قصة نجاح بدأت يوم 27 يناير من عام 2012 من خلال صفحة علي الفيس بوك ثم موقع الكتروني ومن يدري ربما قناة فضائية قريبآ … هي فكرة و قصة نجاح انطلقت من صفحات الفيس بوك وحققت انتشارآ واسعآ جدآ بين الشباب العربي المهتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات، ليس هذا وفقط بل أن هذه الصفحة كانت المُرشد والدليل للكثير من الشباب “وأنا منهم” في مواجهة العقبات والتمسك بأخلاق الدين الإسلامي وبث الأمل في كل ما حولنا ومن من حولنا. إنها حقآ قصة نجاح .
وصفوا أنفسهم فقالوا
:


هذه صفحة لتغيير الأفكار، لتحدي النفس. للتألق، للنجاح، نحن لا نبحث عن معجبين..نحن نبحث عن مستفيدين
شعارهم :

لأن أفكار اليأس قاتلة ولها فعل الرصاص، أفكار ضد الرصاص موقع يهدف إلى نشر فكر النجاح في كلّ شرائح المجتمع.
حقآ هي قصة نجاح ، وصفها صاحبها فقال :

منذ سنوات مضت، سمع شاب في بلد عربي أن الدكتور ابراهيم الفقي سيحضر لأول مرة إلى هذا البلد لإلقاء محاضرة. ولأن صيت الرجل بلغ الأفاق فقد اغتنم ذلك الشاب الفرصة وابتاع التذكرة وحضر تلك الليلة محاضرة غيرت حياته إلى الأبد.
يومها أحسّ كم فاته من العمر دون أن يعلم عن التنمية البشرية والتحفيز الذاتي.. فقرّر في نفسه أن يعمل شيء ما من أجل نفض الغبار عن الطاقات التي يشتعل بها الوطن العربي.. قرّر أن يطلق : أفكار ضد الرصاص كصفحة فيسبوك، بعدها قناة على اليوتيوب واليوم موقع أنترنت وربما غدا قناة فضائية لما لا ؟