* لا تيأسن من لطف ربك

إن كنت تغدو في الذنـوب جليـدًا وتخاف في يوم المعاد وعيـدا

فلقـد أتاك من المهيمـن عفـوه وأفاض من نعم عليك مزيـدا

لا تيأسن من لطف ربك في الحشا في بطن أمك مضغة ووليـدا

لو شـاء أن تصلى جهنم خالـدًا ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيــدا