
    شهد:شو ئلي ما بستاهل يا لبنى .ما احد حاسس فيني ما احد
    لبنى بحزن :بس انا حاسة فيكي وعارفة شو شعورك
    شهد تبكي بصياح :ما احد بحس فيني غير ئلي مجرب شعوري وهذا الاحساس
    لبنى ابتسمت بألم :ولانه مجربه هل شعور حاسة فيكي
    طالعتها شهد
    لبنى وقفت واعطتها ظهرها وهي تقول ودموعها على خدها ماخذه مجراها :ايييييييييه لا تستغربي ولا تفكري انه انتي لوحدك بهل عالم مجربه شعور اليتم ومو انتي ولا انا بس في كثيرررررررررر اطفال بنات شباب مجربين بس انا وانتي من بين هل ئلي حكيت عنهم دنيتنا حلووووووووووة وحظنا حلووو بتعرفي ليش لانه اجتمعنا بعائلة حلوووووووووة انا متاكدة مية بالمية انه اهلك بحبوكي ومو محسسينك باليتم بالمرة ولانك مو بنتهم <هون بكت زود وبكت معها شهد وهي تتذكر اهلها > مبسوووووووطة مبسووووووووووووووووطة لدرجة نسيت اني ما ئلي اهل بتعرفي شو لو اجت وحدة قالت انها امي واحد يقول انه ابوي ابيععععععععععهم لانهم هم باعوني من الاول ما راح اطلع من عند ابوي ولا اختي واخوي لاااااانهم هم بس ئلي بيستاهلوا هل ألقاب هم كل شيء بحياتي وانا متاكدة في ئلك اخوان وخوات بحبوكي كثيرررر ومتاكدة انك بتحبيهم ,لا تخلي هل موضوع يأثر عليكي عيشي حياتك وانسي انا نسياااااااانةة وما احد بيعرف هل موضوع بس لانه سبق وقلت ئلك اعتبرك اخت ئلي صديقة وارتحت ئلك خبرتك ,وحتى تعرفي مو لحالك عايشة بهل آآآآىىلم في غيرك حاسس فيه بس نصيحة مني لا تخليه يأثر عليكي اذا ما كنتي مبسوطة انبسطي اضحكي لو كان غصب عنك بس ارضي الناس ئلي بينفطر قلبهم عليكي وبحبوكي
    شهد راحت وحضنتها وقعدوا يبكوا هم الثنتين مع بعض لفتررررررة
    بعدت عنها لبنى بابتسامة :سووووري
    شهد :بالعكس كلامك ريحني كثيرررررر وصحاني من حلم كئيب
    لبنى قعدت هي وياها ويسولفوا وفتحت معها موضوع
    كانت متأكدة انها بس لو حكوا معها الشباب كمان شوي صغيرة كانت لانت ورجعوا مثل اول واحسن بس فقدوا الامل وكانت صعبة على شهد ئلي كانت متأكدة من برائتهم انه هي تروح لعندهم
    قاموا الثنتين رايحين للكوفي شافت لبنى الشباب قاعدين على الطاولة وباين الملل عليهم
    قالت بابتسامة :بنعمل ئلهم مفاجأة وتكون خفيفة عليهم ههههههههههههههههههههههه بلا ما ننقلهم للانعاش اوكى
    شهد:اكيد
    لبنى :خليكي هون بدخل وبس تسمعي صوت تصفير ادخلي ماششششششششي
    شهد:طيب
    دخلت لبنى وراحت لعند الشباب :السلاااااااااااام
    الشباب :وعليكم السلام
    سامي:وين كنتي
    لبنى :بالحديقة
    مهدي :كنتي تبكي
    لبنى :لا ليش
    مهدي:عيونك حمر
    لبنى :لااااا <قالت بابتسامة >بتعرفوا انه انا بحبكم كثيرررررر
    طالعوها مستغربين بس مبسوطين من كلامها
    فايز:حتى احنا بنحبك بس شو ئلي خلاكي تحكي هيك
    لبنى قومت شادي عن الكرسي ووقفت عليه ونطت على الطاولة واقفة الكل تعجب منها وئلي بالكوفي كمان
    الشب 1 بمسخرة :شو ناووووووووية ترقصي يا حلووووووووة
    مهدي اعطاه نظرة ولف لللبنى :لبنى شو بتعملي
    لبنى :اصبروا شوي
    نادات بصوت عالي وكل ئلي بالكوفي سمعها :ممكن تتجمعوا شوووووووي
    ثائر يكلم فهد:هاي مجنونة ولا شو
    فهد طالعه مستغرب ورجع لف للبنى ئلي لسا على الطاولة
    وخلال ثواني الكل كان مجتمع عندهم
    لبنى تحاول ما تتحرك خايفة تطيح من الطاولة قالت وهي مبتسمة :ما راح اطول عليكم يا جماااااااااااعة انا جمعتكم لاقول ئلكم واخبركم ,طبعاااااا اكيد كلكم بتعرفوا انه من اول يوم جيت فيه هون وانا مصاحبة فهد ومهدي وشادي وسامي وثائر وفايز ,وانا اليوم اعترفت ئلهم اني بحبهم كثيررررررر وحابة كلكم تعرفوا هل شيء وتشهدوا على صداقتنا انا مبسوطة لانه قدرت ادخل بينهم واكون فرد من هل شلة الحلوة واكيدكل ئلي هون وئلي برا الكوفي بيتمنوا هل شيء عموما مو هذا كلامنا ,على كل ئلي قدموه ئلي من اول يوم هون ما بقدر اوفيهم حقهم وحابب اقدم ئلهم هدية واكيد اكيد ومن دون شك راح تعجبهم <تعلي صوتها >ها يا هديييييييية اسمعي
    كانت شهد سامعيتها ضحكت عليها وعلى هبلها وهي تطالعها من طرف الباب
    فهد يطالعها وهو يقول لاصحابه :لا هاااااااااي انهبلت رسمي
    لبنى :خلاص بعررررررررررف انه زهقتكم ,صحيح اني مبسوطة للشيء ئلي صار وئلي عملته بس خايفة
    طالعها الكل مستغربين منها ومنصدمين من جرأتها
    لبنى بحزن :خايف من يشوفوا هديتهم ينسوني مع انه ما بلومهم بس تعودت عليكم يا شباب بجد انتو احلى شيء حصل ئلي هون بالمدرسة وبالبلد كلها
    مهدي :لبنى شو هل كلام انتي متاكدة انه ما راح يصير هيك شيء
    لبنى :بنشووووووووف يلا استعدوا
    الكل طالعها وهي طالعت الكل بعدين لفت نظرها لجهة الباب وصفرت بصوت عالي
    لفوا كلهم للباب وكانت بهاي اللحظة داخلة شهد وواقفة على باب الكوفي كانت واقفة تطالعهم بفرحة وحابسة دموعها
    الكل ئلي بيعرف قصتهم وافترقت شهد من شلتهم استغربوا بس انصدموا لما شافوها
    والشباب اكبر صدمة منهم يطالعوها وهي تقرب منهم بصدمة واكثرهم صدمة فهد
    بعدوا شوي من بينهم لحتى تقدر تمر شهد
    اوصفلكم الوضع لبنى واقفة على الطاولة بنص الكوفي وقبال الطاولة وتحتيها كانوا الشباب جنب بعض واقفين وعلى الطرفين متقسمين الجمهورررررررر ههههههههههههه
    وشهد تقرب لحتى وصلت لعندهم طالعت وشافت الصدمة بعيونهم :
    فهد يطالعها ويطالع اصحابه مو مصدق وهم نفس الشيء طالع لبنى وهو يقول بتردد خايف يكون حلم ويصحى منه :متأأأأأأأأأأأأأأأأأأكدة
    لبنى بفرحة :اكيد
    شهد ترفع راسها للبنى وهي تقول بمزح :شكله مو مرغوب فيني يا اما مو ذاكريني
    سكوووووووووووووت هدووووووء دقيقة دقيقتين ثلااااااااااااااااااااااثة اربعةةةةةةةةةةةةةةةة خمسةةةةةةة ستةةةةةةةةةةةة على السابعة وبعد ما استوعبوا الوضع عم المكان صوت صراخهم ئلي باين عليه الفرح والحماس وعملوا دائرة حول شهد مبسوطين فيها ويلوموها وهي مبسوطة بينهم وتحاول ما تبكي قد ما تقدر
    لبنى تطالعهم من البرج العالي "هههههههههههههه"وتمسح دموعها تحس انها هي ئلي راح تفارقهم
    شهد لفت ئلها تطالعها وهي تقول وهي تمسح دمعتها :ما راح انسىىىىىىىىىىىىىىىى هل شيء طول عمري مشكوووووووووووووورة
    لبنى :واجبي وعملته بعدين هذا مكانك انتي الاصل وانا لجديدة
    مهدي بفرحة وهي يقرب منها ويطالعها :ما في احد جديد يا لبنى
    لبنى هذا ئلي كانت خايفة منه كانت راح تحكي بس سكتت ولما قال مهدي: زي ما شهد الاصل انتي كمان الاصل وما راح نقدر نستغني عن وحدة فيكم
    لبنى طالعتهم بحب كانت راح تحكي حست انها فقدت توازنها ووطارت من الطاولة الكل صرخ
    مسكها مهدي ومن الطيحة القوية طاح على الارض وهي فوقه
    لبنى :آآآآآآآآآآىها
    قربوا لعندهم كلهم
    نزلت شهد قومتها وهي تقول بخوف :فيكي شيء
    لبنى ابتسمت بألم :لا منيحة
    فهد:مهدي انت منيح
    مهدي يطالع لبنى :ايه منيح منيح

    بالمطار كانوا قاعدين عبدالعزيز ومحمود بيستنوا صاحب ئلهم راجع من السفر
    عبدالعزيز :محمود ما صار شيء شفيك
    محمود:انت ئلي شفيك ,يا اخي متغير كثيرررررررر كل ما تشوفها للبنت تقلب 180 درجة معقول حبيتها
    عبدالعزيز :مدري لا تسألني هل سؤال مرة ثانية بس اعرف شو ئلي حاسس فيه انا بالاول بقول ئلك
    محمود :ما يبيلها كلام اكيد حبيتها ومو بس حبيتها ئلا عشقتها وابصم ئلك بالعشرة
    عبدالعزيز رفع راسه :شو اقول وشو اخلي يا محمود اذا حبــ <سكت وهو يطالع شيء من بعيد >احب منو احب هااااااااي
    لف محمود نظرة لمكان ما بيطالع وشافها حاضنة واحد والثاني يطالعها وفكت الاول وحضنت الثاني
    محمود يمشيه معه وهو يقول :امشي معي بس امشي
    وصل صاحب ئلهم وطلعوا معاه

    عذاب كانت بالمطار بتستنى وصولهم بفارغ الصبر مو قادرة تقعد رايحة جاية رايحة جاية مترت الصالة تمتير
    بس وقفت وهي تشوفهم مقبلين عليها وهم يضحكوا تشققت من الفرح من تشوفهم تحس حالها بنت صغيررررررررة ولقت لعبتها على طول راحت تركض لعندهم حضنت جميل ئلي كان فاتح ايديه ئلها ضمته بقوووة :جمممممممممممممممممممممل واخيرا
    جميل يضحك :واخيراااااااااااا
    راحت وضمت سليمان :وحشتنننننننننني يالدب
    سليمان :وانتي اكثر
    عذاب تطالعهم :يالله مو مصدقة اخيرا وانتم قدامي
    سليمان :شايفة عاد
    جميل :عذاب اركزي شوي ئلي بشوفك بقول لبنى مو عذاب الرائدة عااااااااااد
    عذاب :ما بهموني الناس اهم شيء انتم
    سليمان :يالله يلا مشونا خلونا نطلع مشتاق للبلد واهلها
    جميل يغمز ئله :اهلها هااااااااااااااه
    سليمان :هههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههه

    كانت قاعدة بالغرفة بتعب :فوووق همي جيتي انتي
    طالعت جوالها ئلي كرهته بجد مدت يدها بخوف وتردد ولاقت مسج فتحته وكانت شبه متوقعة ئلي فيه:
    "شفيييييييييييييييه الحلوووووووو مهموم"
    رمت الجوال على السرير بكره ودموعها ينزلوا على خدها وتقول :خلاااص يكفي يكفيييييييييي والله تعبت تعبت قول من انت ريحني اسبوع معيشني بعذاب
    رن جوالها كمان مرة بمسج فتحته وبكت زود وهي تشوف ئلي فيه "لسا ما شفتي شيء هذا رد بسيط كثيررررررررررررررررررررررررر من الامانة "
    صرخت بقهرررر وخوف وهي تطالع غرفتها :يكفيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييي ارحمني يارب وابعده عني
    شافت الباب بينفتح شهقت وهي تقول :جميلللل
    جميل :عيووووووووووووووونه
    نطت بسرعة وحضنته وهي تقول :واخيرااااااا جيت
    جميل يمسح على شعرها بحنان :ليش البكي
    لبنى آآآآآآىىهـ لو تعرف ئلي فيني تبكي زود :دموع الفرح
    يمسكها من كتوفها ويقول :لا <سكت لما سمع صرختها وبعدت يدها عنه د
    عذاب بخوف :لبووونة شفيكي
    لبنى:ولا شيء
    عذاب :لبنىىىىىىىىىىىىىىىىى
    لبنى تبكي :اليوم طحت من الطاولة على يدي <قالت تطالعها بدموع >بتأأأأأأأأأأأأأأأأالمني
    عذاب تمسح على راسها بحنان :ليش ساكتة ما قلتي ئلنا
    لبنى حضنتها وتبكي
    جميل :خليها تبدل بناخذها على المشفى بستناكم تحت
    عذاب :اوكى
    لبنى : I do not want to go to the hospital please<لا اريد الذهاب الى المشفى بليز >
    عذاب :ما بصير ي لااشوف قدامي
    لبنى بانهيار :عذاااااااااااااااااااااااااااب بليززززززززززززززززززززز
    جميل يطالع عذاب بمعنى شو
    عذاب تطالعها بحب :شوفي بنروح للمشفى بسررررررررررررعة وما بنطول اوكى
    لبنى : Go, but I do not want to stay in the hospital< نذهب ولكن لا اريد انا ابقى في المشفى>
    عذاب :اوكى خلاص
    لبنى ببراءة :وعد
    عذاب بابتسامة :وعدددد
    لبنى :بروح هيك
    عذاب تطالعها كانت لابسة برمودة زهر ي وتي شيرت زهري عليه ورد غالب اللون الابيض ولبس بيوتي لكن لما كانت في بريطاني كان عادي تطلع فيه
    عذاب :اوكى ماشي يلا
    طلعت لبنى معها وجميل متوجهين للمشفى

    دخل للبيت وهو يحس بشوق عميق ئللله لاهله لامه مشتاق ئلها لحنانها لطيبتها لحضنها لابوه لعصبيته عليه صراخه عليه وعلى اخوه لخواته
    كان يطالع بيته بشوق يتذكر بكل مكان كان ئله ذكرى وقطع سرحانه صوت صراخ لف وهو يشوف اخته قاعدة تطالعه
    :سليمااااااااااااااااااااااان
    سليمان :شروووووق
    اجت على طول لحضنه وضمته :سليمااااااااااان اهئئئئئ اهئئ اهئ
    سليمان بابتسامة :لا تبكي كلش ولا دموووووووووووع شوقي
    شروق :مبسووووووووووووووووطة لشوفتك
    سليمان :وانا اكثر
    شروق تسحبه معها لداخل وهي تصرخ بصوت عالي :مامااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا بابااااااااااااااااااااااااااااااا .تركككككككككككككككككككككي شهددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددد عبوووووود
    لثواني الكل طلع من صراخها شهد وتركي نزلوا بسرعة من الدرج ووقفوا على وسطه يطالعوا سليمان مصدومين
    الام اجت من المطبخ تركض ويدها على قلبها من الخوووووف والاب وعبود من الصالة والكل يطالعه مصدووووووم وهو يطالعهم بشووووق
    على طول راح ورمى حاله بحضن امه باس يدها وراسها وضمها بقوووووة :يمممممممه
    الام تبكي :يا روح امك سليمااان حبيبي جيتتتتتتت
    سليمان :جيت يا يمه جيت ومو تاركك ابدا
    الاب بفخر :هلا والله بالدكتور سليمان
    ابتسم بوجه ابوه راح سلم عليه وسلم على اخوه عبود
    نزل تركي ركض من الدرج وضم اخوه لكبير بفرحة وشوووق
    سليمان يطالع شهد بابتسامة :ما بتسلمي على اخوكي
    ردت ئله الابتسامة باحلى منها وراحت لعنده بسرعة وضمته :وحشتننننننننننننني موووووووووووووووت
    سليمان بفرح :وانتو اكثر

    مصدوم :ما بصدق
    :هذا ئلي صار
    :اكيد انت مجنون
    ببرود :يمككككككككككككن
    :وسيم ما بصير ئلي بتعمله
    وسيم :ليش لا
    عبدالعزيز :يا شيخ قول غير هل كلام
    وسيم :ما بكون وسيم لو سكتت ئلها
    محمود بعدم اقتناع :ايه طيب لا تسكت ,بس مو تروح تحط كاميرات بغرفتها
    وسيم :ما فرقت على الجهتين راح اوصل ئلها وهيك اريح ئلي وئلها كمان
    عبدالعزيز :طيب بدك تنتقم منها انتقم مع انه مو مقتنع بهل شيء بس عندك طرق غير هل طريقة
    وسيم :بعرف بس مخلي هل طرق لبعدين
    محمود يطالع عبدالعزيز :انت وين كلامك هذا من قبل عن عذاب ولا حلال ئلك وحرام لغيرك ,يا اخي شايف الانتقام لعبة صاير عندكم والضحية هل اختين <لف لوسيم >وناوي الاعظم بعد حراااااااام عليك انت هيك راح تسبب للبنت حالة نفسية اذا الحين وهي كارهة حالها اجل كيف بكرا يا وسيم اصحى على حالك البنت صغيررررة ومو صغيرة وبس تعتبر طفلة تعرف شو يعني طفلة يعني جاهلة ما بتعرف شيء ما بتعرف الصح من الغلط واكيد مو قصدها ئلي عملته وقالته
    وسيم ببرود عكس النار ئلي داخله :وانا مستعد اعلمها هل صح من الغلط واربيها من جديد اذا اهلها ما عرفوا يربوها
    محمود صرخ بقهر :يوووووووووووووووووه
    وسيم :انا صاحب الموضوع ما انقهرت مثلك
    محمود يطالعه :مو مقهور منك مقهوووور على هل بنت المسكينة ئلي وقعت بين ايديك والله اعلم شو مصيرها .,ابن عمي وعارفك عدل وعارف شو بيطلع منك وما راح استغرب بالمرة
    وسيم :خليها تعرف انه دخول البحر مو مثل خروجه
    عبدالعزيز :ايييييه بس اوعك تطب في هل بحر على قولتك
    محمود :وانت الصادق ما يغرق فيه
    عبدالعزيز بثقة :اذا بقيت تتصبح وتمسي بوجها هيك انا متاكد انه راح تغرق في بحر حبها ,البنت حلووووووووووة واحلى من الحلوة بعد وكل شيء فيها يخليك تحبها غصب وتدخل القلب ,وانا عارف انه انت نقطة ضعفك الحريمممممممم
    وسيم يغمز ئله :ههههههههههههههه كاشفني
    محمود :مزبوط بس كلام عبدالعزيز
    وسيم :مزبوط لكن ئلا هههههي لعندها واحطx ,ولا تخافوا عليه بقدر امسك حالي ,وبعدين هي مو حررررررمة <قال بسخرية >على قولتكم طفللللللة
    محمود :منيح انك عارف بس
    وسيم يلف لعبدالعزيز :انت شو صار معك
    عبدالعزيز :بشوووووو
    وسيم :لا تجذبها عليه فاهمني على ما اظن
    تنهد :ولا شيء
    وسيم :شو ئلي ولا شيء كل هل فترة وولا شيء
    محمود :انا اقلك الاخ قام فكرة الانتقام من باله وه`ا الشيء كبره فعيني كثيرررررر ,وهو هيمان فيها للبنت بس على كلامك انت حياتها هي واختها وطبايعهم وصحبتها وخايف انه تكون تحب احد بعدها يتحطم لهيك مو قابل يعترف لحاله ولا ئلنا ولا حتى ئلها
    وسيم يطالع محمود بنص عين :يعني انا ئلي 'طحت من عيننننننننك رووووووح بس <وطالع عزيز >اذا على الطبايع ما هي مشكلة انت بتقدر تغيرها مثل ما بدك واسئلها اذا بتحب احد ولا لا <او اسئل مريم هي صاحبتهم زي ما بعرف يعني بتساعدك كثيرررررررررررررررررررر
    عبدالعزيز لف لمحمود :اول شيء انت من وين بتعرف كل هل شيء عني انا ما قلت لاحد ئلي فيني ثاني شيء حاولت احكي مع مريوم بس حسيتها صعبة مدري صحيح انا متعود اقول ئلها كل شيء وما اخبي عنها بس ئلا هل موضوع اوووووووووووووووووه ما بعرف
    محمود يتكلم بطريقته :اول شيء ما في داعي احد يحكيلي شيء تراني عارف كل شيء فيكم من دون ما تقولوا ثاني شيء اتوكل على الله وما احد راح يجيبلك راس هل شرطية غير مريم
    عبدالعزيز يطالعهم :قولتك
    وسيم :انا مع محمود
    عبدالعزيز :ان شاء الله بكلمها
    محمود وكأنه انتبه لكلامه :شرططططططططية
    عبدالعزيز بفخر ممزوج بقهر :رائئئئئئدة
    محمود لف لوسيم :يا اخي ما خفت اتقول لاختها وتروح فيها بعدين انت
    وسيم :لا انا منبه عليها لا تحكي لاحد ,وبعدين ما احد بيعرف بقصة الكام غير انا وانتم والخدامة هي بنفسها مفكريتني جني ههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههه
    محمود :انا قايل انك ناوي تجننها للبنت
    وسيم بخبث : الحين بوريكم لجنون على اصوله
    فتح الاب توب كانت واقفة على الغرفة ما في احد قعدوا يسولفوا نص ساعة لحتى اجت لبنى
    محمود يطالع غرفتها :الله يسامحك بس انا شايف كل براءة هل دنيا في هل بنت
    وسيم :فكنا بسسسسسسسسسسس
    عبدالعزيز :شو صار بزوجاتك
    وسيم بملل :ولا شيء جديد غير انه طلقت شرين وباقي هند و نغم وناوووووي الرابعة
    محمود :يا اخي ما بتووب انت
    وسيم باستهبال :عادي مبسوط ومروق
    عبدالعزيز :اها بس لو انك مو محلفنا كان زمان خبرت عنك مجلس الوزراء
    وسيم :هههههههههههههههههههههههههههههههههه كان من زمان مترحمين عليه
    محمود :وامك بتعرف
    وسيم بجدية :محموووووود كل شيء ولا امي لا تعرف بهل موضوع
    عبدالعزيز :انا متأكد انك للحين ما صالحتها
    وسيم يغير الموضوع وهو يلف لاب توب وكانت توها جاية من المشفى هي وعذاب معها
    طنش قعد يطالع فيهم بكل تحركاتهم وكأنه فلم مندمج فيه وعبدالعزيز من شاف عذاب نسى ابو الموضوع وصار معه يطالع
    محمود يطالعهم ويتحمد ويشكر بداخله وهو يطالع لبنى بحزن ويشوف نظرة الخبث بعيون ابن عمه عرف انه ناوي ئلها نية كبيرررررررررررة

    كانت قاعدة وتحكي بالجوال :ايووووووه ....خلااااص مدري بس كيف خطرنا على بالك يا رائدددددة عذاب ...والله اشتهيت لاعرف شو هي هل مفاجأة ...بكرا بكرااااااااااا بنتحمل شو علينا ...مين ومين ...بس انا وانتي ....طيب ماشي ...سلااااااااااااااااا م ...ديري بالك على حالك ...يا عمري ....مع السلامة
    سكرت جوالها وهي تطالعه باستغراب من عذاب لكن طنشت وهي تدور بالاسماء ووقفت عنده اسمه خايفة عليه ئله كم يوم ما اتصل فيها واذا رنت هي ما يرد وبعدين مقفلللللللل وهذا ئلي خوفها اكثر ولما كانت تحكي مع عذاب كانت تحاول تسألها بغير مباشر وتحاول تاخذ منها أي شيء بس عذاب كاشفيتها وكانت تستهبل عليها بكل مرة لحتى فقدت الامل وقاعدة تستنى اتصال منه
    دخل بسام :يا حلووووووووووووة
    رفعت راسها وابتسمت :هلااااااااااا
    بسام يناظرها :فيه شيء
    مريم :لاااااا
    بسام :المريض بيستنى عمليته وانتي قاعدة مقابلة هل جوال
    مريم وقفت وهي توها تتذكر :يوووووووووووووووه نسيت
    وقفت بسرعة نزلت جوالها وسكرته رتبت على ئلي بالمكتب وطلعت تركض وبسام معها يضحك :شوي شوووووووووووووي لتنسي المشرط في بطن المريض
    مريم تطالعه :بساموووووووووووووووووو اقلب وجهك
    ببسامم :هههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

  6. #12

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة


    بالمدرسة
    قربوا لعندهم فهد وشهد وكانو يضحكوا ويسولفوا
    :السلاااااااااااااام
    الكل :وعليكم السلام
    فهد بلع ضحكته وهو يطالعهم :خير شو صايرررررررررررررررر
    طالعوه
    شهد بجدية :شو صاير
    مهدي يطالع من بعيد :يعني مو ملاحظين تغير لبنى طول هل فتررررررررررة ومو مثل اول تستهبل وتضحك حتى ابتسامتها بالموت لحتى تطلع منها واغلب الوقت جالسة لحالها
    فهد وشهد يطالعوا لمكان ما بيطالع :شو الفايدة حاولناااااااا نحكي معها بس ما في امل
    شهد :راح اروح احكي معها انا
    الكل :اوكى
    راحت شهد من عندهم وقعدت جنب لبنى ئلي قاعدة تحت شجررررررررررررررة الكبيرة ئلي اغلب الوقت يكونوا عندها وكانت سرحانة تفكر وفي مسافة بينهم وبين الشباب وما يبان منهم ئلا ظهورهم
    شهد جلست عند لبنى : شفيكي
    لبنى طالعتها وسكتت
    شهد :احكيلي مو اتفقنا ما نخبي على بعض شيء لبنى حطت راسها على كتف شهد وهو تقول :تعبااااااااااااااااااانة
    شهد وهي تطالع كيف شكلها ووجها ئلي متغير وواضح التعب عليه
    :سلامتك يا روحي احكيلي شو ئلي بألمك
    لبنى تبكي بصمت :خاااااااااااااااااااايفة
    شهد خافت زود :من شو
    لبنى قررت تقول ئلها كل شيء لانها فعلا كانت محتاجة احد تقول ئله ئلي بقلبها
    قالت ئلها كل شيء صار معها
    شهد تضمها اكثر :كل هذا وساكتة
    لبنى :خاااااااايفة منه
    شهد :من هو بتعرفيه
    لبنى :لاااااااااااااا
    شهد :طيب انتي عندك اعداء
    لبنى :انا ما عمري عاديت احد واو ضريت احد ما في بعد لا تنسي ما ئلنا ئلا فتررررررررة هون ما بعرف احد
    شهد :امممممممم طيب اتذكري يمكن عملتي شيء من هون ولا من هون
    لبنى :هممم مرتين مرررررررررررررة مع عمر ولما ضربته ووكان منه هو االغلطان واعتذر مني
    شهد تطالعها :والثانية
    لبنى تبكي :ما كااااااااااااان قصدي والله هو استفزني وما قدرت اسكت ئله وضربته
    شهد :من هووووو
    لبنى :مدري واحد
    شهد :طيب ممكن تهدي وتحكيلي القصة من اولها
    لبنى وهي ترجع ذاكرتها لورا وتقول :كنت راجعة من المدرسة ومبسوطة لانه عزمت الشباب لبيتنا ووافقوا انا لما انبسط ما بقدر اكتم هل شيء فكنت طول الطريق احكي مع السواق لحتى لهيته عن السواقة وضرب بسيارة كانت قدامنا نزل هو من السيارة ونزل السواق السيارة الثانية والحرس حق الشخص صاحب السيارة لكبيرررررررر يعني
    شفت السواق محتاس ولانهم كثار وجثث فنزلت انا وقلت
    :انننننننننننت وهو خير
    كان راح يتكلم البدي جارد بس سكت لما شاف وسيم ينزل من السيارة ومشى لعندهم بكل هيبة وقوة ووسامة لبنى طالعته شوي بعدين ما قدرت تشوفه منيح لانه كانت الشمس قبالها وهو وقف قبالها
    وسيم :مع انه الغلط منكم جاية تبهدلين
    لبنى بقوة :الغلط من السواق تبعك مو منا
    وسيم بسخرية :ليش بس ليكون كان يرجع لورا وانا مدري ,اقوووووووول قبل ما تشغلوا عندكم ناس اعرفوا قدراتهم
    السواق نزل راسه بذل لبنى طالعت السواق ورجعت تطالع وسيم :السواق هذا ئلي مو عاجبك الشوز تبعه بيسواك فاهم
    وسيم يطالعها :لا تتعدي حدودك يا حلوووووووووووووة
    لبنى :انت ئلي لا تتعدى حدودك
    نزلت من على شعرها نظارتها الشمسية لبستها
    وسيم يطالعا بنظرات قرفت منها :لا ليش قبل كنتي احلى
    لبنى بقهر : Have you They said you<هل سبق وقالوا لك >
    وسيم عجبه الوضع قال وهو يتكتف : What
    لبنى ":انك واحد قليل ادب ومو متربي ووووو
    وسيم بجرأة يمسك شعرها وهو يقول :من ئلي مو متربي يا حلووووووووووووة انا ولا انتي
    لبنى رفعت يدها واعطته كف على وجهه كل الموجودين انصدموا : You are of course<انت طبعا >
    مشت من عنده بكل ثقة لسيارتها لاكن داخلها قلبها يدق بقووووووووووووووووووووة سمعته وهو يقول :صدقيني راح تندمي
    لبنى :اعلى ما بخيلك اركبه
    لبنى :وببببببببس
    شهد:يمكن هو
    لبنى :وانا فكرت مثلك بالاول بس هو ما بيعرف عني ولا شيء كيف راح يكون هو ,بعدين بستبعد هل شيء منه
    شهد :ليش عاد
    لبنى :مدري بس هيييييييك
    شهد :اجل مييييييييييييين والله حيرتيني معك يا بنت
    لبنى تبكي بصمت وقالت وهي سرحانه :هو واحد ما في غيره
    شهد :مييييييييييييييين
    لبنى ترجف وهي تقول :الججججججن
    شهد :بسم الله,اعوذ بالله من الشيطان الرجيم لبنى شو هل كلام من وين بتجيبيه
    لبنى :اجل مين ئلي راح يعرف كل هل شيء عني غير شخص ساكن معي
    شهد :خبري عذاب
    لبنى :هو مهدد فيني لا اخبر احد وانا خايفة اذا قلت لعذاب يأذيني ,اصلاااااا ما ادري شو مخبي ئلي اكيد سمعني وانا بقول ئلك <صاحت بقوة >شو اعمل تعبت شهددددددددددددددد
    شهد بكت معها شوي بس بعدين سكتت وتحاول تكون طبيعية وهي تقول :اعملي ئلي بقوله ئلك
    لبنى تطالعها :شووووووو
    شهد :احنا ما بندري من هو هل شخص بس اكيد راح نعرفه وراح نعرف شو غايته من كل هذا واكيد هو مبسوط وهو يشوفك خايفة وتتعذبي وهو هذا ئلي بده اياه اكيد فلازم ما تبيني ئله ضعفك ولا كأنه شي صاير اوكى ونشوف شو ردة فعله انا متأكدة انه راح ينقهر
    لبنى :بس صعب انا خايفة كثير منه
    شهد :لا تخافي انا معك اوثقي فيني وكل ما تحسي بخوف اكثر ووسواس بس رني ئلي وانا عندك
    لبنى تحضنها بحب :الله يخليكي ئلي
    شهد بحب :ويخليلي اياكي
    لبنى تطالع حولها بخوف :يارب ما يكون سامعنا
    شهد تغير الموضوع :على فكررررررة الشباب حاسين انه فيكي شيء وما احد منهم بتكلم بيفكر فيكي
    لبنى :يا قلبي عليهم وين هم
    شهد :ورانا
    لبنى لفت وراها وطالعت لبعيد شوي شافتهم ابتسمت بوجههم وصفرت بصوت عالي واشرت ئلهم يجوا وهم على طول قاموا لعندهم
    شهد :ههههههههههههههههههههههههههههههه ما صدقوا
    لبنى :هههههههههههههههه مستنين اشارة بس

    وقت انتهاء الدوام
    كانوا واقفين لبنى وشهد يستنوا سياراتهم يجوا والشباب مو تاركينهم لحالهم واقفين معهم بيسولفوا شوي اجت سيارة اخو شهد ئلي هو سليماااااااااااااااان
    لفت وقالت :هاي اجى اخوي
    نزل سليمان وقرب منهم وهو مبتسم
    لبنى تطالعها بصدمة :هذا اخوكي
    شهد :ايييييييييه
    لبنى نطت من مكانها بفرح وصرخت صرخة خلت كل ئلي بالشارع يلفوا ئلهم :يسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس
    ركضت لعنده وضمته وهو يضحك عليها : I miss you<اشتقت اليك
    سليمان :واناااااااا كماااااااااااااااااااااااااااان
    لبنى :مو مصددددددددددددددددددددددقة يالدب متى جيت ما احد قال ئلي
    سليمان :مع جميل
    لبنى طيرت عيونها وبعدت من حضنه :ما احد خبرنييييييييي ,يالخاين كل هل فترة هون وانا ما بعرف
    سليمان :جيت اشوفك كثيررررررررررررر بس يا نايمة يا مو في البيت شو اعمل عاد
    لبنى :امممممممممممممم سامحتك ,واووووووووووووووووووو مبسوطة واخيرا جيتم
    سليمان :هههههههههههههه هههههههههههههه
    قربت شهد من عندهم وهي تتخصر وتقول :يا سلااااااااااااااام من متى المعرفة ساعة حاضنة اخوي ونازلة فيه تبويس
    لبنى تغيضها وتحضنه :حبيبي مو شغلك انتي
    طيرت عيونها وهي تقول :يالخايييييييييييييييييييييييييييينة انا صاحبيتك بعتيني
    لبنى :اوفاااااااا
    سليمان مبسوط :ما شاء الله اتعرفتوا على بعض
    لبنى :ايه
    سليمان :حلوووووووووووووووووووووووو كثير فرحتوني
    لبنى تشده معها :تعال بعرفك على My friends انا وشوشو
    سليمان يطالع شهد :ما شاء الله كمان شهود مصاحبة
    شهد نزلت راسها خافت يكون زعل منها لانها مصاحبة شباب عرف سليمان ئلي بدور براسها راح شدها لعنده وقال وهو يمسح على شعرها ويهمس ئلها بابتسامة :عاددددددددددددي حبيبتي ما فيها شيء خليكي فري شوي
    انبسطت شهد وطالعته بفرحة وحب
    قربوا لعند الشباب ئلي كانوا منصدمين من لبنى ما توقعوها هيك

    لبنى قالت للشباب :شبااااااااااااب بعرفكم على سليمان سبق وقلت ئلكم عنه واليوم اكتشفت انه اخو شهد صدفة حلوووووووووة مو
    فهموا الوضع قال فهد:ايه اكيد
    لبنى تاشر :هذا سامي و فهووووووووود و فوزي و ثائر و شوشو الثانية و مهدي
    سليمان يطالع مهدي :اتشرفناااااااااااااااااااااااااا
    الكل :واحنا اكثر
    مهدي متنفرز من يوم ما سمعها وهي تقول حبيبي فكر جد غير عن الكل ئلي بالاول صدقوا بعدين عرفوا انه مزح :مضيع شيء بوجهي
    سليمان يطالعه :لا بس مشبهك لوحدة
    الكل انفجر ضحك
    سليمان :لبووووونة مع مين بتروحي
    لبنى :السايق بس ما اجى
    سليمان :خلاص بنوصل شهد للبيت وبوصلك انا لانه اليوم راح نطلع انا وجميل وعذوب
    لبنى :خلي شهوووووووود تجي معنا
    سليمان طالعها
    لبنى بترجي :بليزززززززززززززززززززززززززززززززززززز
    سليمان :شو شهد
    شهد بابتسامة هادية :ما عندي مانع
    سليمان :خلاص بخبر امي انك معي
    لبنى نقزت بفرحة :يسسسسسسسسسسسسس
    سليمان :بس بس فضحتينا اليوم بما فيه الكفاية
    كلهم ضحكوا على لبنى ئلي تفشلت
    سلموا على الشباب وكل واحد راح بطريق

    رن جوال لبنى فتحته وكان مسج من نفس الرقم طالعت شهد ئلي قالت ئلها افتحي
    فتحت بيد مرتجفة وهي تقرأ ئلي فيه :"بلا حركاتك الماصخة هاااااااااااي مرة ثانية وبنص الشارع متعودة على هل شيء ببريطانيا بس هون في ناس محترمة اتذكري هل شيء ياااااا محترمة "
    اعطته لشهد قراته ولفت تطالع لبنى ئلي الدموع متجمعة بعيونها ضغطت على يدها وهمست :زي ما اتفقنا انسي
    هزت راسها بالموافقة
    سليمان يطالعهم من المراية باستغراب :في شيء
    شهد:لا لا تخاف
    سليمان :اها

    في بيت ابو احمد
    كانت جالسة بغرفتها وتجهز حالها لحتى تطلع مع عذاب وهي وسط اندماجها كانت تجفف شعرها انصدمت من الاعصار ئلي داخل عليها
    نقزت من مكانها وصرخت بعصبية وخوف :وووووووووووووووووووووووووووووووجع
    الكل:هههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
    مريم :سخيفاااااااااااااااااااااااااااااااااات
    كانوا رحاب وعبير وسونا وليالي ومشاعل وتسنيم دخلوا وانتشروا بالغرفة
    مريم تطالعهم بنص عين :ما شاء الله من سمح ئلكم
    :احناااااااااااا
    مريم طنشتهم وكملت شغلها
    سونا :طالعة
    مريم :لا نازلة هاهاهاهاااااااااااي <قالت وهي تطالعها >شو شايفة يعني
    ليالي تطالع البنات :يممممممممممممممه معصبة
    رحاب :وين بتروحي
    مريم :عند صاحبيتي
    تسنيم :اها سلمي عليها
    مريم :يا سلاااااااااااااااااام ومن متى المعرفة
    تسنيم :ما بعرفها بس السلام واجب
    مريم تطالعها هي ومشاعل :يا ام الواجب انتي ,مو عندكم توجيهي وييييييييييييين كل يوم والثاني ناطات في كل مكان مو تدرسوا
    مشاعل :يرحم امك لا تبلشي بالموت بفتك من امي "ملحقات على الدراسة كل شيء بوقته بنعرف متى ندرس
    مريم :اجللللل هاي ثانوي مو لعبببببببببة
    سونا :ما عليكي منهم دافورات بينجحن
    مريم :تنشووووووووف
    عبير :خذينااااا معك
    مريم :لا يااااا
    عبير :والله بحكي جد
    مريم :طسي من وجهي بس
    رن جوالها وشافته كانت عذاب صرخت بوجه البنات :اخرتووووووووووووني منيح هيك
    ردت وكانت عذاب :الووووووو عذوووووب ....اممممم باقيلي شوي ادخلي داخل ....ليش ادخلي ما في حد ....طيب خلاص ماشي ....عشر دقائق ما بتأخر ...سوري قلبي .....تشاووووووو
    سكرت منها وعلى طول راحت للحمام وبعد فترة طلعت وراحت متوجهه لغرفة الملابس والبنات يطالعوها بملل طلعوا من عندها وراحوا لغرفة احمد بسرعة وعلى البلكون على طول وشافوا عذاب ئلي عرفتها رحاب وعرفت البنات عليها
    رحاب :هاي هي ئلي قلت ئلكم عنها
    ليالي تطالعها :واوووووووووو تجنن بنات
    مشاعل :اييييييييييه والله بتهبل
    تسنيم تطالعها باعجاب :واخيرااااااااا شفت كات ومن
    الكل طالعها وضحك
    تسنيم :جد ما قلت شيء بضحك
    سونا تطالع عذاب ئلي كانت لابسة برمودا جينز وبلوزة توب رصاصي فاتح وجاكيت ابيض رافعة شعرها ذيل حصان مع كاب ولابسة النظارات شمسية طالع شكلها خطيررررررر وكانت راكبة سيارتها الكشف السودا
    \


    سونا :بناااااااااااااات
    مشاعل :واوووووووووووووو ياريت اسوق سيارة مثل هاي يا سلاااااااام
    :شو ئلي ياريت
    لفوا وراهم بصدمة وشافوا احمد واقف يطالعهم باستنكار ومتكتف
    البنات صرخوا من شافوه
    لفوا وجيهم
    سونا :احمدوووووو روح اتستر
    طالع حاله اتذكر انه كان طالع من الحمام عامل شاور وكان لابس بس شورت طويل من دون بلوزة
    قال وهو يضحك :شو ئلي جابكم غرفتي
    سونا :مو شغلك ’اقلب وجهك البنات مو متغطيات بيطلعوا
    احمد قعد على سريرة ببرود :عادي يطلعوا واذا على الشوفة حفظتهم
    البنات سمعوه اتمنوووووو يقوموا ويذبحووه
    سونا راحت للبنات همست ئلهم وطلعت لبرا وتركت الباب مفتوح والبنات يركضوا لبرا وحدة ورا الثانية احمد يطالعهم وهو كاتم ضحكته على اشكالهم
    كانت مشاعل اخر وحدة ومن عجلتها ما انتبهت للبوت تبع احمد وطاحت على الارض صرخت بصوت عالي البنات شهقوا البنات من سمعوا صوتها لانه كانوا طالعات كلهن وسونا ما كانت عندهم
    احمد من شافها فز من مكانه لعندها وهو بداخله يسب ويلعن على حاله :بسم الله عليكي فيكي شيء
    لفت وجها للجهة الثانية وهي تبكي بصمت
    احمد احتاس :توجعتي
    حاولت توقف بس فقدت توازنها وكانت راح تطيح \مسكها احمد ومشاها لحتى قعدت على السرير وهي تبكي من ألم رجلها ومن الاحراج
    احمد من دون شعور :يا قلبي لا تبكي
    زاد بكاها مشاعل طلع برا وشاف البنات على وقفتهم قال :وين سونا
    رحاب وهو لافة وجها :ما بعرف مو هون
    مر من عندهم احمد وهو منزل راسه :طيب ادخلوا ساعدوها
    لما شافوه البنات راح من عندهم راحوا ركض للغرفة وشافوا مشاعل جالسة وتبكي


    نهااااااااااااااااااية البارت


صفحة 2 من 17 الأولىالأولى 123412 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. اذا لم تلحق الركعه لم تلحق السجده
    بواسطة wendy في المنتدى أحكام الدين - واجبات المسلم ,وفتاوي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-14-2013, 05:36 PM
  2. الفجر في الغسق - روميليا لاين - رواية الفجر في الغسق كاملة
    بواسطة رحيق الليل في المنتدى روايات عبير القديمة
    مشاركات: 78
    آخر مشاركة: 03-19-2012, 02:47 PM
  3. حكاية سبعة حروف-رواية حكاية سبعة حروف كاملة الكاتب : ميسرة الدندراوي
    بواسطة زهرة جميلة في المنتدى روايات - روايات طويله - روايات كامله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-08-2012, 09:21 PM
  4. إلى من علمني حروف العشق
    بواسطة احلى رومنسيه في المنتدى خواطر - خواطر حب - خواطر حزينه-هذيان الروح
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 11-23-2010, 08:04 PM
  5. احبك كثرماخــــآآاوت حروف العشق هاويهاآآآآ.
    بواسطة ايه احبك.. في المنتدى شعر و قصائد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-01-2010, 04:07 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع