دخلت الانتخابات التمهيدية الأمريكية، الثلاثاء، مرحلتها الحاسمة، إذ فتحت مراكز الاقتراع في 5 ولايات: فلوريدا، لينوى، ميزورى، نورث كارولينا، أوهايو، أبوابها للناخبين من أنصار الحزبين الديمقراطى والجمهورى، في ثانى أكبر الأيام الانتخابية بعد موقعة الثلاثاء الكبير، في أول مارس، ومن المتوقع أن تتم تسمية المرشحين الرئاسيين من الحزبين بشكل فعلى عند انتهاء اليوم الانتخابى.

وسيحصل الفائز في معركة فلوريدا على 99 مندوباً دفعة واحدة، بينما العدد المطلوب هو 1237 مندوباً، وبات للجمهورى دونالد ترامب منهم 462 حتى الآن، يليه كروز 371، وماركو روبيو 165.

وتتوقع استطلاعات الرأى خسارة «روبيو» في فلوريدا، وهو ما يمكن أن يحمله على الانسحاب من السباق الرئاسى.


ورصدت «المصرى اليوم»، خلال المؤتمر الانتخابى لـ«ترامب» في مركز مؤتمرات مدينة تامبا، كبرى المدن بالولاية، مساء أمس الأول، مشادات كلامية بين أنصار «ترامب» ومعارضيه أمام المركز، وهو ما دفع شرطة الولاية لوضع حواجز مرورية للفصل بين الفريقين.


وفيما كان أنصار «ترامب» يحاولون المشاركة في المؤتمر، احتشد عشرات من معارضيه وأنصار المرشحين الآخرين أمام المركز للتعبير عن رفضهم للمرشح الجمهورى الأقوى حتى الآن، والتقت «المصرى اليوم» عدداً منهم، حيث قالت ربيكا آشفورد، من تامبا، إنها لا تؤيد مرشحاً بعينه حتى الآن، ولم تسجل نفسها كناخبة سواء في الحزب الجمهورى أو الديمقراطى، وجاءت هنا أمام المركز الانتخابى لـ«ترامب» للتعبير عن رفضها القاطع لخطاب الكراهية الذي يبثه المرشح الجمهورى.


من جانبه، قال جاستين سميث: «أنا جمهورى، لكننى من مؤيدى مارك روبيو، وهو ابن ولاية فلوريدا، حيث وُلد ونشأ بها، وهو أولى بأصواتها».


وفى المعسكر الديمقراطى، تحظى المرشحة هيلارى كلينتون بأفضل موقع بحصولها على 772 مندوباً مقابل 551 لسيناتور فرمونت ساندرز، يضاف إليهم نحو 500 «مندوب كبير».