تقع مدينة أغادير في جنوب المغرب وهي مدينة كبيرة نوعا ما حيث أن عدد سكانها يبلغ ما يقارب الـ 200,000 نسمة ويتحدث غالبية سكان هذه المدينة اللغة الأمازيغية وكانت هذه المدينة قد نشأت منذ القدم على أيدي البرتغاليون وقد كان ذلك في العام 1500 م ثم قام المغاربة بعد ذلك باستردادها من البرتغاليون وتحريرها من بين أيديهم وقد كان ذلك في العام 1526 م وكانت هذه المدينة المغربية قد شهدت صراعا كبيرا بين الألمان والفرنسيين وقد استمر هذا الصراع فترة من الزمن الى أن تم بعد ذلك انتهاء الصراع لصالح الفرنسيين الذي كانوا قد أعلنوا أن مدينة أغادير المغربية أصبحت محمية من قبل فرنسا وقد كان ذلك في العام 1912 م وكانت مدينة أغادير المغربية قد شهدت في العام 1960 م زلزالا قوية جدا كان قد ضربها مما أدى الى خراب كامل للمدينة المغربية وموت ما يزيد عن 15,000 شخص فيها كانوا قد وجدوا تحت أنقاض البيوت المهدمة ،



بدأت المغرب بعد ذلك بعملية بناء واصلاح وترميم للمدينة بعد أن أصابها الزلزال المدمر وقد تميزت مدينة أغادير الجديدة بمناظرها الخلابة وبشوارعها الكبيرة والواسعة وكانت هذه المدينة قد اشتهرت بعد ذلك بشكل كبير فكانت أن أصبحت ثاني أكبر وأشهر مدينة سياحية في المغرب بعد مدينة مراكش ةذلك لتميزها بشواطئها الزرقاء الجميلة وسمائها الصافية الرائعة ، وما يميز السياحة في مدينة أغادير هوا احتوائها على كثير من المعالم الأثرية والمناظر الطبيعية والخلابة وخاصة أنها تقع على الساحل الغربي للمحيط الأطلسي وتتميز هذه المدينة عن غيرها من المدن المغربية باعتدال الطقس فيها فهي تتمتع بأجواء معتدلة وجميلة بالاضافة الى طول الشاطئ فيها الذي يمتد على مساحة كبيرة تفوق الـ 30 كيلو مترا ويتزين بلون رماله الذهبية بالاضافة الى الشمس المشرقة والتي تتمتع بها هذه المدينة عن غيرها طول أيام السنة الأمر الذي ساهم في اشتهار السياحة في مدينة أغادير ، ومن أهم المعالم السياحية في مدينة اغادير المغربية غير الشاطئ الذي يطل على المحيط الأطلسي حديقة أولهاو والتي تعرف أيضا باسم حديقة العشاق والتي يغلب عليها الأجواء الرومانسية وتستقبل هذه الحديقة الزوار من جميع الأعمار لقضاء الوقت في جو رومانسي يمتاز بالهدوء وسط الطبيعة الخلابة وتقع هذه الحديقة بالقرب من المتحف الخاص باحياء ذكرى زلزال أغادير القديم ، ومن أهم المعالم السياحية أيضا في مدينة اغادير المغربية ساحة الأمل وهي الساحة التي تعد أهم الساحات في مدينة أغادير وذلك لما يقام فيها من المهرجانات الكبيرة والجميلة والمتنوعة والتي تساهم بشكل كبير في جلب الزوار من جميع انحاء العالم ولفت انتباههم ومن أهم هذه المهرجانات التي تقام في ساحة الأمل مهرجان " تيميتار " وتساهم هذه المهرجانات في ابراز واظهار التراث الفني والثقافي للمدينة .