رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة - الصفحة 3

صفحة 3 من 17 الأولىالأولى 1234513 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 13 إلى 18 من 100

رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة


البااارت الخامس وصل عند المدخل بالخارج كانت واقفة عذاب وتستنى مريم لتنزل زهقت من الانتظار ومن الشمس والحر رن جوالها وردت كان جميل :الوووووو جميل :هلا عذوب وينك عذاب :بستنى
  1. #13

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة

    البااارت الخامس وصل


    عند المدخل بالخارج
    كانت واقفة عذاب وتستنى مريم لتنزل زهقت من الانتظار ومن الشمس والحر
    رن جوالها وردت كان جميل :الوووووو
    جميل :هلا عذوب وينك
    عذاب :بستنى مريم
    جميل :اها طيب متى بتيجوا
    عذاب :كمان نص ساعة بنكون عندكم
    جميل :طيب ماشي احنا سابقينكم
    عذاب :منيح
    جميل :اوكى ..ئلا صح ما قال ئلك سليمان غيرنا المكان
    عذاب :وييييين
    جميل :في الــــ
    عذاب كانت تطالع ئلي قدامها وعرفت محمود وعبدالعزيز وكان معهم كمان واحد ما عرفته وقفت نظرها على عبدالعزيز ئلي كان جاي لعندها وهم معاه نزلت من السيارة لما شافتهم قبال السيارة ابتسمت بخفيف وما احد اتكلم لانها كانت تحكي بالجوال
    عذاب :ما احد قال ئلي .......خلاص بسأل مريم اكيد بتعرفه....اوكى ماشششششي ....سلاااااام ....هههههههههه تشاو
    سكرت الجوال وهي تحطه بجيبها ورفعت النظارة من عيونها على شعرها وهو تقول :مرحبااااااااا
    :اهلللللللين
    محمود بهبل :اهلللللين بالرائدة
    عذاب ضحكت بخفة :لا رائدة داخل القسم برى المركز عذاب احلى مو
    عبدالعزيز يطالع وسيم ئلي بأشر ئله بعيونه ومو فاهم عليه حرك ايده ئله وهو يقول شووووو
    عذاب تطالعهم مستغربة :في شيء
    عبدالعزيز :ها لا ما في شيء .امممممممممم كيفك
    ابتسمت ابتسامة ذوبتهم الثلاثة :منيحة وانت
    عبدالعزيز :الحمدلله
    سكتوا للحظة كلهم
    عبدالعزيز يقول :بتنتظري مريم
    عذاب :ايه
    عبدالعزيز :طيب اتفضلي ليش واقفة على الباب
    عذاب :معليه ما في داعي الحين بتيجي هي
    عبدالعزيز هز راسه بتفهم :بتطلعوا
    عذاب :اييييييه
    محمود يهمس لوسيم ئلي واقف جنبه وهو كاتم ضحكته :هاي اول مرة بيتفاهموا هههههههههههه مدري شـ صاير دايم هواش
    وسيم يطالعهم ويحكي لمحمود وطلعت منه ضحكة خفيفة :هههههه شكلها بادلته المشاعر لـ هيك الله هاديهم
    عبدالعزيز كان سامعهم خبط على رجل محمود
    محمود صرخ :آآآآآآىهـ
    عذاب تطالعه :في شيء
    محمود يطالع عبدالعزيز بغيض :لا بس شد عضلي بتجيه هل حالات كثيررررررر
    وسيم :ههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههه
    عذاب تطالعه تحس انها ارتاحت ئله :انت اخوهم
    وسيم بلع ضحكته :لا ابن عمهم
    عذاب :اها اهلين فيك
    وسيم:وفيكي
    رجعوا سكتوا كلهم عبدالعزيز يتحلف ئلهم وهم كاتمين ضحكتهم عليه وما يدروا بعذاب ئلي كانت سامعيتهم وتفكر وهي مستغربة منهم ومن حالها اكثررررررر واكثر
    شوي وشافوا مريم تفتح الباب وقربت لعند عذاب حضنتها وهي تقول :سورررررري اتأخرت عليكي
    عذاب :عادي يا قلبي
    مريم ابتسمت ئلها وهي تطالع الشباب لفت لعبدالعزيز وهي تتحاشى نظرات محمود :يا ويلكم اذا غثيتوا صاحبيتي
    وسيم :اوفاااااااااااا واحنا بنسترجي
    عبدالعزيز يطالعها :حتى اذا مو مصدقة اسئلي عذاب
    طالعوه محمود ووسيم كاتمين ضحكتهم
    مريم :ها عذوب شو
    عذاب :ههههههههههههه لا بالعكس اتسليت معهم حبوبين كثيرررررررررر
    مريم تطالعها بنص عين :حبوبين ها
    عذاب فهمت عليها وضحكت
    مريم :يلا يلا مشينا
    عذاب قالت وهي تطالعهم ولفت لوسيم :فرصةةةةةةةة سعيدة
    راحت لسيارتها ووقفت كانت بدها تنط وقفت تطالع قدامها مكان ما كانو واقفين الثلاثة ,فتحت باب السيارة وركبت شغلت السيارة ونزلت نظاراتها على عيونها لفت لمريم ئلي قعدت جنبها وقالت :اربطي الحزام منيح
    وسيم بصوت واطي للشباب :شرطيييييييية شرطية ,حتى هي بتمشي على القوانين
    سمعتهم مريم :وانا الصادقة هي جنب والنظام على جنب ,غايتها شيء ثاني
    عذاب تطالعها :في شيء
    مريم :لا سلامتك مشينا
    عذاب لفت للشباب لاخر مرة رفعت يدها تاشر :سلااااااااااااام
    الشباب :سلااااااام
    ما كملوا جملتهم شافوا السيارة اختفت من نظرهم
    محمود :بسم الله
    وسيم :بنت اللذيناااااااااااااااا عليها تهوررررررررر
    محمود :ولا شب يا اخي انا ما بسوق سرعتها
    عبدالعزيز :ههههههههههههههههههههههههههههههه ليش ناوي على حالك من مجلس الوزراء
    محمود :لا وانا الصادق مو بايع نفسي
    عبدالعزيز يدخل للفيلا :امشوووووووووو بس وانا ما نسيت ئلي عملتوه حسابكم بعدين
    محمود ووسيم:هههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    وسيم :بس شووووووووووووووو عليها جماااااااااااااااال ,عزيز اول مرة بعرف انك ذويق
    اعطاه نظره :بتسكت ولا شوووووووووووووو
    محمود يطالع وسيم :بتكلمك وهي مرتاحة منك وبتبتسم بوجهك لو عارفة شو بتعمل باختها
    وسيم باستهبال :الله يرحمني وقتها
    الثلاثة :هههههههههههههههههههههههههههه هههههههه


    عند عذاب ومريم
    مريم كانت متمسكة بالسيارة منيح ومغمضة عيونها عذاب تطالعها وتضحك والغريب انها مسكرة السيارة
    :ههههههههههههههههههههههههههه خوافة
    مريم طالعتها شوي ورجعت غمضت عيونها :عذاب يرحم امك سوقي وانتي ساكتة
    عذاب :ههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
    مريم تتكلم تحاول تقلل من توترها :كيف الشغل معك
    تنهدت عذاب :عادددددددددي ,كله مشاكل في مشاكل ,شو ئلي تغير
    مريم :ما احد ماسكك من يدك فيكي تتركي هل شغل
    عذاب :انا عاجبني شغلي
    مريم :شو الفايدة اذا عاجبك ومو مرتاحة فيه
    عذاب تغير الموضوع :بسألك عن دكتور منيح
    مريم بخوف فتحت عيونها وناظرتها :فيكي شيء
    عذاب :لا بس بدي يشخص لحالة لبنى بين فترة وفترة
    مريم تنهدت :رجعت ئلها الحالات
    عذاب :لا الحمدلله ,بس مو معجبتني صحتها ,بعدين بدي افتح ملف ,متعودة كل شهر اخذها هي وبابا ونعمل فحص عام زي ما بتعرفي
    مريم :خلاص تعالي بكرا للمشفى وانا بحلها
    عذاب :ان شاءالله
    وقفت عذاب السيارة وفكت حزامها
    مريم تطالعها :وصلناااااااااااااااا
    عذاب :ايه مو هذا المكان
    مريم :اييييييييييه
    نزلت باستغراب ومعها عذاب وكانوا يمشوا عذاب تدور المكان ئلي جالسين فيه
    مريم :غريييييييييييييييييبة حاجزة بمثل هيك مكان وما بتعرفي العنوان
    عذاب :وانتي من كل عقلك انا ئلي عازميتك <ضربتها على راسها >انسيتي ما بعرف شيء من هل اماكن هاي,انا معزومة مثلي مثلك
    مريم :اييييييييييييه طيب ,بس مين عازمنا
    وقفت عذاب بابتسامة قالت وهي تأشر لطاولة قريبة منهم:هااااااااااااااااااااااااااااااا شو رايك بهل مفاجأة
    مريم لفت لمكان ما بتأشر انصدمت قعدت تطالعهم وتطالع عذاب من دون تصديق :هههههههههههههههههم
    عذاب :ههههههههههههههههه ايه
    مريم :مو مصدقة متى وصلوا
    عذاب :يعننننننننننننني من كم اسبوع
    مريم طيرت عيونها صرخت بقهر :خيااااااااااااااااااااااااااااااااانة
    عذاب :هههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
    مريم بقهر :من كم اسبوع وما بعرف
    عذاب تطالعها :ئلا مو غريبة ما بتعرفي مو كنتي تحكي مع سليمان كل يوم ليش ما خبرك
    مريم نزلت راسها بخجل
    عذاب تمشيها معها :تراني كاشفيتكم
    مريم :دوباااااااااااااااا اسكتي لا تفضحيني ما احد بيعرف بهل شيء
    عذاب :ايه امشي بس
    وصلوا لطاولة الشباب ئلي وقفوا من شافوهم
    مريم : الحمدلله على السلامة
    سليمان وجميل :الله يسلمك
    مريم :عتباااااااااااااااانة عليكم ليش ما خبرتوني انك راجعين
    سليمان بابتسامة :حبينا تكون مفاجأة مو حلوووووووووووة
    مريم خقت مع ابتسامته قعدت تطالعه بشوووووق :امبلا حلووووووة
    جميل :كيفك شو اخبارك شو عاملة
    مريم :والله الحمدلله عايشة وانتم
    جميل :الحمدلله
    سليمان يطالعها بتأمل :باحسسسسسسسسسسسسسن ما يكون
    عذاب تقعد :اسمعننننننننننننني انت وهو ما راح استنى ولا ثانية يلا اطلبوا الاكل
    الكل :ههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه
    جميل :طيب
    نادى الخدم وطلب منهم يجهزوا الغذى
    كان حاجز سليمان مزررررررعة حلووووووووووة كثير وكانت جلستهم بالحديقة كلها سوالف وضحك وهبال ويتذكروا ايام بريطانيا والدراسة ووو

    في بيت ابو محمود
    كانو جالسين محمود ووسيم وعبدالعزيز وكل واحد سارح بافكاره
    باخر المجلس كانو سعود وصالح يلعبوا بلايستيشن وسعد وسعيد وطلال يشجعوا فيهم وصراخهم مالي المكان
    وفهد ومهدي قاعدين بزاوية ومو معهم بيتهامسوا
    واحمد نفس الشيء سارح بلي صار معه اليوم

    كان قاعد وسيم وحاط الاب توب على رجوله ويطقطق فيه
    محمود حس بملل فضيع طالعهم واحد واحد وزاد ملله لف لوسيم باستغراب وقال بصوت ما بيسمعه ئلا هو وعبدالعزيز :شو بتعمل
    وسيم :ولا شيء
    محمود :يا اخي صاير الاب وين ما تروح يكون قبلك
    عبدالعزيز صحى من سرحانه :ههههههههههههههههههههه حتى ما يضيع شيء من مسلسله
    محمود :مسلسل يومياااااااااااااااااات بريئة
    وسيم :سخيفين
    محمود :بس بتعرف احسها شغلة مسلية يعني قاعد بتتسلى بدل هل جو الكئيب
    وسيم بغيض :لا بتسلى ولا شيء مدري وين قاعدة مو بغرفتها
    محمود بمسخرة:اسال خدامتك
    وسيم ما صدق طلع جواله :جبتها والله
    قام من عندهم
    محمود يطالع عزيز :وانت وين وصلت
    عبدالعزيز:لا وصلت ولا رحت ,معككككككككم
    محمود :ايييييييييييه العقل معنا بس القلب راح مع مريم وئلي معها
    عبدالعزيز اتنهد :يا اخي اذا انهبلت اعرف انه منها
    محمود :من بعد ئلي شفته اليوم ما بلومك
    عبدالعزيز :الله يعين بس
    محمود يطالع وسيم ئلي مقبل عليهم وبيلعب بيجواله وراسم ابتسامة خبث على شفايفه قال :والله قدروا بنات آلـ يجبوا روسكم <سكت ثم قال >ئلا مو ملاحظ تشابه اسماء العيلة
    عبدالعزيز :عادي ما فيها شيء
    محمود :ممكن يكونو يقربوا ئلنا
    عبدالعزيز :يا اخي هاذول من بريطانيا ولو بيقربوا ئلنا كان احنا بنعرف بعدين ابوي مرة خبرني مو بس احنا هاي عيلتنا في كمان ناس في ..............وكمان ناس في .......... يعني بس تشابه اسماء
    محمود :يمكن
    قعد وسيم عندهم
    محمود يطالعه :شـ صار معك
    وسيم :ولا شيء عندها صاحبيتها وقاعدة بالحديقة معها
    محمود :وانت ليش مقهور
    وسيم :بلاكم ما عرفتوا شو عملت
    عبدالعزيز ومحمود :شوووووو
    وسيم قالهم كل شيء
    محمود :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    وسيم :ما قلت شيء نكتة انا
    محمود :ههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههه يا اخي راح تتعبوا تعب انت وابن عمك <يقصد عبدالعزيز >ما بعده تعب الله يعينكم
    عبدالعزيز بنص عين :ئلا مو غريبة انت شو ماخذك عند المدرسة
    وسيم :هااااااااا
    عبدالعزيز:شو ها
    وسيم يصرف:ولا شيء كنت مار من هذاك الطريق وشفتها بالصدفة
    محمود :ما شاء الله صدفة غريبببببببببببة مو
    عبدالعزيز كاتم ضحكته :بس حلوووووووووووووووة
    وسيم فهم عليهم :سخيفين
    سمعوا صوت حافظينه منيح لفوا لجهة الباب شافوها طالة راسها من الباب :هااااااااااااااااااااي شباب
    كل ئلي بالمجلس التفت عليها :هاياااااااااااااااااات
    طلال يروح لعندها :هلا بعمتي تو ما نور البيت
    ابتهال :نوركم حبايبي كيفكم
    الكل :تمام ...بخير ....عايشيين ...الحمدلله ....مناااااااااااااااح
    راحت قعدت بين محمود ووسيم :ليش كذا مفترقين عكس عادتكم
    محمود:ممل الجوووووووو
    ابتهال :اييييه بس انتو فيكم تغيروه للاحسن
    سعيد:مو غريبة جاية لعندنا بالعادة منضمة لحزب البنات
    ابتهال :سعيدوووووووووو اعتبرها طردة
    سعيد قام وباسها على راسها وهو يضحك :اوفااااااااااا عتبة الدار ئلك والدار ئلنا
    الكل :هههههههههههههههههههههههههه هههههه
    سعيد يخبط على راسه :اغلاط املائية لا تدققي
    ابتهال :عموما انتوووو مو لازميني <نادت بصوت عالي >فهددددددددد مهدي
    مو سامعين من اندماجهم
    الشباب كلهم طالعوا بعض وابتسموا بخبث عرفت ابتهال ئلي ناووين عليه سكرت اذنها وهي تضحك
    الشباب بصوت واحد وكل واحد يصرخ :فهههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههد مهددددددددددددددددددددددد دددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددد دددددددددددددددددددي
    من قوة الصرخة هزت المكان هز حتى ابتهال ئلي سكرت اذونها نقزت من مكانها
    كيف مهدي وفهد ئلي وصلوا للسقف من خوفهم وطالعووووووا بعض فترررررررررررررة وشوي شوي احمرت وجيهم من العصبية اخذوا الوسادات ئلي وراهم ورموها لجهتهم وبصوت واحد :سخييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييفين
    الشباب :هههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    دخل محمد وباين انه عليه انه جاي يركض ويلهث وقال وهو يطالعهم بخوف :من مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااات
    ضحكوا كلهم على شكله حتى فهد ومهدي
    ابتهال :الله يعين اخواني وخواتي بس مو مخلفين ئلا مجانيييييييييييييييييييييين
    فهد :صدددددددق سخيفين بس شغلتكم تقطعوا موضوع الواحد
    محمود:اخصصصصصصصصصصصص يا ابو المواضيع
    ابتهال :تعالوووووووووو انا بدي اياكم
    مهدي :اصبري بس نخلص الموضوووووووووووووع
    ابتهال :يا هوووووو وراي شغل غيركم تعالوووو بس
    قاموا بملل وتافف شافووووا ما في ئلهم مكان قريب من عمتهم
    كانو الوسادات ئلي رموهم على الشباب على الارض كل واحد اخذ وحدة وقعدوا على الارض قبال العمة
    مهدي وفهد:ها اطربينا
    ابتهال :بسألكم كم سؤال
    مهدي وفهد بملل :اسئلي
    كانت قاعدة مكانها على يمينها وسيم وعلى يسارها محمود وجنب محمود عبدالعزيز وطلال وصالح وسعيد
    وجنب وسيم سعد وسعود ومحمد واحمد
    وقبالها مهدي وفهد
    كانو يطالعووووووووووهم ويتمسخروا عليهم ويعلقوا على اشكالهم
    ابتهال :بتعرفوا واحد بالمدرسة اسمه سييييييف الــ
    صرخوا لثنين مع بعض ووقفوا قايمين :يوووووووووووووووووووووووووه
    الشباب كاتمين الضحكة على اشكالهم
    سعود يهمس ئلهم :شفيهم عاملين الجوال على الاتحاد بيحكوا مع بعض
    مهدي :عمممممممممممممتي قاطعة موضوعنا ومبهذلة فينا واخر شيء تسألينا عن هل سيف
    ابتهال تقعدهم :اقعدوا بس ما خلصت كلامي
    قعدوا :خير
    ابتهال :شو بتعرفوا عنه من ناحية الدراسة يعني
    مهدي :ثقيييييييييييييييييل دم
    فهد:جدي
    مهدي :فيلسوف زمانه
    فهد بقرف :عشقققققققققه الوحيد المدرسة
    مهدي :وهمه الوحيد المدرسة
    فهد :لو تقولي بحبها اكثر من امه بحكيله اي

    مهدي :دافوووووووووووووور
    فهد :وخصوصا بالانجليزي
    ابتهال قاطعتهم :هذا المطلوب لاي درجة بيعرف يتكلم انجليزي
    فهد بملل :لكل الدرجاااااااااااااااااااات
    مهدي :دااااافور يا عمتي
    ابتهال بنص عين :ليش ما بتكونوا زيه
    مهدي وفهد:مين احناااااااااااااا
    ابتهال :ما عليناااااااااااا
    مهدي وفهد قامو من عندها بغيض قطعت كلامهم حتى تسألهم عن هل فيلسوف برأيهم ,بس وقفوا ولفوا لعمتهم بدهشة لما سمعوها تقول :وميييييييييين هم البنات ئلي دوم معكم
    مهدي وفهد مبلمين :هاااااااااااااااا
    سعوووووود :عشتوووووووووووووووو فهد ومهدي مصاحبين
    بلمح البصر شافووووووووووهم قاعدين مكانهم
    ضحكوا عليهم الكل وخصوصا ابتهال ئلي ناوية عليهم
    مهدي :أي بنات
    فهد:ما بنعرف بنات احنا
    مهدي :مزبوط مو مصاحبين
    فهد :شو معرفك انتي
    مهدي :ئلي قلك كذاب
    فهد :ايييييييييييييييه واكبر كذاب
    ابتهال تلف لبقية الشباب وتقول بنذالة :شباب بصراحة محتارة بين امرين ساعدوني
    صالح :اوفاااااا اكيد بنساعدك
    ابتهال :مو عارفة اصدق كلام مهدي وفهد <لفت تطالعهم >ولا اصدق عيوني ئلي شافتهم قاعدين مع هل بنات
    احمد كاتم ضحكته :ما يبيلها كلام اكيد تصدقي عيونك
    ابتهال :اجل عيوني بتقول وهم وشلتهم مصاحبين بنتين ومن يدخلوا للمدرسة لحتى يطلعوا وهم مع بعض
    الشباب طالعوهم ويصفروا ويعلقوا عليهم
    محمد :مزبوووووووووووط ما فيكم تنكروا انكم مصاحبين انا بعرف
    فهد ومهدي :محمددددددددددددددددددددددددددددددددددد
    محمد:ههههههههههه مع الحق انا
    مهدي يغير الموضوع :المطلووووووووووووووووب
    ابتهال :المطلوب لببببببببببنى
    فهد ومهدي ناظروا بعض بعض وبعدين عمتهم
    ووسيم من سمع اسمها ثبت عيونه على عمته بس انتبه لنظرات محمود وعزيز نزل راسه بالاب توب ويلعب فيه بس اذنه وعقله وكل حواسه تسمع لعمته ومهدي وفهد
    :شفيهاااااااااااااااا
    ابتهال :شو بتعرفوا عنها
    فهد بارتباك :مثل شو يعني
    ابتهال :كل شيء
    طلال بحماس :قصدها تفصيليا يعني
    ابتهال اعطته نظرة :لا قصدي اجتماعيا وعلميا
    فهد ومهدي فهموا عليها
    فهد :صنع بريطانيا انتاج 3-9
    الكل :هههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه
    سعد:حسستني انها علبه شوكلاته
    سعيدد يغمز لسعد :وانا الصادددددددددددق علبة حليب على قشطة على عسل
    الخماسي فهموا عليه :ههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
    ابتهال :ما عليكم كملوا
    مهدي :من جهة التعليم دافوووووووووووووووووووووووووووورة بشكل كبير يعني ,بضمن ئلك تجيبها الاولى على المدارس هون مو بس مدرستنا عادي لا تستغربي
    ابتهال :امممممممممممممم حلووووو
    محمد:عندكم مبالغة بهاي
    فهد:ما نبالغ معها خمس لغات
    طالعوه كلهم حتى وسيم منصدمين
    ابتهال :شوووووو
    فهد :عربية والانجليزية ومدري شو بعد عندهم ببلدهم بيحكوها بشكل ممتااااااااااااااااااااااااااااااااااز وبالمدرسة ئلي كانت تدرس فيها كانو يعطوهم فرنسي بتعرف شووووووووووي وعاشت فترة بامريكا معها اللغة
    ابتهال :حلوووووووووووووووووووو هذا المطلوب
    محمود :ليش بتسألي
    ابتهال :كذا
    فهد :اشمعنى يعني سألتي عن هل اثنين بس
    وسيم :اييه يعني غريبة وقفت المدرسة بس عليهم
    ابتهال :لاااااا بس بكرا بيجي وفد اجنبي وطالبين المرشدين يكونوا طلاب فسألت معلمة english وقالت انهم احسن شيء فحبيت اعرف بزيادة عنهم
    وسيم يفكر :اها وووووووووووووووووفد أي ساعة بيوصل
    ابتهال :على العشرة يمكن
    محمود وعبدالعزيز يطالعووووووه :شوووو
    وسيم يغمز ئلهم :الوووووفد
    فهموا عليه وضحكوا
    ابتهال تتذكر :ئلا صح هي باي حجم من بناتنا بالزبط
    مهدي يفكررررررررر :اممممممممممممممممممممممممممممممم نور وسهى
    ابتهال :ايه خلااااااااااااص منيح
    لفت لفهد : ايجى دورك
    فهد بهمس لمهدي :الله يستر
    سمعوه الكل :هههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
    ابتهال بنص عين :بتعررررررف امل
    فهد بقررررف :وععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععع
    الكل انفجر ضحك من شكله وخصوصا مهدي
    ابتهال :شو
    فهد:بليززززززززززززززززززز عمتي لا تسأليني عنها شيء انا من اسمع اسمها بتجيني حالة الاستفراغ لا ارادي كيف لما اشوفها
    ابتهال بضحكة :بس البنت بتحبك شو عامل ئلها
    سعود يصفر :عشتووووووووووووووووووووووووو فهيد في بنات ميتات عليك
    فهد :حبها برص بس ,انتي شو معرفك
    ابتهال :مرة سمعتها بتحكي مع صاحباتها عنك دير بالك مدري لشو بتخطط ئلك ولكمان ئلي في بالي ,حتى انت مهدي دخلتك براسها دير بالك
    مهدي :اعلى ما بخيلها تركبه
    فهد بزهق :يا اخي طردتها بهدلتها مسحت فيها الاراضي تبهدلت من الادارة بسببها ومو راضيييييييييييييية تحل عني لاصقة بشكل مو طبيعي
    محمود يغمز له :ليش ما بتحبها دامها ميتة عليك
    فهد:تخسسسسسسسسسسسسسسى ئلا هي تكون حبيبتي
    عبدالعزيز :يعني في وحدة بخاطرك
    فهد بابتسامة خجل :فيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييه
    كلهم صاروا يصارخوا باستثناء محمد لانه كان يعرف
    احمد:من هي
    فهد تنهد بعشق وهيمان :ئلي بالقللللللللللللللللللب خليه بالقلب
    وسيم :هههههههههههههههههههههههههه لا هذا رايح فيها
    الشباب :هههههههههههه وبقوووووووووووووووووووووووووووووووووووووة
    ابتهال :بس نبهوا صديقاتكم الخطر عليهم قووووي وخصوصا لبنى نبهوها
    فهد بثقة :ما احد بسترجي يقرب صوبها
    مهدي :ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ئلا بتذكر اول يوم داومت فيه وطلبت منها المعلمة تجلس جنبك
    فهد :ههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه حسيت للحظة بتقوم وتذبحني بس كالعادة اخر همي هي
    وسيم طيررررررررررر عيونه وانتبهوا عليه والثلاثة عبارة وحدة بتدور براسهم :فهد بيحبببببببببب لبنى
    تضايق وسيم وقام من عندهم
    طلال :وانت مهدي في وحدة من هنا ولا من هنا

    مهدي مطنش وهو يلعب بجواله ومبتسم :فيييييييييييييييييييه
    سعد يصرخ بقهر :شباب راحححححححححححححححححححححححت علينا
    فهد ومهدي :ههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    مهدي كتب المسج"وحشتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتيني "
    انتظر رد وصله بعد عشر دقائق"ايييييييه باين "
    مهدي عرف انها زعلانة منه ابتسم وقال :بحببببببببببببببببببببببببببببك"
    رسله
    احمد:يا هووووووو في عزابية معكم
    مهدي يناظره بنص عين :لا ااااااااااااااا يعني انا المتزوج
    احمد تفشل الكل ضحك عليه :هههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
    محمد يصحح :قصددددددده بلا قله ادبك ما في احد متززززززوج حتى خاطب
    احمد:شايفين الخيانة لوين
    سعود:ما احد ماسكك اتزوج اصلا عمي بيتمنى اليوم قبل بكرا بس بينتظر موافقتك يا عروووووووس يا خجولة
    احمد خبطه على راسه
    الكل:هههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه
    مهدي ابتسم وهو يقرأ المسج وكان "كثيررررررررررررر " حس بنوع من السخرية من المسج
    فكر شوي بعدين رسل ئلها مسج
    "انتي ويييين"
    بعد خمس دقائق "بالحديقة "
    كان مستند على الارض بس لما شاف المسج قعد بحماس :"انتي ومين "
    "اجاه الرد "اناا وسهى "
    قام واقف وهو يمسج "اوكى انا جاي الحين "
    صالح يصرخ :خياااااااااااااااااااااااااانة بروح يقابل
    فهد يغمز ئله :غمزت السنارة
    مهدي رد ئله الغمزة وهو يضحك :غمززززززززت

    محمد يغني وسعد يطبل ئله : شاريني و غمزت السنارة هديك رقم بابا شيكامااارا شيكامااارا ده قبلني في الكاهيرا مشي هنا في الكاهيرا
    مهدي ضحك عليهم وطلع
    الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
    اما محمود وعبدالعزيز لحقوا وسيم ئلي كان بيطلع بسيارته
    محمود:استنى يا رجال
    وسيم وقف :نعععععععععم
    عبدالعزيز:شفيييييييك ما صار شيء
    وسيم :شو ئلي ما صار شيء ,كنت خاااااااايف من هل شيء يصير وصار ,كنت مفكر مهدي بس ارتحت من سمعت انه ما بكن ئلها اي مشاعر ,والحين يطلع ئلي فهد
    عبدالعزيز :وشو ئلي زاعجك بالموضوع واذا حبها
    وسيم :ما رااااااااااح اقدر اعمل شيء ,لانه قبل ما اضرها هي بكون بضر ابن عمي فهممممممممممممممممممممممت
    محمود :طيب يمكن ما بحبها
    وسيم:ما سمعت انت
    محمود:ولو هو ما قال مباشرررررررررررررر بس بوعدك بسأله ئلك
    وسيم :ايش بتقوول
    محمود:خلاص اتركها عليه ,انت بس لا تشغل بالك
    وسيم :اوكى
    عبدالعزيز :وين رايح
    وسيم:خلاص بروح انااااام وراي شركة بكرا
    محمود:بدرررررررررري عاد
    وسيم :لا بدري ولا شيء
    عبدالعزيز :ايه بس روووووووووووح نام مو تكمل مسلسلك سهرة صباحي كالعادة <غمز ئله >
    ضحك عليه وسيم ومشى >
    محمود كان قاعد ويدعي
    عبدالعزيز يطالعه باستنكار :خيررررررررررررررررر
    محمود:قول اميييييييييييييييييين
    عبدالعزيز :شوووووو
    محمود:يكون فهد بحبها للبنت
    عبدالعزيز :ليش
    محمود:يخلي وسيم يتركها بحالها والله ما احد كاسر خاطري غيرها
    عبدالعزيز يمشي :امششششششششششي بس شكله هو ئلي ميت عليها بس ما بده يعترف لا لحاله ولا ئلنا حاط فكرة الانتقام في باله وبس
    محمود:ما اختلفت بهل شيء لانه انا كمان حاس بهل شيء بس ساكت ,وبعدين ياخذها واحد بحبها ويعيشها ملكة بدل ما واحد يحبها ويسووووووووود عيشتها وعيشته
    عبدالعزيز:الله يعين بس ,هو كبير وبعرف مصلحته وشو بعمل


  2. #14

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة


    عند الرباعي لساتهم مثل ما تركناهم سوالف وووووووو
    سليمان يأشر لجميل بعيونه
    جميل فهم عليه :ئلا عذاب ما قلت ئلك
    عذاب :شووووووو
    جميل :في بالمزرعة خيل يجنن
    عذاب :جد وينه
    جميل :بالجهة الثانية تعالي معي نشوفه
    عذاب :اوكى <لفت لسيلمان ومريم:ما بتروحوا
    جميل يسحبها :ليش هل مشوار بنروح احنا نجيب الخيل ونرجع
    عذاب :طيب
    مشوا من عندهم وبقي قاعد سليمان وقباله مريم
    كان قاعد يطالعها ويتأمل فيها وهي حاسة بنظراته مرات تطالعه وتلتقي عيونهم مع بعض وتسرح بعيونه ومرات تطالع اي شيء قدامها تشغل حالها
    قطع الصمت صوت سليمان قال بشوق وحب ما قدر يخفيه بالمرة :وحشششششششششششششتيني
    مريم ابتسمت بخجل وهو تقول :وانت اكثر
    قام من مكانه وقعد جنبها رفع راسها :طالعيني
    التقت عيونهم ببعض للحظة
    مريم كانت حاسة بفرررررررررررررررررررررررحة عميقة لوجودها جنب سليمان ئلا انها كانت مرتبكة وخجلانة
    لفت وجها للجهة الثانية :عتبانة عليك كثيررررررررررررررر مو شوي
    سليمان :اوفااااااا ليش شو عملت
    مريم :اول شيء ما خبرتني انكم نازلين ثاني شيء ليش قطعتني كل هل فترة <قالت بدون شعور >والله خوفتني عليك
    سليمان تشقق من الفرحة :سورررررري بس كنت حابه اعملها ئلك مفاجأة واذا كلمتك ما راح استحمل وراح اخبرك وما بتصير مفاجأة
    مريم :ايه بس مو كذا تقطعني على الاقل ارسل مسج احكيلي اي شيء طمني عنك
    سليمان بابتسامة :خفتي عليه بجد
    مريم نزلت راسها وخدودها حمر :اجل بكذب
    ابتسم على خجلها :فدييييييييييييييييييت الخجولين بس
    مريم لفت له وطالعته
    سليمان ذاب في بحر عيونها قال :مريم
    مريم :همممممممممممممممم
    سليمان صرخ بصوت عالي ئله صداه في المكان لدرجة انه جميل وعذاب بالاسطبل سمعوا صوته :بحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــك
    مريم تحس انه روحها بتطلع قالت ولاول مرة :وانا بعد
    سليمان من دون شعور حضنها
    بعد لحظات انتبه على حاله بعدها عنه وهي خلاص ماتت من الحيا
    سليمان قال بابتسامة :مريممممممممممممممممممممم بجد بجد انا محظوظ فيكي
    مريم تطالعه وعيونها تلمع بحب :انا ئلي محظوظة فيك يا سليمان بدعي لربنا ليل نهار على هل هدية ئلي قدملي اياها
    سليمان :وانتي احلى هدية بحياتي
    مريم بقيت مبتسمة وساكتة
    سليمان :مريوووووووووووم
    مريم :عيونها
    سليمان :تسلملي عيونك ,امممممممممممممممممممم حابب اهلي يتعرفوا على اهلك
    مريم تطالعه :امممممممممممممم حتى انا حابة هل شيء بس
    سليمان :بس شو
    مريم :يعني راح يسألوا عن اهلك ومن وين عرفتهم ووو شو راح اقول
    سليمان بابتسامة مضحكة :اهل حبيبي وزوجي مستقبلا ان شاء الله
    مريم ضحكت :هههههههههههههههه لا يا
    سليمان :اييييييه
    مريم بجدية :صعععععععععععععععب كثير ,المشكلة ما عندك اخت بعمري كان حليناها
    سليمان :خلاص بكبر ئلك شروووووووووووووووووق
    مريم :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه ليش هي لعبة
    سليمان ابتسم لضحكتها :لا بسسسسسسس
    مريم :اممممممممممم خلاص انا بعدين بفكر بالموضوع
    سليمان :اوكى

    مريم :تعال نروح نشوف وينهم
    سليمان :لا خلينا كذا احسن
    مريم بدلع :سلووووووووم
    سليمان :لا امششششششششششششي احسن مو حابب اعمل شيء اندم عليه
    ضحكت بحيا عليه
    وقبل ما يدخلوا الاسطبل وقفوا لما سمعوا صوت عذاب بتحكي مع جميل مريم ابتسمت بخبث وهي واقفة برا وتقول لسليمان :لا تطلع صوت
    سليمان :ههههههههههههههههههههههههههههه طاحت عذاب بيد مريم وما احد سمى عليها

    لما راحوا عذاب وجميل
    جميل :غبيةةةةةةةةةةةةةةةة
    عذاب :ههههههههههههههههههههههههههه لو قايل ئلي من الاول كان بقيت وخربت عليه
    جميل :حرام عليكي
    عذاب :اصلا انا كاشفته بس حبيت ألعب باعصابه شووووووي
    جميل:ههههههههههههههههههه انتي اللعب بالاعصاب بيمشي بدمك ,الله يعين ئلي بيشتغلوا معك
    عذاب :ئلا اصلا مبسوطين
    جميل يطالعها :اكيد دام بشوفوا هل حلاوة كل يوم راح ينبسطوا
    عذاب :مرسسسسسسسسسسسسسي خجلت تواضعي
    دخلوا لداخل الاسطبل :واووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو و يجنن جميل
    جميل ابتسم :عرفت انه راح يعجبك
    عذاب :حلوووووووووو لو بابا يشوفه اكيد راح يعجبه
    جميل :ايه متأكد من هل شيء
    عذاب :بس مو احلى من خيلي
    جميل :هههههههههههههههههههههههههههه
    عذاب :تصدق ما عرفت كيف عشت من دونه هل شهرين ما صدقت يوصل على طول معي
    جميل :اكيد راح تتعودي عليه ,انتي ئلي ربيتيه
    عذاب :ايييه بعرف

    سكتوا شوي عذاب تمسح على الخيل وتلعب معه وتضحك وجميل يطالعها
    قطع الصمت جميل وهو يقول :كييييييييييييييييف الدكتور
    عذاب طالعته :اي دكتوررررررررررر
    جميل يطالعها :عبدالعزيز في غيره
    عذاب نزلت راسها بخجل :منيييييييييح
    جميل :واييييييه شو صار
    عذاب :ولا شيء
    جميل :ومن عندك
    عذاب سكتت شوي بعدين قالت وهي تطالعه:مدررررررررررري
    جميل :شو
    عذاب :ما بعرف
    جميل فاهمها قال بابتسامة بده يحرجها :لاي درجة وصلت اعجاااااااااب ولا حب
    عذاب نزلت راسها بخجل
    جميل:شوووو
    عذاب :امممممممممممممم الثانية
    جميل:هههههههههههههههههههههههههههههههههههه واخيرا طحتي بشباك الحب
    عذاب:جممممل مدري حاسس حالي مشوشة وفكري مشوش ,كل ما اشوفه ما بعرف شو بصير فيني امممممممم بحاول ما اشوفه بس مدري من وين بيطلع ئلي ,اتعودت على الاقل اشوفه كل يومين هذا اذا مو كل يوم
    جميل:اييييه طيب شيء عادي تعتبر صدف العشاق
    عذاب :جميل ما بعررررررف خايفة
    جميل كان بتكلم سكت وهو بيسمع صوت سليمان
    ضحكوا عليه :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    عذاب :مجنوووووووووووووون ههههههههههههه
    جميل :مجنون وبس ئلا متهور
    عذاب :ههههههههههههههههههههه متهور وبقوووووووووووة
    جميل :الله يعين مريم عليه بس
    عذاب :ئلا محظوظة اذا كانت من نصيبه
    جميل :معك حق سليمان ونعم الصديق والاخ كيف اذا كان زوج
    عذاب :ومريوم حبيبتي ما في مثلها الله يخليهم لبعض ويهنيهم
    جميل من قلب :امييييييييييييييييييين
    عذاب تطالعه :عقبالك عاد
    جميل ابتسم :الله كريم
    عذاب :والنعم بالله
    سكتوا شوي بعدين قال جميل :ما قلتي ئلي من شو خايفة
    عذاب :مدري من كل شيء
    جميل :مثل
    عذاب :جميل انا حيااااااتي مو مستقرة وبالمرة ما بفضى مستقبلي مو معروف وحياتي عليها خطرررر من كل النواحي يعني ما راح اقدر اربط حالي بشخص ما ادري شو مصيري فهل حياة ,انا من خوفي على بابا ولبنى بطلع وانا حاط يدي على قلبي من خوفي اتركهم لوحدهم مليوووووون طريقة عملت بس لحتى احميهم كيف لو كان عندي مهمة .مو حابة ازيد العبئ عليه ومو حابة كمان اعرض حياته للخطر معي
    جميل :عذاب هذا مو حل ,يعني انتي مستحيل تبقي هيك طول حياتك من دون عائلة من دون زوج من دون اولاد من دون حببببببببب صدقيني راح تحسي بملل فضيع بحياتك لازم تكسري هل روتين ,واذا انتي حاسة فخطر فعلا اتركي شغلك
    عذاب تطالعه :اذا تركته يعني تركت املي وحلمي ومستقبلي وحياتي ووووو شيء صعب مو سهل
    جميل :اممم وحبك
    عذاب :عادي موووووووووو مهم بكتمه لوحدي واكيد راح يجي يوم وانسى <قالت لحتى تبعد الشبه عنها >اصلاااااا انا مو متأكدة من حبي له يعني شيء عادي ,وبعدين مدري عنه هو اكيد من اول يوم عرفته وئلي صار شايل بقلبه عليه كثير وحاقد فليش اعذب حالي على شيء فاضي
    جميل:بس حسب كلامك انه متغير
    عذاب :ما بنكر هل شيء بس مابقدر اعيش حالي بامل كاذب <سكتت ثم قالت>عبدالعزيز زي ما عرفته انا طيب وحبوووووب ويكفي انه بكر امه ,واخوانه ما عندهم غيرررررررررررره هو ئلي قايم فيهم من بعد ابوه ,لو كان يبادلني نفس هل شعور ما راح اقبل
    جميل :ليش بالعكس لازم تتمسكي فيه
    عذاب تنهدت ما عرفت كيف بدها تفهمه طلعت جوالها وكانت حاطته على الصمت ويرن :شووووووف
    جميل طالعه باستغراب وقال:من مجهول
    عذاب :ومن هل مجهوووووووووول من عصابة عايييييييييييييييييييشة بحياة خطر وانا راضية بهل شيء بس ما راح ارضى لغيري
    جميل فتح عيونه :عصاااااااااابة
    عذاب ما كانت حابة احد يعرف وخصوصا من اهلها :اييه من عصابة
    جميل :وليش
    عذاب :قبل فترة مسكنا عصابة بتاجروا بالسلاح وزعيمهم للاسف مو معهم وهو خارج السجن وانا ببحث عن هل موضوع وانا ئلي استلمت هل مهمة لهيك بهدد فيني لحتى اترك ئلي سجناهم واقفل القضية
    جميل :من دون تفكير لازم تتركيها
    عذاب :مستحيييييييييييييييييييييل يكفي ئلي عملوه طول هل فترة وهم ساكتين ئلهم بس انا جيت وراح انهيهم لا الشعب ولا حتى احنا الامن لعبة بين يديهم
    جميل :بس كذا خطر عليكي
    عذاب تدفن راسها بين اكفوفها :وشو ئلي ساعة بحكي يا جميل ,صحيح ما كنت حابة اطلع من بريطانيا ولدت هناك وعشت فيها بس ما احد كان تاركني بحالي ولحتى يوصلوا ئلي بدهم اياه شفت شو كانوا يعملووووووا يحطوا المدفع يا بابا يا لبنى والضحية كانت كل مرة ومن كل واحد هي لبنى <طالعته >انا راح اعمل المستحيل لحتى القى ئلها ئلي بيستاهلها ويطلعها من حياتي كلها بكفي هيك هي الثانية ئلها حياة ولازم تشوفها <نزلت راسها بحزن >وبابااااا وهو ئلي كاسرني يا جميل هو حاولت فيه يتزوج وما قبل وراح ابقى ا حاول واحاول لحتى يوافق مع انه صعب عليه <نزلت راسها بحزن واضح>صعب عليه اشوفه مع وحدة غير ماما بس اهم شيء عندي مصلحته وصحته ,وتبيني ازيد الحمل عليه يكفيني هل اثنين خليييييييييه بعيد عني وعايش بسلام <طالعته هو >يكفي ئلي اجاك انت وسليمان من وراي
    جميل راح قعد لعندها وحضنها :عذاب هذا مو كلاااااااااااااااااااااااام احنا كلنا معك ولو فيها موتنا بس احنا خايفين عليكي كلنا ,بعد عمر طويل ان شاء الله خايفين نفقدك ونخسرك
    عذاب :بعرررررررررررررررف بس كمان هذا واجبي اتجاه وطني وما اديته بالكامل لما احس انه بجد خلاص انتهت مهمتي بترك مني لحالي <نزلت منها دمعة ومسحتها على طول >ومو قبل ما اخذ ثأأأأأر امي ئلي ماتت بسبب ناس واطيين حقيرين في مثلهم كثير بهل زمن يا ما بناااااااااااااااااااات اتيتمن مثلي وئلي اعطل وانا رح اجازيهم كلهم
    جميل :الله يرحمها
    عذاب :بليزززززززززززززززززز جميل ما بدي احد يعرف بلي قلته ئلك ولا اي احد لا لبنى ولا مريم ولا سليمان ولا حتى بابااااااااااااااا وخصوصا هو يا جميل ما يعرف ولا كلمة
    جميل :اوكى
    عذاب وقفت:خلينا نروح لعندهم ونرجع
    جميل :اوكى
    وقفوا وقبل ما يطلعوا من الاسطبل شافوا سليمان ومريم داخلين لعندهم ووجهم ما بيتفسر
    سليمان يبتسم :شفناكم تاخرتوا جينا نشوفكم
    عذاب تضحك:عجبنا الخيل وطلعنا نعمل دوررررررررررة وضاع الوقت وما حسينا فيه
    سليمان :هههههههههههههههه ايه بعرفكم عشقكم الخيل
    جميل :خلونا نرجع
    سليمان :اوكى وانا بقول هيك كمان
    عذاب :مريووووووم يالله خليني اوصلك معي
    سليمان يطالع مريم :لاااااااااااااااا مريم انا بوصلها انتو روحوا مع بعض
    عذاب تغمز ئله :ايه من قدها مريوووووووووم بترجع مع سلومي
    سليمان :ههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    جميل :بترجع
    سليمان :ايه بمشي معكم بجيب اختي من عند لبنى
    عذاب :ليش خليها مع لبونة بتستأنس
    سليمان :لا خليها مرة ثانية امي ما بتعرف وهي ما جهزت حالها
    عذاب :اوكى ماشي
    جميل :يلا مشونا
    طبعا كانوا سليمان ومريم سامعين كل شيء وبس شافوهم راح يطلعوا تدارك الوضع سليمان وخرجوا برا
    ركب جميل وعذاب سيارة عذاب وسليمان ومريم بسيارة سليمان ومشوا
    حس انها كاتمة بحالها مسك يدها :حبيبي
    هون مرررررريم ما استحملت وانفجرت بكي
    سليمان حاس فيها وهو مو احسن منها بس حاول يقوي حاله :ما بصير ئلي بتعمليه بنفسسسسسسك
    مريم تبكي :وهي مو حرام ئلي بتعمله بحالها وفينا
    سليمان بالم :وشو بيدنا نعمل ولا شيء
    مريم صرخت بقهر :مجنووووووووووووووووووووووووووووووووونة
    سليمان :لا تقهري حالك هي ادرى بمصلحتها بعدين جميل اقرب ئلها منااخوها وما سمعت منه بدك تسمع ئلنا ما بظن هي كبيرة وبتعرف مصلحتها انتي بس ادعي ئلها
    مريم طالعته وسكتت

    عند وسيم دخل البيت وكالعادة شاف امه جالسة بالصالة سلم وطلع لغرفته عمل شاور سريع ويحس بقهر وغيض مو طبيعي قعد على السرير وهو ينشف شعره وسرحان انتبه على الاب ئلي رماه اول ما دخل الغرفة
    اخذه وفتحه وما في دقائق كانت غرفة لبنى تحت نظره بس ما شافها بالغرفة حس بقهر اكبر واكبر اجى بده يسكره بهل لحظة دخلت الغرفة وانتبه انه كانت معها وحدة عرف انها صاحبيتها
    يقول بخاطره باستهزاء :كثرررررررررررررررتي والله مصاحبة بنت ومدري كم شب هذا ئلي قدرتي عليه ’استغفر الله
    حط ايديه ورا راسه والاب بحضنه ومتمدد على السرير ,يطالعها بتفحص وتأمل كل حركة بتعملها كلمة كلمة بتهمس فيها
    قطع سرحانه وتأمله صوت جواله شافه تأفف وهو يطالع الاسم ما رد اول مرة تركه لحتى قطع بس رجع يرن من جديد رفع الخط وبقي ساكت
    اجاه صوتها الماصخ :حبيبي انت معي
    وسيم من دون نفس :معك
    :كيفك حبيبي وحشتننننننننننننني موت
    وسيم بكذب :وانتي اكثر يا عمري
    :لو انه صدق وحشتك ما قطعتني طول هل اسبوع
    وسيم :هنووووووود حبي تدرين اني مشغول كثير من شركة لشركة ما بفضى
    هند بدلع :عاذرتك حبيبي
    وسيم :فدييتك ,كيفك انتي
    هند :منيحة بسماع صوتك ومو منيحة لانك بعيد عني
    وسيم ساكت بس مو بيسمع ئلها وهو يناظر على الاب وهي تنادي عليه وهو ولا معها
    هند بقهر :وسييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييم
    وسيم صحى على حاله قال :ها هلا
    هند :وينك انت
    وسيم :بالبيت وين بكون
    هند :وسيييييم لا تكذب عليه اكيد انك عند ضرتي نغم
    وسيم ببرود يحرق الواحد :مو عندها واذا كنت عندها لازم اخذ رأيك يعني
    هند بقهر مكبوت :لا بس سامعة صوت بنت قلت يمكن عندها
    وسيم ضحك بقووووووووة
    هند :ما قلت شيء
    وسيم :لا تفكري يا عمري بلا ما تتعبي وبعدين انا قاعد بشوف فلم يعني
    قاطعته :واكيد فلم عن البنات
    ضحك وهو يقول ويطالع لبنى :وهو في احلى من البنااااااااااااااااااااااااااااات
    هند :وسيم على الاقل راعي انك بتكلم انساااااانة ولها مشاعر
    وسيم :اوكىىىىى المرة الثانية
    هند بدلع جاب مفعوله :متى جاااااااااي لعندي
    وسيم :بكرا ان شاء الله
    هند :اوكى حبيبي بستناك
    وسيم :بشوفك بكرا ,سلااااااااااااام
    هند :تشااااو
    سكر الخط وهو مروق صحيح انه تزوج 4 زواجات حاليا ومن زمان عملها بعد وياما شاف بنات وكلم بنات بس ما عمره حس انه مرتاح او مبسوط من قلب بعصب وبزعل وبنقهر وكل وحدة لها طريقتها الخاصة لحتى ترضيه وهذا بخليه يهدى شوي ويروق لفترة بسيطة متززززززززززززززززوج لتسلية فقط وكل ما يزهق ناوي يجدد ويطلق وما احد بعرف بهل زواجات ئلا محمود وعبدالعزيز
    طالع لقدامه شوي وبعدين لف للاب وهو يقول :ويا خوفي من ئلي بحس فيه
    حب يتسلى شوي مسك جواله وقعد يطقطق فيه

    عند لبنى
    دخلت هي وشهد الغرفة
    رمت حالها على السرير بتعب :اوووووووووووف تعبت
    شهد تقعد جنبها :حشى كلها تمشاية صغيرة
    لبنى تقعد :ما علينااااا ,احكيلي شو رأيك بغرفتتتتتتتتتتتتتتي
    شهد بملل :كم مرة سألتيني
    لبنى :صدق سألتك ,يووووووه شكله صابني الزهايمر
    شهد:هههههههههههههههه من شدة العلم والشطارة ما شاء الله
    لبنى نزلت راسها :وبهل نفسية تعالي واجهيني ان جبت درجة النجاح
    شهد تحذرها :لبننننننننى شو اتفقنا
    لبنى :اوكى اوكى
    شهد تطالعها :بتعرفي باباكي كثيرررررررررررررررر حبوب
    لبنى بثقة :اكيد دامنننننني بنته
    شهد بنص عين :مشكلللللللللللللللللللللة الثقة
    لبنى :راحت لدولابها تختار لها شيء تلبسه :ايييييييييييييييه بس اكيد
    شهد تطالع ساعتها :مو تأخروا
    لبنى :لا بالعكس يتأخروا احلى حتى نبقى مع بعض اكثر
    شهد :اوووووووووووووكى
    لبنى :انا بروح اعمل شاور على السريع اوكى
    شهد بملل :اوكىىىىىىىىى
    لبنى اشرت لها على شنطة بخزانتها :شوفي هاي الشنطة بتعجبك
    شهد :ايش فيها
    لبنى :شوفيها انتي
    شهد راحت اخذت الشنطة ولبنى دخلت تعمل شاور
    كانت شنطة سفررررررررر صغيرة نوعا ما فتحتها واندهشششششششت من ئلي فيها :لبنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى شو هذا
    لبنى :هههههههههههههه زي ما انتي شايفة
    شهد بصدمة :كل هاي صور
    لبنى :ايه ,شوفيهم بيعجبوكي
    شهد تربعت على السرير تطالع الصور الاغلب للبنى واو لابوها او لعذاب او معهم وفييييييييي مناظر طبيعية كثيرررررررررررررررررررررررررررررررر وفي لاشخاص ما بتعرفهم وفي لاخوها ولكمان شخصين ما عرفتهم كمان
    شهد تطالعهم باعجاب :يجنننننننننننننننننننننننننننوا بس مو كثير
    لبنى :لا مو كثيرررررر ولا شيء
    شهد :كل هل مناطق في بريطانيا
    لبنى :لااااااااااا بكثير اماكن صورتهم
    شهد بصدمة صرخت :لبووووووووووووونة انتي مصورة كل هذا
    لبنى :ههههههههههههههههههههههههههه ايه
    شهد :بتمزحي
    لبنى :لا والله
    طلعت لبنى من الحمام وهي تقول :اممممممممممممم كنت كل ما نسافر مكان اصور الاماكن ئلي تعجبني واتصور انا بعد
    شهد :يعني بتحبي التصوير
    لبنى :هيك شيء هواية من هواياتي يعني كل ما اطلع مكان لازم تكون معي كاميرتي
    شهد تطالع الصور :شيء حلوووووو بس
    لبنى عند المسجل كانت تقلب بالاشرطة
    شهد صرخت وهي تدقق بالصورة :لبووووووووووووووووونة مو هاي شاكيرا
    لبنى راحت شافت الصورة ضحكت :ايه هي
    شهد :وكيف وصلت لعندك
    لبنى:امممممممممممم هاي حفلتها بافريقيا شفتها بس للاسف كنت متأخرة فكنا بالاخير واقفييييييييييين وما قدرت اتصور معها بس صدفة لما كان بابا يصور فيني هون طلعت بالصورة
    شهد:واووووووووووووووو يعني شفتيها
    لبنى :اكيد كثيرررررررررررر حضرت لها حفلات وشفت لمساري بتعرفي اكثر شيء بحب مساااااااااااااري يجنن يا ناس
    شهد:اها معك حق يجنننننن
    لبنى :حفلااااااااااااااااته كثير حلووووووووووووووووووووووو ة
    شهد:لوحدك كنتي تروحي
    لبنى :انا وبابا وبعض الاحيان اختي عذاب تاخذ اجازة وتطلع معنا ويطلعوا معنا جميل وسليمااااااااان ومريم اذا ما كان عليهم دراسة
    شهد ":سلووووووووووم الخاين ما كان يقول ئلي
    وصل لها مسج اخذت الجوال شهد كان قريب منها طالعت لبنى ولبنى فهمت انه من نفس الرقم الغريب كان مكتوب فيه "ما انتهي هيننننننننننننة بس بتعرفي الاسود عليكي جنان دوم ألبسيه "
    اخذت الجوال وقفلته طالعت حالها كانت لابسة شورت اسود قصير وبلوزززززززة توب اسود عليها بالنص قلب احمر وشعرها مسدول على اكتافها ومبلوووول طالع شكلها خطير
    شغلت اغنية لمساري وكانه ما همها الموضوع خارجيا بس من الداخل تحس قلبها بوقف من مكانه وشهد حاسة فيها
    كانت الاغنية حماسية نست كل شيء عليها وقعدت ترقص عليها وتغني معها وشهد عاجبها الوضع ورقص لبنى الاجنبي ئلي لايق عليها مية بالمية
    كانت تصفق ئلها وتحمسها وتضحك عليها لما تتهبل بنص الاغنية والضجيج دخل سليمان وشاف وضعهم انفجر ضحك طالعته شهد وضحكت معه على لبنى شافته وراحت ركض لعنده سحبته من يده وخلته يرقص معها وانصدمت من سليمان اخوها انه بيعرف يرقص ولا اجنبي ما عمرها شافته يرقص زاد حماسها انتبهت لشخص يدخل قامت على طول اخذت العباية وشالها على الحمام لبستهم وطلعت وشافتهم على نفس الوضع ئلا انه جميل يرقص معهم كان جووووووهم ولا اروع حماس في حماس
    خلصت الاغنية راحت قعدت على السرير وهي تلهث وتضحك :تعبببببببببببببت
    جميل وسليمان :ههههههههههههههههههههههههههههههه
    لبنى تطالعهم :متى جيتوا
    جميل :من شووووووي , واصل الصوت لتحت
    لبنى طنشت :وعذوب وين
    جميل :تحت عند ابوي
    لبنى :اها
    سليمان :شهد جاهزززززة بنمشي
    شهد:ايه
    لبنى :خليها عندي
    سليمان :ليوم ثاني ان شاء الله
    لبنى :وعد
    سليمان باستهبال :لا سعااااااااااااد
    لبنى :ههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    سليمان يكلم شهد:قومي بس شكلها فصلت الاخت
    لبنى :انا
    سليمان :في غيرك يعني
    لبنى :ايه جميل
    سليمان وشهد وجميل :هههههههههههههههههههههههههههههه
    جميل:لاااااا هاي بجد خالصة
    لبنى : No, but a bit tired"لا ولكن متعبة قليلا >
    سليمان بخوف :شوفي
    لبنى :عادي مو شديد لا تهتموا بنام وما بكون فيني شيء
    سليمان :اوكى ديري بالك على حالك
    لبنى :ان شاء الله
    سلمت على سليمان وسلمت على شهد وقالت :سي يوووووو ,بشوفك بكرا
    شهد:اوكى باااااي
    لبنى :بايات
    سليمان يكلم جميل :بيننا الووووو
    جميل :ماشي
    خرجوا من عندهم
    جميل راح رفع الشنطة ونزلها على الارض وقال للبنى :يلا على النوم
    لبنى بنعس :بس ما سلمت على بابي
    جميل ككمان شوي هو بيجي عندك نامي
    لبنى هزت راسها بايه وغطت بنوم عميق من تعبها طالعها شوي بعدين طفى الضوء وطلع


    فتحت باب غرفة ابوها لحتى تعملها ئله مفاجأة بس استغربت منه ومن ارتباكه وهو يفتح الدرج ويخبي فيه صور
    كانت دوم تشوف هل نظرة بعيونه وتشوفه يخبي هل صور وكانت كالعادة تستغرب ودها تعرف شو فيهم هل صور ومرة سألته بس ما اعطاها جواب وغير الموضوع وفهمت منه انه ما بده يحكي مين ,زاد فضولها لتعرف مين وبطريقتها
    شافته يبتسم ئلها :هلاااااا ببنتي
    ابتسمت بوجهه راحت لعنده باست راسه وخده :هلا فيك بابا كيفك
    ابو عذاب :تماااااااام ,شو متى رجعتوا
    عذاب :من شوي جيت اطمن عليك
    ابو عذاب باهتمام :رجعتي مريم لبيتها
    عذاب طقت براسها هي بتعرف ابوها انه بيحب مريم ويعتبرها مثلها بالزبط بس راح فكرها لبعيد قالت :لااا سلوم برجعها مع اخته
    ابو عذاب :اها ,ما شاء الله عليها اخته حبوبة وطيبة ولبنى كثير مرتاحة معها وحبيتها
    عذاب:ايه وانا لاحظت هيك شيء ,ئلا هي وينها
    ابو عذاب يقوم :يمكن بغرفتها بروح اشوفها ,وانتي يلا على النوم وراكي شغل
    عذاب :ان شاء الله
    طلعت عذاب لغرفتها لحتى تنام اما ابوها راح للصالة لانه سمع صوت شاف جميل قاعد قبال التلفزيون وبيشوف فلم :جميييييييييييييييل
    انتبه له قام وباس راسه:هلا يبه
    ابو عذاب بحب :مو نايم يا ابني
    جميل :لااا مو جايني نوم ,بشوف فلم باين حلووووووو
    ابو عذاب بحماس :فلم شو
    جميل :رعععععععب بس شو من الاخر
    ابو عذاب غمز ئله :دقايق بشوف لبنى وبرجع وبنشوفه
    جميل بحماس :اوكى ماشي
    راح ابو عذاب لغرفة لبنى شغل النور شافها نايمة ابتسم على شكلها كيف راح لعندها قعد على السرير يصحي فيها :لبوووووونة لبنىىىىىىىىى ,لبونة حبيبتي اصحي
    لبنى بنعاس :هممممممممممم
    ابو عذاب :حبيبتي صليتي العشا
    لبنى :اييييه
    ابو عذاب :طيب اشربتي دواكي
    لبنى بتعب ونعس وكسل:بابااااااااااا خليني انام بعدين بشربه
    ابو عذاب قام وفتح درجها :ما بصير
    اخذ الحبوب وصب كاسة ماي راح لعندها سندها وشربها اياه غطاها منيح وطلع لغرفة عذاب شافها نايمة راح لها باسها على راسها وغطاها منيح وطلع
    لما اتأكد انهم بغرفهم ونايمات كالعادة زي ما هو وهم اتعودو ا نزل لتحت وشاف جميل بستنى فيه شغل الفلم وقعدوا يتابعوه بحماس مثل العادة وكأنهم ولد وصاحبه

    اما بسيارة سليمان
    مريم كانت قاعدة بالخلف وشهد قدام
    مريم نست حالها :سلووووووم ما قلت ئلي انه ئلك اخت امورة كذا
    طالعتها شهد
    انحرجت وقلب وجها احمر ,حس فيها سليمان وكان بده يضحك بس خاف يحرجها بزيادة قال وهو يطالعها من المراية:حبيتيها مو
    مريم تطالعه بحب وبخاطرها :كيف ما احبها وهي اختك
    مريم:اكيد حبيتها ,تجنن
    شهد بخجل:تسلللللللللمين حتى انا حبيتك
    مريم :فديييييتك بس
    قعدوا يسولفوا مريم وشهد ويشاركهم سليمان احيانا مبسوط عى اندماجهم مع بعض لحتى وصلوا نزلت بعد ما سلمت عليهم كان راح ينزل سليمان بس خافت احد يشوفه فقالت له ما ينزل فتح شباك السيارة ئلي قبالها قال بابتسامة : على اي ساعة بتطلعي للمشفى
    مريم :على 8 وربع
    سليمان :اوكى ديري بالك على حالك
    مريم بخجل :وانتو كمان ,تصبحوا على خير
    شهد وسليمان:وانتي من اهله
    وقفت تطالعه وهو يطالعها
    سليمان :ما بتدخلي
    مريم :بس تروح انت
    سليمان:لا ادخلي انتي مو رايح لحتى اتأكد انك دخلتي
    مريم :اوكى سلااااااااااااام
    سليمان :سلااااااااام
    دخلت مريم
    بعد ما شافها دخلت للحديقة واختفت مشى
    شهد بنص عين :منو هاي
    سليمان :نسيتي انها صديقتي بالجامعة وبسفرتي
    شهد:قصدي شو موقعها بالقلب
    سليمان سكت وهو يطالعها
    شهد ضحكت وهي تغمز ئله :الحب هااااااا
    سليمان ضحك وهو يقول :كاشفيتتتتتتتتتتتتتتتتني
    شهد:يا سلااااااااااااااااااااااااااااااام <قالت بنذالة وبحماس> يااااااي بغيض شروقوووووو انا عرفت قبلها
    سليمان مات ضحك عليها وعلى حركاتها

    اما مريم دخلت وهي منحرجة بقوة من سليمان وخصوصا انهم مو لحالهم اخته موجودة بس كانت تحس بفرحة لا توصف حمدت ربها عليه
    وهي داخلة شافت محمود وعبدالعزيز طالعين حطت لثمتها لما شافتهم قريبين منها
    باست عبدالعزيز على خده وهو حضنها وحاوطها من كتفها وطنشت وجود محمود:كيفك
    مريم:منيحححححة وانت
    عبدالعزيز:منيح بشوفتك
    مريم:دوم ,شو رايح
    عبدالعزيز:ايييه بروح
    مريم:خليك ما شفتك اليوم
    عبدالعزيز :لبكرا بتشبعي مني
    مريم :اييييييييييه عزووز اذا تأخرت انا بكرا ,راح تيجي صاحبيتي وابوها واختها ساعدهم اوكى
    عبدالعزيز بشك:من هي
    مريم:عذاب
    عبدالعزيز بخوف ما قدر يخفيه:ليييييييييييييييييه بتجي
    مريم انتبهت عليه بس مشتها ئله بمزاجها وما حبت تعلق لانه محمود هون ويطالعها :ولا شيء بس متعودة كل شهر تعمل فحص عام ئلها ولاهلها
    عبدالعزيز ابتسم براحة:خلاص ولا يهمك انتي
    مريم :اوكى
    محمود تكلم:كيفك مريم
    مريم طالعته :بخير وانت
    محمود :دوووم يارب ,انا تمام
    مريم هزت راسها وهي تقول :يلا تصبحوا على خير
    :وانتي من اهله
    راحت من عندهم
    محمود بقهر :شفت كيف طنشتني
    عبدالعزيز :لاا
    محمود:وانت شعليك مبسووووط بكرا بتشوف الحبيبة
    عبدالعزيز:اييييه مبسوط عندك مانع
    محمود باستخفاف:لا دواس

    :الووووو
    بنعاس :هلا محمود
    محمود :ناااااايم
    وسيم :لا عادي ,خير فيه شيء
    محمود :لاا ولا شيء لا تخاف بس
    وسيم:بس شو
    محمود:سألت فهد عن الموضوع و
    وسيم باهتمام :ايه شو قال
    محمود :بعد جهد جهيدددددد خليته يعترف وللاسف
    وسيم حس باحباط :هييي
    محمود:للاسف مو هي
    وسيم مو مصدق:من جدك
    محمود:لا من عمي ,اكيد ما بكذب
    وسيم بابتسامة نصر :وليش للاسف
    محمود:والله اني حزنان وخايف على هل بنت منك
    وسيم :لا عاد ,انا ابن عمك بتقول عني كذا
    تنهد :لانك ابن عمي عارف شو بقول
    وسيم:ههههههههههههههههههه اشك بصراحة ,لتكون بتحبها بس
    محمود باندفاع :والله ما احد بحبها غيرك واذا مو الحين بعدين وقول محمود قال <حس انه راح يتهزأ>يلااااا تصبح على خير سلاااااااااااام
    سكر الخط بوجهه
    اما وسيم كان بيطالع الجوال مو مستوعب ويفكر بالكلام

    باليوم الثاني وخصوصا بالمدرسة
    سامي :ما ئلي خلق دوام نعسسسسسسان
    فايز يتثاوب:وانا اكثر
    مهدي :والله لو ابوي مو فوق راسي ,ما كان جيت بالمرة
    ثائر :يلااااااااا عاد هانت كلها فترة وبنخلص
    فهد:نخلص وين لا تنسى بعد اسبوعين امتحانات
    الكل:ووووووووووووووع
    شادي :اوووووووووووووووووف اتعس ايام حياتي
    مهدي :مو لحالك بس
    سامي:الله يعين بس ,لاااااااااازم انجح
    ثائر:هاهااااااااااي ميشان السيارة
    شادي:ايه ابوي مو قابل اغيرها ئلا اذا نجحت
    فايز:مو لحالك عاد ,بسبب هل امتحانات الزفت انحرمنا من كثير شغلات
    سامي:الله يعين
    فهد:مو غريبة البنااااااات اتأخروا
    :سلااااااااااااااااام
    كانت شهد
    :هلاااا وعليكم السلام
    شهد تجلس :صباح الخير كيفكم
    :صباح النور ...تمام
    فهد بابتسامة:وانتي كيفك
    شهد:تمام
    :بشو كنتوا تحكوا
    فايز:بالامتحانات
    شهد :ايه قربت
    :اييييييه
    شهد:الله يعين بس ,راح تبلش فترة السجن المؤقت
    ثائر:لسا احنا احسن من غيرنا
    فهد:ايه والله معك حق ,الله يعين الثانوي
    شهد:بكرا بنكون مكانهم
    مهدي:اووووووووف خلاص سكروه هل موضوع
    شادي:ما قلتيلنا شو عملتي مبارح فبيت لبنى
    شهد:واووووووووو كانت الجلسة ناقصيتكم ,انبسطنا كثير
    فهد:يلا خيرها بغيرها
    شهد:هي ما اجت
    :لاااااااااا
    فايز:وضضضضضع المدرسة اليوم مو مطمن العمال رايحين جايين
    مهدي :اييييييه بيجي وفد اجنبي اليوم
    شهد:صدددددددددق ,منو خبركم
    مهدي:ايه عمتي خبرتنا
    فايز:غريييييييييييييبة
    فهد:لا غريبة ولا شيء
    سامي :شباااااااااااااب المرشدة جاية لهون
    ارتبكوا كلهم
    عدلوا جلساتهم وئلي طلع كتابه وفهد قعد لانه كان نايم على رجول مهدي وشادي متركي على الارض وئلي متربع اشكالهم تحفة شهد خجلت حست حالها غلط بينهم
    قربت لعندهم :السلاااام عليكم
    الكل :وعليكم السلام
    تطالعهم :ما شاء الله وين احنا قاعدين فيه
    فايز يهمس لمهدي :يا اخي عمتك هاي شيء
    كملت :بس ناقصكم قهووووووة وارجيلة
    فهد بهمس :الله يعين بلشت المحاضرة
    ابتهال :عموما مو وقت الكلام <تطالعهم >وين لبنى
    سامي :ما اجت
    ابتهال تطالع الساعة :للحيين
    فهد يشوف ساعته :مو من عادتها تتأخر شكلها مو جاية
    ابتهال تغير وجها :لا عاد
    فهد :هيك شكله
    ابتهال باحباط :طيب بس تيجي خلوها تمر لعندي بسرعة
    الكل:اوكى
    راحت من عندهم
    شهد:ليش بتسال عن لبنى
    فهد:الوفد بدهم طلاب يطلعوا معهم لهيك اختاروا سيف ألـ ولبنى
    الشباب :وععععععععععععععععع
    سمعوا صوت الجرس
    شهد توقف:يلا خلونا نروح
    الكل :يلا


  3. #15

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة


    بالمشفى
    كانو بالمختبر لبنى وابو عذاب وعذاب
    بيعملوا فحوصات ولبنى غلبانة فيها الممرضة
    ابو عذاب :لبوووووووونة
    لبنى :بابا ما بدي الابرة لااااااااااااا
    ابو عذاب :ميشاني يلا
    لبنى :لالالا
    عذاب :لبنى ما صارت ,لا تعاندي كل مرة نفس الشيء واخر شيء بتاخذيها لشو اللف والدوران خذيها من اولها احسن لا تغلبينا معك وتعطلي اشغالهم
    لبنى :لاااااااااااااااااااااااااااا ابرهم بتألم
    عذاب :ليش جربتيها قبل هيك
    لبنى تطالع الابرة مع الممرضة :باين لانها كبيرررررررررررررررة
    عذاب :بابا شوفها انت انا طالعة اختنقت هون
    ابو عذاب :طيب روحي
    طلعت عذاب وقفت بالممر قعدت على كرسي وهي تمسح يدها مكان وخزة الابرة سمعت احد بينادي عليها على طول عرفته حست بخفقان بقلبها وبدق بقوووووووووووة رفعت راسها تطالعه قدامها بكل لهفة وحب وشوق
    عبدالعزيز :صبااااح الخير
    عذاب :هلا صباح النور
    عبدالعزيز:كيفك
    عذاب :تمام وانت
    عبدالعزيز:الحمدلله
    سكتوا شوي
    عبدالعزيز :اممممم فحصتي
    عذاب :ايه باقي بابا واختي
    عبدالعزيز:اجل تعالي ننتظرهم بالمكتب ونشوف التحاليل
    عذاب :ما بدي اشغلك
    عبدالعزيز :لا بالعكس
    قامت معه عذاب كانو ماشيين مع بعض كان يطالعها بالبدلة العسكرية كيف هي وهي تطالعه بالبالطو الابيض وكل واحد سرحان بالثاني ويتكلموا شوي ويسكتوا شوي
    بس انتبه ئلها لما كانت تحكي عن اختها
    قال باهتمام :ومن متى هل كلام
    عذاب :من كان عمرها 4 سنوات
    عبدالعزيز:اها من كانت صغيييرة يعني
    عذاب :ايه
    عبدالعزيز:كانت تتابع مع دكتور ببريطانيا
    عذاب :اكيد
    عبدالعزيز:اها طيب مع العلاج كيف ملاحظين صحتها
    عذاب :اممممممممم كانت غالبا ما تيجيها هل نوبات واحنا في بريطانيا كانت تهتم لصحتها بشكل كبير بس لما سافرنا مدري حسيت نفسيتها تغيرت كثير ودوووووم تعبانة مو نفس اول مو لبنى ئلي بنعرفها متغيرة كثير مرهقة بعدين تعبت اكثر من مرة بصراحة انا خايفة عليها كثيرررررر <سكتت ثم قالت >اذا كان السبب المنطقة والمكان انا مستعددددددة اترك شغلي ونرجع لبريطانيا اهم شيء ما يصير ئلها شيء
    عبدالعزيز انقلب وجهه وبخاطره :ويييييييييييييييييين ما صدقت لقيتك قال شو ارجع قال ,ااااخخخخخخخخخخخخخخخخخ بس يا وسيم
    قال بهدوء :لا تخافي ان شاء الله مو صاير شيء طول ما هي ماشية بالدواء بمواعيده وتتبع الملاحظات ئلي انا متأكد انكم بتعرفوها وقال ئلكم عنها دكتورها بالخارج
    عذاب :اها اكيد
    عبدالعزيز:هل فترة هاي انا راح اشرف على حالتها ,بعدين راح احولها لدكتور مختص بالقلب والرئتين راح يكمل معها
    عذاب :ليه
    عبدالعزيز :ااقدر انا اكمل معها بس انا بفضل انها تروح عند دكتور مختص والدكتور ئلي راح يتابع حالتها ماخذ اجازة لفترة وراجع وهو تقريبا احسسسسسسسسسسسسسن شيء بهذا التخصص
    عذاب :مشكوووووووووووووور ما قصرت
    عبدالعزيز:ولو هذا واجبي
    بعد صمت قطعه عبدالعزيز كان يطالعها بتأمل صحيح شافها اكثر من مرة بهل لبس بس هاي اول مرة يمعن فيها وكان بجد لايق عليها كثيررررر بس بداخله كان متضايق شوي لحد الان مو مقتنع حبيبته شرطية
    واتضايق اكثر وهو يشوف السلاح على خصرها
    قال وهو يطالعه بضيق :كييييييف الشغل معك
    عذاب:ماشي حاله ,ما عمره الامن بتغير مشاكل جرائم خطف قتل نهب سرق تجارة غير مشروعة ووووو
    هز راسه وهو ساكت
    عذاب طالعته حست فيه متضايق بس ما عرفت ليش
    انتبهت عليه بيطالع شيء لفت للمصدر وشافته سلاحها لفت ئله وراسمة ابتسامة صغيرة على شفايفها طلعته من مخباه وهي تقول :بتتتتتتتتعرف انننننننننننه مستحيل اطلع من دونه
    طالعها بضيق:لييييه
    عذاب :مووووو لاني بخاف او لحتى ادافع عن حالي فيه ,لا بالعكس انا اقدر بكل بساطة اخذ حقي من أي احد حتى لو كانو مسلحين واكون انا من دون سلااااااح ,بس انا تعودت عليه احسه صار شيء مني وشيء كبيرررررر وهذا طبيعي لانه كنت بس متفرغة للعمل وبس بس ما اتخيل حالي طالعة وهو مو معي بحسسسسسسسسسس انه في شيء ناقصني
    عبدالعزيز:بس هل شيء مو منيح وخطرررررر
    عذاب :بالعكس بتعرف انه انا من كان عمري 16 سنة وانا بستخدمه
    طالعها منصدم
    عذاب :لا تستغرب ولا تلومني لما اقول ئلك ما بقدر استغني عنه
    عبدالعزيز سكت وما علق
    اما عذاب لاحظت انقلاب مزاجه ما تدري ليش بس ئلي اتأكدت منه انه هي السبب

    دخلت مريم وكان معها لبنى وابو عذاب
    وقف عبدالعزيز وراح سلم عليه :هلاااااا تو ما نور المكتب
    ابو عذاب يطالعه :منور بوجودك
    مريم :عمممي هذا الدكتور عبدالعزيز ,ابن عمي وبنفس الوقت اخوي بالرضاعة
    ابو عذاب يطالعها :ابن عمك
    مريم :ايييييييه ابن عمو
    ابو عذاب :هلا فيك
    عبدالعزيز:وفيك ,اتفضلوا اجلسوووووو
    بعد ما جلسوا
    مريم:عزيززززز اكيد بتعرف لبونة صديقة الشباب
    عبدالعزيز:اها اكيد بعرفها ,كيفك اليوم
    لبنى مبوزة :مو منيحة
    الكل باستثناء عبدالعزيز :ههههههههههههههههههههههههههههههه
    عبدالعزيز مستغرب :لييييييييييييييه
    عذاب :هاي لبنى موتها الابر ما بتحبهم وبتخاف منهم
    لبنى بقهر :لا ما بخاف بس ما بحبهم
    عبدالعزيز مبتسم :ليييه طيب عادي ’كلها وخززززة صغيرة ما بتوجع
    لبنى:امبلاااااا بتألم لسا السكين ارحم منها
    عبدالعزيز:اوووووووووه لا انتي متعقدة منها ,طيب احكيلي منو احسن ابرنا ولا ابر بريطانيا
    لبنى:وييييييييي اكيد ومن دون شك ومن دون تفكير ,ابرة بريطانيا ,<قالت وهي تتذكر منظرها رجفت بخفيف >يكفي انه منظرها يجيب الاكتئاب للواحد <لفت لعذاب >ثاني مررررررررررررة مو داخلة على المشفى مفهوم لو امووووووووت ما بدي
    الكل:ههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
    عذاب :اتأدبي يا بنت <لفت لعبدالعزيز > بتصدق انه هي ئلي بتعطي بابا ابر الانسولين
    عبدالعزيز مندهش:لا عااااااااد
    مريم:هههههههههههههه والله
    عبدالعزيز:كيف بتخافي منهم وبتحقنيه
    لبنى :لانه هذا شيء وهذا شيء ,يعني لما انا اعطيه الوخزة ئله مو ئلي وهو ئلي بتوجع وهو ما بتألم وانا بظمن يدي خفيفة على بابا وما بوجعه ,بس لما انا ئلي باخذها انا ئلي بتألم ولا احد بيحس فيني وبعدين ما بظمن يد ئلي بعطيني اياها كللللللللللللللللهم بيألموني
    عبدالعزيز:طيب انا يدي خفيفة شو رأيك اعطيكي اياها انا
    لبنى طيرت عيونها بشكل مضحك :احللللللللللللللللم بس انا من بنت ئلي تعتبر كل رقة العالم فيها وتألمت <تطالع شكله باستنكار >كيييييييف لو انت ئلي اعطيتني اياها ..يمامممممممممممممي بدخل غيبوبة عشر سنين لقدام اذا ما صرت من الوفيات
    :هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه هههههه
    ابو عذاب مبتسم :لبنننننننننننننى
    لبنى :بابا ما بتسمعه شو بيقول
    مريم :لبوووووووووونة انا اظمن ئلك عبدالعزيز ما في منه وجد يده خفيفة بيعطيكي اياها وما راح تحسي عليه
    عبدالعزيز :ههههههه ها شفتي
    لبنى :لاااااا شهادة مريم فيك لا تقبل اكيد لانها اختك
    عذاب تطالعه مبتسمة :وانااااااااااااا اشهد على هل شيء
    لبنى بتفكير :يصير خيررررررررررر
    مريم:اتكلمي من الاول
    عذاب تضم لبنى من الجنب :فديتك بس
    بهل لحظة وصلوا التحاليل اخذهم عبدالعزيز يطالعهم ومعه مريم وقعدوا يتناقشوا وووو واعطاهم عبدالعزيز بعد النصائح وبعدها طلعوا عذاب لشغلها بعد ما وصلت ابوها للبيت ولبنى للمدرسة

    في المدرسة وبالتحديد بغرفة المدير
    :يا انسسسسسسسسسسسة ابتهال ايش راح نعمل
    ابتهال :مدري والله عاد انا كنت متفائلة كثير بس ما خطر على بالي انها ما راح تجي اليوم
    المدير:وشو راح نعمل
    ابتهال :ما بيدنا شيء بعدين في موجود سيف
    معلمة الانجليزي :ايييييييييييه انا متأكد انه راح يعملها ويكون منيح
    المدير :يا ست سمر انا ما بشكك بقدراتك ولا بتدريسك ,بس هم طالبين اقل شيء ثلاث طلاب ,واحنا عندنا بس اثنين ,معقوووووووووووووووووولة من كل المدرسة ما في غير اثنين من الاف الطلاب ما في غيرهم
    سمر:انا ما بقول ئلك انه ما في ,موجود بس ما بظمنهم انا ,يعني المتفوقين لحد الان بالثانوي هم
    المدير تنهد :طيب وين الطالب سيف
    ابتهال : بعتت وراه وهو جاي
    المدير :ان شاء الله
    شوي ودخل سيف بعد ما طق الباب :السلااااام عليكم
    الكل:وعليكم السلام
    سيف بخوف :طلبتوني
    ابتهال :ايييييه اقعد اتفضل
    جلس سيف وقعدت تشرح ئله كل شيء وهو تنفس بارتياح فكر انه بدهم يعاقبوه مع انه ما عمل شيء
    هز راسه بتفهم :ان شاء الله
    المدير:فهمت شو المطلوب منك
    سيف ابتسم :اكيد فهمت وان شاء الله اكون عند حسن ظنكم وما اخيب املكم
    المدير رد ئله الابتسامة من شافه ارتاح ئله :ان شااء الله خير
    ابتهال :شو عليك مادة
    سيف:رياااااضة
    ابتهال تطالعه :طيب معك لبس المدرسة
    سيف :ايه معي
    ابتهال :اجل روح غير واجهززززز وتعال ئلي لغرفتي
    سيف :ان شاء الله
    طلع من عندهم
    قعدوا يتكلموا
    المدير :مدااااااام سمر راح تطلعي معنا اكيد راح نحتاجك
    سمر :ان شاء الله
    ابتهال كانت بتحكي
    سمعوا دق على الباب
    المدير:ادخخخخخل
    طلت راسها من الباب :مرحبااااا
    الكل :اهلين
    ابتهال بفرحة :هلااااا لبنى ادخلي
    دخلت لبنى وهي تقول :الاستاذ امجد خبرني انكم طالبيني
    ابتهال :اييييه مزبوط
    لبنى بتوتر :اها
    سمر :ليييييه تأخرتي يا لبنى
    لبنى :كنننننت بالمشفى وو<طلعت ورقة من جيبها ومدتها لابتهال >هاي عذر طبي
    اخذته شافته هزت راسه وابتسمت شبه ابتسامة وهي تشوف توقيع ابن اخوها
    المدير:خلاص انا بترك الموضوع عليكم نص ساعة وكونوا جاهزين
    ابتهال وسمر يوقفوا :ان شاء الله
    طلعوا وطلعت معهم لبنى وابتهال قالت ئلها كل شيء وشرحته ئلها
    راحوا لمكتبها وفهمتها
    طلعت كيس وكان فيه عباية وشال اعطتهم للبنى :خذي البسيهم
    لبنى باستغراب :انا
    ابتهال :اييييييه انا حاب تكوني مميزة اليوم ولحتى يحسوا انك فعلا منا وفينا
    لبنى بتفهم :طيب بس ما عمري لبستهم
    ابتهال :عادي
    لبنى طالعتهم شوي بس بعدين انحطت قدام الامر الواقع لبست العباية مثل ما قالت ئلها ابتهال وحطت الشال على اكتوفها
    كانت قاعدة على المكتب وتشوف الاوراق ئلي قدامها رفعت راسها وشافتها بالعباية ابتسمت كانت مقاسها ولايقة عليها :لييييه ما لبستي الشال
    لبنى تطالع حالها :كييييف ما بيزبط معي ,انا لما اصلي بلبس جلال صلاة
    ابتهال وقف وراحت متوجهة لعندها :اها طيب انا بعمله لئلك
    لفت ئلها الشال بطريقة حلوة ورسمية بس تجذب وخصوصا على لبنى
    طالعتها باعجاب :طاللللللعة قمررررررر بهل لبس برز جمالك اكثر
    لبنى باستنكار :لا حاسس انه راح اصير مضحكة للكل
    ابتهال بابتسامة :لاااا بالعكس ,خليكي واثقة بحالك
    لبنى رفعت راسها لفوق:اكيد واثقة بحالي وانا بنت ابوي
    ابتهال ضحكت عليها
    شوي ودخل سيف طالع ابتهال ثم لبنى بس ما عرفها مع انه تعلقت عيونه عليها طالعها بصدمة لما قالت :لبنى هذا سيف راح يرافقك اليوم بالمشوار
    لبنى:هلاااااا فيك ,هو ثانوي
    ابتهال :ايييييييييه
    لبنى:اها اول مرة بشوفك
    ابتهال :تعال اجلس
    كانت هي قاعدة خلف مكتبها وقدامها على اليسار سيف واليمين لبنى وكانت تحكي معهم
    شوي ودخلت سمر :ابتهال يلا وصلوا
    ابتهال :جاهززين
    سيف ولبنى طالعو بعض :ايه
    سمر :هم راح يكلموكم بالانجليزي اذا صعب عليكم شيء انا معكم وراح اساعدكم لا تخافوا ولا ترتبكوا
    :ان شاء الله
    ابتهال :وينهم
    سمر:بغرفة المدير
    ابتهال :اوكى
    راحوا متوجهين لغرفة المدير بعد ما طقوا الباب
    دخلوا ابتهال وسمر وبعدين سيف واخر شيء كانت لبنى وكانت خجلانة وحاسة نفسها غلط
    ابتهال طالعتهم وانصدمت
    : welcome
    الكل: Hello
    الرجال يطالع سيف ولبنى : These students<هؤلاء الطلاب >
    سمر : Yes<نعم>
    سيف: Honored by your presence in our school<تشرفنا بوجودكم في مدرستنا >
    ابتسم الرجال : Really<حقا>
    لبنى : Of course<طبعا >
    الرجال ثاني : What do your names<ماذااسمائكم >
    لبنى : Lubna Hassanl
    سيف: Saif al-Mahmoud
    الرجال يطالع ساعته : Can we walk in the school<هل يمكننا التجول في المدرسة >
    لبنى: Yes
    طلعوا كلهم من الغرفة اخر شيء كانت ابتهال قبل ما يطلع سحبته لعندها :وسيموووووووووووووووو شو بتعمل هون
    وسيم:ههههههههههههههههههه شو بعمل يعني اكيد مع الجماعة زي ما انتي شايفة
    ابتهال:وليييييش ما خبرتني مبارح
    وسيم :بعدين بحكيلك <قال وهو يمشي وطالع>خربتيلي برستيجي يالله منك
    ابتهال :اخخخخخص يا ابو البريستيج
    ضحك وطلع من الغرفة للباقي
    اممممممممممممم هو الحكي بالانجليزي بس بنحكي عربي بترجم ئلكم يعني ما ئلي على وجع الراس والاخطاء والامشوار شكله مطول
    سيف :في هذا الطابق يوجد فيه طلاب الاعدادي
    لبنى :اممممممم يعني من صف 7 حتى 9
    الرجال :اها نعم ,ماذا يأخذون
    الرجال الثاني :هل بامكاننا الدخول
    لبنى تطالع ابتهال ئلي هزت راسها بايه
    لبنى :بكل سرور ,هيا بنا ندخل الفصل هذا
    طقت الباب وفتح الاستاذ ئلي ابتسم من شافهم واعطى نظرة لطلاب الصف ئلي كلهم سكتوا
    لبنى بابتسامة قالت بالعربي :استاذ ممكن ندخل
    الاستاذ :اتفضلوووووا
    لبنى ترجمت ئلهم ودخلوا كلهم ورا بعض من شافوهم الطلاب وقفوا
    سيف يأشر :هذا الاستاذ عبدالوهاب
    الرجال 3 :تشرفنا
    الاستاذ ابتسم :وانا اكثرررررر
    الرجال 2:ماذا يتعلمون
    لبنى تطالع السبورة ما فهمت شيء من ئلي عليها ما كان في شيء اصلا قربت لعند الدرج الطالب بالصف الاول اخذت الكتاب شافته بعد ما قرأت رفعت لهم الكتاب مبتسمة :انها حصة عربي على ما اظن <قالت وهي تطالع الصف لفت للوفد مبتسمة >ولكن اتعقد انهم يمتحنون
    الرجال لف للاستاذ بأسف:نحن متأسفون لا ندري بالامر
    فهم الاستاذ رد عليه هو :لا بأس
    الرجال 2 :هيا بنا
    طلعوا كلهم للصف الثاني ئلي جنبه كان فيه استاذ الاجتماعيات عرفهم سيف وبقيوا يحكوا مع بعض وطلعوا
    وبقيوا هيك لساعة وربع من صف لصف لحتى خلصوا الطابق ما بقي صف ما دخلوه مرة تحكي لبنى ومرة سيف لحتى يريحوا بعض ومرات يتعاونوا لثنين اذا واحد فهم واحد لا مع انه لبنى كانت فاهمة عليهم مية بالمية وكذلك سيف بس احيانا يتكلموا كلام وما يفهمه تخبره معناه لبنى بعد ما ترد عليهم
    وطبعا الوفد مبسوطين عليهم
    والمدير وابتهال وسمر يطالعوهم بفخر لكن ابتهال مستغربة من ولد اخوها وسيم جاي بس ساكت وما قال ولا شيء ولا علق
    ئلا بعض الاحيان يقعد يتناقش مع القروب
    لبنى :هل تريدون انا نكمل ام تذهبون استراحة
    الرجال يطالع اصحابه :اظن ان علينا ان نكمل ما رأيكم
    الباقي :نوافقك الرأي
    سيف :حسنا هيا بنا للطابق الاخر
    المدير :اذا تريدون يوجد اصنصير بامكاننا الصعود فيه
    الرجال :لا افضل ان نصعد بالدرج لنستكشف المكان
    الرجال 2 بمزح :وانا ايضا ,هل هناك اصنصير يدخلنا كلنا
    لبنى كملت معه :يؤسفني ان اقول لك بانه لا يوجد <قالت باستهبال ئلي متعودين عليه اهلها واصحابها كلهم>من كبر عددنا يمكننا ان نشكل فريق كرة قدم
    ندمت انها تكلمت والكل يطالعها لفت لسمر وابتهال حسوا انها ندمت لكلامها ابتسموا بوجها ابتسامة ريحتها
    اما الكل ضحكوا عليها
    الرجال :هههههههههههههههههههههههه وانا كنت افكر بهذا الامر ,؛قال بمزح :ما رأيك بان نشكل فريق هنا
    لبنى :هههه اوافق ولكن بشرط اكون انا المدربة
    الرجال :حسنا حسنا انا اوافق
    الرجال يطالع لبنى وهو يقول وكان وسيم نفسه يكفخه من بعد كلامه :انا اهنئ والداك ومدرستك عليك ,انتي فتتتتاة متميزة ومتفوقة بدراستك ومتقنة اللغة الانجليزية و خفيفة دم وايضا بانك فتااااااااة جميلة جدا
    لبنى نزلت راسها بخجل :مرسسسسي ,انه من ذوقك
    المدير :نحن نفتخرر بوجود طلاب في مدرستنا مثل سيف ولبنى
    الرجال 3: لك كامل الحق بهذا لا نلومك
    سيف قال بعد ما وصلوا الطابق الثاني
    :هذا الطابق يضم دفعتنا الثانوية العامة من صف 10 الى الثالث ثانوي وايضا هنا يوجد مختبر العلوم وقاعة الحاسوب
    الرجال :اها
    دخلوا للصف ئلي عند الباب ولبنى ما كان ودها تدخل
    قعدوا يتناقشوا مع الاستاذ المادة ئلي موجود يسألوا الطلاب اسئلة وطبعا سيف ولبنى مترجمين للجهتين
    كان واقف قريب من الباب بملل وهو يطالعهم بس شد انتباهه صوت اثنين بيحكوا :والله هي
    :من جدك انت هاي لبريطانية
    :والله هي اصلا بالمدرسة كلها ما في وحدة توصل لجمالها
    :وليه كذا عاملة بحالها
    :بس بتعررف شو قمررررر وهي كذا
    :هي حلوووووووة بكل حالاتها على الاقل كذا استر مو تذوب كل الشباب هون
    :بعباية او من دون عباية مطيرة عقولهم ما تشوفهم انت كيف بيطالعوها من تحت لتحت
    :ئلا شايف

    انتبه انهم طالعين لحقهم بصمت كالعادة وبقيوا هيك من فصل لفصل
    لبنى كانت تحس بتعب بس صامدة وكذلك سيف ئلي تعب كثير قال وهو يمسح جبينه بهمس للبنى ئلي واقفة جنبه :حشىىىىىى ما بيتعبوا
    لبنى انتبهت ئله قالت :هاهاااااااااي ما بظن مو شايفهم ولا كانه صاير شيء مع انهم شياب واحنا الشباب تعبنا
    سيف :والله شكله احنا ئلي شيبنا مو هم
    لبنى ضحكت عليه بصوت مسموع بس لما انتبهت لنظرات الكل سكتت باحراج
    سيف يرقع الموضوع قال وهو يأشر لمختبر العلوم :وهنا يوجد مختبر المدرسة ,حيث ياخذ الطلاب مادة العلوم هنا
    الرجال بحماس :نستطيع الدخول
    سيف:طبعا
    لبنى قلبت وجها وقالت بهمس ما سمعها الا وسيم ئلي كان وراها على طول ويسمع كل نفس بتتنفسه وكل كلمة وحرف بتقولها :لاااااا عاد مو ناقصني الا هوووو
    فتح الباب ودخلوا كلهم بالدور اخر شيء كانت هي كانت تحس بملل مو طبيعي وتعب كمان بس فرحت لما شافت الموجودين صفها ودفعتها
    صارت تدور عليهم شافتهم كالعادة قاعدين اخر شيء ويطالعوها ومبتسمين ويتكلموا فكرت انهم بيستهبلوا عليها وعلى شكلها اشرت لهم وكانها تهدد وخايفة احد ينتبه عليها
    شافت مهدي حاط يديه فمه وبصفرررر طيرت عيونها وصارت اتأشر ئله يعني لالا طالعت سامي ئلي جنبه بترجي
    سامي فهم عليها كتم ضحكته وحط يده على فم مهدي
    شهد اشرت لها معنى شو
    لبنى اشرت لها بعدين
    قربت من الباقي ئلي بيتناقشوا وشاركتهم النقاش وهي كل شوي ترمي نظرة لاصحابها ئلي بيطالعوها ويتهامسوا
    ومعصبة من امجد ئلي طول ما هي دخلت ويطالعها ويحاول يتقرب منها لدرجة انه واقف جنبها ما يفصل بينهم شيء وهي تحس بضيق وخنقة قلب وجها احمر وصارت تكح بقوووووة الكل انتبه عليها
    قربت منها ابتهال بخوف :فيكي شيء
    قالت وهي تحاول تكتم نفسها :انا منيحة
    طالعت شلتها شافتهم بيطالعوها بخوف ابتسمت ئلهم تطمنهم بس ما قدرت
    قالت وهي تطالع القروب والمدير والمعلمات :عن اذنكم
    الرجال :خذي راحتك عزيزتي
    لبنى قالت للمعلمة بصوت واطي :اسفة بس احس حالي تعبانة بنزل اشم هوى وارجع
    ابتهال بحنان وهي تلاحظ عليها التعب :خذي راحتك بتحبي انزل معك
    لبنى:لااااا بروح لحالي
    قالت بهمس لسيف :سووري سيف استحملني شوي لازم انزل <كحت بقوووووة >
    سيف:لا تخافي روحي انتي
    لبنى :شكراااااا
    طلعت لبرا الغرفة اخذت نفس عميق فتحت ازرار العباية العلوية رفعتها ونزلت ركض لتحت وكل شوي توقف لتوازن حالها
    لحتى وصلت غرفة المرشدة ئلي تركت فيها شنطتها مسكتها بيد مرتجفة وهي تكح بقووووة
    طلعت البخاخ من شنطتها رجته على خفيف بعد ما عدلت جلستها ورفعت راسها رشت منه بفمها قعددددددت فترة لحتى حست انها رجعت طبيعية ورجعت تتنفس اخذت حالها طلعت لبرا للحديقة اخذت نفس عمييييييييييق
    جلست تحت شجرتهم الخاصة بعد ما سحبت من راسها الشال وتناثر شعرها على اكتوفها

    اما وسيم من دخلت كان شاهد على كل شيء كان شايف التعب عليها من قبل ما تدخل والارهاق كان وده يخلص هل موضوع وما وده ,حس بفرحتها لما شافت الشباب كيف تضحك لهم وتأشرلهم ما كان راضي على علاقتها معهم بس يسرح بصحبتهم تعجبه يحس انهم مبسوطين مع بعض ما وراهم هموم صداقة اخوية حب وفاء اخلااااااص وهذا ئلي كان مريحه نوعا ما لانه بيعرف الشباب كلهم
    بس عصب من جد من امجد وكان ملاحظ من تقربه منها وكيف يحاول يحكي معها بس ما غاب عنه نظرتها له لاحظ فيها الكره والقرف منه وكان وده يعطيه كفين على وجهه يصحيه من حلمه على قولته
    حس انها تعبت كمان مرة وخصوصا تغير وجها المفاجأ استغرب منها سمعها لما كانت تحكي عمته بس ما عرف شو همست لسيف وطلعت
    كان وده يلحقها بس خاف احد ينتبه لما حس انهم كلهم مو حوله وملتهيين
    طلع من داخل الغرفة دور عليها بالطابق بس ما شافها نزل لتحت نفس الشيء ما عرف وين راح تكون ش
    شاف عامل نظافة واقف راح سأله :شفت بنت لابسة عباية نزلت
    العامل :قصدك لبنى
    وسيم بخاطره :حشىىىىىىى ما في حد ما بيعرفها حتى عامل النظافة
    قال وهو يطالعه باستنكار :اييييه هي وينها
    العامل :طلعت لبرا شفتها
    وسيم :شكرا
    راح من عنده للحديقة
    شافها فاضية ما فيها احد قعد يدور عليها بس ما حصلها فقد الامل وكان راح يرجع لداخل بس وقف نظره عليها وهو يشوفها كيف متمددة على العشب الاخضر تحت الشجرة الكبيرة شكلها وشعرها محيوس بس معطيها جاذبية اكبرررر
    قعد فترة يطالعها بعدين قرب منها وقال :مرحبااااااا
    حس انها خافت لانها قامت مفزوعة بعدين حطت يدها على قلبها وهي تلاهث قال :خوفتتتتتك
    لبنى تطالعه بعدين قالت:لا عادي
    وسيم:كيفك الحين
    لبنى :تمااام
    وسيم :دوووم
    سكتت لبنى كانت هي قاعدة على الارض وتطالعه وهو واقف قبالها ويطالعها كل واحد سرحان بالثاني
    قطع الصمت وسيم وهو يقول :مضيعة شيء بوجهي
    لبنى انتبهت لحالها قالت :هااااا لالالا
    وسيم:اجل
    لبنى :اممممممم انا شايفتك قبل هل مررررة بس وين ما بذكر
    وسيم يعمل حاله متفاجأ :شايفيتني
    لبنى:ايييي
    وسيم :عادي يمكن شايفيتني في أي سوق او أي مكان
    لبنى :لااااا مو بالاسواق اصلا هي كلها يمكن اربع مرات ئلي رحت السوق ما طلعت لمكان ثاني ,بس شفتك مدري وييييييييييييييييييييييييييييييين ,وين ياربي وييييييييييييين
    وسيم قال :يمكن الصحف والجرايد
    لبنى:لاااااا اصلا اخر اهتماماتي الاخبار <قالت بهمس سمعها >يكفيني ئلي عندي
    وسيم:مدري عاد
    لبنى:على قولتك <سكتت شوي ثم قالت >ممكن اسئلك سؤال
    وسيم :اتفضلي
    لبنى:امممممممممممم انت ليه كنت طول الوقت ساكت ما كنت تتكلم مع انك جاي مع الوفد بس تتكلم عربي انت
    وسيم قعد على الارض جنبها بس بينهم مسافة :من طبيعتي ما بحب الكلام لكثير كنت مستمع ,وانا عربي ومن هون حزرتي
    لبنى :اها شكلك بالمررررررررة ما يوحي انك اجنبي
    وسيم :اها منيح
    لبنى ابتسمت وسكتت
    حست بشيء بهز برجلوها عرفت انه جوالها طلعته بعد ما رفعت العباية كانت حاطته صامت شافت الرقم وكان ابوها كانت بترد بس خافت من وسيم يحكي لاحد
    حس فيها قال بابتسامة :رديي
    لبنى بتردد:ممكن
    وسيم:اتفضلي وعلى فكرة ما راح اخبر احد
    لبنى ابتسمت ئله :شكرااااااااااااا
    وسيم يطالعها ويطالع فرحتها لكبيرة :ولو العفوووووووو
    ردت لبنى :هلاااااااا بابا كيفك ...دوم...انا منيحة ....صدقني طيببببببة ما فيني شيء ...كاشفنننني ..<تنهدت وهي توقف مو كذا بس اليوم كانو جايين وفد اجنبي وانا رافقتهم مع شب لهيك تعبت وما فيني اتركه لوحده بنص الطريق ...بابا <حطت يدها على صدرها وكحت بخفيف >لا ولا شيء ...ما في داعي ..اصلا احنا شوي ونروح ...<كان يحكي ابوها بس هي مو سامعته حاسة بدوخة اختل توازنها وكانت راح تطيح بس مسكها وسيم وسندها على الشجرة ..غمضت عيونها وهي تحكي بالجوال : اي يا بابا اذا بتجي احسن ....خلاص بابي بستنا ك ...سلااااااااام
    سكرت الجوال وقفلته :
    وسيم:انتي منيحة
    لبنى:ايييييه
    وسيم:ما يصير كذا لازم تروحي لعند طبيب
    لبنى باستنكار :الله لا يحوجني ئلهم ,بعدين قبل شوي كنت بالمشفى يمكن لانهم اخذوا مني دم صار فيني كذا
    وسيم :اها
    سكتت هي وهو سكت
    طالعته شوي وهي تقول بتفكر :انا شايفتك وييييييييييين
    وسيم ابتسم ابتسامة جانبية :ما ادري ,ما اعتقد اني بعرفك
    لبنى هزت راسها :اها
    بعد صمت
    نست وجوده جنبها رفعت راسها لفوق وغمضت عيونها وسرحت بحياتها كيف كانت وكيف صارت وتفكر بمرضها
    صحيت من سرحانها على صوت جوالها بنغمة مسسسسج على طول عرفت من هو المرسل ,كانت تحاول انها ما تهتم ولا تخاف من هل شخص المجهول ,بس من تقرأ ئلي داخل المسج غصب عنها يدب الرعب لقلبها ,كانت دوم تفكر مين هو الشخص ئلي بيعرف عنها كل هل شيء وكانه عايش معها عارف كل تحركاتها بس اخر شيء ما تلاقي تفسير ولا تعرف من هو وتأكد كلامها انه جن ,فتحته وهي ترجف
    اما وسيم كان يطالعها بتأمل وتمعن وما وده انها تسكت كان منتبه على التعب والارهاق ئلي باين على شكلها ,حس بالشفقة اتجاها وهو يتذكر كيف كان شكلها اول ما شافها نشيطة مرحة حماسسسسسسسسسية تهتم لنفسها عكس الحينكانها وردة ذبلانة وكان عارف السبب شيء يحكيله يرحمها وشيء لا
    رجع له صوت الشر وهو يذكره شو عملت وكيف هانت رجولته ,طالعها شوي عرف انها سرحانة ومو صوبه ابدا
    طلع جواله بسرعة كتب مسج ورسله وبعدها رجع جواله لجيبه ولا كأن شيء صار وهو يطالعها بكل تحركاتها كيف بانت على ملامحها الخوف الحزن والالم والرعب من سمعت صوت المسج كيف كانت تطالعه وعيونها تلمع كيف كانت ترجف وهي تفتحه وكان باين عليها كيف غمضت عيونها وهي بتقرأه وكانها تحاول تمسك دموعها بس غصب عنها نزلت دمعة وراها شلال دموع
    حس انه اذا بقي يتأمل ويتمعن فيها راح يخرب كل شيء عمله ووصل ئله
    قال وهو يلف وجهه للجهة الثانية :فيه شيء
    من سمعت صوته حست بوجوده قامت وكانه احد قارصها وهي تمسح دموعها وتعطيه ظهرها واقفة وهي تقول : No, I'm okay, ,انا سأدخل الان
    دخلت وهو قعد يطالعها لحتى اختفت من قدامه ودخلت للمبنى اما هو بقى قاعد يفكرررررررر لف لمكانها شاف شالها ئلي كانت لابسته موجود اخذه يطالعه

    عند لبنى دخلت داخل وكانت راح تصعد لفوق اتذكرت انها مو حاطة الشال على راسها نزلت بتروح تجيبه بس شافتهم نازلين وشافوها
    وقفت على اول درجة تنتظرهم اشرت لسيف شو
    رد ئلها باشارة :خلصناااااا واخيرا <تنهد بارتياح>
    لبنى من شافت رده حست انها هي ئلي ارتاحت
    بس وصلوا لعندها قالت بأسف :سوررررررررري لم اكمل معكم
    الرجال :لا بأس عزيزتي صديقك سيف لم يقصر
    لبنى ابتسمت لسيف :وانا لا اشك بهذا الامر
    الرجال 2 :كيف اصبحتي الان
    لبنى :انا على ما يرام
    الرجال :يكلم المدير بعدين راحوا وبقي واحد يكلمهم
    الرجال 3 :لقد تشرفت بمعرفتكم ,واريد انا اقول لكم مدىاعجابي بكم ,والى الامام
    سيف :شكراااااا
    لبنى :شكراااا
    ابتسم لهم ولحق باقي لقروب
    بقى لبنى وسيف وسمر وابتهال
    :كيفك
    لبنى اختفت ابتسامتها وقالت :مدرري حاسة بتعب كبير
    ابتهال :اذا بتحبي بنتصل على احد من اهلك يجي ياخذك
    لبنى :ايييييه بجي بابا <سكتت ثم قالت تبرر >يعني قال ئلي على الساعة 1 راح يجي وياخذني
    ابتهال :اوكى تعالي استنيه عندي بالمكتب
    لبنى :لااا اذا ممكن بطلع لصفي
    ابتهال :اوكى <حست انها دايخة >سيييف ممكن توصلها للمختبر وانت رايح
    سيف :اكيدد
    لبنى :مشكووووووووووور
    سيف :ولوووو
    طلعوا من عندهم
    ابتهال :ما شاء الله عليهم متفوقين ,ما كنت متوقع لهدرجة
    سمر :اييييه كثير المهم بيضوها
    ابتهال :كثيرررررر ,ما شفتي المدير كيف يطالعهم بفخر
    سمر :منيييييح انه عجبه احد هل معقد
    ابتهال :هههههههههههههههه هههههههه هههههههههههههههه
    سمر:والله الحق معي
    ابتهال :اجللل انا بروح لعنده واشوف الوفد
    سمر :اوكى انا بطلع للمطبخ ولاحقتك
    ابتهال :اوكى

    عند لبنى طقت الباب وفتحته شوي طلت راسها وهي تقول :ممكن ادخل استاذ امجد
    تبسم وهو يقول :اتفضلي
    دخلت لبنى وسكرت الباب وهي تقول :شكرااااااااااا
    امجد :العفوووووووو ,خلصتوا
    لبنى :ايييييه
    امجد :يعطيكي العافية
    لبنى :الله يعافيك
    امجد كان بيحكي قاطعتهم امل بدلع وهي تقول :استااااذ احنا مخلصين التجربة من وقت ممكن تشوفها
    امجد لف يكلمها :وكتبتوا الملاحظات
    امل بدلع يقهر وهي تطالع فهد :اييييييييييه
    امجد :خلاص بجي اشوفها <لف ليكلم لبنى ما شافها لف وشافها قاعدة مكانها ما علق راح لطاولة امل يشوف تجربتهم ئلي ما كانت خالصة بس بدها تقاطعه وهو يحكي مع لبنى ما بتطيقها لا هي ولا شهد
    وصار يلف من مجموعة لمجموعة


    نهاااااااااااااااااااااااااية البارت


  4. #16

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة

    البارت السادسسس



    بيت ابو محمود :رجال حنون وطييييييييييييب ويشتغل مع اخوانه بالشركة
    ام محمود:ما بتختلف عن زوجها بشيء
    محمود 29 سنة يشتغل مع ابوه واعمامه شب ستايل صديق اولاد عمه عبدالعزيز ووسيم زي ما كلنا بنعرف ببداية شبابه كان طايش كثيرررررر وبسبب هل طيش لليوم بيدفع ثمن هل شيء فقدانه .....مريم
    رحاب 21 تدرس بالجامعة امورررة ملامحها هادية وماخذة طيبة ابوهاااااا وحنية امهاااااااااا عمتها حاطة عينها عليها لابنهااا
    عبير 20 سنة اول سنة جامعة عبير احلى من اختهااا بشوي ولكن عيبها الوحيد انها عنيدة
    فهد 17 اول ثانوي صديق مهدي الروح زي ما بنعرف كلنا وقصته مع شهد حبيبتتتتتتتتتتتتتتتته مع انه كانو صغار بس تعرف عليها لكنه حبها بصدق ومن قلبه


    بيت ابو احمد :ابوو احمد رجال طيب لكننننننننننننننننننننه جدي وقت الجد وبيقسى لكن طيبته غالبة عليه عكس اخوهم ابو حازم
    ام احمد :حنووووونة بتحب اولادها كثيرررر ومعهم بكل شيء
    احمد 25 يشتغل مع ابوه وعمامه بيموووووووووت بقعدات شبابية لازم يكون موجود وطيوب عقدته انه ما كان اولد لكبيررررررررر لاهله نظرا انه كل العائلة بكرهم بكون شب وبلوم اهله لكن عن مزح

    مريم 29 سنة خلصت دراسة بالخارج ومعها دكتوراه طبعاااااااااااااا اكبر بنت للعائلة الـ بنات شباب حريم ورجال كلهم بحبوها وبحترموها ,كلنا بنعرف انها كانت بتحب ابن عمها محمود وهيمانة فيه لكن بسبب اهانته ئلها بس تكلمه وذله لما يقارنها بعشيقاته للعلم انها من احلى بنات العائلة طول ورشاقة وشعر لكنها ما كانت تهتم لحالها كثيررررررر وزي ما بنعرف هو ستايل ,بسبب ئلي اخذته منه صابتها حالة نفسيه ونامت بالمشفى الاسبوع لحتى وافق ابوها انها تسافر لخالها وتدرس جامعة عنده ووافق وهون تعرفت على عذاب وسليمان والباقي


    سونا 19 سنة جامعة ملامحها ناعمةةةةةةةةةةةة جداااا وامورة

    مهدي 17 اول ثانوي طبعا بنعرف بالازمة ئلي صارت معه وكان بسببها بضيع ولكن انحلت بفضل الله ثم عذاب واندفنت بارضها ما احد بيعرف فيها غير اخته واولاد عمه وعذاب .,وكلكم لاحظتواااااااااااا انه بداية الرواية كان يميل لبطلتنا لبنى ئلي بهرت الكل مو هو بس لكن زي ما بقولوها ما الحب ئلا للحبيب الاولي رجع لواقعه وحبه لبنت عمته ليناااا

    صالح 22 اخر سنة جامعة قد ما اقول طااااااااايش ما بوفيه مو هو بس الشلة كلهااااااااااااااااااااااااااااااا وهل شيء محليهم

    سهى 15 المخابراااااااااااااااااااااااااااات ههههههه قهرها انها ما دخلت مدرسة اخوها واولاد عمها



    بيت ابو حازم :رجال صلب وجديييييييييييييييييييييييي كثير وحازم بعد فيه من الثقل كثيرررر وهل شيء وراثه منه ابنه حازم فيه من الحنية
    ام حازم ":عكس زوجها حنونةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة جدا على اولادها بتفهمهم على الطاير

    حازم 27 سنة جدي وثقييييييييييييييييييييل كثيررررررر خواته بيعتبروه نوعا ما غامض لكنه كيوت واكثر شيء بميزه طوله

    ليالي 20 سنة وئلي بشوفها ما بقول انهه عمرها 20 بسبب تصرفاتها بتدرس بالجامعة عندهااااااااااااااااااااااااااااااا سر غاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااامض بحياتها وفي واحد من شباب روايتنا راح يكتشفه والسؤال مين هو وكيف راح يفسر ئلي عرفه
    طبعااااااااااااااااااااااااااااااااا هي على حررررررررررررررب دائمة بسبب وبدون سبب مع شريف ابن عمتها وما احد فيهم بطيق الثاني الظاهررررررررررررررررررررررر كذا


    تسنيم 18 اهدى من اختهااااااا كثيرررررررررررررر هذا ئلي بيقهر ليالي دايما امهم بتقارنهم ببعض طالبة ثانوي السنة بتحدد مصيرهم وحلمها هي وومشاعل يجيبوا نسبببببة تدخلهم الطب لو ما جابوها ما بستبعد يرموا حالهم من الطابق العشريييييييين

    وليد 11 سنة اخر العنقود واصغر شيء بالعائلة مدلل يعني

    بيت ابو عبدالعزيز :متوفيييييييييييييييييي من زمااااااااااااااااااااااااااااااان
    ام عبدالعزيز :ربت اولادها بعد وفاة زوجهاااااا احسن تربية والله ما رزقها غيرررررررررررر باربع شباب وعندها بالدنيا كلهاااااااااااااااااااااااااااااااا وبعد ما رضعت مريم مع عبدالعزيزز واصبحوا اخوان حنونةةةةةةةةةةةةةةة عليهم كلهم وبتحبهم كلهم لكن عبدالعزيز عندها شيء كبيررررررررررررررررررررر وتحته خط احمر

    عبدالعزيز 29 سنة دكتور عام ثقييييييل في من الغرورررررررررر شوي يعني نقول واثق بحاله كثيرررررررررررررررر كذا ازبط اتولى المسؤولية وهو صغيرررررر وربى اخوانه واكانه ابوهم مو اخوهم
    سعد ,وسعود وسعيد ,22 سنة ∑الثلاثي التوأم فرحة امهم وابوهم الصغيررررررر واخوهم وبهجة البيت بعد فيهم من الهبل الكثيررررررر ومن خفة الدم الكثيرررررررررررررر ومن الطيش كثير وطبعا غلب فيهم عبدالعزيز بسبب هل شيء مو لحاله معهم صالح وطلال مشكلين خماسي مع بعض
    اممممممم نفس الطول ونفس الجسم ونفس الشبه الثلاثي لكن اشياء بسيطة ئلي بيعرفهم منيح بيقدر يفرق بينهم
    سعد عنده شامة صغيرة تحت ذقنه بشوي
    سعود شعره اطول من اخوانه لكن كلهم نفس القصة
    سعيد عنده ضربة على حاجبه اليمين ماثرة فيه لكنها معطيته منظررررررررر شيء

    بيت العمة منيرة :العمااااااااااااااات كلهم عسل وجنان وفيهم من الحنان والهبل والطيبة وبحبوا اولاد اخوانهم كانهم اولادهم
    يامن 25 سنة بيشتغل بشركة احد اصحابه شريك معه هادي جدااااااااااااا وطيب
    طلال 22 سنة ما بيختلللللللللللللللللللللللللف عند شلته وعنده وحدة متملكة القلب بنعرفها مع بعض
    مشاعل 18 سنة حبيبة صاحبناااااااااااااااااا احمد من اجمل بنات زي ما ذكرنا وصديقة تسنيم الروح بالروح وحلمهم موحد
    لينا 15 سنة وهي بعد حبيبة مهديييييييييييييييييي ثنائي عايشين حياتهم بلقائات الاهل والرسائل بينهم

    بيت العمة سعاد
    شريف 26 عصبي لكنه طيب بيحاول انه ما يعصب وما يفقد سيطرته عنده عقدة من البنات وخصوصا بنت الخال الكريهة بنظره لكن في شيء بيقلب حياته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    محمد 18من ابطالنا ئلي السنة هم ثانوي صح انه طايش لكن هو كمان شاد حيله حتى يجيب النسبة ويطلع يسافر برا يدرس حلم ئله
    نور 16 صديقة سهى ولينا بنفس المدرسة

    ابتهال الاخت الصغرى:بحياتها سر غامض راح يبين كلنا شفنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااا اثر موت بنتها عليهاااااااااااااااااااااااااااااا وكلنا شفنا بعد حب واحد متمسك فيها رغم صدها هي وبعادها



    ام وسيم :حنونة كثيرررررررررررر وما عندها بهل دنياااااااااااااااااااااااا غير ابنها وسيم هو كل حياتها مستعدة تضحي بحياتها ميشانه لاكنها ئلي لاقته منها رفض بعد ما انفتح الماضي من جديد

    وسيم بطلنا المزواجي عايش حياته بالطووووووووووووووول بالعرض ما احد ئله فيه ولا احد بيعرف بلي بفكر فيه وبلي بعمله غيرر اولاد عمامه محمودوعزيز من اكثر من 7 سنوات وهو هدفه بكل السفريات يلاقي ابوووووووووووووه وبس ويمكن غياب ابوه عنه وامه ئلي خبت عنه كان سبب بطيشه وتهوره لكبير هو مغرورررررررررررررررررررررررررر ومو شوي بس لا كثيررررررررررررررررررررررررررررررررررر اتزوج كثير وطلق وما بقى عنده ئلا مصدر الشر ئلي هي هند ومصدر الطيبة والحنان نغم هوووووووووووووو بيعز نغم كثيررررررر وما بيعتبرها كصديقة بيخبرها كل شيء عنه بعد اولاد عمامه وفي اشياء هم ما بيعرفوها بس بيحكيها لنغم ئلي قدرت تحتوتيه
    طبعا لزواجهم في سرررررر وراح نعرفه ومتزوجها من زماااااااااان ولا فكر انه يطلقهاااااااااااااا بالعكس بيرتعب لو يفكر انه ممكن يفقدها
    للحظة فكر انه بحبهااااا لكن بعدها اقتنع انه قااااااااااااااااااااسي وقلبه حجر ولا وحدة منهم قدرت تمتلك قلبه
    نشوف بييتغير ولا لا


    حسن : وما ادراك ما حسن رغم المعاناة ئلي عاشها بحياته ئلا انه عايش حياته بكيفه وكيف اولاده وحياته بالخارج ئلا تاثير على نفسيته ئلي بشوفه ما بقول انه باخر 40-50 بقول انه عمره باخر العشرين واذا طارت اول الثلاثين ما بقول انه عنده بنت بتصير 30
    طويل جسم ريااااضي متناسق شبابي له عضلات معطيته جاذبيه باشراف جميل ئلي مشاركين كانو بنفس النادي مع عذاب
    مهتم بشكله شعره اسود كثيف ناعم يتخلله كم شعرة من الشيب فقط ئلي مكبره اكثر شيء بس يمرض ببين عليه وخصوصا انه مصاب بالسكر والضغط بعد .بنكتشف سره بعدين.

    عذاب :بطلتنا الكل حب فيها جرئتها شجاعتهاااااااااا وتصرفاتهااااااااا ,هي بتميل لناحية المراة العملية اكثر من المرحة شغلهاااااا شيء لا يمكن التناقش فيه عنيدة كثيررررررررررررررر وحلوة اكثر واكثر ماخذة طول ابوها ورشاقة امهااااا وبتشبه امها بكل شيء بملامحها الحادة لكن الجميله جدااااا وعيونها الرمادي كلها مغامرات واسرار وغموض
    برأيكم هل بتستمر مع عبدالعزيز ؟؟؟


    جميل الابن لحسن ئلي ما جابه "بعدين بتعرفوا قصته "ما بيختلف عن حسن من احية الجسم ئلا انه اضعف بشوي طيب كثير وحبووووووووووووووووب عذاب اخته بيحبهاااااااااااااااا كثير وبخاف على مصلحتها ولبنى دلوعة الكل
    راح يتزوج بس مين برايكم ؟؟


    لبنى اميرة الرواية وبطلتنا الثانية بهرت الكل بجمالها وذوبتهم بابتسامتها وضحكتها وغمازتها بخدها الايمن وذهلتهم بذكائهاااااااااا ,بنت يتيمه ورباها حسن وكانها بنت وهي هذا ئلي بتعرفه ما عرفت ابو بحياتها غيره وما عرفت ام غير عذاب ئلي كان معها خطوة بخطوة بحياتها اخت واكثر من اخت

    جميلة جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا جدااا مللاك
    مو طويلة كثير ولا قصيرة طولها مناسب سنها لكنها ضعيفة ومناسبها هل شيء بيضاااااااااااااااء كثيررررررر كثيررر ملامحها ناعمة جدا وشعرهاا مايل للبني الفاتح والذهبي لنص ظهرهاا وناعم جدا واكثر شيء مميزها ومخليها فتنة بجد عيونها ئلي فيهم سحررررررررررررررر غريب بيخلي الواحد ما يمل من مشاهدتهم بلونهم الفاااتح الواحد بيحتار ايش لونهم هو عسلي او اخضر فااتح او لووزي على اصفر

    طيبة جدا جدااااااااااااااااااااااااااااا وفري كثيرررررررررررررر عايشة حياتها ئلي راح تنقلب رأسها على عقب

    سليمان :الحبيب العاشق حب مريم رغم انه بيعرف حبها لابن عمهااااااااااااااااااااااااااا بقي واقف معها ومسااندها وكاتم بقلبه بس ما يزعجهااااااااا ونال اكبر هدية بحياته هو رضاهاااااا عنه وحبها ئله

    هل بيستمر ئلي بينهم يا ترى؟؟





    لبنى راحت قعدت مكانها :هااااااي
    الكل:هايات
    شهد تبوسها من خدها :دبببببببببببة كيفك
    لبنى تحط راسها على الطاولة :مو منيحة ابداااا
    مهدي :لبنى مو منيحة لي ش تجي
    لبنى :مدري اتفاجأت الصبح اختي بتخبرني انه بنروح للمشفى وكنت ما راح اجي بس قلت بجي اشوفكم واسلم عليكم مدري من وين طلعولي بهل وفد عاد انا تعبت من الحكي والشرح والمشي وهم ولااا شيء ,على قولة سيف احنا ئلي ختيرنا مو هم
    شهد:ههههههههههههههههههه
    فايز:ووع كيف اتحملتيه
    لبنى رفعت راسها له مستغربة :ممممن
    فايز:سسسسسسيف
    لبنى تطالعه بلوم :بالعكس سيييييف كثيررر حبوب وطيب وصديق منييح
    شادي يغير الموضوع :كيف راح تصبري لاخر الدوام
    لبنى تاخذ نفس :لا انا كلمات بابا بيجي ياخذني
    فهد:حلوووو
    لبنى :بس يخلص الدوام تعالوووووو لعندي
    ثائر : اذا ما اخذنا اضافي لا تتعبي حالك اوكى
    لبنى ابتسمت لهم بحب :اوكى
    شوي ودق الباب فتح امجد وطالعه باستغراب :نعم
    :هذا فصل لبنى الـ
    طالعه :ايه من انت
    :اخوها ممكن تناديها
    امجد انطم قال :اوكى
    قال امجد بصوت عالي :لبنننننننننى ردي
    لبنى فهمت قامت من مكانها وهي تسلم على اصدقائها قالت وهي رايحة :بشووووووفكم
    اشرولها يعني باي
    راحت وقفت عند الباب وشافت جميل واقف قالت :ها جميل انت
    جميل :ايييييه
    لبنى:بابي وين
    جميل :انا جيت اخذك
    لبنى :اوكى
    طلعت معه لبنى :خبرت مديري
    جميل:ايه
    لبنى :اجل خلينا نطلع دايييخة كثير
    جميل :اوكى حضنها من الطرف ومشى معها طالعين وقفت لبنى وهي تطالع لبعيد وهي تقول بخاطرها :غريببببببببببة هذا للحين قاعد
    جميل يطالع مكان ما تناظر :فيه شيء لبنى هزت راسها :لاااا
    مشت معه طالعين من المدرسة

    بالمشفى
    كان متجه لغرفة مريم ومقرر يحكي لها كل شيء من شافها اليوم حس كل مشاعر الدنيا اجتاحته ومو قادر يستحمل اكثر من كذا
    قبل ما يدخل سمعها بتحكي بالجوال تنهد وهو يدق الباب ويدخل
    شافها ارتبكت من شافته وسكرت :هلاااا عزيز ادخل
    عبدالعزيز:مشغولة
    مريم:لالا
    عبدالعزيز قعد وهو يقول :كيفه
    مريم :بغبى :مييين
    عبدالعزيز قال وهو يطالعها:سليمان
    مريم نزلت راسها بخجل عرفت انه كاشفها قالت :منييح
    عبدالعزيز :مرييييييم اسمعيني مو معناته انه انا ساكت على هل وضع يعني مبسوط لا مو مبسوط ولو احد مكاني ما سكت بس انا عارف انه انتي كبيرة وبتعرفي مصلحتك وما بتغلطي لهيك ساكت
    مريم :ادررري
    عبدالعزيز:لو كان بحبك يجي لحتى يخطبك
    مريم :هو خبرني انه حابب يتعرف على عائلتنا هو واهله ,بس باي صفة يجي
    عبدالعزيز :خلااااااص اذا كانت هاي نيته خليهم يحددوا أي يوم بحبوه ويجي
    مريم بفرحة ممزوجة بخجل :صدق
    عبدالعزيز ابتسم:اييييه
    مريم راحت لعنده وباسته على خده :تسلملي يا احلى اخووووووو
    عبدالعزيز ابتسم وقال :طيب اقعدددي بحكي معك بموضوع مهم
    مريم قعدت قباله وهي تقول :ها هات لشوف
    عبدالعزيز يفرك ايديه بتوتر وارتباك :اممممممم بسالك سؤال امممم صديقتك عذاب في بحياتها احد وييييييعني مرتبطة
    مريم فهمت عليه قالت بابتسامة عريضة :ليييييييييش بتسأل
    عبدالعزيز وقف وهو يقول :خلاص انسي
    مريم سحبته من ايده وقعدته :تعال اقعد
    عبدالعزيز :ولا شيء
    مريم تضحك :ههههههههههههههههههه بصراحة مو مصدقة اخوي عبدالعزيز الـ متوتر وخاااااايف ومرتبك وكل هذا بس لانه سأل عن بنت
    عبدالعزيز:مريم بتعلقي بطلع
    مريم :هههههههه هههههههههه طيب ههههههههههههههههههههههه <شافت نظراته قالت وهي تكتم ضحكتها >طيب خلاااااص بسكت ,احم احمممم صديقتي عذااااااااب اها
    عبدالعزيز :اييه
    مريم حبت تلعب باعصابه قالت :اممممممم للاسف اييييه
    عبدالعزيز باحباط وحزن واضح :ممممن
    مريم :امممممم الشررطة ههههههههههههههههههههههههه ههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    عبدالعزيز بنرفزة :مريمووووووووووووووووووووووو
    مريم :هههههههههههههههههه طيب بخبرك الصح
    عبدالعزيز بأمل :يعني مااااااا في
    مريم :لا منو قال فييييييييه
    عبدالعزيز طالعها بحيررة
    مريم :مو حابب تعرف ميييين
    عبدالعزيز يوقف طالع :ما بهمني اصلا سألتك مجرد فضول
    مريم كانت فاهمة عليه بس ما كان بدها يفهم غلط قبل ما يطلع من الباب قالت باندفاع :حتى لو كنت انت
    وقف مصدوووووم
    لف ئلها وهو يقول :نععععععععععم
    مريم :حتى لو كنت انت هل شخص
    عبدالعزيز طار لعندها قعد قبالها كانت بدها تضحك عليه بس خافت يزعل
    عبدالعزيز:من جدك
    مريم:اييييييه
    عبدالعزيز مو مصدق :طيب هي قالت ئلك
    مريم :لا
    عبدالعزيز:اجل كيف عرفتي
    مريم اتذكرت هذاك اليوم المشؤوم بالنسبة ئلها :سمعتها بتحكي لجميل هل حكي عنك
    عبدالعزيز :ومين جميل
    مريم :اخوها
    عبدالعزيز :مرييييييوم انتي بتلعبي معي على اساس انه ما عندها اخوان وقلتيلي لا عندها اخت والحين من وين طلع هل اخ
    مريم :يا اخي شفيك انت اصبر شوي
    عبدالعزيز بطولة بال :احكي
    مريم:هذا اخوها بالرضاعة ,لكنه عايش معهم
    عبدالعزيز ادرك انه واحد من ئلي شافهم معها بالمطار :اها طيب شـ صار
    سكتت مريم بعدين قالت :وبببببببس
    عبدالعزيز :شوو ئلي بس
    مريم تغير الموضوع :وااااانت
    عبدالعزيز عرف انه في شيء ما بدها تقوله :انا شو
    مريم تطالعه بنص عين :تحبها
    عبدالعزيز سرح وهو يتذكرها :احبهاااا ’اييييييييييييييييه احبها حب جنون
    مريم بثقة :كنت بعرف
    عبدالعزيز:لا والله
    مريم :ايه والله كنت بعرف
    عبدالعزيز:هههههههههههههههه ومن وين عرفتي
    مريم :سرحااااااان دوم ,مبتسسسسم دوم حتى بسرحانك ,عيونك تلمع ,كم مرة سألتني عنها ,واهتمامك ئلها ,الشووووووووق
    عبدالعزيز يطالعها بنظرت فهمتها :ايييييه على اساس انك مجربة هل شعوررر
    مريم لفت وجها ئلي قلب احمر من الخجل :سخييييييييييييييييف هذا وفوق ما بجمع بينكم
    عبدالعزيز :تصدقييييييييييين مدري كيف حبيتها من شفتها دخلت مزاجي مع انه كنت معصب وحاقد عليها بس فجأة وبين يوم وليلة تغير كل شعوري اتجاها واتغير للاحسن ئلي ما كنت بتمنى يصيررر وكنت اقنع حالي انه العكس بس كل ما اشوفها احس بشعور واحساس عمري ما حسيته من قبل
    مريم تغمز ئله :وطحت وما احد سمى عليك
    عبدالعزيز تنهد:شفتي كيف
    مريم تصرخ بفرحة :واخيراااااااااااااااااااااااا الدكتور عبدالعزيز بيحببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببب ببببببببببب
    عبدالعزيز قام وحط يده على فمها :هبببببببببببببببلة فضحتينا
    مريم :مممممممممممن فرحتي بس
    عبدالعزيز ابتسم
    مريم :ووه واخيرا عبدالعزيز يحب ومنو اعز صديقاتي ووووووي فديتك بس يا احلى اخو بالدنيا كلها
    عبدالعزيز: بيكبر راسي
    مريم :يحق لك
    سكتت هي وهو سكت وكل واحد سرح بافكاره قاطعها عبدالعزيز :مررريم انا حاسس فيكي شيء من فترة ومخبيته علينا
    مريم بلعت غصتها وقالت :عزيز ما بدي اياك تعيش بهل حلم كثير لانه يمكن ما يتحقق وعذاب ما تتقبل هل شيء
    عبدالعزيزبهدوء :مريم احكيلي شو مخبية عني
    مريم :ولا شيء بس
    عبدالعزيز:مريمممممم انا بعرفك اكثر من نفسي ومتأكد مخبية شيء عني واحنا من متى بنخبي على بعض
    مريم قالت :راح اخبرك لانه من حقك تعرف هل شيء <ودمعت عيونها >وانا كمان محتاجة اقول لحد بس اوعدني الكلام ئلي بقوله ئلك لا يوصل لاحد ولا احد غيرنا خصوصا لعذاب
    عبدالعزيز بخوف :اتكلمي بوعدك
    مريم خبرته كل شيء سمعته هي وسليمان لما راحوا المزرعة وهو يسمع لها بصدمة

    عذاب تصرخ :لا تفكر انك بتخوفني بكلامك هذا
    :اسمعيني انتي اجبرتيني على هذا الشيء
    عذاب :انا ما اجبرتك على شيء بس انت لانك واحد حقيرررررررررررررررررررررررررر راح تعمل هيك
    :انتي مو ملاحظة اني طول الوقت ساكت وانتي بتغلطي بس صبري له حدود وانا بديت افقد اعصابي
    عذاب :انا ئلي بديت افقد اعصابي منك
    :يا حلووووووووووووووووووة شو قلتي
    عذاب :ئلي بقوله وبتمنى تحطه بذهنك منيح وتسمعه منيح ,بقسم ئلك بالله العظيم ئلي خلقني وخلقك وخلق كل شيء بهل كون ما يرتاح ئلي بال ولا يصير ليلي ليل ولا نهاري نهار ئلا لماااااا اشوفك معلق على حبل المشنقة انت وئلي مثلك
    :اخر كلام عندك
    عذاب :اييييه
    :اجل انتي خليتيها حرب بينا وبينك ونشوف مين بيكسب بالاخير
    عذاب :ههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اجل قبل ما تطلع من أي مكان انت فيه اكتب وصيتك
    :اوكى بنشووووووف وانا قد التحدي
    عذاب :مااااااشي <سكرت بوجهه>
    قعدت وهي تلهث ومعصبة على الاخر دخل راشد ئلي كان سامعها شو بتحكي :بتريدي شيء
    عذاب وقفت قايمة :لاااااااااااا بطلع
    راشد:ان شاء الله

    عند وسيمم كان قاعد بسيارته ويسووووق وسرحان بيد يسوق وبيد ثانية ماسك الشال تبع لبنى ويطالعه احيانا ينسى انه بسوق ويسرح فيه ,كان ضاغط عليه بقوووووووووووة معصب مقهوووووور وخصوصا لما شافها مع جميل ئلي فكر فيها بتفكيره
    رن جواله شافه وكان محمود فتح الخط بملل :هلاااااااا محمود....منيح وانت ....لاااااااا ما ادري .....يمكن .....خلاص اوكى ......لاااااا بروح لعند هند ....لا <ضحك على ابن عمه وافكاره >ههههههههههههههههههه تصدق انك سخيف ...اوكى اوكى بعدين ....سلااااااااااااام
    سكر الخط وهي يطالعه مسك الشال طالعه ولاخر مررررررة بعدين فتح درج السيارة ورماه فيه اخذ عطره رش على حاله وطالع نفسه بالمراية نزل من السياررررررررررررررة طلع
    دخل على العمارة ئلي مسكن فيها زوجاته بس ولا وحدة بتعرف عن الثانية
    طلع للطابق 6 ووقف قبال الشقة حط يده بجيبه ليطلع المفاتيح ما لقيهم دور بكل جيوبه وما شافهم اتأكد انه نسيهم بالسيارة ما ئله خلق ينزل ويرد يطلع دق الباب وقعد ينتظرها لحتى تفتح
    بس فتحت انصدددددم منها وبكل عصبية اعطاها كف على وجها ودخل وسكر الباب

    عبدالعزيز بكل عصبية صرخ :انا من اول ما شفتها وحبيتها ما كنت راضي على هل شغلة ليييييييييييييييييش طيب
    مريم تبكي :مو انت لحالك ئلي مو عاجبك بس هي عاجبها احنا ما راح نقدر نغير هل شيء
    عبدالعزيز :بس انا راح اقدر
    مريم :وبصفتك شو
    عبدالعزيز :بصفتي حبيبها وصديقها عشيقها زوجتي بالمستقبل وام اولادي اي شيء المهم اقدر امنعها
    مريم :عزيز ,اقرب ناس ئلها هم ابوها واخوها ئلي ما بترفض ئلهم طلب ,بس بهذا الشيء رفضت طلبهم ,بدك ترد عليك
    عبدالعزيز :بخيرها بيني وبين شغلها
    مريم :وهي اكيد راح تختار شغلها عزيزززززز اصحى شو ئلي ساعة بحكي ئلك ما قلت ئلك شو كانت تقول
    عبدالعزيز :من خوفي عليها يا مريم من خوفي عليها ,انا ما صدقت الاقيها ما راح اسمح تبعد عني ولا تتركني لوحدي
    مريم بصبر :راح نصبر متى راح يجي اليوم ئلي تحس حالها فعلا خلصت من هل مهمة
    عبدالعزيز :بس انا ما راح اقعد استنى هل يوم ,مرييييييم انا لازم احكي معها واليوم قبل بكرا
    مريم :كيييييييييييييف
    عبدالعزيز :مدري مدري المهم احكي معها انتي وخبريني
    مريم:طيب بشوف

    قال بصراخ :انااااااااااا كم مرة قلت ئلك لا تفتحي الباب كذا
    هند تبكي وهي قاعدة على الكنب بكل خوف :خفت تروح جيت افتح بسرعة والله نسيت
    وسيم :بستين داهية اروووووووووح بس لا تفتحي الباب على الاقل غطي حالك مو تفتحيلي الباب كذا
    هند :انا شفت من العين السحرية وتأكدت انه انت وما في احد ,لو في احد ما كنت فتحت
    وسيم حاول يهدي حاله اخذ نفس عميق جلس جنبها وقال :هنننند انتي بتعرفي اني انا بغار وانتي بتعرفي طبعي ,يعني اتخيلي كان في احد وشافك احد بهل فستان غيري
    هند تبكي :انا قلت ئلك انا شفت ما في احد لهيك فتحت
    وسيم حضنها من الجنب :طيب خلاص لا تزعلي
    هند :وسييييييييييم انت ضربتني وهاي اول مرة بتعملها
    وسيم باسها على خدها وقال :اذا بتحبيني اتحمليني واتحملي طبعي
    هند خقت عليه قالت تمثل الزعل :وسيم لو اني ما بحبك ما شفتني قاعدة معك دقيقة وحدة ,وانا بعرف بزوجاتك ئلي تزوج وحدة وتطلق وحدة وانا خايف يجيني الدور
    وسيم قال بابتسامة ساحرة :عاد انا رجال مو ناقصني شيء واحب امتع نفسي بس ما بعمل شيء غلط متزوجكم بالحلال وما فيها شيء وعاد االشاطرة ئلي تقدر تكسبني <غمز ئلها >وانتي وشطارتك
    قال :ها ااا انا ميت جوع عاملة غذاء ولا اروح لنغم
    هند وقفت بسرعة :لالالا دقاااااااااايق ويكون جاهز
    وسيم :اوكى
    قام من مكانه راح لغرفة النوم تروش على السريع لبس له شورت وتي شيرت طلع شافها لسا قاعدة بالمطبخ راح للصالة اخذ لاب توبه فتح
    لحسن حظه شاف لبنى منسدحة على السرير وعندها ابوها والشب ئلي اخذها من المدرسة حس بعصبية وقهر من شافه قاعد جنبها على السرير ويتكلم معها ويضحك ويتغزل فيها وهي متجاوبة معه هذا ئلي معصبه اكثر مع انه ما ينكر التعب ئلي واضح عليها
    ما صحى من سرحانه ئلا بهند تقعد جنبه شافها تطالع الاب توب وتطالعه
    تعلقت بكتفه وتقول :حبيبي شو بتعمل
    وسيم على طول قفل الاب وقال :ها ولا شيء
    هند :شنو هذا
    وسيم حاول يبتسم :قلت خليني اشوف هل مسلسل لحتى تجهزي الاكل
    هند :اها شو اسمه
    وسيم قال وهو يتذكر كلام محمود قال بابتسامة :اسممممممممممممممممه يوميات بريئة
    هند :اها ما عمري سمعت عنه جديد هو
    وسيم :اييييييييه جديد
    هند :شو قصته ,اممممممممممممممم خليني انا اقلك ,من اسمه باين انه في بنت وشكلها طيوببببببة وحلووووووة زي ما شفت الحين وبريئئئئئئئة كثيررررررر واكيد في واحد شرير يحاول يعذبها وينزع منها هل براءة والطفولللللللة الجميلة بس انا متأأأأأكدة انه راح يصير يحبها يا بنص المسلسل يا باخره <قالت بحالمية>بكل قصة حب ئلا احد يتعذب وشكله طاحت على راس الطفلة المسكينة هاي
    وسيم بخاطره :هذا وانتي ما بتعرفي شيء يا هند حكمتي هل حكم اجلللل كيف لو بتعرفي القصة شو راح تقولي <سكت ثم قال >معقوووووووول جد انا شرير لهدرجة الكل شايفني بهل نظرة
    هند:وسيييييييييييييييييييييييييييم
    لف ئلها :ها هلا
    هند:انت معي
    وسيم: ها اييييييه اييه
    هند :جيت اخبرك الغذى جاهزززز
    وسيم يسحبها لعنده للكنبة :بناكل بعدين تعالي اقعدي من زمان ما قعدنا مع بعض
    هند ضحكت بدلع وقامت تركض للمطبخ:لاااااااااا لازم تتغذى منيح
    وسسيم :بسررررررررررررررررعة


  5. #17

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة



    عند بوابة المدرسة كانو كلهم واقفين
    كانت طالعة شافتهم :مرحبااااااا شباب
    الكل:طالعها هلا
    مهدي:هلا عمتي
    ابتهال :شو مروحين
    مهدي يحك راسه بخجل :لا بنروح نزور لبنى
    ابتهال :اها ,ماشي هاي شنطتها خذوها ئلها
    فهد:اوكى
    ابتهال :سلموا عليها
    فهد:ان شاء الله
    ابتهال:يلا سلام
    الكل:مع السلامة
    فهد لف لشهد:شهد تروحي معنا
    شهد:اذا في مكان بروح
    فهد :اكيد فيه بندبر نفسنا
    شهد :اوكى
    سامي :يلا مشونا
    الكل :يلا

    باليوم الثاني
    :لا تتأخر عليه مرة ثانية
    :من عيوني
    :وسيمممممممممممممممممممم بجد حرام عليك انا كثير بشتاق لك وانت مطنشني
    وسيم يطالعها :حبي انا مو مطنشك ولا شيء بس والله مشغول كثيررررررر هل فترة مناقصات وعروض وووو حالتي حالة ما بلقى فرصة لحتى ارتاح فيها
    هند تطالعه بنظرة :ايييييييييييييه بس فاضي تحضر مسلسلك مدري شو اسمه كل ما سألتك اسمع صوت لهل بنت تحكي وكانها عايشة معك ,بدل ما تشوووووووووف هل تفاهة تعال عندي
    وسيم عصب منها :هندددددد احترمي نفسك ولا تطولي لسانك دام النفس عليكي طيبة ,لا تفكري ما وراي غيرك ,ومو متزوجك لحالك مثل مو متزوجك متزوج نغم وزي ما ئلك حقوق عندي هي ئلها فاهممممممممممممة وبعدين انا ما بقدر اترك امي وشغلي مشانك انتي
    طللللللع من البيت وهو مفور من عصبيته منها وهو بالطابق الثاني كان وده يميل يشوف نغم مرته الثانية بس حس انه مزاجه متعكر وما وده يعصب عليها وخصوصا انه بعزها كثيررررررررررررر
    ركب سيارته وحرك رايح لبيته وهو ملان وحاس بضيقة كبيررررررة ,صحيح انه كان دوم معيش لبنى برعب ويسمعها حكي ما بيرضي حد ويهينها ويذلها بس ما قدر يمسك اعصابه وهو يسمع هند تسبها قدامه لهيك انفجر فيها ,وهو مستغرب من حاله ليش بيعمل هيك ,بس بعدين اقنع حاله انها خلاص صارت من املاك وسيم الـ وهو بس لحاله ئله كامل الحق يتدخل فيها ويعمل شو ما بده من دون ما احد يحاسبه
    وصل بيته دخل وشاف امه نايمة على الكنبة تنهد وعرف انها من مبارح تنتظر فيه قرب منها لحتى يصحيها بس رجع لعند باب البيت فتح الباب وقفله بقوووة وكان عارف انه امه راح تحس عليه وتصحى
    وفعلا صحت وسيم :السلام عليكم
    ام وسيم قربت منه وهي تقول :وعليكم السلام ,يييييييييمه وينك ليش تأخرت للحين خوفتني عليك يا حبيبي
    وسيم تنهد وهو طالع لدرج لغرفته :مع اصحابي
    ام وسيم :اتصلت على عبدالعزيز ومحمود وحكولي مو معك
    وسيم اتنرفز لف لامه معصب :يممممممممممه كم مرة قلت ئلك لا تعملي هل حركة تراني كبرت مو وسيم لصغيررررررر المغفل ئلي قدرتي تضحكي عليه
    طلع عنها لغرفته بعد ما سكر الباب بكل قوته
    كانت امه واقفة مكانها ودموعها على خدها ,بس ما قدرت تحكي شيء وهي حاسة فيه ما بتقدر تزعل عليه او تزعله بزيادة خصوصا ئلها كم يوم شايفة حالته متلخبطة
    قالت للخدم يجهزوا الفطور على امل انه ينزل يفطر

    سليمان نزل وهو متوتر ومرتبك سلم وقعد :صباح الخير
    الكل :صباح النور
    ابو سليمان :وينك ما شفتك بالمسجد صلاة الصبح
    سليمان :كنت طالع مع صاحبي وصليت معه بمسجد ثاني
    ابو سليمان :اها
    ام سليمان :الله يهديك يمه ليه تتأخر عن البيت
    تركي:عادي يممممممه ما فيها شيء بعدين ابنك تعود للسهر بالخارج
    سليمان اعطاه نظرة
    نزلت شهد ومعها شروق سلموا وجلسوا
    سليمان طالع امه وابوه بتوتر وتردد :يببببببببببه يمـــه
    لفو له
    ام سليمان:خير يمه في شيء
    سليمان:اممممممممم بصراحة انا
    ابو سليمان :قول ئلي بخاطرك
    سليمان بتردد:بصراحة ودي اكمل نص ديني
    الكل فرح
    ابو سليمان : بشرك الله بالخير لك ئلي تبيه
    ام سليمان تحضنه :واخيراااااااااا يا روح امك انت واخيرا يا قلبي حنيت عليه ووافقت
    ابتسم سليمان براحة وهو يشوف فرحتهم

    شروق :انت تدلل يا عمري اطلب ئلي بدك اياها
    ام سليمان :بخاطرك وحدة ولا ادور ئلك
    سليمان بخجل:لا يمه عندي
    تركي يصفر :عشتووووووووووو سلوم عشقان
    سليمان اعطاه نظرة سكتته
    ام سليمان:من هي احنا بنعرفها شيء
    سليمان :لااا هي كانت تدرس معي في بريطانيا وبصراحة ادب واخلاق وهذا الشيء ئلي خلاني اقبل على هل خطوة
    شهد بنذالة تغمز ئله :وحلووووووووووة يمه تجنن
    سليممان طالعها :شهيددددددددددددددد
    شهد:هههههههههههههههه هههههههههههههههه
    ابو سليمان:جنيت تبيني ازوجك وحدة بريطانية
    سليمان :يبه الله يهداك انا قلت ئلك كانت تدرس مو عايشة وهي من بريطانيا
    تركي:اجل يعني من هون
    سليمان بمسخرة :لا من المريخ <لف ئله >سؤالك شيء بصراحة
    تركي يبتسم بثقة:ادرررررري
    شروق:طيب احكيلنا عنها شوي
    سليمان:ما في شيء مهم بس انا حابب تتعرفوا على اهلها قبل وتشوفوهم وبعدين نشوف
    ابو سليمان يطالعه :شو كانت تدرس
    سليمان :4 سنوات طب بعدين تخصصت جراحة يعني هي دكتورة جراحة
    ام سليمان بفخر:ما شاء الله ما شاء الله
    سليمان بتردد:ها شو قلتوا نروح اليوم وتتعرفوا على اهلها
    ام سليمان طالعت الاب ئلي كان ساكت
    سليمان يطالع ابوه :شو يبه
    ابو سليمان:خلاص بعد المغرب بنتوكل على الله
    سليمان فرح:والنعم بالله
    ابو سليمان بتساؤول :بنت منو
    سليمان :بنت مح<سكت وهو يسمع صوت جواله طق على راسه >يووووووووه نسيته
    لف لامه :انا طالع صاحبي بيستنى فيني برا يمممه على المغرب كوني جاهزة انتي والبنات
    لف لتركي:تروح معي
    تركي فز:اكيد
    سليمان:مشينا
    سلموا على ابوهم وامهم وطلعوا
    الاب مبتسم:شووووووف راح وحتى ما قال ئلنا بنت مين هي
    ام سليمان تضحك:من فرحته
    شهد:ايه انا شفتها مطيررررررررررررررررررررررة عقله ’يبه لا توافق بسررررررعة اعمل فيه حركة نذالة
    الكل:هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه

    نزلت بحماس من فوق وهي تنط على الدرج شافت ابوها بيقرأ جريدة باسته على خده :صباح الخير بابي
    ابتسم وهو يقول :صباااح النور يا عيون بابا
    باسته على خده كمان مرة :فديتك بس
    الاب بحنان:كيفك اليوم
    لبنى تدور بحالها :مثل مهرتي
    الاب يطالعها ويضحك:وانا اشهد انك المهرة بحد ذاتها
    لبنى :ههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه
    الاب مبتسم:دووم هل ضحكة
    لبنى :بابي وييييييين عذاب
    الاب :مدري عنها اختك مبارح رجعت متأخرة واليوم طالعة من بدري
    لبنى :ومعنوياتها
    الاب بارتياح:لا باين مبسوطة ومرتاحة الله يديم عليها
    لبنى :ان شاء الله خيرررررررررر
    الاب يطالع ساعته وسمع صوت زامور سيارة وقف وهو يقول :يبببببببه لبونة تطلعي معي
    لبنى :وين
    الاب :مع جميل وسليمان
    لبنى :لا بابي بقعد بالبيت حاسة بزهق شوي وما ودي اطلع
    الاب :طيب انا ما راح تاخر بجي بسرعة
    لبنى طالعته وعارفة ميشانها :يبه اذا شفتك رجعت البيت قبل العصر ما راح احكي معك خمس دقائق
    الاب :هههههههههههههههههههههههه لا عاد انا شو مصبرني ما احكي مع حلوتي خمس دقائق
    لبنى تطالعه بتهديد :انا حذرتك
    الاب :يا حلووووووك يا بنتي ما احد بغير ئلي مزاجي غيرك
    لبنى تطالعه :ئلا اقول استاذ حسن
    الاب مبتسم :نعم يا لبنى
    لبنى تلف حوله وهي تطالعه وكأنها مو عاجبها الوضع :انت طالع كذا
    الاب يطالع حاله :ايه شفيني مو حلوووووووووووو
    لبنى :ئلا من حلاوتك انا خايف البنات يبقوا وراك وما احد يفكهم غير عذاب بالسجن
    الاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه هبلة
    لبنى :وانا الصادقة
    الاب:يلا بس ديري بالك على حالك اوكى
    لبنى :اوكى وبعدني عند تهديدي قبل العصر لا ترجع
    الاب :ههههههههههههههههه طيب سلام
    لبنى :مع السلامة
    قعدت لبنى تناظر البيت الكبير وهي حاسة بملل فضيع مترت الصالة تمتير وما عرفت شو تعمل نادت على الخدم وما احد سمعها راحت للمطبخ وما شافت ئلا وحدة كانت تتكلم تلفون وبس شافتها نزلته وارتبكت
    لبنى طالعتها شافت انها مرتبكة بس ما اهتمت اعتبرته حرية شخصية واول واخر شيء خطر على بالها انه بتكلم اهلها
    قالت الخدامة بتوتر :نعم ماما
    لبنى بابتسامة :لوسي اتفقنا ما تناديني بماما انا اسمي لبنى ,وانتي ئلك ام وحدة ئلي هي امك ئلي ولدتك ما احد بيستاهل هل لقب غيرها <قالت بطريقة مازحة >بعدين الله يهديكي كبرتيني بهل كلمة وانا يمكن قد احفادك ,لساتني 16 سنة
    ابتسمت لوسي:ان شاء الله
    لبنى :ايييييييييه نسيتيني ليش جيت لعندك
    لوسي تطالعها وهي تبتسم بتوتر :امريني
    لبنى :ما يأمر عليكي ظالم ,امممممممممم ممكن تعمليلي كابتشينوو
    لوسي :اكيد اكيد
    لبنى بابتسامة :اوكى انا بروح على الاسطبل اشوف مهرتي
    لوسي :اوكى
    لبنى وهي طالعة :مرسسسسسسسسسسي
    بعد ما طلعت اخذت نفس عميق وهي حاطة يدها على قلبها رفعت الجوال بحزن وقالت :الوووووو استاذ وسيم
    وسيم ئلي كان سامع من الاول شو بيحكوا :هاي لبنى
    لوسي:ايه
    وسيم مع انه كان سامع كل كلمة وكل حرف الا انه حب يتاكد :شو بتريد
    لوسي :كابتشينووووو كانت ,صاحية من النوم
    وسيم:اها ,ئلا ما قلتيلي هو عندهم اسطبل
    لوسي:ايييييه نعم
    وسيم باستفسار :وكم خيل موجود
    لوسي:واحد للسيد الكبير وواحد للانسة عذاب وواحد للانسة لبنى وواحد للمدام الكبيرة وواحد للسيد الصغيرررر
    وسيم :اها <كمل بخبث>ئلا ما قلتيلي هو في احد بالبيت
    لوسي:لا ما في غير انسة لبنى
    وسيم بخبث يكمل :اجل الكاميرا الاحتياطية حطيها بالمكان ئلي هي فيه
    لوسي :اوكى
    سكر منها بعد المحادثة
    كان يفكر بلبنى مستغرب من هل بنت ومن عقلانيتها وتفكيرها ئلي يشوفها ويقعد معها بتفكيرها يقول بنت مخلصة جامعة
    قعد يحس بترد د بلي بيعمله ,بس طنش وهو يحس انه تنشط من بعد ما سمع صوتها ئلي مده بطاقة عجيبة ومن بعد ما كان متضايق مستغرب انه في احد وخصوصا بنت بهل عالم يصحى ويكون متنشط ومتحمس دخل عمل ئله شاور سريع نشطه اكثر لبس له شورت وتي شيرت مشط شعره المبلول لورا مسك الاب توب حقه فتحه بوصلة الكاميرا الاولى شاف غرفتها فاضية
    مسك وفتح للثانية ما شاف شيء
    تنهد وقعد اتذكر امه وشلون عصب عليها ما كان وده يصير هيك شيء بس كان يومها معصب ومتنرفز دايما امه تحسسه انه صغير
    كان وده يراضيها بس بطريقة غير مباشرررررررررررة ومن دون ما تدري
    شال لابه وجواله ونزل تحت شافها قاعدة على طاولة الفطور وتناظر الاكل ادرك انها ما اكلت شيء وتنتظره حس بضيقة وهو يطالعها تنحنح
    انتبهت عليه :هلااااااا يمه
    وسيم:اهليييييييييييين
    الام:ما ودك تفطر
    وسيم كان عارف انها ما راح تاكل اذا ما هو اكل وافق وكمان كان يحس بانه انفتحت شهيته بعد ما سمع صوت لبنى بخاطره <آآآآآآآآآىهـ شو عملتي فيني يا بنت حسييييين >قال :اوكىىىىى
    تهلل وجها الام راح قعد على صدر الطاولة اخذ كاسة الشاي ئلي صبتها ئله امه افطرررر وامه مبسوطة فيه وخصوصا لانه كان ياكل بشهية بعد ما شبع مسح فمه وايديه حط الاب توب قباله وفتحه وشاف بس اسطبل للخيل وكان في مسااااااحة كبيررررررررررة ليمشي فيها الخيل ومحاوطة بسور خشب وشاف وراها نافوووووورة مياه استانس وعرف انه شبكت قعد يستنى فيها لتجي
    رن جواله شاف مين قام وطلع برا يرد
    اما الام كانت تطالعه مستغربة منه والابتسامة ئلي كان راسمها على شفايفه وهي تعرفها منييييييح وبتعرف شو وراها بس ما اهتمت وببالها تقول :ان شاء الله خير <كانت تردد هل جملة في خاطرها لحتى سمعت صوت سكتت وهي تطالع ناحية الباب ما شافت حد بس رجعت تسمع الصوت وقريب منها وئلي استغربت منه اكثر انه صوت بنت
    ادركت انه الصوت من جنبها لفت الاب توب لجهتها وانصدمممممممممممممت وهي تفكر :من هااااااي وويييييين وشو جابها لجهااااااز ابني <عرفت انه التصوير مباشر وهذا ئلي صدمها اكثر :من متى ابني بتجسس على هل بنت وليييييييييييييييييييييييش وكيف ووو مليون تساؤل في بالها <ابتسمت ثم قالت >معقوووووولة حبيبته <بس قالت باستنكار وهي تطالع البنت ئلي راكبة على الخيل وتركض فيه :لالالالا ما بظن البنت هاي صغيررررررررررررة كثير صحيح حلوة بس بعرف ابني ما راح يفكر بهذا الشيء لانها صغيررررة وبعدين لو حبيبته ما ئله حق يتجسس عليها ,بس ما بظن هيك شيء بشو بتفكررررررررر يا وسيم يا ابن ابوووووك
    رجعت الاب توب بسرعة مثل ما كان لما سمعت صوت وسيم داخل
    شوي وشافته يجلس مكانه عملت حالها مو مهتمة تكمل فطورها ,بس ما طافت عليها ابتسامة ئلي على شفايفة من شاف الاب توب وبعد ما وقف واخذ الاب وراح للحديقة
    وهي كانت سرحاانة وتفكر :على شنوووووووو ناوي يا وسيم,الله يهديك بس
    قامت واقفة وراحت تجهز حالها لانه اليوم الجمعة في بيت الكبير مثل كل عطلة

    عند عذاب كانت طالعة من الصبح وقفت عند البحر وهي تفكر بلي صار معها مبارح لما قابلت عبدالعزيز وتتذكر كل حرف وكل كلمة قالها ئلها صحيح انها كانت تعترض بس ما كان يعطيها مجال لحتى استسلمت ئله ورفعت الراية البيضاء للحب
    بس ما تنكر باحساسها بالراحة والفرح من ئلي صار بس فرحتها ما اكتملت بالكامل لانه بعد ما رجعت للبيت حست بخوف ما تدري ليش تنهدت بتعب وهي تشوف الساعة كم وقفت وراحت لاكبر سوق دخلت سوبر ماركت كبير ومشهور واخذت عرباية وتاخذ شوية شغلات لازماتها رن جوالها رفعت ابتسمت وهي تشوف مين ردت :الوووووو
    اجاها صوته :واحلى الو سمعته بحياتي
    عذاب ابتسمت على كلامه وهي تشوف المعلبات ئلي قدامها :صباح الخير
    عبدالعزيز : صباح الورد بكل ألوانه..
    صباح الروح بكل أحساسه..
    صباح الشوق بكثر أوقاته ..
    وصباح الحب بكل جنونه ...
    عذاب :اوووووول مرة بعرف انك رومانسي
    عبدالعزيز :واصيرلك ابو الرومانسية بعد
    عذاب ضحكت :لا خلينا بالرومانسية ما بدنا ابوها
    عبدالعزيز طلع آهـ :فديت هل ضحكة وصاحبتها
    عذاب تخفي ابتسامتها :عبدالعزيز بتعرف انك فاضي ورايق وانا وحدة ما عندي وقت
    عبدالعزيز :اوفاااااااا ما عندك وقت لعزوز حبيبك ’ بعدين يا بكاشة كيف ما عندك وقت واليوم عطلة ها
    عذاب :هههههههههههههههههههههههههه ههههه عزوز
    عبدالعزيز :يا بنت ارحميني مو مستحمل عاد لا تخليني اجي لعندك
    عذاب :اتحداك
    عبدالعزيز بخبث :على شنوووووووو
    عذاب بكل ثقة :ئلي بدك اياه
    عبدالعزيز :نطلع يوم كامل مع بعض
    عذاب ابتسمت لانه عارفة انه هي راح تكسب التحدي :ما عندي مانع بس بشرط
    عبدالعزيز :اتشرطي
    عذاب :خلال دقيقة وحدة تكون عندي
    عبدالعزيز يسحبها بالكلام :وين
    عذاب :هههههههههههههههههههه لا يا حبيبي هاي مهمتك تعرف مو انت تحديت
    كانت واقفة وتطالع العرباية وئلي فيها وتمشي لقدام وما حست ئلا باحد يحجز طريقها ويسحب منها الجوال رفعت راسها وانصدمت :عبدالعزيززززززززززززززززززززززززززز
    عبدالعزيز :عيوووونه
    عذاب باندهاش :شو بتعمل هون
    عبدالعزيز غمز ئلها :التحدي <كمل بلهفة وهو يطالع عيونها >عيديهااااااااا
    عذاب :شنو هي
    عبدالعزيز بهيمان :حبيبي
    عذاب خجلت وهي تجر العربة لقدام وتمشي :هييييييييييييييييه عزوز لا تصدق حالك
    عبدالعزيز يمشي جنبها :اسمعي مو حال عنك ئلا لما تحكيها
    عذاب :عزيزززز انهبلت
    عبدالعزيز :انهبلت بحبك بس يلا مو ناسي احكيها
    عذاب قالت وهي تطالعه :عزوز حبيبي لا تنسى وين انت
    عبدالعزيز بذوبان ويحط يده على قلبه :وييييييييييييه يا ويل حالي انا
    عذاب :عبد العزيز كيف عرفت اني هون <طالعته بنص عين >لتكون بتراقبني
    عبدالعزيز :ههههههههههههههههههههههههه ليش لا فكرة حلووووووووووووة ما خطرت على بالي من قبل هيك بعرف انتي وين ووو
    عذاب :اجل كيف عرفت اني هون
    عبدالعزيز مبتسم ابتسامة تذوب :صدففففففففففففففة
    عذاب ضحكت :يا كثررررررررررر صدفك انت كل ما اشوفك بتقول انها صدفة
    عبدالعزيز :واحلى صدفةةةةةةةةةةةة
    عذاب وقفت عند المحاسبة وهو جنبها :لا جد كيف عرفت
    عبدالعزيز يطالع المحاسب ئلي بيطالع عذاب بغيض :كنت جاي اشتري كم حاجة لامي وشفتك
    عذاب :اها لكن هيك
    عبدالعزيز :اييييييييه
    بعدها ووقف قدامها قبال المحاسبة وهو مقهور من المحاسب وقعد يتفاصل معه وعذاب تطالع بابتسامة جانبية بعد ما عرفت غيرته وكيف يتكلم معه من دون نفس وخاطره يرفس ببطنه
    بعد ما خلصوا طلع بعد ما ساعدها في شيل الاغراض وهو معها
    عبدالعزيز :يلا معي
    عذاب :ويييييين
    عبدالعزيز:بنروح نفطر
    عذاب :لا عزيز انـ
    قاطعها :ما في اعتراض قدامي اشووف
    عذاب تطالع وهو يحط اغراضها بسيارته :وما اشتريت شيء
    عبدالعزيز خبط على راسه :اووووووه نسيتهم ,اسمعي بدخل اجيبهم وارجع ثواني ما بتأخر خليكي هون ماشي
    عذاب :اوكى
    عبدالعزيز يطالعها :لا تطلعي استنيني
    عذاب :هههههههههههههههه طيب خلاص روح
    راح عبدالعزيز يجيب اغراضه بسرعةوعذاب تنتظره وتضحك عليه لحد ما طلع وراحوا لمطعم يفطروا مع انه شوي وبصير وقت غذى

    اما قبل لحظات قبال بيت ابو عذاب كانو تركي وسليمان وجميل بينتظروا حسن يطلع
    كانو تركي وجميل يتمسخروا على سليمان
    سليمان مقهور منهم صرخ وهو يقول :خلاص ما صارت
    جميل :هههههههههههههههههههههههههههه طيب هدي ليش معصب
    سليمان :منكم ,ليه في غيركم بيجنني
    جميل يغمز ئله :ايه مريووووووووم ومن زمان هبلت فيك وطيرت عقلك
    تركي خش عرض :مين مريوم
    سليمان اعطاه نظرة بقهر:مو شغلك
    جميل بنذالة :هاي زوجة المستقبل يا تركي
    تركي ضحك:قلتلللللللي اسمها مريم لكن هيك
    سليمان :وانت شنو دخلك زوجتي ولا زوجتك
    جميل:وانت شو ئلي خلاك متأكد انها هي راح تصير زوجتك يمكن لا توافق
    سليمان :بتوافق
    جميل :بكلمة مني بخليها تغير رأيها
    سليمان عصب منهم :جمييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل انكتم عاااااااااااااااد
    تركي :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
    سليمان لف له معصب :وانت بعد
    جميل وتركي ماتو ضحك عليه
    سليمان :انا لحمار ئلي طلعت معكم
    جميل :ههههههههههههههههههههههههههه طيب خلاص اجت القيادة

    سليمان يطالعه بنذالة :ههههههههههههههه طيب ليش لا
    شوي وقرب منهم حسن :السلام عليكم
    الكل:وعليكم السلام
    سلم سليمان وتركي
    وبعدها مشوا
    بالسيارة حسن:ها وين بنروح
    سليمان :اول شيء بندور بالبلد شوي تشوفها
    جميل طالعه :اكيد راح وتعرفها اكثر منا يبه بس ئلا تكون نسيتها وتغيرت كل هل سنين
    حسن :اها معكم حق كثيرررررررررررر متغيرة
    تركي :بعد الغذى بنروح السوق والحلاق نجهز للعريس سلوم
    حسن فرح:لا جد واخيرا قررت تستقر
    سليمان :اييييييييه يا عمي
    حسن :الله يوفقك ومن هي سعيدة الحظ
    سليمان بابتسامة :مريييييييييم
    حسن انصدم :مرييييييم
    سليمان :اها مريم
    حسن:اليوم الخطبة
    سليمان :لا بس بنروح زيارة يعني لحتى الاهل يتعارفوووو وهيك شيء ,عمي تعال معنا
    حسن:لا يا ابني شو موديني
    سليمان :شو ئلي شو موديك انت بمقام ابوي ومريم تعتبرك عمها ومثل ابوها
    حسن يبتسم :ان شاء بعرسكم بجي
    سليمان :ان شاء الله
    تركي همس لجميل وضحكوا
    طالعهم بقهر :وبعديييييييييييييييييييييين معكم
    الثلاثة :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه

    نروح لعند فهد ومهدي كانو في بيت ابو محمود لانه مهدي نايم عند فهد
    مهدي:شو رأيك
    فهد:مدري عاد
    مهدي :اسمممممممممع انا طفشت بكلم الشباب كلهم ونطلع وانا بحكي للبنى <وغمز لفهد >وكلم انت الحبيبة
    فهد باستنكار:ما بظن توافق صحيح انها بنحكي مع بعض ومعنا بالمدرسة بس بتطلع معنا مشوار ما بظن هي مو فري زي لبنى ولا راح ترضى تطلع <واعطاه نظرة >بعدين وانت ووجهك قاعد تقرر وما فكرت شو راح يصير لو احد شافها معنا وخبر ابوي ولا احد احد ,وبعدين اليوم جمعة العائلة ما راح يرضوا
    مهدي :ما عليك انت وافق وانا بكلمهم
    فهد:بكيفك
    مهدي :تعال معي نكلم عمي
    فهد:انا ما ئلي شغل انت بتحكي
    مهدي:طيب
    نزلوا تحت وشافوووو ابو محمود والام ومحمود بالصالة سلموا وقعدوا
    ام محمود :اخليهم يجهزولكم الفطور
    مهدي :لالالا
    ام محمود:براحتكم واستأذنت لتقوم تلبس تروح لبيت الجدة دايم الحريم بروحوا قبل الرجال لحتى يساعدوا ام عبدالعزيز والجدة للعزيمة
    ابومحمود حس وراهم شيء قال :خير بخاطركم شيء
    مهدي بنذالة :ايه عمي فهد بيطلب منك طلب
    فهد طير عيونه لمهدي :اناااااااااااااا
    مهدي كاتم ضحكته :ايه انت
    ابو محمود عارف حركاتهم قال :خير شو في
    فهد يطالع مهدي بغيض :ولا شيء يبه بس كنا بنطلب اذن منك نطلع مع اصحابنا
    ابو محمود:ما في
    فهد ومهدي :ليييييييييييييييه
    ابو محمود:انا بدي اعرف كل عطلة رايحين مكان ما بشوفكم رايحين معنا وين بتكونو غاطسين ها
    فهد:يبه وين يعني بنروح ولا مكان
    ابو محمود:اجل بتروحوا معنا لبيت جدتكم
    مهدي :ليييييييييه طيب احنا كل يوم بنسلم عليها للجدة
    ابو محمود :خصوصا اليوم ما في
    فهد:ليييييييييييه
    ابو محمود :بيجي صاحب ابن عمكم عبدالعزيز وبده الكل يكون معه يكفي ما عنده اب
    مهدي :يبه واحنا شو دخلنا صغاااااااااار ما راح يهتم بوجودنا
    ابو محمود:ما بغير كلمتي
    مهدي وفهد :اوووووووووووف
    قامو طالعين
    محمود استغرب من هل صاحب ئلي طلع فجأة وما بيعرف من هو لانه ما خبره عبدالعزيز وخصوصا انه كل اصحاب عزيز هم اصحاب محمود ووسيم قال :يبه من هو الولد
    ابو محمود قال بغير اهتمام :سليمان الـــ
    تفاجأ محمود وانهدشوا مهدي وفهد نطوا لعند ابو محمود:من هو يبه
    ابو محمود مستغرب منهم :سليمانـ ـــــــــــــــــ
    فهد بفرحة :طيب هو لحالة بيجي
    ابو محمود:لا والله حسب علمي انه هو واهله
    فهد شوي ويطير من فرحته :يعني بس هو وابوه
    ابو محمود بطولة بال :لا ومعهم حريم
    فهد نط بفرحة لا توصف وصرخ بوناسة :يسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس يا هووو
    مهدي ضحك عليه
    ابو محمود يطالعه :شفيك انهبلت
    فهد:ها لا ولا شيء
    مهدي :هههههههههههههههه هههههههههههه
    فهد :يلا يلا مهدي
    ابو محمود :وين قلت ما في طلعة
    فهد:بنروح نشوف جدتي وعبدالعزيز
    مهدي فاهم عليه
    طلعوا ومهدي يعلق على فهد وفهد مو حوله مبسوووووووووووط لانه راح يشوف شهد
    ابو محمود يطالع محمود ئلي وجهه احمر :خير يا ابووووووووي فيك شيء
    محمود يكتم غيضه :لا يبه ما فيني شيء

    عند عبدالعزيز وعذاب كانو جالسين يفطروا وطول الوقت عبدالعزيز يطالعها
    قالت وهي تطالعه :عبدالعزيز ليه تطالعني كذا
    عبدالعزيز:مشتاااااق
    عذاب :بلا كذب كيف مشتاق وانا معك
    عزيز:حتى وانتي معي بشتاق ئلك كيف وانتي مو معي
    عذاب ضحكت عليه وتقول :بصراحة اشك انك دكتوررررررررررر وئلي اعطاك الشهادة مو صاحي
    عزيز :بتعرفي اني كثيرررررررررررررر مبسوط ,ما كنت متخيل حالي اوقف واحكيلك عن مشاعري مدري كيف سويتها
    عذاب تتذكر ئلي صار :ايه ولو اني ما مسكتك كان عجبت
    ضحك عبدالعزيز
    عذاب :اضحك شو وراك
    عبدالعزيز :بتعرفي انه اليوم راح يجي سليمان يتعرف على عائلتنا
    عذاب :ايه خبرني وهو ومريوم بعد
    عبدالعزيز :انتي شو رأيك فيه
    عذاب :من أي ناحية
    عبدالعزيز:من كل النواحي
    عذاب :اممممممممم محترم وخلوق ومادب وشخصية ومتعلم ومثقف فوووووووق كل هذا رايد مريم واكيد ما راح يأذيها
    عبدالعزيز :مدري حاسس حالي مو مقتنع وبنفس الوقت مقتنع
    عذاب تطالعه بهدوء :لخاطر ابن عمك يعني
    طالعها مستغرب
    عذاب :لا تستغرب انا بعرف كل شيء تقريبا عشت مع مريم عشر سنين يعني كفيلة انه اعرفها منيح وتعرفني وما كنا نخبي على بعض شيء
    بعدين يا عبدالعزيز مريم كانت بحالة ما بيعلم فيها الا الله بسبب ابن عمك هذا وما احد قدر يطلعها من هل حالة غير سليمان صحيح كنا نساعده بس كمان هو اكثر شيء له فضل عليها وحبها رغم انه بيعرف بحبها لابن عمها الشيء قدم ئلها كثير السعادة والفرح السرور رجعها للحياة من جديد النجاح ,اما ابن عمك شو قدم ئلها غير الحزن والاهانة والذل ,لااااا تخرب بينهم دام هم رايدين بعض ووقف معهم
    عبدالعزيز ساكت ويسمع ومو عارف شو يحكي
    قالت عذاب وهي تغير الموضوع :ئلا ما حكيتلي عن اهلك شيء
    عبدالعزيز ابتسم وهو يقول ويغمز ئلها :ان شاء الله قريب بتتعرفي عليهم انتي بعد ,ما قلتي ئلي كيف صارت لبنى
    عذاب :تماممممممم احسن مني ومنك
    عبدالعزيز :اختتتتتتتتك هاي تجنن الله يخليلكم اياها
    عذاب :امييييييييييييين يارب ,فديت قلبها ,بتعرررررررررف مبسوطة كثير لانها بحياتي <كملت بحزن >رغم انها انأذت كثير مني ومن شغلي بس ما كانت تقول شيء وانا خايف عليها كثيرررررررر واحاتيها كيف لما تتزوج
    عبدالعزيز اتذكر وسيم وهو يقول :بس الزواج مكتوب علينا كلنا وراح يجي اليوم تتزوج فيه
    عذاب :عارفة وانا ما بمانع من هل شيء بس ما راح اسلمها لاي حد لازم ادور ئلها واحد يناسبها وأتأكد انه راح يحافظ عليها ويعيشها بساعدة ,بتعرف لبنى فاقدة كثير شغلاااااااااااااات ولازم زوجها يعوضها عن كل شيء هي فقدته ,بنت ناعمة وطيبببببببة وحساسة وعلى نياتها ما تحب تشوف احد مذلول او مأذي مرات احسها مثل زجاج رقيق ومن أي احد معرضة للانكسار ,واهم شي انها حلووووووووووة وهذا الشيء خلا الكل يطمع فيها وانا ما كان بيدي حل غير انه اعلمها كيف تدافع عن نفسها ودخلتها بنادي كراتيه من وهي صغيرة وكنت مشدد عليها الحراسة بالخارج لانه اعدائي كثار بس لما تأكدت انها بتقدر تحافظ وتدافع على نفسها فكيت عنها الحراسة لفترة صغيررررررررة بس بعدين خليتهم معها من بعيد بتبقى هي بنت صغيرررررررررة وما راح تقاوم للاخر أي احد يقرب صوبها ,وغير كذا مرضها
    عبدالعزيز :الله يشفيها
    عذاب:امييييييييييييين
    عبدالعزيز :طيب دامك حاسة انه بسبب شغلك خطر على اهلك ليه ما تتركيه
    عذاب :عبدالعزيز انت عمرك دخلت تعمل عمليه لرجال وحالته خطرة وتركته بنص العملية
    عزيز:اكيد لا لحتى اخلص بتركه
    عذاب :وانا هيك لما احس انه بجد انتهت مهمتي راح اترك
    عزيز بحزن متىىىىىىىىىىىى بس متى :اها
    عذاب حست الضيق بوجهه ما علقت حبت تغير الموضوع :لكن هيك انت اكسبت الرهان هااااااااا
    عزيز :هههههههههه ايه اكيد وها يلا حددي يوم تاخذي فيه اجازة
    عذاب :يوم الجمعة اكيد
    عزيز :لا يا عمري يوم الجمعة موعد رسمي خروج يوم كامل ئلي وئلك اما التحدي بيوم عادي
    عذاب :يممممممممممممممه ما اخبثك
    عزيز :اجل ايش مفكرة انتي
    عذاب :ههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
    عزيز طالعها مبتسم
    عذاب :يلا قوم وصلني لسيارتي خليني ارجع للبيت
    عزيز:لا انا بوصلك
    عذاب :سيارتي
    عزيز :بكرا بتوصلك
    عذاب :ماشي
    دفع الحساب عبدالعزيز وطلعوا متوجهين لبيت عذاب وصلها عبدالعزيز وبعد جهد جهيد رجع لبيته ما وده يتركها وشاف البيت زحمة
    طلع عمل له شاور وحط راسه ينام ساعتين قبل الصلاة

    الساعة 5ونص الكل كان في بيت عبدالعزيز
    في غرفة ابتهال كانو جالسات
    سونا وعبير ورحاب ومشاعل وتسنيم وليالي
    وبزاوية من الغرفة كانت مريم تحكي جوال بهمس والبنات يعلقوا عليها بصوت واطي
    مريم ووجها احمر:عذااااااااااااااااااااااب
    عذاب:ههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب خلاص خلاااص
    مريم :بتصل عليه واحكيله ما يجي
    عذاب :يؤؤؤؤؤ من جدك ولي
    مريم بتوتر :عذاب افهميني انا متوترة كثيرررررررررررررررر
    عذاب :هههههه يا مريوم يا حبيبتي انتي راح تتعرفي على اهله وهم يتعرفوا عليكي يعني بس حريم مو الرجال ,اذا شوفة حريم عملت فيكي كذا يوم زواجكم شو بتعملي
    مريم :بهررررررررررررررررررب
    عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههه مجنونة بتعمليها
    مريم تطالع البنات :وتهمس بصوت خفيف كثير :ايييييييييييييه بنشوف شو راح تعملي لما يخطبك عزوز
    عذاب خجلت بس ما حبت تبين :عادي ما راح اعمل شيء
    مريم :هههههههههههههه ايه هين ,ئلا احكيلي ايش مسوية باخوي يا بنت هبلتي فيه
    عذاب :ههههههههههههههههههههههههه شفيه
    مريم :استخف وانهبل وانجن قليلات عليه
    عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههه فديته بس
    مريم :ايه احكيلي شو اخر اخباركم
    عذاب :ولا شيء
    مريم :ولا شيء ها
    عذاب ضحكت :اكيد الاخبار عندك
    مريم ابتسمت :الله يوفقكم
    عذاب :تسلميييييييييييييييين حبيبتي
    مريم تطالع البنات بنص عين وقالت :عذاب اكلمك بعدين
    عذاب فهمت انه في احد :اوكى ديري بالك على حالك ولا تنسي تطمنيني
    مريم :ان شاء الله ,مع انه متأكد راح توصلك الاخبار اول باول ,عندك كم وزارة جمعتي
    عذاب :هههههههههههههههههههههههههه حسودة ,يلا سلام
    مريم :سلاااامات
    سكرت من هون ولفت للبنات :خيررررررررررررررررررررررر
    عبير "مع مين بتحكي
    تسنيم :شو بتحكوا
    ليالي :ليش بتضحكي
    سونا :وليش بتتهامسي
    رحاب :ما بدك نسمع ها
    مريم :بس بس حشىىىىىىىىىى بالعات راديو من عند العصر
    مشاعل بشك وهي تطالعها :ئلا اقول شعندك لابسة ومتكشخة
    مريم ارتبكت وهي تطالع حالها بس حبت تبين انه الموضوع عادي :حبيبتي انا طول عمري لبسي كشخة هذا اولا ,ثانيا مالك شغل فيني ’ثالثا لا تنسوا انه عندنا ضيوف <قالت بغرور >لا تنسوا منصبي لازم اكون شيء ,ورابعا الضيف صاحب اخي يعني شيء اكيد لازم اتكشخ لارفع راس اخوي
    رحاب :اخص يالغرور
    تسنيم :حشى ما صار سؤال
    سونا :يمكن يخطبوها وتفكنا <همست للبنات سمعتها مريم >
    مريم:ليه قاعدة على قلبك
    سونا :ها لا لالا
    مريم :اجل اقلبي وجهك
    ليالي :مرريوم صدق مصختيها عمرك صار 29 وئلي مثلك اولادهم قدنا يعني ئلي مثلك عانس ,ما بدك تتزوجي
    مريم بخاطرها :هههههههههههههههه ولو تعرفوا ليش جايين الضيوف عاد
    مريم :ليش لاااا اذا ولد الحلال ئلي يناسبني اكيد بقبل
    البنات طالعوها باستغراب
    عبير بعفوية :ومحمود
    مريم ببرود :شفيييييييييه
    تسنيم :مو كنتي تحبيه
    مريم تضحك :هههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه حبيباتي لا تفكروا كثير امممم صحيح كنت بحبه بس حب مراهقة وما كان الحب الحقيقي ئلي كنت متخيلته وكنت صغيررررررررررة
    رحاب :طييييييب اذا طلبك للزواج بتوافقي
    مريم باندفاع :اكيد لا <سكتت ثم قالت تبرر >محمود اعتبره مثل اخوي مو اكثر من هيك
    الكل طالعوها ومو مصدقين بس مشوا الموضوع
    انصدموا من الاعصار ئلي دخل عليهم
    مريم عصبت من الخوف :سخيفاااااااااااااااااااااااااااات ليش ما دقيتوا الباب
    نور :الحقوووو الحقوووووو
    الكل بخوف وقف :شوفي


  6. #18

    افتراضي رد: رواية أخبروها أن حروف العشق لا تليق إلا لها و لأجلها , لرواية كاملة


    لينا تلهث :اسمعتوا اخرررررررررر الاخبار
    رحاب تهدي حالها :شو صاير
    سهى :ما دريتوا
    البنات بعصبية :بشووووووووووووووو
    نور قعدت قدامهم :اتخيلوا انننننننننه عزيز بحب
    البنات بلموا :اما عااااااااااااااد
    مريم بخاطرها :رحت فيها عزوز
    تسنيم :من جدكم
    لينا :ايه والله
    سونا :لالالا ما اصدق عبدالعزيز ما غيررررررررره
    الثلاثة :اييييييييييييييييه
    ليالي :مستحيل ما عمري فكرت انه ممكن يحب
    مريم بعصبية خفيفة :وليييييييييييه ما هو انسان ما عنده مشاعر
    البنات خافوا من عصبيتها بس ادركوا انه كلام الثلاثة صح وجاهم فضول كبير ليعرفوا بس سكتوا لانه مريم عندهم ومعصبة عليهم وبس طلعت من عندهم التمن كلهن على لينا ونور وسهى وبلشوا فيهم اسئلة
    سهى بخوف:بس ما تقولوا لاحد
    البنات :طيب
    مشاعل :ما بنقول بس احكي
    سهى :هذا كنا رايحين لغرفة عبدالعزيز اجانا فضول لحتى نعرف كيف شكلها وشو فيها
    قاطعتها عبير :مو لحالكم بس
    رحاب :عبيرو خليها تكمل <لفت لسهى >كملي
    سهى :واحنا بندور وبنحوس بالغرفة كانت تلعب نور بالمكتبة وسوطاح منها كتب ومن بين هل كتب كان في ظرف لونه بني اللقافة الزايدة خلتنا نفتحه وشفنا صور لبنت
    نور: وحلوووووووووووووووووووة قليلة بحقها بعد غصب عنه بخق عندها
    سونا تفكر :ئلها لوحدها وئلا هو كمان
    لينا :لالالا كلهم ئلها
    ليالي بحماس :طيب شو صار بعدين
    سهى:واحنا بنحكي عن الصور ونتناقش وسط صدمتنا اسمعنا صوت قريب من الباب ما عرفنا شو نسوي واخر شيء اتخبينا تحت السرير وشوي وسمعنا صوت الباب ينفتح وتقرب منا
    البنات بحماس :وبعددددددددددددددددددين
    لينا :رن جواله ورد ومدري شو كان يعمل وفتح خط وهو يقول
    البنات:شوووو
    نور :احزروا
    تسنيم :السلام عليكم
    ليالي :يا هلا
    مشاعل :مرحبااااااا
    رحاب :اهلين
    سونا :هلا حبيبتي
    سهى :ياريت على كذا بس
    البنات :اجلللللللللللللللللللللللللللل
    نور تقلد صوت عبدالعزيز : هلا بإللي وصاله يساوي دنيتي و روحي ،،، هلا بإللي لا شفت رقمه طابت جروحي
    عبير:وووووووووووووووي كل هذا يطلع من عزيز
    رحاب تضحك :طلع رومانسي الاخ
    لينا تفكر:طيب من هي البنت هاي عنده صورها هذا اولا وكيف سمحت ئله ياخذهم ولعلمكم ما كانت لابسة عباية وشال يعني مو متسترة وثانيا بيحكي معها
    سونا :اوووووووووووووووف بس لو شفنا الصور
    تسنيم :ابصم ئلكم بالعشرة مريوم بتعرف من هي
    البنات :من دون شك
    شوي ودخلت ام عبدالعزيز :بناااااااات وينكم
    عدلوا جلساتهم
    رحاب:هلا خالتي
    ام عبدالعزيز :الضيوف وصلوا تعالوا سلموا عليهم واتعرفوا على بناتهم
    سهى بمرح:عندهم بنات قدنا
    ام عبدالعزيز:اييييييه يلا تعالووو معي
    البنات بعد ما تاكدوا من شكلهم نزلوا مع ام عبدالعزيز عند الباب قبل ما يدخلوا للصالة عبير:خالتي مو حلووووووووووة ندخل كلنا كذا جيش
    ام عبدالعزيز :عادي حبيباتي <لفت لسهى > سهى يا قلبي روحي شوفي اختك وين هي
    سهى :ان شاء الله خالتي
    دخلوا كلهم :السلاااااام عليكم
    الكل:وعليكم السلام
    الجدة ابتسمت :هلا ببناتي تعالوووووووو يمه سلمن
    البنات :ان شاء الله <قربوا سلموا من ام سليمان وشروق وشهد >
    ام سليمان :ما شاء الله الله يخليهم ئلكم
    الجدة تطالع شروق وشهد :ويخليلك هل حلواااااات
    شهد وشروق نزلوا روسهم بخجل
    قعدوا يسولفوا ووالعمة منيرة تعرفهم على بعض وهي تقول :نورتي يا اممم سليمان
    ام سليمان ابتسمت ئلها :نورك يا منيررررررررررررة
    ام عبدالعزيز :والله اني عتبانة على ابنك وعبدالعزيز ابني ,دامهم اصحاب ليه ما عرفونا على بعض من قبل ,دخلتوا قلبي على طول
    ام سليمان مو فاهمة الموضوع بس قالت تجامل :والله حتى انتو من شفتكم ارتحت ئلكم
    وسط كلامهم وسوالفهم
    ام سليمان تهمس لبناتها ئلي جنبها وتطالع البنات :أي وحدة فيهم مريم
    شروق :يممممممه شو بعرفني انا
    شهد بنفس الهمس :ولا وحدة منهم
    ام سليمان :ووينها هي
    شهد :ما بعـــ <سكتت وهي تطالع جهة الباب >ليكها
    دخلت مريم وهي مبتسمة ابتسامة خجولة ومرتبكة قالت :السلام عليكم
    الكل:وعليكم السلام
    ام احمد:يممممه وينك
    مريم :ها كنت بكلم عزيز
    ابتهال :تعالي سلمي على ضيوف اخوكي
    مريم قربت بخجل تسلم على ام سليمان ئلي تطالعها بتفحص ومبتسمة وشروق ئلي تهمس لشهد كل شوي وشهد مبسوطة ومبتسمة ئلها
    الجدة بفخر :يا ام سليمان هاي حفيدتي اكبر وحدة بالبنات ودكتورتنا مريييييم
    ام سليمان :ما شاء الله الله يخليها ئلكم
    مريم بخجل :تسلمين خالتي
    ام سليمان :الله يسلمك يا حبيبتي
    مريم تسلم على شهد :كيفك شهودة
    شهد :الحمدلله وانتي كيفك
    مريم :الحمدلله ,مشتاقة ئلك
    شهد :وانا بعد
    العمة سعاد :بتعرفوا بعض
    مريم:ايييييييه صديقة اخت صاحبيتي شفتها اكم مرة هناك <ابتسمت لشهد >
    شهد ردت ئلها الابتسامة وبخاطرها تقول :وووووووووووووي احنا في بيت المرشدة ابتهال يعني اكيد بيت فهد وهو هوووووووووووووووون ,يارب اشووووووووووووووووفه اشتقت ئله الدب
    ام سليمان :كيف شغلك يا بنتي ان شاء الله مو متعب
    مريم:لا الحمدلله كل شيء تمام

    عند الرجال اول ما وصلوا طلع ئلهم عبدالعزيز بعد ما طلعت عمته وامه واستقبلت الحريم عندالباب وهو دخل للمجلس الخارجي مع ابو سليمان وسليمان وتركي وكانوا يسولفوا ويسلموا على بعض
    بس دخلوا انصدم ابو سليمان فيهم بس سكت
    ابو حازم :يا هلا والله حياكم
    ابو سليمان :الله يحيك
    ابو حازم :وشلووووونك يا ابو سليمان وين هل غيبة وين ما بتبين
    ابو سليمان تاكدتت شكوكه :والله احنا تمام وانتو كيفكم ,مشااااااااااغل شغلتنا عن الكل
    ابو يامن :الله يعين
    عبدالعزيز :اتفضلووووووو استريحوا
    ابو شريف :حياكم الله تو ما نور البيت
    ابو سليمان :بوجودكم
    ابو احمد كان طول الوقت ساكت ويفكر
    ابو حازم :ما شاء الله اولادك
    ابو سليمان :اييييييه سليمان الكبير وتركي
    سليمان وتركي سلموا عليهم وجلسوا
    ابو شريف :سليمان دكتووور مثل عبدالعزيز
    سليمان :يعننننني مو تخصص طب لا ,قدمت دكتور في الجامعة ــــــــــ
    ابو يامن :ما شاء الله ’يعني بتعلم اولادنا
    سليمان ابتسم :ان شاء الله
    سعيد بلقافة :تخصص شو
    سليمان :ادارة اعمال
    شريف بصوت واطي :اجل بعلم الخماسي
    سليمان سمعه وقال باستغراب :خماسي
    سعيد يقول قصده :انا
    سعد:انا
    سعود:وانا
    صالح:وانا
    طلال :واانا كمان
    سليمان يطالعهم :ما شاء الله كلكم نفس التخصص
    سعود:ايييييه
    سليمان :أي سنة
    سعد :اخر سنة
    سليمان:كلكم
    طلال :اها
    سليمان يطالع الثلاثة :انتووووو توأم مو
    سعد:ههههههههههههههههههههههه اتحداك تميز بيننا
    عبدالعزيز :سععععععععد
    سعد خاف حط يده على فمه:ما قلت شيء
    الكل:هههههههههههههههههههههه ههههههههههه
    كانو قاعدين الشياب يسولفوووو بشغل واقتصاد ووو
    والشباب اندمجوا مع بعض وقاعدين يسولفووو وخصوصا تركي بعرف شريف هم اصحاب
    بعيد عنهم كانو مهدي وفهد يخططوا كيف يطلعوا وفهد يشوف الحبيبة
    ومحمود قاعد بزاوية ثانية مع وسيم وهو معصب حدددددددددددددددددددددده
    وسيم:يا رجال اهدى فضحتنا
    محمود:شلووووووووون بهدى وهو جاي يسرق حبيبتي مني واسكت ئله
    وسيم:لا تفضحناااااااااااااااا عاد
    محمود:وسييييييييم اسكت
    وسيم:لا انت ئلي اسكت هذا مو وقت هل كلام بس يطلعوا الجماعة بنحكي
    محمود بقهر:انا مو قاهرني ئلا عبدالعزيز وكأنه بيعرفه من زمان
    وسيم :اكيد راح يحترمه لانه ضيفه هذا اولا ثانيا ممكن يكون زوج اخته مستقبلا
    محمود قام وهو معصب :اييييييه هين
    بس رجع قعد وهو مفور من شاف نظرة ابوه ئله وهو يناظر سليمان بكل قهر وغضب وئلي حرقه اكثر يشوفه يرسل مسجات ويبتسم كل شوي وهو يشوف الجوال ادرك انه منها هي
    وسليمان كان حاس فيه بس معطيه طاف ما حب يعمل مشاكل اندمج مع الشباب وحبهم وهم كمان وخصوصا عبدالعزيز بس كان عقله مو معهم كان معه اهله ئلي دخلوا ومع قلبه ئلي دخل معهم
    كان فرحان كثيرررررر وباين عليه والوحيدين ئلي بيعرفوا سبب هل فرحة ابوه واخوه وعبدالعزيز ووسيم ومحمود
    طلع جواله وارسل ئلها مسج :وحشتتتتتتتتتتتتتتتتتتيني
    بعد دقائق وصله الرد :وانت اكثر
    سليمان :اطلعي للحديقة بشوفك
    رسلت ئله :ويييييي انهبلت انت
    سليمان :بلا دلع يلا
    اجاه الرد :سليمان انت واحد بالك فاضي وانا مشغووووووولة مفهوم ووقتك غلط بصراحة انا راح اقفل الجوال لحتى لا تزعجني ,مدري ليش ابتليت بحبيب مزعج
    شق الابتسامة وهو يقرأ كان وده يبوس الجوال بس حس على حاله وانتبه على يامن ئلي بكلمه

    فهد:محمددددددددددددد
    محمد :ما ئلي شغل فيك
    فهد:حميد ما ئلي غيرك
    مهدي :حرام عليك بموت علينا الحين
    محمد :اوووووووف طيب طيب
    فهد بفرحة :بتعررف اذا شفتها ئلك شو ما بدك
    محمد مبتسم وهو يطالع فهد ويهمس ئله :لهدرجة بتحبها
    فهد :هااي روحي وقلبي وحياتي
    محمد:ههههههههههههههه خلاص لجل هل حب بساعدك
    فهد:تسللللللم

    قام محمد من عندهم اتكلم مع عبدالعزيز شوي بعدين راح لابوه همس باذنه ورجع للشباب :يلا قوموووووو
    فهد :حليتهااااااااااا
    محمد :اييييييييه
    مهدي يدعي :يارب اشوف حبيبتي لينا كمان
    محمد يغمز ئله :وايش ئلي
    مهدي :ئلي بدك
    محمد :ايه بس قبل هل شغلة عندنا مشوار
    فهد:ويييين
    محمد :بنروح نجيب العشا
    مهدي :اوكى طيب
    محمد :هههههههههههه والله ما عرفتكم
    مهدي :امشي بس
    طلعوا لبرا الثلاثي

    عند البنات كانو يتمشوا بالحديقة
    شروق بحرج :متأكدين ما احد بيجي لهون
    عبير:لااا ما احد بيجي الرجال بالمجلس بعيد عن هل مكان الا اذا كان احد راح يطلع وما بتوقع احد راح يطلع بتلقيهم لاهيين بالسواليف
    شروق :اها
    تسنيم :كم عمرك شروق
    شروق تفكر :اممممم تقريبا 21
    رحاب :لا جد مثلي يعني
    شروق ابتسمت :ايه
    ليالي :بتدرسي
    شروق :ايه بجامعة الــــــ ,سنة ثالثة تخصص هندسة
    رحاب بفرحة كبيرة :واو مثلي يعني ,بس ما بشوفك
    شروق ابتسمت :دووم بقعد بالاخر ما بحب اقعد قدام بس انا شفتك اكثر من مرة
    رحاب :خلااااااااص صرنا صديقات
    شروق :اكيد
    سونا :الله يعينك ما راح تتركك بالمرة
    شروق :احب على قلبي
    رحاب :تسلممممممممممممين يا قلبي
    نور :شهود انتي باي مدرسة
    شهد:ـــــــــــــــــــــ
    سهى اندهشت :جددددددد
    شهد:أي
    مشاعل :واهلك موافقين تكوني بمدرسة مختلطة
    شهد:أي عادي
    شروق :امممممممم صحيح ابوي اعترض بالاول ,بس مو معقد كثير,وبالاخير وافق
    لينا :نيالك
    شهد:طيييييييب ليه ما بتدرسوا فيها ,عمتكم معكم
    سهى :ابوي وعمامي موافقين بس اخوي وابن عمي ما بدهم ندرس فيها مدري ليش ما بدهم وقعدوا يقنعوا بالكبار ويألفوا قصص من عندهم لحتى ما وافقوا
    شهد ابتسمت
    نور:دامكم بنفس المدرسة يمكن بتعرفيهم
    شهد تعمل حالها ما بتعرفهم:ميييين
    لينا :فهد ومهدي ال
    شهد اجت ببتكلم بس سكتت وهي تسمع صوته :مهدي مو كانه احد بيحكي علينا
    مهدي مبسوط:ايه انا هيك سمعت
    البنات اتعدلوا بجلستهم وشهد وشروق قعدوا يعدلوا حجاباتهم من دون لثمة لانها كانت داخل ومنحرجات
    رحاب :ايش جابكم ها
    محمد يغمز للشباب :كنا طالعين نجيب عشاء وشفناكم قلت مو حلوووووووة منا اذا ما سلمنا عليكم وقعدنا معكم شوي
    مشاعل :نعم نعمممممممممممممممم اقول حمود اقلب وجهك
    محمد يغمز ئلها : انا محمد مو احمد
    مشاعل تلون وجها بحرج وخبطته على كتفه :سخيييييييييييييييييييييييييف
    الكل :هههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههه
    مهدي يطالع لينا :ما عرفتونا على الصبايا
    اعطته نظرة ولفت وجها عنه
    تسنيم :اقول روحوا من هون بلا ما اصرخ صوت والم عليكم كل البيت ويمسكوكم الوزارة
    محمد خاف تعملها :لا دخيلك <لف للشباب :يلا مشونا
    فهد طنشه وكان قاعد يطالع شهد مبتسم وعيونه تلمع بفرحة :كيفك شهد
    الكل طالعه منصدم
    محمد ومهدي ما توقعوها منه قدام الكل وخصوصا اختها
    والبنات ئلي انصدموا منه ودور يطالعوه هو وابتسامته وفرحته ئلي باينة على وجهه ودور يطالعوا شهد ئلي مرتبكة ومتوترة وخجلانة بنفس الوقت وفرحانة بس كاتمة هل فرحة
    <كانو يطالعوهم باندماج وكانه فلم >
    شهد بهمس وحيا:الحمدلله وانت
    فهد :انا تماااااام عال العال ,كثيررررررررر مبسوط لانك في بيتنا <خربها >ليش ما خبرتيني بتجين عندنا
    شهد تمنت الارض تنشق وتبلعها قالت وخدودها طماطم :ما عرفت الا الصبح
    فهد:اها مو مهم اهم شيء انه شفناكي
    شهد ابتسمت بحرج وهي منزلة راسها
    فهد كان بيحكي قاطعته
    عبير منصدمة :انت هي هي شعندك داقها كلام مع البنت ,طيررررررر من وجهي
    فهد:ما ئلللللللللللللللللللللللك شغـــــــــــــــ
    ما كمل كلامة وهو يسمع صوت عمته من وراهم :انتووووووووووووووووو ايشش بتعملوا هون
    محمد اخترع وقال من دون ما يلف :وووووووي انمسكنا اهربوا
    هرب محمد طالع ومهدي وفهد وراه
    والكل ضحك عليهم
    قربت لعندهم ابتهال :السلام
    :وعليكم السلام
    ابتهال :بابتسامة :ها ان شاء الله مبسوطين
    البنات :كثيرررررر
    ابتهال :دوم يا بنات ,ههههههههههههههههههه شعندهم الشباب
    سهى :عمتي معرفتيهم
    ابتهال تضحك :انا ئلي بعرفهم
    عبير :اقعدي عمتي معنا
    ابتهال :لا بدخل داخل وانتو لا تطولوا يمكن يطلعوا الشباب
    رحاب :اوكى
    راحت ابتهال من عندهم وكانت تمشي وهي تطالع الارض وتفكر وبنفس الوقت تلعب بجوالها اتجمدت مكانها وهي تسمعه يناديها غمضت عيونها بألم ولفت له بعد ما اخذت نفس عميق لفت له مبتسمة وبنفس الوقت منحرجة :هلااا بسام
    بسام يطالعها بنظرات ما فهمتها :منيح متذكريتني
    ابتهال رفعت راسها تطالعه والتقت عيونهم ببعض :صحيح غبت فترة طويلة بس ما فقدت ذاكرتي
    بسام :كيفك
    ابتهال :الحمدلله وانت
    بسام :الحين صرت تمااااااام
    عم الصمت بينهم هي سرحانة بعيونه وهي يطالعها بشووووووق كبير وقعدوا هيك دقائق بس بعد فترة حست على حالها ونزلت راسها وقالت بحرج :عن اذنك
    راحت من عنده تركض لداخل وهو قعد يطالعها لحتى اختفت من قدامه تنهد وراح لمجلس الرجال

    بالمجلس
    كانو قاعدين زي ما تركناهم بس ئلي تغير انه كلهم مع بعض قاعدين
    سعيد :تركي مو ناوي تتزوج
    تركي ضحك وهو يطالع سليمان :ههههههههههههههههههههههههه بس يتزوج لكبير ويفكنا
    سليمان يطالعه بنص عين :الحين الحق صار عليه ,لهدرجة هم على قلبك
    تركي قام وباس راسه :اوفااااااااااا شايفين زعلتوا ابو مشاري
    سليمان ضحك عليه
    شريف يصفر :هاهاااااااااااااااااااااااااااي ,عاد امنيتي يكون محمد بهل ادب
    سعد :وانا امنيتي يكون معنا ويسمعك شو بتقول
    شريف : اسككككككككككككككككككككت ايش بفكني منه بعدين
    طلال :دامك خايف منه ليش تحكي عنه
    شريف :مو شغلك اخوي وبكيفي
    صالح :عشتووووووووووووووو

    عبدالعزيز كان قاعد بين محمود ووسيم
    لف لمحمود ئلي باين انه متضايق :شفييييك
    محمود زفر بضيق :ولا شيء
    عبدالعزيز:محمود مو عليه
    محمود طالعه :عزيز لا تعمل نفسك مو عارف ليش خلاص فكني ,لا تخليني اعمل شيء ما بيرضي احد انا بالموت ماسك اعصابي
    عبدالعزيز يطالع الباقي ويبتسم وقال من بين اسنانه :طيييييييييييب ماشي اصبر بس يروحوا ئلي قعدة معاك
    بهل لحظة رن جوال
    ما احد رد
    ابو احمد بانزعاج :ردوا
    الشباب طالعو بعض :ما احد منا
    ابو حازم :اجل مين
    وسيم لف وراه واتذكر انه مهدي كان تارك جواله معه قام يشوف مين كان وطارت عيونه على الجوال وهو يشوف اسمها لف ئلهم وارتبك وهي يسمع صوت يامن :ميييييييييين
    وسيم:ها هذا جوال مهدي
    سعود :شكله واحد من اصحابه
    وسيم هز راسه :ايييييييه ,كيف عرفت
    سعود:من الاغنية
    طلال :ههههههههههههههههههههههه رومانسي الاخ حاط لكل احد اغنية
    احمد :اييييييي بس حلووووووووووة دمار
    تركي :أي واحد من اصحابي شاف الحفلة بجنوب افريقيا
    شريف:ايه عبدالفتاح الجريني كان معهم
    تركي :أي
    وسيم قعد بعيد عنهم شوي وهو يطالع الجوال على اتصالاتها خطرت على باله فكرة مجنونة مسك الجوال وكتب ئلها مسج :"هلا لبنى سوري ما قدرت ارد عليكي عندنا ضيوف في شيء "
    قعد يستنى الرد وشوي واجاه :عااادي المهم كنت بخبرك بكرا لا تغيب عن المدرسة حتى لو كنت راح تموت عندي ئلكم مفاجاة بتجننننننننننننننننننننننننن "
    وسيم قعد يفكر شو هل شغلة محمستها بس ابتسم وهو يقرأ كلمتها قال بخاطرة :غبييييييييييييية هاي كيف بيموت ويجي ,صدق ئلي قال العقل زينة
    رسل ئلها بفضول وبراسه فكرة "اها ووين المفاجأة داخل المدرسة ولا بالخارج "
    شوي واجاه الرد :اوووووووووووووووووف زهقتني اسمع بس يطلعوا ضيوفك اتصل فيني
    وسيم وي شو اعمل رسل ئلها "ما بقدر شكلهم مو ناويين يطلعوا احكيلي "
    رسلت ئله "طيب ماشي ايه خارج المدرسة اسمع خبر فهد لا تنسى اوكى وانا بخبر بقية الشلة ,ايه كمان لا تجي بسيارتك انا بمركم بجيب سيارة بابا الكبيررررررررررررة "
    وسيم اندهش وعصب بنفس الوقت رسل ئلها :"منو بسوق "
    استنى دقيقة دقيقتين ثلاثة خمسسسسسسسسسسسسسسسسسة عشرة ربع ساعة نص ساعة ما اجاه الرد عصب زود
    مسح الرسائل وكان لسا يطالع الجوال
    قطع حبل افكاره
    وهو يسمع احمد يقول بصوت واطي للشباب :فات عليكم ومهدي وفهد واصحابهم عاملين فرقة على اخر الزمن
    الشباب :اماااااااااا عاد
    احمد:والله
    سعد بقهر :تدرون انا تمنيت ارجع للثانوي بس حتى اصير معهم يا اخي هل شباب فالينها ولا همهم احد
    يامن :اكيد بمدرسة مختلطة ماخذين راحتهم
    احمد :اييي وكانت اغلب الاغنية بنت تغنيها
    وسيم بشك :بنننننننننت
    احمد :اييييي ,<قال بذوبان>اما شو عليهاااااااااااااااااااااا صوت بتصدق غطت على ئلي كانو يغنوا بالاغنية الاصل
    عبدالعزيز هو الثاني شك انه لبنى بس كتم ضحكته على شكل وسيم :ايييييي وكيف عرفت
    احمد :صدفة كان قاعد معي تذكروا الاغنية قبل الشوي "الصداقة "
    الكل:ايييييييييييييه
    احمد :ايه كانو يغنوا الاغنية نفسها وكان حاطها نغمة لاصحابه ’رن جواله كان سامي وحاطها رنة طبعا بصوتهم وبس سالته من هي البنت ارتبببببببببببك وووووووو ههههههههههههههههههههه كانه مرتكب جريمة ,عديتها ئله بس خبرته يغيريها بلا ما يرن يكون بمكان في احد من الاهل ويعرفوا صوته ويسالوه من هي ,ونفس الدقيقة والثانية غيرها
    الكل:ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
    طلال :هههههههههههههههه يا حلات الخوف
    احمد :استنوا اسمعكم الاغنية
    حازم بحماس :اييييييه يلا يلا
    احمد قام اخذ الجوال من وسيم ئلي كان قاعد يطالعهم واول شيء قصر على الصوت وبعدين فتح على سجل الصوت والشباب قربوا منه وقعدوا يسمعوا الاغنية
    طبعا كانت اغنية الصداقة ئلي غنوها الفرقة الجريني بشمال افريقيا وكانو مقررين الكل منهم يحطها نغمة ئلهم تعبر عن صداقتهم
    فايز ومهدي وفهد كانوووو يغنوا المقاطع ئلي باللغة العربية وسيف ئلي صار واحد من شلتهم ودخلته طبعا لبنى وكان سيف ولبنى يغنوا ئلي في باقي اللغات
    والباقي ئلي يعزف وئلي يدق الطبل واحيانا كانو جماعي يغنوا
    ومن غنوها كانو من طالعين المدرسة ورايحين على البحر
    بس كانت الاغنية حماس بقوووووووووووووووووة واصواتهم كانت تجنن
    طبعا الكل عرف اصواتهم مما عدى لبنى ئلي كلهم ذابوا على صوتها
    وئلي عرفها انه هي وسيم محمود عبدالعزيز وسليمان
    سعود:بصراحة ظلمتها
    يامن :روح يا شيخ معقولة ما عجبك صوتها يججججججججججنن
    سعود:مو بس يجنن يطيرررررررررررررررر العقل آآخ حاس قلبي بوقف
    الكل عدا وسيم :هههههههههههههههه ههههههههههههههههه
    سعد يفكر :برأيكم هي حلوووووووووووووة مثل صوتها
    شريف :من بعد ما سمعت هل صوت ابصم ئلك بالعشرة
    حازم :حمود شغله كمان مرة
    الكل :ايه اييييييييييييييه
    احمد شغل التسجيل كمان مرة واتحمسوا والخماسي قعدوا يرقصوا بمكاناتهم وقطع حماسهم مهدي لمعصب وهو يسحب الجوال من يد احمد ويطفيه :
    قال بعصبية وقهر :بعرف عندكم لقافة بس مو لدرجة تفتشوا بخصوصيات غيركم ,ما هقيتها منكم
    طلع من عندهم
    ابو احمد :شوفي
    عبدالعزيز لف لعمه :ولا شيء عمي
    شريف :يؤ كل هل عصبية بس لانه العبنا بجواله
    فهد يطالعهم :وليييييييييييش مفكرينها سهلة لهدرجة تقولها ببرود ,يمكن عنده اسرار ما بده احد يعرفها
    طلع من عندهم معصب وعبدالعزيز اعتذر من سليمان وتركي على ئلي صار وكلم محمد بهمس :جبتوا العشا
    محمد :اييييييه
    طلال :بالكم زعل
    وسيم :اكيد راح يزعل وانتو لاعبين بجواله
    سعود :يا خسااااااااارة ما ارسلت الاغنية على جوالي
    وسيم مسك الوسادة ورماها عليه الكل ضحك على شكله المصدوم منها

    بالخارج
    :اوووووووووووووووووووف صدق شيء يقهر
    فهد:خلاص لا تقهر حالك ,وقوم ندخل بلا ما نتبهدل
    مهدي :لا فهيد ما ئلي خلق لتعليقاتهم واسئلتهم ,انا هذاك اليوم كيف خلصت من احمد مدري يجيني هل قوم كله انسااااااك
    فهد :بهاي صدقت خصوصا الخماسي يا حبيبي انا
    مهدي :بتعرف شووو انا من مبارح ما نمت وبكرا في مدرسة والوقت تاخر شكله قاعدين سهرررررررررررة شو رأيك نقوم ننام
    فهد:تصدق حتى انا بس ما ئلي خلق مشوار طريق
    مهدي :قوم ننام بغرفة ابتهال
    فهد:يا فالح والمدرسة واغراضها
    مهدي :بخبر مريم ترسلهم ئلي لهون وبنطلع من هون
    فهد:خلاص بتصل على امي وبخبرها
    مهدي وفهد دخلوا بس قبل ما يعدوا باب مجلس الحريم ئلي كانو الكل موجود حريم وبنات
    طبعا هم بالعادة ما بيتغطوا البنات يعتبروهم صغار ووافق الكل بس بشرط بس يخلصوا توجيهي وبس وبالعادة اول مرة بتصير عندهم
    بس احترموا حالهم لانه في ضيوف وقال فهد بصوت عالي :احممممممممممممممم احم
    اجاه صوت عمته :خير
    مهدي :طررررريق بنطلع لفوق
    ابتهال :ادخلوا
    رموا حالهم على السرير بعد ما ارسلوا رسائل لاهلهم
    فهد:ههههههههههههههههههه راح تعصب ابتهال بس تشوفنا
    مهدي :هههههههههههههههه تدبر حالها مو ضروري اليوم تنام بغرفتها
    فهد:هههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه تصبح على خير
    مهدي :وانت من اهله

    بعد ساعة ونص الكل كان عند البوابة ليرجع لبيته
    ابو احمد معصب :ممكن اعرف شو هل مصخرررررررررة ئلي صارت
    وسيم :عمي لا تهتم ما في شيء سوء تفاهم بسيط وانحل
    ابو احمد :ووين مهدي وفهد
    عبدالعزيز:مدري والله طلعوا وما رجعوا
    شوي واجاهم صوت ابتهال من البلكون :اخووووووووووووووووووي
    لفوا ئلها كلهم وشافوها بس مو بوضوح لانه كانت ليل والاضاءة مو كلها شغالة :هلاااااااا
    ابتهال :الاستاذ فهد والاستاذ مهدي عازمين حالهم على غرفتي لا تهتموا انتو روحوا
    ابو محمود :لا خليهم ينزلوا بنستناهم
    ابتهال :اخوي تعال فجر قنبلة فوق راسهم ما بيصحوا غاطين بالنوم
    ابو احمد:نايمين
    ابتهال :اييييييييييييييييه
    ابو حازم :اجل خلاص نتوكل على الله
    ابو شريف :والنعم بالله ,يلاااااااااا
    طلعوا الحريم والبنات وتوزعوا بالسيارات وكل واحد راح لبيته

    بغرفة عبدالعزيز كان يحكي بالجوال وهو يغير ملابسه ومبسوط ويضحك بس سكت وهو يشوف امه داخلة عنده ام عبدالعزيز :ممكن اكلمك
    عبدالعزيز :اكيد يمممممممه اتفضلي
    رجع الجوال لاذنه وقال كانه يكلم محمود ":ها محمود بكلمك بعدين ,,أي ....خلاص مع السلامة
    الام:غريبة شنو بده منك محمود بهل وقت
    عزيز :موضوع عادي
    الام :وقبل شوي كان معك ليه ما قاله ئلك
    عزيز استغرب من تحقيق امه :لااا بس لانه ما كنت فاضي تدرين ضيوف وو
    الام :اها
    سكت وهي سكتت ثم قالت هي تقطع الصمت وهي تمد له ظرف بني
    عزيز بشك وبلع ريقه :شنوووو هذا
    الام تطالعه :انت شوفه واحكيلي شنووو هو
    فتحه بيدين مرتجفة وئلي توقعه صح قال وهي يطالعها بتردد :يمممممممممممممممه
    الام تطالعه :منو هاي البنت
    عزيز يغير الموضوع :من وين جبتيهم
    الام:عزيز انا سالتك سؤال وجاوبني عليه
    عزيز طالعها
    الام :منو هاي البنت
    عزيز سكت
    الام وقفت وهي تمشي بالغرفة وتدور وفقدت اعصابها وقعدت تصرخ عليه وتقول :انت يا عزيز اااانت تعمل هيك ’لييييييييييه طيب ,كنت دوم اقول عنك سندي وعزوتي من بعد ابوك وبكري ربيتك احسن تربية واخر شيء يطلع منك هيك ,عمررررررررري ما خطر ععلى بالي ممكن تكون تبع بنات يا عبدالعزيز بمراهقتك ما عملتها تعملها باخر عمرك ,انننننننننت انت يا يمه
    عبدالعزيز قاطعها :يممممممممممممه اسمعيني
    الام تطالعه بحزن :شو اسمع شووووو
    عبدالعزيز حط الصور جنبه وفز راح مسك امه من يدها قعدها على السرير وقعد قبالها مسك يدها وباسها :يممممممممه صدقيني مو مثل ما انتي مفكرة انا ابنك تربيتك مو مغازلجي بتعرفي عمري ما طالعتهم للبنات
    الام :والببببببنت ئلي بالصور من تكون
    عبدالعزيز لف وجهه يطالع الارض :يممممه افهميني رجائا انا من مات ابوي الله يرحمه ,اتحملت مسؤولية كبيرررررة انا مو حملها صحيح ما احد قصر من عمامي ,كنت احس بالنقص دوم ما عشت مراهقتي وشبابي مثل الباقي وهذا حسسني بنقص اكبر <مسك يده وباسها >مع انه والله الشاهد انك ما قصرتي معي يا يمه كنتي بكل خطوة معي ,وانا مو ندمان لاني فرغت حالي وكل شيء عملته من اجلكم ومن اجل اخواني ئلي اعتبرهم اولادي مو اخواني
    بسسسسسسس
    الام تطالعه :بس شنو
    عبدالعزيز نزل راسه بحزن :حاوووووولت يمه حاولت ما اتقرب منها حاولت ما انجذب ئلها ولا اقدم ئلها أي مشاعررررر بس غصب عني حبيتها حبيتها يا يييييييييييييييمه
    قعدت تطالعه منصدمة
    عبدالعزيز طالع امه بعيون تلمع :ايه لا تستغربي ابنك عشقاااااااااااااان وغرقان فيها ومو بيدي هل شيء

    بصدمة :قول انك تمزح يا ابو سليمان
    ابو سليمان :لا ما بمزح
    ام سليمان ودموعها اتجمعت بعيونها :شو راح نعمل
    ابو سليمان :ما بعرف ما بعرف
    ام سليمان :شلون
    ابو سليمان :الشيء الوحيد ئلي لازم نعمله ينسى البنت
    ام سليمان بكت :لااااا لا ما بدي اخسرر ابني هو باين انه يحبها للبنت وما راح نكسر بخاطره
    ابو سليمان بحدة :وانا مو مستعد اخسرررر بنتي
    ام سليمان :هي بنتي مثل ما هي بنتك ,ئلا يكون في حل
    ابو سليمان :انا ئلي بعرفه انه الوحيد ئلي بيعرف بالقصة ابو عبدالعزيز مدري في غيره ولا لا
    ام سليمان :لا ما بظن بيعرفوا شيء اصلا هو خبرك ما تقول لاحد من اهله
    ابو سليمان :هيك قولتك
    ام سليمان :اييييييييييه توكل على الله واخطب البنت لابنك لا تفرقهم
    ابو سليمان :خلاص بنتوكل على الله
    ام سليمان بفرحة :والنعم بالله

    عبدالعزيز بينجن :يمممممه اقلك احبها تحكيلي لازم تتركها
    ام عزيز:يا يممممه يا حبيبي لازم تتركها البنت ما هي من
    قاطعها :يمممممه البنت مو ناقصها شيء
    الام :يكفي انها اجنبية
    عزيز :مو اجنبية وقلت ئلك من قبل
    الام :دامها ولدت وتربت هناك بتكون مثلهم ,يا يمه هي مو البنت ئلي بتناسبك ,اسمع انت اتركها وئلك مني ازوجك ئلي احلى منها
    عزيز :ما بدي ئلي احلى منها بدي اياها هي
    الام :عزيززززز اعمامك ما راح يوافقوا ,شنووووو راح تقول ئلهم اذا سالوك عنها ,اجنبيييييية ولا والمصيبة تشتغل شرطية ,اكيد انهبلت
    عزيز عصب :اييييي انهبلت ,واسمعيني يممممممه غير عذاب مو متزوج ,وعمامي ما ئلهم دخل فيني انا ئلي بتزوج مو هم
    الام مصدومة منه:لا لهون وما اسمح ئلك يا عبدالعزيز بدك تخرب علاقتك مع اعمامك كله ميشان بنت هم بمكانة ابوك الله يرحمه ولهم الحق عليك
    عزيز :اييييي بس ما ئلهم الحق يبعدوني عن ئلي بحبها ,وعمامي ما راح يعترضوا هم فهمانين ومثقفين
    الام :اجل اسمعني لا تحلم كثير لانه بعرف ردهم عليك بس اعمل ئلي بدك اياه ما راح امنعك ,ولما يرفضوا لا تحاول تناقشهم فاهم الموضوع هذا بتنهينا منه عندك بنات عمك احسن من هل اجنبية ئلي تبيها ,وصدقني اذا عملت غير كلامي والله العظيم لغضب عليك دنيا واخرة ولا انت ولدي ولا اعرفك ,انا ما راح اخسرررررر هل عيلة بسببك وبسبب هل بنت
    <طالعته بحسرة وهي تهز راسها >ما توقعت يطلع منك كل هذا ,وبنت تغيرك علينا
    راحت تركته لوحده
    مجروووووح ومتألم وحزين مقهورررررررر ومعصب متكدر تعبان منهاااار
    دفن راسه بين يديه :لييييييييييييييييييه ليه تعملوا فيني كذا حرام عليكم والله حرام ,انا ما صدقت لقيتها وانتو بكل برود بدكم ابعد عنها ,والله حرااااااااام
    رن جواله رفعه من السرير غمض عيونه بألم من شاف رقمها مسكه بكل تردد وقفل الجوال كله ورماه جنبه على السرير بقهر وضيق
    انسدح على السرير وغمض عيونه وهو يفكر شو راح يعمل امه صعبتها عليه لازم يقرر يا حياته هو مع حبيبته يا حيااااااة اهله
    وكان طول الليل يدعي لربه اعمامه يوافقوا لحتى امه تسحب كلامها عمره ما زعلها وما وده يزعلها بس كمان يرجع يفكر بعذااااااب

    باليوم الثاني
    كانو قاعدين على الفطور الكل
    عبدالعزيز على صدر الطاولة وجنبه من الطرف امه وقبال امه جدته وجنبه من الطرف الثاني وجنبها ابتهال وسعد وجنب ام عبدالعزيز سعود وسعيد
    والكل ساكت وياكل بصمت
    الجدة قطعت الصمت وهي مستغربة منهم وتطالع عبدالعزيز بخوف :شفيييييك يمه ليه كذا شكلك وعيونك منفخات
    عبدالعزيز ابتسم ئلها ابتسامة باهتةوهو يقول :ولا شيء بس ما نمت منيح
    الجدة :ليه يا عمري انت
    عبدالعزيز يطالع امه بحزن بعدين لف لجدته وهو يقول :لا تقلقي ما في شيء كايد بس كنت افكر بحالة مريض عندي
    الجدة :الله يوفقك ويقويك يا يممممه ,ونفرح فيك باقرب وقت وبس مو زين ئلك قلة النوم ةارتاح وخلي الشغل بالمشفى
    عبدالعزيز وهو قايم :ان شاء الله ’يلا سلااااام
    الكل :مع السلامة
    طلع هو ودخلوا فهد ومهدي طالعوه باستغراب ودخلووووا :صباح الخيررر
    الكل :صباح النور
    مهدي يشرب عصير وهو يقول :شفييييييه عزيز من عند الصبح
    الجدة :ولا شيء اقعدوا افطروا
    فهد يعمل له توست باللبنة ويقول مستعجل :لالالا اتاخرنا بنروح
    وقفت ابتهال وهي تعدل حجابها :يلا باخذكم معي
    فهد ومهدي :يلا
    سلمموا على الموجودين وطلعوا
    ام عبدالعزيز تطالع اولادها :ما عندكم جامعة
    سعد :امبلااااااااا بس بدري لسا
    الام:اها

    في بيت ابو جميل
    كانت قاعدة بالحديقة وماسكة جوالها وتطالعه سرحانة قرب منها وقعد قبالها وهو يقول :للحين ما اتصل
    عذاب بضيق :لاااا طول مبارح اتصل فيه وما يرد على اتصالاتي بعدين مقفل
    جميل :يمكن ما كان يسمعه وفصل الشحن
    عذاب :لا كان معه ,كنت بحكي معه بس اجت امه وقفلت منه وما رجع كلمني
    جميل :اممممم يمكن مشغول تدرين دكتوووووور وشغله صعب بس لما يفضى بيكلمك
    عذاب :هيك قولتك
    جميل :ايييه
    عذاب :مو طالع اليوم
    جميل :لاااا’ما قلتي ئلي ما عندك شغل
    عذاب :لاااا
    جميل :اجل تعالي عازمك على الغذاء بناخذ ابوي وبنروح
    عذاب :اصبر بس تجي لبنى
    جميل :لا هي راح تتاخر مدري وين راح تروح بعد ما تطلع من المدرسة
    عذاب باستفسار :وين وليش ما قالت ئلي
    جميل :راحت تخبرك بس طول مبارح وانتي بغرفتك مقابلة هل جوال وما اعطيتيها فرصة وهي خبرت ابوي
    عذاب :مو لشيء بس ما بدي تطلع مكان لحالها ما بتعرف هون شيء تروح تضيع
    جميل :لا مع اصدقائها بتروح لا تهتمي
    عذاب :اها
    جميل :اجلللل بنقوم
    عذاب :اوكى بس اجهز
    جميل :يلا بسررررعة

    نهاية البااااااااااااااااااارت


صفحة 3 من 17 الأولىالأولى 1234513 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. اذا لم تلحق الركعه لم تلحق السجده
    بواسطة wendy في المنتدى أحكام الدين - واجبات المسلم ,وفتاوي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-14-2013, 05:36 PM
  2. الفجر في الغسق - روميليا لاين - رواية الفجر في الغسق كاملة
    بواسطة رحيق الليل في المنتدى روايات عبير القديمة
    مشاركات: 78
    آخر مشاركة: 03-19-2012, 02:47 PM
  3. حكاية سبعة حروف-رواية حكاية سبعة حروف كاملة الكاتب : ميسرة الدندراوي
    بواسطة زهرة جميلة في المنتدى روايات - روايات طويله - روايات كامله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-08-2012, 09:21 PM
  4. إلى من علمني حروف العشق
    بواسطة احلى رومنسيه في المنتدى خواطر - خواطر حب - خواطر حزينه-هذيان الروح
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 11-23-2010, 08:04 PM
  5. احبك كثرماخــــآآاوت حروف العشق هاويهاآآآآ.
    بواسطة ايه احبك.. في المنتدى شعر و قصائد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-01-2010, 04:07 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع